«بحوث الصحراء»: إنشاء 205 آبار لتخزين مياه الأمطار في مطروح    آخر تطورات واقعة تعذيب الطفل مروان على يد والدته بالطالبية    رئيس البرلمان العربي يُهنئ الرئيس الجزائري المنتخب عبد المجيد تبون    مسئول أممي: تجديد مهمة عمل الأونروا أمر "مشجع"    صور| تفاصيل جديدة في واقعة طعن «أم أحمد» وسط الشارع بعرب العليقات    المجلس السيادى السودانى يتخذ قرارا خطيرا بشأن ثروات عمر البشير    شاهد.. دخان كثيف يتصاعد الى السماء بسبب حريق داخل شقة ب عين شمس    تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين: المنتدى منصة دولية لعرض أفكار ورؤى الشباب    القليوبية: تردى أوضاع المكاتب وقلة أعداد الموظفين    مكاتب الشهر العقارى في المحافظات: زحام ومشاجرات وأجهزة معطلة (ملف خاص)    اليوم.. انطلاق النسخة الثالثة من منتدى شباب العالم بمدينة شرم الشيخ    صور| مصر للطيران للخدمات الأرضية تحتفل باستقبال أول رحلة لشركة Asiana الكورية    موقف محمد صلاح.. يويفا يعلن هدف الجولة السادسة في دوري أبطال أوروبا    إليسا تعلن تعافيها من مرض السرطان    خالد جلال: الأهلي لا يحتاج كهربا.. واللاعب ترك الزمالك في وقت قاتل .. فيديو    لجنة لتصفية حزب المؤتمر الوطني بالسودان وقرار بحل النقابات    حزب مستقبل وطن يعقد اجتماعا لحل مشاكل المواطنين بالجيزة    الجيش الليبي يدك مواقع ل"الطائرات التركية" بمصراتة    بالدرجات.. الأرصاد تحذر المواطنين من حالة طقس اليوم: مثير بالرمال والأتربة    ضبط 43 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    ضبط 550 كيلو دقيق خاص بالمخابز قبل تهريبه في الفيوم    أجرأ تحقيق عن التأثير الكارثى لسد النهضة على السودان    التليفزيون هذا المساء.. محافظ جنوب سيناء: مطار شرم الشيخ مزود بأحدث أجهزة التأمين.. عمرو أديب يبكى على الهواء بسبب وفاة المخرج شريف السقا.. جمال شيحة: الإرادة السياسية وراء نجاح مصر فى القضاء على "فيروس سى"    ما رأى الدين فيمن تطيل أظافرها وتلونها    تعرف على معنى البيعة على الإسلام والهجرة    تعرف على عقوبة كتمان الشهادة    هيئة الإذاعة الكندية: النائب إيرين أوتول يخوض الانتخابات على زعامة حزب المحافظين    سائقو شرم الشيخ: «منتدى شباب العالم فاتحة خير لنا ولأولادنا»    مجلس الأمن يطالب السلطات العراقية بالتحقيق في قتل المتظاهرين    ضبط أدوية مجهولة المصدر بصيدليات القليوبية    "حجازي" يرد على شكوى عدم توفير المناهج على "تابلت الثاني الثانوي"    شنط وكسوة شتاء.. انطلاق مبادرة "بوابتك للخير" بالبحر الأحمر    هبه مجدي أفضل ممثلة دور ثان في استفتاء وشوشة    شاهد| موعد افتتاح ثاني أكبر متحف في مصر بشرم الشيخ    ليل يفوز على مونبلييه 2-1 في الدوري الفرنسي    طارق يحيى: الأهلي كرر ما فعله لكهربا مع أخرين.. ورحيله غير شرعي    ماذا تفعل "الزراعة" لحماية المواشي من الحمى القلاعية و"الوادي المتصدع"؟    