حفيظ دراجي في حوار ل«الأخبار»: بكل أمانة.. «أحرجتى» من ينظم بعدك يا مصر    المركزي الروسي: تراجع معدل التضخم لا يعني مزيدا من خفض أسعار الفائدة    فيديو| راضي: الرئيس الجزائري يشيد بدور مصر برئاستها للاتحاد الإفريقي    البنتاجون الأمريكي: هددتنا الطائرة الإيرانية فدمرناها    لافروف حول تعيين رئيسة جديدة للمفوضية الأوروبية: لن نركز على التصريحات بل على الأفعال    واشنطن وموسكو تحذران من هذا الأمر الخطير باليمن    "مصر للطيران" تنقل أكثر من 100 مشجع جزائري    الممر فى عيني اسرائيلي    هل يصح الحج لمن يسافر إلى السعودية بعقد عمل؟| «المفتي السابق» يجيب    مقتل 33 شخصا في حريق استوديو باليابان (فيديو)    وقف صرف الخبز والسلع التموينية لمدة 10 ساعات لهذا السبب    البنك المركزي ينتهي من تدريب أكثر من 100 مصرفي من 20 دولة أفريقية    فيديو| «أبو ردينة»: الإعلام الفلسطيني يغطي الأحداث رغم إمكانياته المحدودة    أحمد حلمي يتقدم المعزين في زوجة رشوان توفيق    خاص| حمو بيكا بعد قرار المنع: «هاغني في سويسرا وأمريكا»    ترامب: لم نتخذ قرار بعد بشأن فرض عقوبات على تركيا بسبب صفقة إس-400    خالد الجندي: هذه الأمور تفسد الصدقة    نائب رئيس النور يطالب أهالي سيناء بمواصلة دعم الجيش    النائب العام يوقع مذكرة تفاهم للتعاون القضائي مع نظيرة الأمريكي بواشنطن    السيسي يصدر قرار بفض دور الانعقاد الرابع للبرلمان    علامة استفهام حول تغيير حكم مباراة الجزائر والسنغال في نهائي أمم أفريقيا    فى ندوة مكتبة القاهره الكبرى.. عبد الناصر قيادى عسكري يتميز بسرعة اتخاذ القرار    رئيس الوزراء يصدر قرار بإعتبار الثلاثاء اجازة رسمية بمناسبة ذكرى 23 يوليو    «بحبك يا ستموني» فؤاد خليل.. طبيب أسنان بدرجة فنان موهوب    تنسيق الجامعات 2019| شروط القبول ببرنامج الأسواق المالية والبورصات ب«تجارة حلوان»    جامعة الفيوم تحصد المركز ال17 وفقا لتصنيف «ويبوميتركس» العالمي    ميناء دمياط: استخدام منظومة «التشغيل الآني» لحركة السفن بشكل تجريبي    السيسي يستقبل رئيسة البرلمان الأوغندي    هل يجوز إطلاق أسماء الأشخاص على المساجد..الإفتاء تجيب    «أورام طنطا» تحتفل بنجاح طالب مريض في الثانوية العامة    حبس عاملين بتهمة حيازة أسلحة قبل التشاجر بها فى حلوان    منتخب كولومبيا يصل شرم الشيخ للمشاركة في بطولة العالم لسباحة الزعانف    جامعة القاهرة تتقدم 176 مركزًا بتصنيف «ويبوميتركس» الإسباني: الأولى مصريًا    البابا ثيودوروس: الإسكندرية باب أفريقيا.. ومكتبتها صرح للثقافة والعلوم والفنون    مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز: استجابة "الصحة العالمية" للإيبولا جاءت بعد فوات الأوان    فيديو| «الأرصاد» تكشف موعد تكرار الموجة الحارة    حبس 3 متهمين كونوا تشكيل عصابى تخصص فى سرقة المساكن بالتجمع    وسط الإسكندرية يشن حرب الانضباط في "لاجيتيه"    أحمد أحمد يقيل نائبه الأول في الاتحاد الإفريقي    أمم إفريقيا 2019 | تعرف على تعليمات دخول استاد القاهرة في المباراة النهائية    وزارة الأوقاف: لأول مرة.. سفر 9 واعظات مع بعثة الحج للأراضى المقدسة    «كابوس البريكست» يطارد المرشحين لخلافة ماي    دراسة: ارتداء سماعة للأذن قد يحمي المخ ويقلل الإصابة بالخرف    تأجيل نظر دعوي عزل «الهلالي» من جامعة الأزهر ل 5 سبتمبر    تحريات لكشف ملابسات العثور على جثة شاب بترعة المريوطية    توتنهام يكشف عن قميصة الأساسى والاحتياطى للموسم 2019/ 2020    الوزراء: لاحرمان لذوي القدرات الخاصة من الالتحاق بالجامعات    رغم الإطلالة المثيرة للجدل .. ألبوم عمرو دياب 2019 يتصدر ترند جوجل    من للسبت للأربعاء.. ضيوف شريف مدكور على قناة الحياة    «الأوقاف» توزع كتب على الحجاج.. وتسع واعظات في بعثة الحج    خبير عالمى فى جراحة العظام بمستشفى المعادى العسكرى    نهائي كأس أمم أفريقيا.. بلماضي: كل الأرقام والإحصائيات في مصلحة السنغال    محافظ بورسعيد يتفقد أعمال تطهير الترعة الحلوة (صور)    استمرار تلقي تظلمات الثانوية العامة بسيناء    لخدمة ضيوف الرحمن.. الدليل الكامل للحج والعمرة    الصحة: لا تحريك لأسعار الدواء بسبب الوقود    التخطيط: الحكومة تتصدى لكافة أشكال عدم المساواة والتفاوت في التنمية الاقتصادية    رسالة من السيسى ل«رئيس جنوب السودان»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرجيم القاسي يحدث خللا في توازن الجسم لدي المرأة
نشر في إيجي برس يوم 06 - 09 - 2011

