«القاهرة» ينتظر موافقة «المركزى الإثيوبى» للاستحواذ على بنك «القاهرة كمبالا»    بنك مصر يحصد ست جوائز عن عمليات تمويلية من مؤسسة EMEA Finance    ميلانيا ترامب وزوجة رئيس الوزراء اليابانى فى معرض للفنون الرقمية بطوكيو    الإصابة تنهي موسمه.. الإسماعيلي يفقد دونجا أمام الجونة    مسلسل ابن أصول الحلقة 20.. الزواج يفرق حمادة هلال وسوزان نجم الدين    بالصور.."هنرسم- هنلون- هنزين".. طلاب فنية أسوان يطلقون "أراجيد"    بالمستندات .. الأسباب الحقيقية لوقف " بسمة وهبة " ومنع إذاعة برنامج " شيخ الحارة "    الإسماعيلي يعلن فسخ تعاقدة مع مهاجم الفريق    ضبط 23 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال أسبوعين .. اعرف السبب    رغم دعم ميسي.. فالفيردي فى طريقه للرحيل عن برشلونة    احتدام السباق بين المرشحين لخلافة رئيس الوزراء البريطانية تريزا ماى    تنفيذ 96% من طريق «الفرافرة - ديروط» ب1.7 مليار جنيه    بعد استقالة تيريزا ماي    الأمين العام للأمم المتحدة:    أول كلية للنانو تكنولوجي بجامعة القاهرة    "المالية": المواطن شريكنا في إعداد الموازنة    السيطرة علي حريق في ماسورة غاز.. بكرموز    متابعة الموقف التنفيذي لإنشاء الجامعات الجديدة    6 سنوات دعوة بلا مخالفات ولا يزيد السن علي 55 عاماً    مدارس وجامعات    نور العالمين    من فكر الإمام الأكبر    محافظ أسيوط : تدريب الاطباء والتمريض علي مكافحة العدوي وإحالة 8 موظفين للتحقيق لتغيبهم ببني رافع    مع الناس    وجبات سحور مجانًا.. قرار من إمارة مكة بمناسبة ال10 الأواخر من رمضان    بالفيديو.. مصطفى شعبان يهرب من السجن بعد اتهامه بقتل أطفاله في "أبو جبل"    أجيري: لا أعرف مصير أزمة الدوري.. وهذا أكثر ما يهمني    أحمد موسى: موقع "تذكرتى" قضى على السوق السوداء ومستمر بعد أمم أفريقيا    السؤال الذي دفع أجيري لمغادرة مقعده.. "أرحل عن مصر فورا في هذه الحالة"    فالفيردي: أُفضل الخسارة في النهائي على توديع البطولة من دور ال 8    أجيري مازحا: رحيل صلاح عن ليفربول؟ «لا تذبحوني مجددا»    "الإعلاميين": وقف بسمة وهبة لمخالفة ميثاق الشرف وعدم تقنين أوضاعها    لأنها الخطوة الأخيرة.. على الفوز الليلة حارب يا زمالك    حسن نصر الله: استهداف إيران في الخليج مرتبط بقوة ب«صفقة القرن»    اندلاع قتال شرس في طرابلس الليبية    شاهد.. خالد يوسف يعلن مقاضاته ل"ياسمين الخطيب" بعد تصريحاتها في "شيخ الحارة"    «طفيلي» يفوز بالسعفة الذهبية لمهرجان كان.. و«بانديراس» أفضل ممثل    اليوم.. طلاب الأدبي بالثانوية الأزهرية يؤدون امتحان الفقه والمنطق الحديث    البابا تواضروس يعود للقاهرة بعد جولة رعوية بألمانيا وسويسرا وإنجلترا    «الرقابة الصناعية»: 4589 حملة تفتيشية على المصانع لمتابعة الجودة    "الإعلاميين الأفروآسيوي" يهنئ وسائل الإعلام في القارة السمراء بيوم أفريقيا    في حادث قتل طفل شرم الشيخ.. النيابة تقرر تحليل «DNA» للأم المتهمة بارتكاب الجريمة    إصلاح تسريب خط مياه في شارع بالأقصر    محمد بدرالدين زايد يكتب: دلالات التصعيد التركي في ليبيا    ابن عبدالباسط عبدالصمد: قال لي بعد تخرجي في كلية الشرطة «اتق الله ولا تظلم أحدًا» (حوار)    خلال ساعات.. استئناف امتحانات الصف الأول الثانوي    تأجيل إعادة محاكمة 5 ب«خلية الوراق»    انتقل إلى رحمة الله الزميل    توفى إلى رحمة الله تعالى    سيرة الصحابى سعد بن أبى وقاص ب"رجال وسيدات فى محكم الآيات"    أفكار عابرة    حديث السحر    يغفل عنه كثير من الناس..    