دعاء في جوف الليل: اللهم أعطني من الدنيا ما تقيني به فتنتها    عبدالحفيظ لكهربا: الأهلي يختلف عن أي مكان أخر وتحتاج لجهد كبير    اليوم.. قافلة طبية مجانية شاملة بقرية شكشوك لمدة يومين في الفيوم    مسلسل عزل الرئيس الأمريكى يتواصل.. اللجنة القضائية بمجلس النواب تقر التهم الموجهة لترامب.. توقعات بإحالة الملف للتصويت بالمجلس الأربعاء.. البيت الأبيض يصف الإجراءات بالمهزلة.. وحشد جمهوري لدعم دونالد فى الشيوخ    السودان يسلم باكستان رئاسة لجنة الأمم المتحدة المعنية بالمخدرات    أسامة نبيه: نجاح أو فشل صفقة كهربا مسؤوليته هو فقط.. وهذا أفضل مركز له    مصر تواصل التعاون مع دول منظمة التعاون الاقتصادي للبحر الأسود    مشروع الرئيس!    من خواطر شتاء العُمر فى عيد ميلادى الحادى والثمانين    لاعبة إنتر كلوب: أتوقع فوز سلة الأهلي بالمركز الثالث ببطولة أفريقيا    «أفضل مدير فني».. ماذا قال فايلر بعد أول جائزة له في مصر؟    خالد الطوخي يهدي درع جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا لإليسا.. ويؤكد: الحفل مجرد بداية    الإمارات: جميع المنتجات بأسواقنا مطابقة للمواصفات    بالفيديو والصور.. مهندس ميكانيكا يجوب مصر بدراجة هوائية لتنشيط السياحة    جريفيث: انهيار اتفاق الرياض سيكون ضربة مدمرة لليمن    أخبار الفن | ظهور جديد ل شمس البارودي.. شائعة زواج أحمد السعدني.. زينة تظهر بالحجاب    السيسي وقرينته يشهدان عرض مسرحية المحاكمة على مسرح شباب العالم    أستاذ أمراض الكبد: مصر رائدة عالميا في علاج فيروس «سي»    احالة مشرفى التمريض والنظافة بمستشفى ببا فى بنى سويف للتحقيق    في فيديو موشن جرافيك:دار الإفتاء توضح أسباب “الإسلاموفوبيا” وعلاجها    فيديو.. مجلس الوزراء ينفي شائعات تداولت الأسبوع الماضي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في الإسماعيلية
الأزهر يطلق دعوة لإحياء قيم المؤاخاة بين المصريين
نشر في الوفد يوم 13 - 00 - 2013

أطلق علماء الأزهر المشاركون في القافلة الدعوية المشتركة بين مشيخة الأزهر ووزارة الأوقاف بمحافظة الإسماعيلية برعاية فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب - شيخ الأزهر- وفضيلة الدكتور محمد مختار جمعه وزير الأوقاف- دعوة للشعب المصري بضرورة إحياء قيمة المؤاخاة الإنسانية بما تحمله من معاني المودة والرحمة والتسامح الواردة في الكتب والأديان السماوية حتي تخرج مصرنا الحبيبة من المرحلة الراهنة.
وأكد العلماء إن جانباً كبيراً من العنف الذي شهدناه على الساحة المصرية ونشاهده على الساحة الدولية يرجع إلى فقدان أو ضعف الحس الإنساني، واختلال منظومة القيم، مما يجعلنا في حاجة ملحة إلى التأكيد على الاهتمام بمنظومة القيم الإنسانية، والتنوع الثقافي والحضاري ، والانطلاق من خلال المشترك الإنساني بين البشر جميعاً .
وأوضح العلماء في خطبة الجمعة بمساجد الإسماعيلية أن الشرائع الإسلامية أجمعت على جملة كبيرة من القيم والمبادئ الإنسانية ، من أهمها: حفظ النفس البشرية قال تعالى: ” أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً ” .ولهذا قدَّر نبينا صلى الله عليه وسلم للنفس الإنسانية حرمتها، فلما مرت عليه جنازة يهودي وقف لها، فقيل له : إنها جنازة يهودي ، فقال صلى الله عليه وسلم: أليست نفساً ؟!.
