محافظ شمال سيناء: إقامة 12 تجمعًا تنمويًا وشبكة مياه جديدة بالعريش    بعد تصدرها ال«سوشيال ميديا»| نكشف الأسرار والخفايا في «حدوتة» صيدليات 19011    وزير الدفاع يتفقد إجراءات القبول بالكليات العسكرية    تأهيل طلاب جامعة عين شمس للمشاركة في محو الأمية    البحوث الإسلامية: الأزهر مختص بقضية التوعية والحفاظ على عقول الناس    ننشر توصيات مؤتمر مستقبل الاستثمار في مصر.. رؤية مجتمع الأعمال    بسام راضي: حرص قادة ورؤساء العالم علي لقاء الرئيس السيسي يعكس التقدير الكبير الذي تحظي به مصر    شرطي أفغاني يطلق النار على عسكريين أجانب في مطار قندهار    "العليا للانتخابات" في تونس تكشف السيناريوهات المحتملة للجولة الرئاسية الثانية    الأمين العام للأمم المتحدة: الحكومة السورية توافق على تشكيل لجنة دستورية    رسميا.. 5 آلاف مشجع في لقاء المصرى وبطل زنجبار    ميسي يحقق رقمًا سلبيًا غير مسبوق    تشكيل الزمالك.. ميتشو يدفع بثنائي هجومي أمام الاتحاد.. وعاشور أساسيا    انقطاع الكهرباء بسبب سقوط ونش بناء من الطابق ال14 في المحلة    تأجيل أولى جلسات محاكمة سعاد الخولي في «الكسب غير المشروع» ل30 أكتوبر    بعد «الإيمي».. تعرف على قائمة جوائز «Game of Thrones»    وصول لقاء الخميسي وعبد الرحمن أبو زهرة العرض الخاص ل"الفارس والأميرة"    أسهو خلف الإمام في الصلاة هل أقوم بسجدتين سهو أم أختم الصلاة مع الإمام؟    بالفيديو.. خالد الجندي يدعو للرئيس السيسي    حزب المصريين: خطاب الرئيس بالأمم المتحدة أقوى رسالة للعالم أن مصر مستقرة    تعرف على أبرز 3 مؤشرات تتحكم في التصنيف الائتماني ومدى تحقيقها في مصر    محمود فايز ل"الفجر الرياضي": كوبر رحل عن أوزبكستان بالتراضي.. وهذا سر رحيله    وزير الرياضة يتعهد بحل أزمة إيقاف الاتحاد المصري للمصارعة دوليًا    عاجل - فالفيردي يطلق تصريحا ناريا بشأن إقالته من قيادة برشلونة    وكيل الأزهر: ماليزيا تمثل نموذجًا للتعايش السلمي والتسامح    وزيرة التخطيط تستعرض الجهود المبذولة في إطار التحول الرقمي (تفاصيل)    الارصاد تكشف فرص سقوط الأمطار الأيام المقبلة    حبس طبيب متهم بتكوين تشكيل عصابى لتزوير الأختام    "إيكتو": نحرص على تعزيز التعاون مع مصر في التكنولوجيا والاتصالات    رئيس الوزراء: تكليف رئاسي بوضع خطة لإنقاذ بحيرات مصر من التعديات وأعمال الردم العشوائي والمُلوثات    صور.. زوجة أحمد دواد الأكثر إثارة في مهرجان الجونة    مصر تقدم 600 طن لإغاثة متضرري السيول في السودان    رصف وتركيب إنترلوك.. رئيس حي شرق مدينة نصر يقود حملة نظافة لتطوير الشوارع    صلاة الجماعة في المسجد .. الإفتاء تحدد 4 فضائل لأدائها في بيت الله    مرصد الكهرباء: 16 ألفا و600 ميجاوات زيادة احتياطية في الإنتاج اليوم    وكيل وزارة الصحة بالشرقية يتابع العملية التعليمية بمدارس التمريض    السجن 5 سنوات لرئيس شركة زور خطابات ضمان ب 25 مليون جنيه    أسرار عمل بط المندي على طريقة المطاعم    اليوم.. بدء تطعيمات الثنائي لطلاب المدارس    جوائز THE BEST.. ما لا تعرفه عن مسرح "لا سكالا" التاريخي    مركبة الفضاء التى تحمل الرائد الإماراتى تصل إلى منصة الإقلاع الفضائية بكازاخستان    محكمة الاحتلال الإسرائيلى تصدر قرارا بإخلاء عائلة مقدسية من منزلها بالأقصى    صعقوا بالكهرباء.. مصرع وإصابة 3 جنود إسرائيليين    نقل معلمة منعت تلميذ من الذهاب لدورة المياه في الدقهلية    «أبوطالب»: إفلاس «توماس كوك» سيؤثر على قطاع السياحة بالبحر الأحمر    دعاء ما قبل النوم .. لغفران الذنوب والحماية من همزات الشيطان    الرئيس السيسي يصل مقر انعقاد قمة المناخ بنيويورك    غدا .. الألومنيوم يواصل ودياته بمواجهة قفط    شخصية اليوم في علم الأرقام.. ماذا يقول تاريخ ميلادك؟    الحكومة توافق على تقنين أوضاع 62 كنيسة    وزيرة الصحة: إرسال فريق طبي مصري لمسح وعلاج فيروس سي إلي جنوب السودان    إلهام شاهين بفستان فضفاض في رابع أيام الجونة.. ومتابعون: صادم    طاقم طائرة «مصر للطيران» يُنقذ حياة راكب تعرض لوعكة صحية    فيديو.. محمد رمضان للداعين للمظاهرات: لو رجالة انزلوا    بالصور .. تفاصيل ضبط مرتكبى واقعة سرقة سيارة أجرة كرهاً عن قائدها بالأقصر    معرض توت عنخ آمون بباريس يسجل رقماً قياسياً جديداً.. اعرف التفاصيل    أحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما    عمرو أديب يعرض لقطات لمظاهرات حاشدة من السويس تدعم الدولة ومؤسساتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رجال في مهمة صعبة :