تقول خبيرة التغذية الدكتور إيرين مارجاريتا (بالوكالة الوطنية لسلامة الأغذية والبيئة والعمل) التي نسقت تقريرا صدر مؤخرا عن مخاطر الحميات الغذائية: "عندما يكون لدينا وزن طبيعي، فإن اتباع نظام غذائي لإنقاص بضعة كيلوجرامات بسرعة قد يؤدي إلي خلل في توازن الجسم".

وأوضحت "إيرين" أن الهدف من هذا العمل ورسالته الأساسية لأولئك الذين لا يعانون من زيادة حقيقية في الوزن مفادها أن فقدان الوزن لديهم ينطوي على مخاطر.

وفيما يلي النص للحوار الذي أجرته المجلة الفرنسية sciences et Avenir.fr مع خبيرة التغذية الدكتور "إيرين مارجريتا".

- كيف تقيمون المخاطر المرتبطة باتباع نظام غذائي؟
إيرين مارجاريتا: بداية.. لنتذكر أننا كنا نخضع للمتابعة من قبل المديرية العامة للصحة لتقييم المخاطر المرتبطة باتباع نظام غذائي لدي الناس الذين لديهم القليل من الوزن الزائد أو الذين ليسوا بحاجة لإنقاص وزنهم.

ليس الهدف هو تقييم فعالية النظام الغذائي للأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة (انظر تعريف مؤشر كتلة الجسم)، ولكن تقييم وتوصيف المخاطر عندما لا تكون هناك مكاسب متوقعة.

نحن نعرف أن إنقاص الوزن يعني تقليل السعرات الحرارية لكي يذهب السحب من الاحتياطيات، لتحقيق ذلك، هناك عدة استراتيجيات ممكنة، وهذه هي الاستراتيجيات التي درسناها من خلال المخططات الأكثر شيوعا التي تمارس.

- ما هي البيانات المتاحة لديك؟
قمنا بعمل قائمة تحتوي علي جميع الآثار البيولوجية والفيسيولوجية والنفسية، إلخ..
- لتقييد السعرات الحرارية من خلال تحليل شامل من المنشورات العلمية، ومن جهة أخرى، قمنا بحساب كمية المواد المغذية الجزئية والكلية لجميع أنواع تقييد السعرات الحرارية التي تصاحب المراحل مختلفة من هذه الحميات.

النتيجة: كل أنواع الحميات تحتوي علي اختلالات، تجاوزات أو نقص المواد الغذائية والتي اتسمت كذلك بالأخطار (نقص الكالسيوم، هشاشة العظام، فقدان العضلات، تغييرالتمثيل الغذائي والاختلالات المتفاقمة).

- ما هي الرسالة الرئيسية التي تريدن توصيلها إلى الجمهور من خلال هذه الدراسة؟
بالنسبة لأولئك الذين لا يعانون من البدانة أو زيادة الوزن وأولئك الذين لديهم وزن صحي ولكنهم يودون أن يفقدوا بعض الوزن، يجب أن يعرفوا أن اتباع نظام غذائي ليس أمرا هينا.

