تعافي 48 حالة جديدة من مصابي كورونا بمستشفى الصدر في بني سويف    موعد تشييع جثمان وزير الاقتصاد الأسبق بمسقط رأسه في الشرقية    وزيرا التنمية المحلية والإسكان يتفقدان توسعات محطة معالجة مياه رأس البر    700 مليار جنيه.. مبادرات البنك المركزي لدعم الاقتصاد بتوجيهات من السيسي    "الصحة السعودية": تسجيل 4128 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    إسبانيا تعزل أكثر من 200 ألف من سكانها بسبب كورونا    تأجيل إعادة مُحاكمة 7 متهمين ب«أحداث مسجد الفتح» ل8 أغسطس    جدول ترتيب الدوري المصري الممتاز    حبس 3 عاطلين بتهمة الاتجار في الحشيش بالهرم    بعد فتحها.. قرار جديد من الأوقاف بشأن المساجد    الصين تحمل إسبانيا المسؤولية عن نشر عدوى كورونا في العالم    الصين تنتقد تدخل كندا في شئونها الداخلية    يوفنتوس ضد تورينو.. ديبالا يتقدم لليوفى بعد مرور 3 دقائق "فيديو"    روسيا تنفي وجود مفاوضات حول مشاركتها في قمة مجموعة السبع    بنك القاهرة يعتمد نتائج أعمال الربع الأول بنمو 23% فى صافى الإيرادات    ننشر تفاصيل مؤتمر" الوطنية للانتخابات»حول الجدول الزمني لانتخابات مجلس الشيوخ    تسليم عقود التقنين للمستفيدين من واضعي اليد بأسيوط    التحفظ على 4200 قطعة مستلزمات طبية مجهولة المصدر بالسيدة زينب    الثانوية العامة 2020.. الطلاب المكفوفون يؤدون امتحان التاريخ غدا    بدون مكياج.. ويزو تستمتع بإجازة الصيف    وقفة احتجاجية جنوب النرويج رفضاً لخطة الضم الإسرائيلية    رئيس أكديما: ننسق مع الصحة لتغطية احتياجات سوق الدواء وتوفير النواقص    الإمارات تواجه التحديات والأزمات بالحلول المبتكرة    محافظ قنا يوجه بتحديد موعد عاجل لإجراء عملية إزالة ورم لشاب    كشفتها الكلاب.. تكثيف أمني لكشف غموض العثور على جثة بالصحراء في الصف    "الأرصاد" السعودية تنبه إلى أمطار رعدية على الباحة    المقاولون العرب تنتهي من العمل بمستشفى كايونجا بأوغندا    استئناف النشاط المسرحي على مرحلتين.. والخطة تتضمن 30 عرضًا    أحدث الإطلالات الصيفية من هانى سلامة فى عيد ميلاده    غداً.. جهاز المنتخب يجتمع لمناقشة خطة إعداد الفريق    الجوار غير العربي وسياسة فرق تسد    وسط إجراءات احترازية.. نقابة الصحفيين بالإسكندرية تقرر استئناف العمل بكامل طاقتها    هيئة تونسية تحذر من التمويل الخارجي للأحزاب    الدولار مستقر لليوم الثالث بالبنوك في ختام التعاملات    تامر عاشور يطرح أحدث أغنياته "بياعة" من كلمات تركي آل الشيخ (فيديو)    محمد جمعة ينضم لفيلم «النمس والإنس» مع محمد هنيدي    معاون وزير السياحة تكشف تفاصيل تجديد قصر البارون وتحويل قاعاته إلى معرض.. فيديو    بدء امتحانات الفرقة