أكثر من 54 سيارة إسعاف في التحرير لنقل المصابين
نشر في الأخبار يوم 24 - 11 - 2011

سيارات الاسعاف فى حالة طوارىء بميدان التحرير يتعرضون للخطر مهددين بفقدان حياتهم هم رجال الاسعاف الجندي المجهول مهمتهم الانقاذ لا يفرقون بين أحد كانت الحاجة اليهم بميدان التحرير نتيجة الاشتباكات المؤسفة التي وقعت بين المتظاهرين ورجال الامن حيث يوجد أكثر من 54 سيارة إسعاف بالميدان من مختلف المحافظات لنقل المصابين وإسعافهم البعض يعتبرهم ابطالا والآخرون يرونهم متواطئين مع الشرطة لكنهم أبسط من ذلك يقومون بواجبهم بغض النظر عن رؤية الآخر لهم.. متواجدين دائما في قلب الخطر ضميرهم هو منهجهم وواجبهم الوطني دافعهم.
سيارات الإسعاف اصبح ميدان التحرير مركزا رئيسيا لسيارات الإسعاف حيث تم ارسالها من مختلف المحافظات كي تقوم بنقل المصابين حيث تم تزويد ميدان التحرير بما يزيد علي 54 سيارة إسعاف ويقوم رجال الإسعاف بمعالجة المصاب عن طريق عمل الإسعافات الاولية وليس مهمتهم العلاج، ولكن هناك بعض الحالات البسيطة التي يتم علاجها داخل سيارة الاسعاف مثل الجروح البسيطة وحالات الاختناق.. وهناك بعض السيارات التي تتبع وزارة الصحة تحت مسمي العيادات المتنقلة وهي عبارة عن سيارة اسعاف مجهزة ويمكن اجراء عمليات جراحية بسيطة داخلها وتستخدم في الطوارئ أكد الدكتور شريف مكين مدير إقليمي القناة وسيناء بهيئة الاسعاف المصرية نحن متواجدون منذ بداية الاحداث ونقوم بنقل المصابين والحالات الحرجة الي المستشفيات ويوجد أكثر من 54 سيارة إسعاف متواجدة بميدان التحرير حيث نقوم بالدخول إلي شارع محمد محمود نقطة الاحداث ونقل الحالات المصابة حيث ان حالات الاصابة تتنوع بين حالات اختناق نقوم بعلاجها داخل سيارات الاسعاف والحالات الحرجة التي تكون مصابة بطلق ناري نقوم بالتعامل معها داخل سيارات الاسعاف وتقديم الاسعافات لها حتي وصولها تنقلها الي مستشفي قصر العيني الفرنساوي والحالات البسيطة تنقلها إلي مستشفيات المنيرة واحمد ماهر. واضاف محمود اشرف سائق »صعبان علينا الناس وحال البلد« كما اننا نتعرض للخطر والاختناق نتيجة القنابل المسيلة للدموع ويضيف المسعف مكي محمد أن هناك انعدام ثقة بين المواطن والاسعاف بسبب الشائعات التي اطلقها البعض بتواطؤ جهاز الاسعاف مع الشرطة في نقل الاسلحة والذخائر او تسليم المصابين بجهاز الشرطة وهذا افتراء علينا فنحن رجال الاسعاف مهمتنا انقاذ المواطنين فقط دون التمييز بين احد ولا انحاز لشخص او جهة.. فالشعب والاسعاف ايد واحدة وكل من يحاول اتهامنا بالخيانة فهو الخائن فمهمتنا واجب وطني مثل الجنود في المعركة ونراعي الله في واجبنا وانقاذ المصابين واشار المسعف حامد علي الي ان هناك العديد من المشاكل التي تواجههم في أداء مهمتهم مثل عدم التنسيق بين المستشفيات والاداء السيئ للمستشفي في استقبال المريض وفي بعض الاحيان يرفض استقبال المريض ويظل المسعف يطوف علي المستشفيات الي ان يقبل واحد منها استقبال هذا المريض وبعد استقباله يقوم المستشفي بعلاجه وفي بعض الاحيان تكون الخدمات سيئة وكما اشار الي غياب ثقافة احترام المواطنين لسيارة الاسعاف حيث يظل في بعض الاحيان واقفا في الطريق مشغلاً صافرة الاسعاف ولا احد يستجيب من السائقين له ويقوم يفتح الطريق.. كما نواجه بعض المشاكل الإدارية مثل التثبيت والتأمين علينا لاننا في مناطق الخطر.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.