على الدين هلال: «منزل مبارك متواضع جدا وآلاف المصريين بيوتهم أحسن منه» (فيديو)    الكنيسة الكاثوليكية تسيّم الأنبا بشارة مطرانًا لايبارشية أبوقرقاص وترفع عدد الأساقفة ل6    السعودية: من حق المصريين حاملي تأشيرات السياحة دخول المملكة عدا هذه الأماكن    أسعار النفط تقلص الخسائر بنهاية التعاملات    حملة رفع الاشغالات بشبين القناطر    محافظ البحيرة يقرر إطلاق أسماء شهداء جيش وشرطة على 4 مدارس    عاجل.. المرصد السوري: مقتل 34 جنديا تركيا بغارات جوية في إدلب    محمد طاهر زيادة: ذهبية الجائزة الكبرى خير إعداد لأولمبياد طوكيو 2020    فيديو| «كلويفرت» يقود روما للتأهل لثمن نهائي الدوري الأوروبي    متحدث الصحة: خروج جميع المصابين في حادث قطار مطروح باستثناء حالة واحدة    الداخلية: ضبط شخص لتعديه على آخر حتى الموت بعين شمس    محافظ الإسكندرية يحيل اثنين من قيادات حي شرق للنيابة الإدارية    الجيزة: غلق جزئي لتقاطع شارعي «ربيع الجيزي ونور المصطفى» لمدة 9 أيام    "عايز انتحر سيبوني".. آخر كلمات "شاب فيصل" قبل القفز من التاسع (فيديو)    وزير السياحة والآثار يعلن موعد افتتاح متحف العاصمة الإدارية    شيرين عبد الوهاب نشاط فنى كبير وحفلات بالخليج ومرض مفاجئ بالرحم.. فيديو    أحمد نعينع يحيي عزاء مبارك غدا    محمد فراج: عرض فيلم «الصندوق الأسود» الصيف المقبل    فيديو.. تامر أمين عن بوست حفيد مبارك: كان مكبوت وانفجر    نايف الحجرف : دول الخليج تبنت إجراءات استثنائية للتعامل مع كورونا    الفيوم تستعد لإطلاق المبادرة الرئاسية للعناية بصحة الأم والجنين    الأزهر يشيد بقرار السعودية وقف منح تأشيرات العمرة بسبب «كورونا»    خطبة حماسية لرونالدو في مباراة يوفنتوس وليون في دوري أبطال أوروبا    مصر تتصدر منافسات الرجال بكأس العالم للخماسي الحديث    إصابة 33 شخصًا بكورونا في ولاية كاليفورنيا    مان يونايتد ضد كلوب بروج.. إيجالو لأول مرة أساسيا مع الشياطين الحمر    الحكومة السودانية تعلن إطلاق سراح عدد من أسرى الحرب    راندا البحيري تعلن وفاة جدتها    تعرف على وقت صلاة الفجر    بالفيديو.. الإفتاء: كلام الأغاني الحسن جائز للترويح عن النفس    روسيا: تركيا تواصل انتهاك اتفاقات سوتشي بقصف العسكريين السوريين    زيادة أسعار السجائر وتنكيس الأعلام.. ننشر نشاط مجلس النواب في أسبوع    شبورة وأمطار.. الأرصاد تعلن طقس غير مستقر غدًا    "البحوث الإسلامية" يختتم فعاليات ورشة "صناعة المفتي" السادسة بالأزهر    روسيا تنفي وجود خلاف مع السعودية حول خفض إنتاج النفط    طائرة مسيرة تقتل 5 أشخاص من أسرة واحدة في طرابلس    لتميزها بصناعة السجاد اليدوى .. دراسة لتحويل قرية الدواخلية لنموزجية منتجة بالغربية    سامح عاشور: تواصلت مع النائب العام لإعداد كتاب دوري يتضمن الحصانات الواردة بالقانون منعا للتفسير الخاطئ    الجريدة الرسمية تنشر قرار إعلان حالة الحداد العام على وفاة مبارك    فيديو.. خالد الجندى يحذر من التشكيك في الأحاديث النبوية    بإطلالة بكار.. هند صبري تبهر الجمهور في ميلان    سلطنة عمان تسجل خامس حالة إصابة بفيروس "كورونا"    « القابضة للنقل» تختار مشغل مشروع جسور افريقيا و اقامة المخزن خلال اسبوعين    سعفان يبحث تطوير الجامعة العمالية    ارتفاع عدد المصابين بقطار مطروح إلى 36 مصابا    حبس رقيب شرطة 7 سنوات لاتهامه بقتل مواطن في الشرقية    تحت شعار " طاقات طلابية للمستقبل "..