الرابعة بكلية التربيه بالغردقة وسط إجراءات احترازيه مشددة    حبس سيدتين وعاطل في اتهامهم بسرقة المواطنين بالإكراه بمنطقة رمسيس    تقارير: إنتر يتحرك لضم ألابا    "منظومة الشكاوى" تكشف عن استغاثات المواطنين الطبية بجميع المحافظات خلال شهر يونيو    نسرين طافش تغازل جمهورها بإطلالة مميزة من غرفة نومها    الهيئة الوطنية للانتخابات تعقد مؤتمرا لدعوة الناخبين لانتخابات مجلس الشيوخ    الإفتاء: التحرش من الكبائر والشرع توعد فاعليه    بعضها تنتظر الاعتماد عالميًا.. أبرز اللقاحات لعلاج كورونا    لفتة طيبة من محمد صلاح تجاه أهل قريته    القوى العاملة: صرف 317 مليون جنيه ل 275 ألف عامل ب 2619 منشأة    قومي المرأة يتقدم ببلاغ للنائب العام في قضية موقع التواصل الاجتماعي    وطني .. أحدث قصائد الإذاعي عبدالخالق عبدالتواب    برلماني يطالب بالمتابعة والصيانة المستمرة للجرارات الجديدة بالسكك الحديدية    صديق منار سامي ينكر اتهامه بمقاومة السلطات وحيازة المخدرات    استعدادا للدوري.. فايلر يحدد المباريات الودية والبرنامج التدريبي للأهلي    تقرير: مالديني قد يبقى في ميلان بأدوار جديدة    عمر الشناوي يغازل جمهوره بصورة له مع زوجته ونجله    اخبار الاهلي اليوم | انقلاب في الأهلي .. عرض خليجي يهدد استمرار نجم الفريق    أسعار اليورو مقابل الجنيه المصري اليوم السبت 4-7-2020 في البنوك المصرية    من علم الإنسان أن يدفن الموتي    فضل صيام التطوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدكتور صلاح المختار يكتب عن : هل تغيرت وسائل تحقيق الثورتين الاجتماعية والتحررية ؟ ( 2 )
نشر في الزمان المصري يوم 31 - 03 - 2016


يتعب الإنسان أكثر ما يتعب وهو واقف في مكانه
حكمة عالمية
8- بدلا من الصراع الامريكي السوفيتي ،والذي اتاح للقوى التحررية فرص النجاح والبقاء واستخدام كافة اساليب النضال ، برزت امكانية تعاون روسي امريكي ضد ارادة الشعوب ، كما نراه الان خصوصا في سوريا ، فحرمت قوى التحرر من الدعم الدولي ، ومهما كان محدودا ومشروطا ، وزادت قدرة كبار العالم على الانفراد باتخاذ القرارات بغض النظر عن ارادة الشعوب ، ولهذا صارت حركات التحرر والقوى الوطنية والتقدمية تواجه اعداء اكثر خطورة وهم كبار العالم في امريكا الشمالية وغرب اوربا وشرقها وفي كل مكان ، لان الهدف الحقيقي لهؤلاء هو تقاسم الغنائم وليس تحقيق العدالة او حماية حقوق الانسان ولا الوصول للحقيقة .
ماذا ترتب على هذا التحول الجوهري ؟ كانت الضحية الاولى هي برامج التغيير الثوري من اجل انهاء الفساد والاستبداد حيث تناقصت فرص النجاح الكامل وتعقدت عمليات تحرير الشعوب الامر الذي يفرض البحث عن طرق اخرى لتحقيق هدف التغيير الحقيقي .
