تحريك أسعار الطاقة يرفع تكلفة الإنتاج بالمصانع الصناعة لا تتحمل أعباء جديدة.. ولابد من حلول لمشاكل التمويل والطاقة    د.عاطف عبداللطيف: صندوق تطويرالمنشآت السياحية يساهم فى إعادة الهيكلة المالية للفنادق المتعثرة    أجيري: سأترك مصر فورا إذا أجبرني أحد على إشراك لاعب.. وجنش «الأكثر جنونا»    افتتاح الدورة الثالثة لملتقى رؤية لسينما الشباب    «القاهرة» ينتظر موافقة «المركزى الإثيوبى» للاستحواذ على بنك «القاهرة كمبالا»    الإصابة تنهي موسمه.. الإسماعيلي يفقد دونجا أمام الجونة    ميلانيا ترامب وزوجة رئيس الوزراء اليابانى فى معرض للفنون الرقمية بطوكيو    مسلسل ابن أصول الحلقة 20.. الزواج يفرق حمادة هلال وسوزان نجم الدين    بالصور.."هنرسم- هنلون- هنزين".. طلاب فنية أسوان يطلقون "أراجيد"    بالمستندات .. الأسباب الحقيقية لوقف " بسمة وهبة " ومنع إذاعة برنامج " شيخ الحارة "    ضبط 23 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال أسبوعين .. اعرف السبب    احتدام السباق بين المرشحين لخلافة رئيس الوزراء البريطانية تريزا ماى    تنفيذ 96% من طريق «الفرافرة - ديروط» ب1.7 مليار جنيه    رغم دعم ميسي.. فالفيردي فى طريقه للرحيل عن برشلونة    الإسماعيلي يعلن فسخ تعاقدة مع مهاجم الفريق    أول كلية للنانو تكنولوجي بجامعة القاهرة    "المالية": المواطن شريكنا في إعداد الموازنة    6 سنوات دعوة بلا مخالفات ولا يزيد السن علي 55 عاماً    السيطرة علي حريق في ماسورة غاز.. بكرموز    مدارس وجامعات    متابعة الموقف التنفيذي لإنشاء الجامعات الجديدة    بعد استقالة تيريزا ماي    الأمين العام للأمم المتحدة:    نور العالمين    من فكر الإمام الأكبر    محافظ أسيوط : تدريب الاطباء والتمريض علي مكافحة العدوي وإحالة 8 موظفين للتحقيق لتغيبهم ببني رافع    مع الناس    وجبات سحور مجانًا.. قرار من إمارة مكة بمناسبة ال10 الأواخر من رمضان    بالفيديو.. مصطفى شعبان يهرب من السجن بعد اتهامه بقتل أطفاله في "أبو جبل"    أجيري: لا أعرف مصير أزمة الدوري.. وهذا أكثر ما يهمني    أحمد موسى: موقع "تذكرتى" قضى على السوق السوداء ومستمر بعد أمم أفريقيا    لأنها الخطوة الأخيرة.. على الفوز الليلة حارب يا زمالك    فالفيردي: أُفضل الخسارة في النهائي على توديع البطولة من دور ال 8    أجيري يهرب من الإجابة عن سؤال انتقال محمد صلاح ل ريال مدريد    "الإعلاميين": وقف بسمة وهبة لمخالفة ميثاق الشرف وعدم تقنين أوضاعها    حسن نصر الله: استهداف إيران في الخليج مرتبط بقوة ب«صفقة القرن»    شاهد.. خالد يوسف يعلن مقاضاته ل"ياسمين الخطيب" بعد تصريحاتها في "شيخ الحارة"    اندلاع قتال شرس في طرابلس الليبية    البابا تواضروس يعود للقاهرة بعد جولة رعوية بألمانيا وسويسرا وإنجلترا    "الإعلاميين الأفروآسيوي" يهنئ وسائل الإعلام في القارة السمراء بيوم أفريقيا    اليوم.. طلاب الأدبي بالثانوية الأزهرية يؤدون امتحان الفقه والمنطق الحديث    في حادث قتل طفل شرم الشيخ.. النيابة تقرر تحليل «DNA» للأم المتهمة بارتكاب الجريمة    إصلاح تسريب خط مياه في شارع بالأقصر    محمد بدرالدين زايد يكتب: دلالات التصعيد التركي في ليبيا    ابن عبدالباسط عبدالصمد: قال لي بعد تخرجي في كلية الشرطة «اتق الله ولا تظلم أحدًا» (حوار)    خلال ساعات.. استئناف امتحانات الصف الأول الثانوي    تأجيل إعادة محاكمة 5 ب«خلية الوراق»    انتقل إلى رحمة الله الزميل    توفى إلى رحمة الله تعالى    سيرة الصحابى سعد بن أبى وقاص ب"رجال وسيدات فى محكم الآيات"    أفكار عابرة    حديث السحر    يغفل عنه كثير من الناس..    عبد الحفيظ: الأهلي لم تؤجل له مباراة واحدة للحصول على راحة    للمرة الثانية.. بنك مصر يفوز بلقب عملية العام فى إفريقيا من مجلة ذا بانكر العالمية    تفاديا للحر    «مخللات الأرصفة» .. سموم على المائدة    «قلب المحلة» على طريق إنهاء قوائم الانتظار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





1.5 مليون جنيه تعويض ورثة أحد شهداء "مذبحة بورسعيد"
نشر في الوفد يوم 19 - 04 - 2019

حددت دائرة التعويضات بمحكمة جنوب القاهرة، جلسة 24 أبريل؛ لنظر دعوى التعويض المقامة من ورثة الشهيد محمد جمال توفيق، للمطالبة بدفع مبلغ مليون وخمسمائة ألف جنيه، تعويضا عن فقدهم عائلهم الوحيد في القضية المعروفة إعلاميا ب"مذبحة بورسعيد".