ختام فعاليات ملتقي الاتحادات الطلابية بوزارة الشباب والرياضة    تنس طاولة – الفراشة دينا مشرف تتحدث ل في الجول عن التتويج الإفريقي وحلمها في طوكيو    العربية.. واشنطن تحذر من تهديد بشن هجوم ارهابى على فندق كبير في نيروبي    في أول تصريح لها رئيس "القومي للترجمة": أسعى لاستكمال العديد من المشروعات    شباب المقاولون يهزم سموحة بهدفين فى بطولة الجمهورية    بعد السباحة والسلاح.. مصر تتصدر منافسات الرجال بكأس العالم للخماسي الحديث | صور    الإفتاء: الظلم في الأشهر الحرم أعظم خطيئة ووزرًا    لقاء توعوي لطلاب القاهرة للتحذير من مخاطر الألعاب الإلكترونية الضارة    محافظ المنوفية يكرم الطالب مصطفى قابل لحصوله على المركز الأول على مستوى الجمهورية فى مسابقة حفظ القرأن الكريم    القضاء اللبناني يحيل 5 إرهابيين من "داعش" إلى المحكمة العسكرية    ارتفاع حصيلة الوفيات بسبب كورونا في إيطاليا إلى 14 حالة    قتلى في إطلاق نار بمدينة ميلووكي الأمريكية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدعم النقدى المشروط.. عدالة أم مناورة؟
«المصيلحى»: سعر الرغيف لن يتغير وإلغاء نقاط الخبز واستبدال كل رغيف لم يتم صرفه ب60 قرشاً
نشر في الوفد يوم 20 - 01 - 2020

مخاوف من كساد منتجات القابضة الغذائية وعدم قدرتها على منافسة القطاع الخاص
عطية حماد: مطلوب تكلفة جديدة للرغيف قبل تطبيق المنظومة
كثر الحديث وتبارت الأقلام خلال الأيام الماضية حول التحول من الدعم العينى للدعم النقدى.. البعض يقول التحول إلى النقدى المشروط والبعض الآخر يقول النقدى فقط.. البعض الآخر يؤكد أن كل هذا ما هو سوى خطوة مبدئية لإلغاء الدعم ورفع يد الدولة عن الغلابة. أيهما أصح التحول من الدعم العينى للنقدى أم النقدى المشروط ؟ وما هى تفاصيل هذه المنظومة الجديدة؟ وهل هناك تغيير فى حصة المواطن من الدعم السلعى ودعم الخبز؟ وهل سعر رغيف الخبز سوف يتغير أم أنه ثابت كما وعدت الدولة كثيرًا؟
«السوق» أجرت اتصالًا هاتفيًا مع الدكتور على المصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية لتوضيح الأمر قال إن كل ما يثار حاليًا عن التحول من الدعم العينى للدعم النقدى المشروط خاص بمنظومة الخبز، بينما السلع التموينية كما هى دون تغيير. الدعم السلعى يسير حاليًا وفق منظومة الدعم النقدى المشروط وهى حصول المواطن على 50 جنيهًا للفرد بشرط أن يحصل بها على سلع تموينية. بينما منظومة الخبز الحالية تطبق وفق الدعم العينى، حيث يحصل كل مواطن على 5 أرغفة يوميًا أى 150 رغيفًا شهريًا دون أى شروط فجميع المصريين متساوون فى الحصول على دعم الخبز والأرغفة التى لا يقوم المواطن بالحصول عليها يقوم باستبدالها بسلع أساسية مقابل 10 قروش للرغيف الواحد وهو ما يسمى سلع نقاط الخبز.
أضاف المصيلحى أن تطبيق منظومة الخبز الجديدة باتت ضرورة ملحة لضمان وصول الدعم لمستحقيه واستبعاد غير المستحقين فمن غير المعقول أن يحصل أكثر من 70 مليون مواطن على دعم الخبز، فالجميع غير متسايين فى القدرة المالية والجميع لا يستحقون الدعم بنفس القدر لذا فإن المنظومة الجديدة التى نحن بصدد الحديث عنها سوف تعالج هذه السلبيات ومن أهم بنود المنظومة الجديدة إلغاء ما يسمى ب«نقاط الخبز» مع الحفاظ على كامل حقوق مستحقى الدعم. وفقًا للمنظومة الجديدة للخبز يحصل المواطن على الرغيف مقابل 5 قروش فقط دون تغيير، بينما الرغيف
الذى لم يقوم بشرائه يتحول له فلوس «وليس نقاط»على البطاقة بواقع 60 قرش للرغيف من حقه شراء السلع التى يريدها بالسعر الحر وبالنسبة للمخابز فسوف تقوم بسداد سعر الدقيق للمطاحن أولًا بأول دون التقييد بكميات أو التقييد بوقت الخبز، ففى المنظومة الحالية يبدأ عمل المخابز من 5 فجرًا حتى 5 مساء لتنظيم عملية الرقابة وضبط عملية الخبز بينما المنظومة الجديدة يكون صاحب المخبز سدد سعر الدقيق قبل الخبز وبعد الخبز تقوم الوزارة بضخ مستحقات المخابز على الحسابات البنكية الخاصة بهم.