9- وبدلا من الصراع الهولي وودي الخلبي بين نظام الملالي في اسرائيل الشرقية وامريكا والغرب واسرائيل الغربية والذي بدأ في عام وصول خميني للحكم ( 1979 ) تعاظم الدعم الامريكي لهذا النظام وتعزز واصبح رسميا الان ولم يعد يقتصر على العراق – كما بدء – بل شمل السعودية ودول الخليج العربي واخذ –الغرب- يتعمد وبلا لف او دوران تعزيز الدور الايراني وتجميله لتصبح اسرائيل الشرقية هي شرطي الخليج العربي مجددا وبصورة شبه رسمية . لقد تغيرت اصطفافات القوى الاقليمية والعالمية واضيف لاسرائيل الغربية اسرائيل ثانية مدعومة من الغرب تكمل عمل الاولى وهي اسرائيل الشرقية . لقد صرنا بين المطرقة الاسرائيلية الغربية في فلسطين والسندان الفارسي في اسرائيل الشرقية ، فضاقت خياراتنا كثيرا ، فكيف نواصل نضالنا من اجل اهدافنا الوطنية القطرية والقومية والاجتماعية رافضين الردة العقائدية من جهة والتخلي عن حقوقنا الاساسية في الارض والحرية والكرامة والاستقلال الحقيقي من جهة ثانية ؟
10- نجحت القوى الامبريالية الغربية – ولو مؤقتا – في تحجيم تأثيرات ازماتها البنيوية ، والتي كبحت قبل ذلك اندفاعاتها التوسعية ، فعوضت عن خسارة المال والرجال في حروبها الاستعمارية ، وكانت خسارة الرجال والمال خرم الابرة الذي يستنزف الجسد الامبريالي ويقربه من الانهيار ، لكنها اعتمدت على تمويل الاخرين لحروبها وتجنيد جيوش الاخرين خصوصا الضحايا لخوض حروبها عن طريق افتعال الازمات والدفع نحو التصعيد وتخويف الاضعف بتسليط الطامع فيه عليه من اجل شراء السلاح والاندفاع لخوض الحرب ، واكتفاء الامبريالية بالمراقبة وضمان ديمومة الحروب وعدم توقفها الا بعد تحقيق اهم اهدافها المرحلية وهو توفير مادة الحروب وهي المال والرجال والوصول الى الاهداف الستراتيجية الاصلية وهي تقسيم وتقاسم الوطن العربي بين كبار العالم والاقليم .
بالوصول الى هذه النقطة لم تعد الحروب الامبريالية تواجه باستنزاف مميت لها كما حصل في العراق بعد غزوه على يد المقاومة العراقية والتي علمّت الامبريالية درسا ثمينا وهو الالتفاف على العدو وليس مواجهته مباشرة لاجل تحييده كليا او جزئيا ، فتحول هدفها الوسيط الى استنزاف الضحايا واحترابهم فيما بينهم بعد اطلاق شياطين الطائفية والاثنية من جهة ونتيجة لتغذية الامراض البشرية الفطرية مثل الانانية والجشع والفساد والمحلية ..الخ من جهة ثانية . لقد تحولت قواعد الصراع في القرن الجديد بعد ان وضعت الامبريالية حولها دروعا متعددة لحمايتها من الانهيار بواسطة استنزاف حروب التحرير لها .
11- بالاضافة للجيوش الخاصة على المستوى العسكري فان الامبريالية طورت نوعا جديدا من الجيوش الخاصة لم تكن موجود في القرن الماضي الا كمجموعات استخبارية سرية وصغيرة وتعتمد على الاغراء المادي والنساء بالدرجة الاولى ، والجيوش الخاصة الجديدة ، بالاضافة للجيوش التي تمارس الارهاب الدموي ، هي الجيوش الالكترونية التي تتركز مهمتها على حرمان القوى الوطنية من عنصر الشباب بجعله مجندا مباشرة او بصورة غير مباشرة لخدمة العدو الحقيقي للامة ، عن طريق تجنيد الاف الناس دون معرفتهم في البداية حيث تغسل ادمغتهم بالحوارات المفتوحة والدردشة التي تبدو بريئة وعادية لكنها ليست كذلك .
والتركيز الرئيس للجيوش الالكترونية هو على تنمية الانانية والفردية والنرجسية المتطرفة وزراعة افكار اكثرها غير واقعية لكنها تفرض بوسائل علمية مدروسة تخلخل الروابط التقليدية للعائلة وتذوب القيم الوطنية والدينية وتبعث الشك بالقوى الوطنية المنظمة والعقائدية ، او تجر الشباب الى معارك جانبية مع تلك القوى تحت اغطية كثيرة منها رفض الشمولية والالتزام العقائدي لاشغالها واستنزافها وتخريب صورتها ، وهكذا تصبح وسائل الاتصال الحديثة والتي تسمى ( وسائل التواصل الاجتماعي ) عبر الانترنيت وسيلة للتجنيد المخابراتي من جهة ولمنع الشباب وهم عماد المستقبل من الانضمام للقوى الوطنية لتجفيف منابع حيوتها وشبابها وتركها تهرم وتذوى من جهة ثانية ، وتلك هي اهم مهمات الجيوش الالكترونية الغربية والصهيونية وغيرها .
