الوزراء: تحديد سعر صرف الدولار بالموازنة العامة يحدد وفقا للسوق في نهاية مارس    المؤشر الرئيسي اعلي مستوي 15000 نقطة    وزير الاتصالات: التكنولوجيا ركيزة رئيسية لإرساء جهود التنمية الشاملة المستدامة    موسكو ومسقط تؤكدان حرصهما على تعزيز آفاق التعاون في كافة المجالات    أمين عام الهئية "الإسلامية المسيحية لنصرة القدس" يطالب بحماية "المقدسيين"    وزير الرياضة يبحث فرص الاستثمار في أسوان    مصر تفوز ببطولة المتوسط على المنتخب التركي بنتيجة 27-13    «مواطنون ضد الغلاء» ترفض «خليها تكاكي»: المقاطعة سلاح ذو حدين    النشرة الاقتصادية: مستويات قياسية لأسعار السلع وركود شديد في البيع والشراء    "شعراوي" يبحث مع محافظ القليوبية منظومة المخلفات الصلبة    النقل: 11.5 مليار جنيه قيمة الاستثمارات بشبكات الطرق الجديدة..فيديو    إدارات المنيا التعليمية توزع أجهزة التابلت على طلاب المدارس    رئيس جامعة القاهرة يفتتح كلية الدراسات الأفريقية.. صور    شركة صناعات عسكرية سعودية تتطلع لإيرادات ب10مليارات دولار فى 5 سنوات    روسيا: واشنطن ستحافظ على تواجدها فى سوريا رغم سحب قواتها    واشنطن تطالب الجيش الفنزويلي بالسماح بدخول مساعدات إنسانية إلى كراكاس    وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي: الاستراتيجية القطرية لفك الأزمة في أزمة    الدكتور عادل عامر يكتب عن :أخلاقيات المهنة في المجال الرياضي    سعفان: تطبيق التأمين الاجتماعي النوعي في 3 محافظات    خاص رئيس أحد يكشف ل في الجول موعد حسم مصير مؤمن زكريا    سوبر كورة يكشف.. هل يعود مؤمن زكريا لاستكمال الموسم مع الأهلى؟    كوفاتش يكشف سبب تخلف ريبيري عن رحلة بايرن ميونخ لليفربول    تاكيس يستقر على تشكيل وادى دجلة لمواجهة مصر المقاصة    الإسماعيلي يستفسر عن موعد وصول شباب قسنطينة الجزائرى    ضبط 27 عاطلا وبحوزتهم مواد مخدرة بالقليوبية    مصرع شخص بعدما صدمته سيارة نقل أثناء عبوره للطريق فى كرداسة    النقض تؤيد إدراج 241 معتقلاً على قوائم الكيانات الإرهابية    محافظ سوهاج والقيادات العسكرية والأمنية يستقبلون جثمان الشهيد "أحمد عدلي أحمد" | صور    ضبط أحد الأشخاص بالقاهرة لقيامه بالإستيلاء على حسابات بعض مستخدم فيس بوك بغرض إبتزازهم    مصرع عجوز في حادث تصادم بالبحيرة    الأرصاد: استمرار فرص سقوط الأمطار على السواحل الشمالية والوجه البحري    مع افتتاحه.. 6 معلومات عن «ثقافة الرديسية» في أسوان    بالفيديو.. كليب "ناسيني ليه" ل تامر حسني يقترب من 5 ملايين مشاهدة    الوادي الجديد.. مجتمع بلا مشردين    العنانى : مافيش شبر فى مصر مافيهوش أثار    «البحوث الفلكية والجيوفيزيقية» يحتفل بتعامد الشمس على معبد أبو سمبل.. الثلاثاء    دار الإفتاء تنعى شهداء مصر "عرسان الجنان" بفيديو "موشن جرافيك"    محافظ كفرالشيخ يعلن تنفيذ حملة للتطعيم ضد شلل الأطفال    نائبا البرلمان بإسنا يعلنون تحويل وزيرة الصحة لمستشفى الدير للتأمين الصحى    زيادة ساعات انتظار المرضى في أقسام الطوارئ بالمستشفيات البريطانية    اكتشاف جديد قد يرسم الأمل لمرضى التصلب المتعدد‎    تطوير حبوب ذاتية الحركة قد تحل محل اللقاحات بالإبر    الزراعة: رش 12 ألف فدان لمكافحة الجراد.. فيديو    ضبط موظفة هاربة من 119 حكم في الوايلي    اليوم.. محاكمة زهير جرانة فى "تراخيص الشركات"    استعدادا لرمضان 2019 .. حسن الرداد يبدأ تصوير مسلسل " الزوجة 18 " (صور)    الزمالك يدرس تعديل عقد عبد الغنى    ممثلو النقابات الفرعية للصيادلة يؤكدون رفضهم فرض الحراسة القضائية على النقابة    الهند: مقتل اثنين من مدبري تفجير كشمير في اشتباك مع قوات الأمن    وفاة ديف سميث مؤرخ شركة «والت ديزني» عن 78 عاما    تعرف على خطوات تصفح نظام إدارة التعلم عبر تابلت أولى ثانوي..فيديو    سلم ع الشهدا اللي معاك    حكم الشرع في إثبات عقد الزواج بلغة الإشارة    بالفيديو| «واجه الآلي بالشومة».. مصري ينقذ متجرا أردنيا من سطو مسلح    د. على جمعة يقدم في 4 خطوات روشتة التوبة    أمين بيت الزكاة: 6 وسائل لتنمية الموارد المالية واستثمارها    علي جمعة يوضح فضل كلمة الحمد لله    الاختيار بين أمرين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ذكرى ميلاده..تعرف على قصة حياة رسام الصمت لؤي كيالي ووفاته المأساوية
نشر في الوفد يوم 20 - 01 - 2019

يحتفل محرك بحث جوجل العالمى بالذكرى ال 86 لميلاد الفنان التشكيلي السوري لؤي كيالي، والذي ولد يوم 20 يناير 1934 بمدينة حلب.