وقال «المصيلحى» إن الدعم العينى المقصود به أن سعر بيع السلعة للمواطن ليس هو السعر الحقيقي له، مثلًا تكلفة رغيف الخبز 60 قرشًا المواطن يتم بيعه للمواطن بقيمة 5 قروش وهذا له عيوب كثيرة منها سوء استخدام والفاقد الكبير وعدم التحكم فى الكميات المستخدمة، كما أنه يخلق سوق سوداء بغض النظر عن كونها صغيرة أو كبيرة، بينما الدعم النقدى مثل دعم «تكافل وكرامة» فلوس يحصل عليها المواطن وميزة الدعم العينى أن المواطن يصرفه كيفما يشاء قد يكون فى شراء سلع غذائية أو غير غذائية حسب احتياجات كل مواطن. بينما منظومة الخبز الجديدة تطبق نظام الدعم العينى المشروط.
مؤكدًا أن المواطن لن يتضرر من المنظومة الجديدة، والدولة ليس لديها نية لتخفيض أو إلغاء الدعم فقط تقوم بتوزيع فلوس الدعم على مستحقيه. وتبلغ قيمة نقاط الخبز 6 مليارات جنيه سنويًا سوف يتم توزيعها على المواطنين.
وقال المصيلحى أنه سوف يدعو لعقد مؤتمر صحفى خلال أيام لعرض تفاصيل منظومة الخبز الجديدة.
عطية حماد رئيس شعبة مخابز القاهرة قال ل«الوفد» لابد من تسعيرة جديدة لتكلفة الخبز، خاصة أن كل مدخلات الإنتاج ارتفع سعرها منذ فترة طويلة، خاصة الكهرباء والمياه دون زيادة تكلفة إنتاج الخبز وهى 60 قرشًا للرغيف
الواحد، بالإضافة إلى أن قانون التأمينات الجديد أضاف أعباء كثيرة على أصحاب المخابز، خاصة بعد تحويل المخابز من قطاع 3 إلى قطاع 7، كما أن الوضع مبهم حتى الآن فنحن لا نعرف رغبة المواطن، هل رغبته شراء الخبز وبالتالى عمل المخابز أم أنه سوف يفضل الفلوس بدلا من الخبز مما يكون بمثابة وقف حال للمخابز.
وأضاف «حماد» هناك مخاوف من إدخال السلاسل التجارية فى منظومة الخبز بمعنى أن أصحاب البطاقات يقومون باستبدال الخبز الذى لا يقومون بشرائه بسلع من السلاسل التجارية مما يضر ببقالى التموين خاصة، أن منظومة الخبز الجديدة تسمح للمواطن بشراء السلع الحرة فقط.
عبدالله غراب رئيس الشعبة العامة للمخابز قال حتى الآن لم تصدر أى تعليمات بتفاصيل منظومة الخبز الجديدة، لكن وفقًا لما أعلن وما تناقلته وسائل الإعلام فإن الدولة سوف تقوم بدعم رغيف الخبز وليس الدقيق. وبالنسبة للمخابز فقد قام أصحاب المخابز بعمل تفويض للبنوك وسداد قيمة الدقيق مقدمًا على أن تقوم البنوك بتحويل الفلوس للمطاحن.
وعن تكلفة رغيف الخبز قال غراب قدمنا طلب إلى وزير التموين رفع التكلفة إلى 85 جنيهًا للجوال خاصة أن التكلفة الحالية مطبقة من أغسطس 2017 تم الاتفاق وقتها على إعادة النظر فى تكلفة كل عام الآن أنه منذ ذلك الحين وعلى مدار أكثر من عامين لم يتحرك السعر الأمر الذى بات مجحفًا لأصحاب المخابز لذا لابد قبل تطبيق المنظومة الجديدة رفع تكلفة الإنتاج.
مصدر تموينى رفض ذكر اسمه قال إن التحول إلى منظومة الدعم النقدى المشروط فى الخبز يعنى تدمير الشركة القابضة للصناعات الغذائية والتى يتبعها 43 شركة أخرى، منها شركات المجمعات الاستهلاكية وشركات الجملة والمخابز والمطاحن والزيوت والسكر والأرز يعمل بها 82 ألف موظف كل هؤلاء سوف يتضررون من تطبيق المنظومة الجديدة لأن إلغاء نقاط الخبز يعنى إلغاء صرف السلع الحرة على البطاقات التموينية، وبالتالى لا تجد الشركة القابضة وسيلة لتصريف منتجاتها، خاصة أن المجمعات الاستهلاكية وبقالى التموين ومنافذ مشروع جمعيتى هى الجهة التى تطرح منتجات شركات القابضة الغذائية مع العلم أن غالبية منتجاتها تذهب للسلع التموينية وليس للقطاع الخاص. ومن ناحية أخرى فإن هناك بعض بطاقات الخبز تضم 10 أفراد بإجمالى قيمة مالية 900 جنيه، فهل تصرف الدولة لأسرة واحدة 900 جنيه شهريًا؟ فمن أين لها بكل هذه الأموال. كما أن تطبيق الدعم النقدى المشروط يقضى على أى محاولات لتطوير الشركات التابعة للشركة القابضة ومنها شركتا قها وادفينا واللتان طال الحديث عن تطويرهما واندماجهما فى كيان واحد من أجل التطوير وتقديم منتج أكثر جودة له القدرة على المنافسة فى السوق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.