فاتباع نظام غذائي يمكن أن يؤثر في التغييرات الفسيولوجية في الجسم، وبوجه خاص إشارات الجوع والشبع التي تم ضبطها بدقة ويؤدي تعديلها بشكل دائم لحدوث خلل في سلوك التغذية.

وبالمثل، بعد اتباع نظام غذائي نكون بحاجة لعادات جديدة للحفاظ على عجز الطاقة، وهذا الأمر يُعد أيضا أكثر صعوبة لأن كل خسارة في كتلة الدهون ترافقها خسارة في الكتلة العضلية، وبالتالي انخفاض في استهلاك الطاقة من الجسم، ومن ثم فإننا نستعيد الدهون أولا.

- إننا لا نستطيع أن ننكر الضغوط الاجتماعية التي تدفع لفقدان الوزن، ما هي طرق معالجة هذه الاحتياجات؟
في كل الحالات علينا أن نذهب لنرى شخصا مهنيا ونتحدث مع طبيب أو اختصاصي تغذية واختصاصي حميات. بالنسبة للأشخاص يعانون من السمنة المفرطة، يجب أن يخضعوا للإدارة الطبية، وبالنسبة للآخرين غالبا ما يكفي إعادة التوازن لتصحيح بعض الأخطاء الغذائية لتجنب اكتساب الوزن الغذائي.

ولكنه بالضرورة نهج طويل الأجل، نهج شخصي يتركز في التحرك نحو نظام غذائي أكثر توازنا، والذي يرتبط بعوامل نفسية وثقافية واجتماعية.. هذا كل ما في الأمر.

نحن نعرف كيف ننقص وزنا لشخص، بغض النظر عن الأسلوب، ونعرف آليات الحد من السعرات الحرارية، ولكن المشكلة هي أن اتباع نظام غذائي ليس إلا ما يلي: "أنه يؤثر على سلوك الأكل"، وهذا الأمر هوأكثر تعقيدا بكثير، فالدعم من قبل اختصاصي يساعد على منع مخاطر هذه الحميات.

تعريف وحساب مؤشر كتلة الجسم:
مؤشر كتلة الجسم أو IMC هي القيمة الدولية التي تقوم على أساس الوزن والطول والتي تسمح بسرعة تقييم الحالة الصحية قبل البدء في أي نظام غذائي، من أجل تحديد هدف واقعي لفقدان الوزن، وقد تم وضع مؤشر كتلة الجسم من أجل التقييم السريع إذا كان الشخص نحيفاً، طبيعياً أو سميناً، ويستند هذا التقدير على الطول والوزن.

الصيغة بسيطة: الوزن بالكيلوجرام / الطول بالمتر .. الوحدة هي كيلوجرام لكل متر مربع.
مثلا: لشخص يبلغ طوله 60 .1 ووزنه 60 كجم مؤشر كتلة الجسم = 60 /1.6 * 1.6 = 60 / 2.56 = 23.4 كلج / متر مربع.

الوزن 18.5
طبيعى 18،5-24،9
زيادة الوزن 25-29،9
البدانة 30
السمنة 40

فيما يلي نستعرض تقرير الخبير الذي نشرته الوكالة الوطنية لسلامة الأغذية والبيئة والعمل (Anses, ex-Afssa). اتباع الحمية الغذائية "ممارسات محفوفة بالمخاطر":
- الحميات الغذائية هي الأكثر مبيعا أو شعبية على الإنترنت، ولكنها ممارسات محفوفة بالمخاطر على الصحة.

في بضع كلمات إليك الرسالة التي تحذرك من هذه المخاطر بناء على طلب المديرية العامة للصحة أجري هذا التقييم ل 15 حمية إنقاص للوزن شعبية يتم اتباعها، مسئولو الصحة قلقون بسبب العواقب الصحية المترتبة على هذه الممارسة واسعة الانتشار.

كل هذه الحميات الغذائية (أتكينز، مايو، سكارسديل، دوكان، مونتينا) وما إلى ذلك تحمل في طياتها الأمل في نفوس الناس العالقين بين المطرقة والسندان.
في أحد جانبي الصورة الجسم نحيف بل نحيل لا تصبه الشيخوخة، والجانب الآخر: الجسم يضمحل، 32 ٪ من الفرنسيين فوق سن 18 يعانون من زيادة الوزن و 15 ٪ يعانون من السمنة المفرطة.

العديد من الطرق لإنقاص الوزن يتم توقيعها من خلال "الطبيب فلان"، وبالرغم من ذلك حتى الآن، وفقا لخبراء بال Anses، الصحة البدنية والعقلية تأخذ في الانخفاض مع اتباع هذه الحميات.