واشتهر كيالي بفنان الحزن النبيل ورسام الألم الصامت، وبدأ أولى خطواته بالرسم في عام 1945.
أنهى كيالي دراسته الثانوية في عام 1954، ودرس القانون في كلية الحقوق جامعة دمشق، واشترك عام 1955 في معرض جامعي، وفاز بالجائزة الثانية وقتها.
وفي عام 1956 أوفد إلى إيطاليا لدراسة الفن في أكاديمية الفنون الجميلة، وهناك ظهرت موهبته وهو طالب، وشارك في معارض ومسابقات عديدة. وحصل على الجائزة الأولى في مسابقة سيسيليا لمركز العلاقات الإيطالية العربية في روما، وعديد من الميداليات الذهبية في مسابقة رافينا عام 1959.
التقى بالفنان السوري وهبي الحريري وشكلا صداقة قوية، حيث ساعده وهبي الحريري في الفن، وقدم له الكثير من العون والنصائح، وعرّفه على الفنان فاتح مدرّس في عام 1955، والذي كان له الكثير من الفضل على كيالي في بداية طريقه الفني، وعرضت أولى لوحاته في مدرسة التجهيز بحلب عام 1952.
مثّل كيالي والفنان فاتح مدرّس بلدهما سوريا في معرض بينالي في مدينة البندقية في إيطاليا، ولفتت لوحاتهما نظر العديد من الفنانين المتواجدين في
المعرض وقتها.
نظّم كيالي أول معرض شخصي له في روما في عام 1959 في صالة "لافونتانيلا"، كما مثّل بلده سوريا إلى جانب الفنان "فاتح مدرّس" في معرضه بعنوان "لابيناليه" في مدينة البندقية في عام 1960.
نال كيالي الجائزة الثانية في مسابقة بعنوان "ألاترى"، واستمر في إقامة المعارض، حيث أقام معرضه الخاص الثاني في صالة المعارض بمدينة روما.
أقام كيالي معرضه الثالث في صالة الفن الحديث العالمي في مدينة دمشق، وكان ذلك المعرض من أهم المعارض الأولى له في مدينة دمشق بسبب تأثر الوسط الفني بأسلوب وتقنيات وأفكار كيالي، ثم أنشأ معرضه الرابع في نفس الصالة في عام 1962.
سافر كيالي إلى إيطاليا في عام 1964 حيث أقام معرضه الخامس في صالة "كايرولا" في مدينة ميلانو الإيطالية، وأقام معرضه السادس في صالة " الكارنييه" في مدينة روما.
نجحت معارض كيالي، حيث صل سعر لوحاته التي قدمها بصالة الفن الحديث في دمشق إلى 350 ألفًا للوحة الواحدة، وباع حينها 37 لوحة، كانت تلك
المبيعات من أعلى المبيعات لأي معرض فني في سوريا.
ومدح كيالي العديد من الفنانين العالميين، وشبّه أحد الفنانين العالميين الوجوه التي يرسمها كيالي بالوجوه التي يرسمها الفنان الإيطالي الشهير "موديلياني"، حيث تميزت لوحاته بأسلوب متفرد من وجوه طويلة وأجساد نحيلة، وعيونها تنطق بنظرات حزن وبرود.
معرضه ووالدته سبب اكتئابه
استقر كيالي في مدينة دمشق في منطقة معلولا، وكان في تلك الفترة يعاني الاكتئاب، وتأثر بدمشق، وأشأ لوحات عن أبنيتها الحجرية العظيمة، ثم عاش فترة قصيرة في جزيرة أرواد السورية، ورسم العديد من اللوحات التي لها علاقة بالبحر والجو الساحلي هناك.
كان معرضه السابع الذي أقامه في دمشق سبب اكتئابه، وذلك بعد سهام النقد المسمومة التي صوبها إليه الفنانون المحليون؛ فصب جام غضبه على لوحاته، ومزق الكثير منها، واعتكف في دمشق ثم عاد لحلب مسقط رأسه، وكانت وفاة والده كيالي القاضية له، وخضع بعدها للعلاج، ولكنه رغم ذلك، أصر على المشاركة في العديد من المعارض بدمشق.
رحيل المبدع العظيم
توفي كيالي إثر حريقٍ شبَّ في منزله في حلب بسبب سقوط لفافة تبغٍ على سريره أضرمت النيران به، نُقل كيالي إلى المستشفى الجامعي في حلب ومن ثم إلى المستشفى العسكري في حرستا في العاصمة دمشق، لكنه توفى فى 26 يناير عام 1978 ودفن فى حلب فى مقبرة الصالحين.
أقامت نقابة الفنون الجميلة حفل تأبينٍ لكيالي بعد وفاته في دار الكتب الوطنية في حلب، يرافقه معرضٌ للعديد من أعماله في صالة المتحف الوطني في حلب.
شاهد الصور..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.