ومن القيم التي أجمعت عليها الشرائع السماوية كلها: العدل، والتسامح، والوفاء بالعهد، وأداء الأمانة ، والصدق في الأقوال والأفعال ، وبر الوالدين ، وحرمة مال اليتيم ، ومراعاة حق الجوار،والكلمة الطيبة، وذلك لأن مصدر التشريع السماوي واحد، ولهذا قال نبينا صلى الله عليه وسلم :- ” الأنبياء إخوة لعلَّات أممهم شتى ودينهم واحد ”
وأشار العلماء إلى ان الشرائع قد تختلف في العبادات وطريقة أدائها وفق طبيعة الزمان والمكان، لكن الأخلاق والقيم الإنسانية التي تكون أساساً للتعايش لم تختلف في أي شريعة من الشرائع،
كما أشار العلماء إلي أن جميع الشرائع السماوية قد اتفقت وأجمعت على هذه القيم الإنسانية السامية، من خرج عليها فإنه لم يخرج على مقتضى الأديان فحسب، وإنما يخرج على مقتضى الإنسانية وينسلخ من آدميته ومن الفطرة السليمة التي فطر الله الناس عليها . .
وشدد العلماء على ان مصر لن يقهرها الفقر أو الجوع وإنما الفرقة والاختلاف.
وفي خطبة الجمعة بمسجد الحمد استعرض الدكتور محمد عبدالعاطي رئيس قسم الدراسات الإسلامية بكلية التربية جامعة الأزهر بعضا من القيم الخلقية التى تعد قاسما مشتركا بين البشر جميعا مهما اختلفت معتقداتهم وأجناسهم وألوانهم ولغاتهم ومنها "العدل والحرية والمؤخاة الإنسانية والصدق والوفاة بالعهد وحفظ النفس.
وحث فضيلته جموع المصلين على وجوب التمسك بهذه القيم والتحلي بها في واقعنا ومعاشنا ومعاملاتنا لأنها ليست من جملة القيم الإنسانية فحسب بل كونها من اوجب الواجبات على كل مسلم ومسلمة.
وأورد فضيلته جملة من النصوص الدينية التي تظهر عظمة الإسلام فى الحث على التمسك بالقيم الإنسانية وإيجاد السبل للعيش السلمي المشترك بين أبناء الأمة خاصة وبين المسلمين وغير المسلمين الذين يعيشون معهم على أرض واحدة في وطن واحد.
وقال الدكتور رمضان عبد العزبز عطا الله رئيس قسم التفسير وعلوم القران بكلية أصول الدين والدعوة بالمنوفية في خطبته بمسجد بدر بالشيخ زايد إن المتأمل للقرآن الكريم والسنة النبوية يجد فيها أن الله سبحانه وتعالي أمر المؤمنين بالتعامل الحسن مع الأخر أيا كان هذا الأخر مسلما أو غير مسلم ذكرا كان أو أنثي طالما كان الأخر مسالما.
وأكد أن النصوص القرآنية والسنة النبوية أكدت تكريم الله للإنسان دون النظر إلى لونه أو جنسه وكذلك الأمر بالمعاملة الحسني إلى غير المسلمين من أهل الكتاب وقبول هداياهم وأحل طعامهم والتزوج منهم وعيادة مرضاهم وهذا دليل على أن القيم الإنسانية في الإسلام لا تحصي ولا تعد.
وفي خطبته بمسجد الصالحين اكد الشيخ محمد عز الدين وكيل وزارة الأوقاف أن المولي عز وجل كرم بني آدم جميعا وطالبهم بعبادته وأنعم عليهم بنعمة العقل وصورهم فأحسن صورهم وأمرهم بالمعاملة الحسنة منوها إلى أن المولي سيحاسب كل من قصر في ذلك مستدلا على ذلك بما ورد في القرآن الكريم والسنة النبوية.