فيما يلي نستعرض النقاط الرئيسية "السوداء" التي حددتها الدراسة، استنادا إلى جميع الدراسات التي نشرت في مجلات علمية لتحليل نوعية التغذية والتي تحمل عواقب هذه الحميات من أجل الصحة (وليس لاختبار فعاليتها).

1- الاختلالات التغذوية:
معظم هذه النظم تغير الاستهلاك الغذائي تغييرا جذريا، وبعضها منخفضة السعرات الحرارية جدا (مثل طريقة الليمون للتخلص من السموم)، وأخري تحتوي علي نسبة عالية من البروتين.

في المجموع، فإن المراحل المختلفة لهذه الحميات لا تغطي الحصة الغذائية اليومية بشكل كاف، وعموما فإنها تحتوي علي الكثير من الملح وليس ما يكفي من الألياف، كما يشير واضعو التقرير. بالنسبة ل 80 ٪ من مراحل الحمية الغذائية، فإن مقدار البروتين يفوق التوصيات بينما لا تتم تلبية متطلبات الجسم من الحديد للمرأة، وبالنسبة لفيتامين (د) فإن المقدار أقل من التوصيات في 87 ٪ من الحميات .

2 - فقدان كتلة العضلات:
الحد من السعرات الحرارية لا يسبب مجرد ذوبان الدهون ولكن أيضا كتلة العضلات، بل الأسوأ من ذلك: بمجرد الانتهاء من تنفيذ الحمية، فإن الدهون تتجدد بسرعة بينما لا تعود كتلة العضلات تلقائيا إلى ما كانت عليه قبل النظام الغذائي، هذا الأمريؤدي إلي الدوران في حلقة مفرغة.. عندما تقل كتلة العضلات، تستهلك سعرات حرارية أقل ودهوناً أكثر.

3- مخاطر هشاشة العظام:
بالنسبة ل 10 ٪ من الوزن المفقود، نلاحظ انخفاضا في كثافة المعادن في العظام من 1 إلى 2 ٪ ، بحسب واضعي الدراسة، وخصوصا بين الناس الذين لديهم مؤشر كتلة جسم طبيعية، هذا الأمر يلحق ضررا بالغا بنساء الخمسينات.

4 -عدم استقرار الوزن:
هذه هي المشكلة الأكبر التي تنذر من عواقب اتباع أنظمة غذائية في كثير من الأحيان، وخاصة تلك الأنظمة الأكثر تطرفا التي تقوم علي تجنب الكثير من الأطعمة خلال مدة قصيرة، وسرعان ما تتم استعادة الوزن المفقود.

80 ٪ من الناس الذين اتبعوا حميات غذائية استعادوا وزنهم في غضون عام واحد، وبالنسبة للناس الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم طبيعي، فإن الحميات تؤدي في نهاية المطاف إلي تحفيز زيادة الوزن.

5- الحميات سيئة للحالة المعنوية:
يشير الخبراء أيضا الى أن المشكلات السلوكية يمكن أن تحدث، خصوصا في أوساط الشباب (اضطرابات الغذاء)، فضلا عن أن فشل وتكرار الحميات أيضا يعزز من فقدان الثقة واحترام الذات.

6- ضعف السكان:
بالنسبة للنساء الحوامل، يمكن أن يسبب الحد من السعرات الحرارية إبطاء نمو الجنين في الثلث الثاني والثالث من الحمل، ويمكن أن يسبب اتباع نظام غذائي بطء نمو الطفل وبلوغه. ينبغي لهذا التقرير أن يؤدي إلى توصيات رسمية سيتم نشرها في مطلع العام المقبل. وبالفعل، فإن الخبراء يشددون على الحاجة إلى إبلاغ الجمهور بشكل صحيح من مغبة اتباع الأنظمة الغذائية.

إنهم يعتقدون أنه إذا كان مؤشر كتلة الجسم طبيعيا، فإن اتباع هذا النوع من الأسلوب هو أمر محفوف بالمخاطر، وبوضوح، إن اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية يؤدي لذوبان قليل من السيلوليت وفقدان طبقة صغيرة من الشحوم قبل الصيف.. وهي فكرة سيئة.

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، يجب عليهم أولا إجراء التشخيص مع الطبيب وفهم الأسباب لهذا الوزن الزائد للعثور على أفضل رعاية، وعموما، يجب أن نتحدث أولا إلى الطبيب. والخطوة التالية التي حددها التقرير: الانتقال إلي نفس الطاحونة (المكملات الغذائية بديلة لوجبة بهدف فقدان الوزن).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.