ان الجيوش الالكترونية تتشكل من ضباط مخابرات مدربين خصوصا من الشباب ومن مختلف المستويات تتخفى بدقة تحت اسماء عربية وتتحدث بلهجات عربية مضبوطة وتطرح افكارا مغرية وتلبس رداء الوطنية القومية والاسلامية والليبرالية والاشتراكية وتتطرف عناصر منها وتوزع الادوار بينها لاشعال المعارك العبثية لاجل كسب الداعمين وادخالهم تحت خيم محددة ، وتلك هي الخطوة التمهيدية للتجنيد المباشر .
وهذه الطريقة تعتمد على دروس وضعها ضباط مخابرات تقاعدوا وامتلكوا خبرات ممتازة وسخروها لتحقيق هدف التضليل غير المسبوق بذكاءه .وكان المرجع الاساس الاكثر شهرة هو كتاب ضابط المخابرات الامريكية المتقاعد جين شارب الحامل لعنوان ( من الديكتاتورية الى الديمقراطية : اطار تصوري للتحرر ) الذي وصف بانه ( دليل الثورات السلمية ) ، واستخدمه مدربان صربيان من المخابرات الامريكية هما سرديا بوبوفيتش وسلوبودان دينوفيتش القياديان في «أوتبور»، اي الحركة الطلابية الصربية التي كان لها دور فعال في إسقاط سلوبودان ميلوسوفيتش في صربيا عن طريق إستراتيجيات اللاعنف عام 2000.
وبعد النجاح في صربيا اعدت هذه الجماعة كتل شبابية من ( نشطاء الديمقراطية وحقوق الانسان ) من 46 دولة مختلفة بما في ذلك من الوطن العربي تحت اشراف المخابرات الامريكية والاسرائيلية ، وهذان الشخصان كان لهما دور فعال في التحركات في أوكرانيا وجورجيا واسسا لاحقًا «مركز خطط وإستراتيجيات اللاعنف» .وشعار منظمة أوتبور هو ( قبضة يد مضمومة ) تم اعتمادهما من قبل الحركات التي وصفت بانها ( ديمقراطية ) حول العالم واستخدمتها المعارضة المصرية لتطيح بحسني مبارك بعد تجنيد افراد مثل وائل غنيم وجماعة 6 ابريل وغيرها . ( المصدر صحيفة نيويورك تايمز الامريكية 14-2-2015 ) .
ان اخطر ما في خطة الجيوش الالكترونية التي تستخدم الانترنيت للاعداد ثم للتجنيد هو نجاحها في استقطاب الاف الشباب الغاضب في العالم فبدلا من عملهم في اطار ثوري وطني حقيقي جندوا لخدمة الخطة الصهيوغربية لاسقاط الانظمة وتغييرها من خلال استغلال وتفجير عذابات الجماهير ورفضها المقموع للانظمة الفاسدة والمستبدة ليس لتحقيق الاصلاح كما روج بل لاشعال الفوضى الهلاكة في الوطن العربي تدريجيا وبشرط ان يكون اسقاط النظام مقدمة لابد منها لنشر الفوضى الهلاكة !