واختصمت الدعوى رقم 182 لسنة 2019، رئيس مجلس الوزراء، ووزير الشباب والرياضة، ورئيس الاتحاد المصري لكرة القدم، ومحافظ بورسعيد، كل منهم بصفته وشخصه.
وجاء في موضوع الدعوى، أن الشهيد محمد جمال طالب المرحلة الأولى في الثانوية العامة، ووفاته تأثرت بها عائلته.
وأضافت أنه بجلسة في عام 2015، قضت المحكمة في الجناية رقم 437 لسنة 2012 جنايات بورسعيد، بمعاقبة حوالي 42 متهما بأحكام مختلفة تتراوح من الإعدام للحبس سنة، وذلك تأسيسا على ما اقترفوه عام 2012 بدائرة قسم شرطة المناخ، قتلوا المجني عليه موروث الطالبين عمدا مع سبق الإصرار والترصد، بأن بيتوا النية وعقدوا العزم على قتل بعض جمهور النادي الأهلي الاولتراس انتقاما منهم لخلافات سابقة واستعرضا القوة أمامهم وأعدوا لهذا الغرض أسلحة بيضاء مختلفة الأنواع ومواد مفرقعة وأدوات
أخرى تستخدم في الاعتداء على الأشخاص وتربصوا لهم في استاد بورسعيد.
وتبين أن المتهمين تيقنوا سلفا قدومهم اليه لحضور مباراة كرة القدم بين فريقي النادي الأهلي والنادي المصري وإثر إطلاق الحكم لصافرة نهاية المباراة هجموا عليهم في المدرج المخصص لهم بالاستاد وما أن ظفروا بهم حتى انهالوا على بعضهم ومنهم مورث الطالبين ضربا بالأسلحة والحجارة، كما أنه تم إلقائه من اعلى المدرج وحشرا في السلم والممر المؤدي إلى بوابة الخروج مع إلقاء المواد المفرقعة عليهم.
وأكدت الدعوى أن المتهمين تقدموا بطعن أمام محكمة النقض والتي قضت بعدم جواز الطعن على الأحكام الصادرة ضدهم لعدما تيفنت وثبت بالدليل القاطع وفوع الفعل ونسبه إلى المتهمين فأضحى الحكم الجنائي الصادر نهائيا وباتا وحائزا لحجية وقوة الأمر المقضي به.
واستندت الدعوى على نص المادة 456 من قانون الإجراءات الجنائية بالبراءة أو الادانة قوة الشيء المحكوم عليه أمام
المحكمة المدنية في الدعاوي التي لم تكن قد فصل فيها نهائيا فيما يتعلق بوقوع الجريمة وبوصفها القانوني ونسبها إلى فاعلها ويكون للحكم بالبراءة هذه القوة سواء بني على انتفاء التهمة أو على عدم كفاية الأدلة ولا تكون له هذه القوة اذا كان مبنيا على أن الفعل لا يعاقب عليه القانون.
ويرجح حجية الحكم الجنائي على القضاء المدني إلى أن سلطات القضاء الجنائي أوسع التثبت من حصول الواقعة في حق المتهم ذلك أن المحاكمة الجنائية يسبقها عادة تحقيق مفصل فمن الطبيعي أن تكون النتائج التي ينتهي إليها القضاء الجنائي أقرب للحقيقة من أيه نتيجة يمكن أن ينتهي إليها بقضاء آخر، ومن جهة أخرى فان الدعوى الجنائية ملك للمجتمع بأسره وترفع بأسمه ولذلك كان من الضروري ان يكون الحكم الصادر فيه حجة على الكاف فضلا على أنه ليس من المصلحة حصول تضارب في الأحكام فيصدر القاضي الجنائي حكما قم يصدر القاضي المدني حمما اخر على خلافه.
يذكر أن ورثة الشهيد مصطفى محمد يوسف رمضان وهم كل من محمد يوسف، عطيات حسن معوض، تقدموا بدعوى تعويض إلى دائرة التعويضات بمحكمة جنوب القاهرة للمطالبة بدفع مبلغ مليون وخمسمائة ألف جنيه تعويضا عن فقدهم عائلهم الوحيد في القضية المعروفة إعلاميا ب «مذبحة بورسعيد»، وحملت الدعوى رقم 181 لسنة 2019.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.