عبد الحفيظ: الأهلي لم تؤجل له مباراة واحدة للحصول على راحة    للمرة الثانية.. بنك مصر يفوز بلقب عملية العام فى إفريقيا من مجلة ذا بانكر العالمية    تفاديا للحر    «مخللات الأرصفة» .. سموم على المائدة    «قلب المحلة» على طريق إنهاء قوائم الانتظار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ليبيا والسودان .. والدعم الأفريقي
نشر في الأخبار يوم 23 - 04 - 2019

تحت أي ظرف، لا يمكن لمصر أن تغمض عينيها عما يجري في السودان وليبيا، ما يحدث في القطرين الشقيقين هو قضية أمن قومي بالنسبة لمصر، وهو أيضا مسئولية عربية وإفريقية لابد أن تتحملها مصر بحكم دورها الذي تتحمله بشجاعة ومسئولية.
بالأمس كانت القاهرة تحتضن الشركاء الأفارقة لمواجهة تطورات الأحداث في القطرين الشقيقين. موقف مصر المبدئي معلن من البداية. تقف مصر مع حق شعب السودان في تحقيق تطلعاته وبناء مستقبله وفقا للأسس التي يختارها بنفسه. وتقف مصر مع شعب ليبيا وجيشها الوطني في جهوده للقضاء علي عصابات الإرهاب واستعادة الدولة والحفاظ علي وحدتها واستقرارها.
تجيء دعوة مصر للقمة التشاورية بشأن السودان بين الشركاء الاقليميين من هذا المنطلق الذي عبر عنه الرئيس السيسي بالأمس وهو يدعو الشركاء الأفارقة لتقديم الدعم والمؤازرة للشعب السوداني للوصول للاستقرار والرخاء الذي ينشده وللمضي في العملية الديمقراطية التي يشارك فيها السودانيون جميعا للتوافق علي الحلول المطلوبة، وللحيلولة دون الإنزلاق في الفوضي المدمرة.
وبحكم مسئولياتها أيضا كانت القمة التشاورية الأخري التي دعت لها مصر التي ترأس الدورة الحالية للاتحاد الإفريقي لبحث التطورات الخطيرة في ليبيا. الخطر الذي يمثله تركز الإرهاب في ليبيا لا يقتصر علي البلد الشقيق أو علي مصر نفسها فقط. كل دول الجوار مهددة، والإرهاب الأسود يتجدد في وسط إفريقيا. وفي الأسبوع الماضي كان يواصل ضرباته في نيجيريا ومالي والصومال، وكان يضيف دولة الكونغو لأول مرة لقائمة الدول التي تتعرض لضربات الإرهاب.
الوقوف مع شعب ليبيا وجيشها الوطني أصبح ضروريا للخلاص من عصابات الإرهاب لمنع الجهود والتي تبذلها لتحويل ليبيا إلي قاعدة أساسية للتطرف والإرهاب. العالم كله يدرك ضرورة تصحيح أخطاء الماضي ومساعدة شعب ليبيا وجيشها علي تصفية بؤر الإرهاب واستعادة وحدة الدولة.
الجهد الإفريقي أساسي في دعم ليبيا والسودان لتجاوز هذه المرحلة الصعبة. إفريقيا - كما أكد الرئيس السيسي - هي الأقدر علي فهم تعقيدات مشاكلها وخصوصية أوضاعها، وهي الأقدر علي تقديم الحلول الجادة والواقعية التي تحقق مصالح الشعوب بعيدا عن التدخل الأجنبي الذي تعرف دول إفريقيا قبل غيرها، أنه لم يجلب خيرا ولم يسع إلا لمصالحه الخاصة ولو دمر دولا وضحي بشعوبها .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.