وهكذا حرمت القوى الثورية من جزء كبير من الشباب فتقلصت القدرة على الانفراد بالسيطرة على ساحات الغضب الجماهيري وتوجيهه لتحقيق تغييرات جذرية حقيقية تخدم اهداف الشعب وليس لاشعال فتن وحرائق تدمر الوطن ولا تبني او تعمر ، بل ان هذه المجاميع الشبابية تفوقت على الوطنيين المنتفضين في قدراتها وخبراتها المكتسبة عبر الدورات الخاصة ومن دعم المخابرات لها .اذن في هذه البيئة المعادية للعمل الثوري التقليدي بكل مميزاتها الاخيرة هل بقيت اساليب العمل الثوري للقرن العشرين كافية وفعالة للعمل في هذا القرن ؟
12- وبالنسبة للعراق لابد ان نتذكر حقيقة اثبتتها الاحداث كافة خصوصا منذ غزو العراق وهي ان اسرائيل الشرقية تعتبر معركتها الاساسية في العراق وان مستقبلها كدولة ومستقبل طموحاتها الامبراطورية مقترن بالقدرة على السيطرة على العراق ، لهذا فانها عقدت اتفاقية سرية مع ابراهيم الجعفري في عام 2005 تقوم على تدخل طهران عسكريا لمنع تحرير العراق وجددت هذه الاتفاقية من قبل نوري المالكي ورأينا تنفيذها في صيف عام 2014 بصورة انموذجية عندما تدخلت قوة ايرانية مؤلفة من اكثر من 15 الف جندي ايراني علنا بقيادة قاسم سليماني لاجهاض الثورة ومنع تحرير بغداد .
كذلك فان الاتفاقية الامنية التي وقعها نوري المالكي مع امريكا قبل انسحابها فيها بنود تمنح امريكا حق التدخل العسكري لمنع تغيير الوضع القائم والمقصود طبعا التغيير الذي يحرر العراق فعلا من التغلغل الايراني والامريكي ، وكما فعلت اسرائيل الشرقية فان امريكا تدخلت فورا بقواتها الجوية لقصف فصائل المقاومة التي وصلت مطار صدام الدولي وكادت تحرره واستعدت لتحرير بغداد وهربت الميليشيات التابعة لاسرائيل الشرقية من اغلب بغداد ، لكن التدخل المزدوج الايراني والامريكي وانقلاب الجيوش الخاصة العسكري اجبر الثوار على التراجع مؤقتا عن هدف التحرير في عام 2014 . ولهذا فان المقاومة تواجه قوى متعددة وفعالة جدا ومتفوقة في امكانياتها في كافة المجالات باستثناء المعنويات واي خيار لتحرير العراق يجب ان لا يهمل هذه الحقيقة .
13- ما حدث في العراق وسوريا واليمن وليبيا وغيرها من كوارث بشرية هائلة ومادية لم يسبق لها مثيل ادى الى نتيجة كانت مخططا لها ومطلوبة غربيا وصهيونيا وهي استنزاف الكثير من الجماهير البسيطة واضعاف قدرتها على الصبر والمطاولة ، فبالاضافة للانقسامات الطائفية والعرقية والمناطقية والعشائرية وغيرها فان اجهاد الناس يشكل عامل ضعف في خيارات الثورة ويجعل ممكنا توقع طرح خيارات لم تكن كتل جماهيرية او نخب مثقفة تفكر فيها حتى في كوابيسها ، ولكن ضخامة صدمات الكوارث وتأثيراتها النفسية الخطيرة شتت الفكر والارادة لدى كثيرين وابعدت المنطق والعقلانية ، فرأينا البعض يطالب ب ( الاقليم السني ) تخلصا من الكوارث غير المسبوقة ، ورأينا البعض الاخر يقبل بحل كان يرفضه بشدة قبل تفاقم الكوارث وتواصلها ، فهل كل هذه التوجهات الجبرية للناس العاديين محض اوهام واخطاء ؟ ام ان فيها نوع من التعبير عن وصول تحمل البشر الى حد خارج مألوف المنطق والعقلانية ؟
ان هذه الحالة تفرض على الثوريين التأني في اصدار الاحكام وليس عدم اصدارها ، فكما ان من الخطأ التراجع عن المنطلقات الوطنية الاساسية فان من ممهدات الفشل العجز عن فهم حالة الناس ورفض معالجتها بطرق تضمن تحقيق التغيير بجوهره الوطني والتقدمي ولكن بأساليب مبتكرة اخرى .فما هي هذه الاساليب ؟ هل هي جديدة كليا ؟ ام انها تجديد للقديمة واضافة اساليب مبتكرة تناسب العصر الجديد ؟ يتبع …
**كاتب المقال
كاتب عراقى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.