وقال الدكتور نادي حسين عبدالجواد الأستاذ بجامعة الأزهر في خطبة الجمعة بمسجد الشيخ زايد إن الإسلام خاطب إنسانية الإنسان التي يجب أن يتعامل من خلالها مع جميع الكائنات على وجه الأرض لكي يتحلي بكل جميل ويتخلي عن كل رذيل ويتعامل مع الناس بما هو آهله من تسامح وعفو وإيثار غيره على نفسه.
كما خاطب الإسلام الإنسان من خلال ما منح من أدوات تكليف لكي يتعامل معها بعقل واتزان وبفكر واع وقلب منيب فطلب منه عبادة الله وتعمير الأرض على أساس من التعايش البشري والتعاون الإنساني مشيرًا إلى ان الرسول عليه الصلاة والسلام خير من يقتدى به في العطاء والعفو والتسامح مع الناس جميعًا مستدلا بما حدث يوم الحديبية.
وأكد الدكتور رمضان محمد حسان الأستاذ بكلية الدرسات الإسلامية بالقاهرة في خطبة الجمعة بمسجدعين غصين بسرابيوم إن كثيرا من العنف الذي نشهده هذه الأيام على الساحة المصرية والدولية يرجع إلى فقدان أوضعف الحس الإنساني واختلال منظومة القيم الإنسانية ومنها حق الجوار وحسن المعاملة مما يجعلنا في حاجة ملحة للاهتمام بمنظومة القيم الإنسانية من التسامح وحسن المعاملة والعفو وحفظ النفس والوفاء بالعهد وهذه القيم وغيرها اتفقت عليها جميع الشرائع السماوية.
وقال الدكتور حسن خليل الباحث الشرعي بمشيخة الأزهر في خطبته بمسجد الرحمن إن الإسلام دين التعاون والرحمة والتقوى , دين الإخوة الصادقة التي تسعد بسعادة جميع البشر وتتألم لتألم أي فرد من بني الإنسان.
وأشار إلى أن الإسلام دين المحبة و المودة التي لا يتحقق الإيمان إلا بتحقيقها عمليًا بين بني الإنسان فالإسلام دين وضع الحقوق في مكانها دون مجاملة أو مبالغة بين الغني والفقير فلا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى والعمل الصالح , موضحا أن جملة القيم الإنسانية التي أمر الإسلام بتحقيقها بين الناس جميعًا كفيلة بأن تحقق السعادة للبشر جميعا.
وقال الدكتور محمد سالم عاصي الأستاذ بجامعة الأزهر في خطبة الجمعة بمسجد عمر بن الخطاب بعنوان" القيم الإنساينة من خلال سورة العصر" إنه من المعلوم أن القيم الإنسانية تسري من خلال مقاصد الشريعة الإسلامية وأول شيء في سورة العصر الإيمان بالله سبحانه وتعالى فقضية الإيمان تعني بنيان الأمة الإسلامية والتي أساسها الأول ولبتنها الأولى بنيان الفرد والمجتمع الصالح أساسه الفرد الصالح والإنسان الصالح هو مسلم سورة العصر.
واستشهد في خطبته بما قام به النبي صلي الله عليه وسلم خلال بداية الدعوة الإسلامية بمكة وأنه ظل ثلاثة عشر عامًا شغله الأول غرس العقيدة الصحيحة في العقول وفي النفوس مشيرًا إلى أن جميع الأنبياء جاءوا جميعهم لتحرير الناس من عبادة غير الله.
وأضاف أن الإيمان لا يكمل إلا بالعمل فعلم بلا عمل كشجر بلا ثمر , وكسحاب بلا مطر , يأتي بعد ذلك التواصي بالحق وتقبل الوصية من غيرك يليها التواصي بالصبر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.