القاهرة تستضيف جولة جديدة من المناقشات الفنية حول سد النهضة 2 ديسمبر    تأجيل «حل حزب البناء والتنمية» إلى 21 ديسمبر    5 أساقفة يشاركون في عشية تكريس أول كنيسة على اسم مارجرجس    دون حقائق.. الدولي لحقوق الإنسان: تركيا الدولة الوحيدة التي علقت علي وفاة المعزول مرسي    البرلمان يتدخل لحل أزمة النظام الجديد لتكليف الأطباء    غلق باب التسجيل لحضور منتدى شباب العالم في شرم الشيخ    العاصمة الإدارية تنفي شائعة إنشاء معبد يهودي أو إقامة سور حولها    إخماد حريق في أكبر محطة للطاقة الشمسية ب أبو ظبي    شاهد| «موسى»: طريق شرم الشيخ الجديد تكلف 3.5 مليارات جنيه    وزير الخارجية الأمريكي للشعب الإيراني: نسمعكم ونقف بجانبكم    بينهم 3 أطفال.. 5 قتلى في إطلاق نار بولاية كاليفورنيا الأمريكية    كوت ديفوار تخطف فوزا صعبا أمام النيجر فى تصفيات أمم أفريقيا 2021    السفارة الأمريكية في لبنان تعلن دعمها التظاهرات الاحتجاجية    الهند تطلق صاروخا باليستيا قادرا على حمل رؤوس نووية    بعد استعادتها من إسرائيل.. العاهل الأردني وولي عهده يزوران منطقة الغمر    كوت ديفوار تفوز على النيجر بهدف في تصفيات أمم أفريقيا    شرم الشيخ تستعد لإطلاق مهرجانها الدولي الثالث ل"الهجن"    اخبار الحوادث | عصابة الخليجي اغتصبوا 30 فتاة بالاستدراج.. سائق يهشم رأس سيدة حملت سفاحا منه    نيابة الجيزة تعاين مكان سحل وضرب 3 أشقاء لبائع متجول حتى الموت    قبل الجلسة الثالثة.. والد محمود البنا ل"الوطن": الإعدام رحمة للمتهمين    صور| سقوط عصابة التنقيب عن الآثار في جبال الكرنك    زكي فطين يكشف تطورات شفائه من "السرطان"    ناشطون إيرانيون: مقتل 5 متظاهرين في محافظة كردستان الإيرانية برصاص الأمن    ملكة الأناقة .. سميرة سعيد تتألق بفستان جديد في ذا فويس    "ابنة الملك".. ليلى أحمد زاهر تشعل مواقع التواصل    "الآثار" تتفقد آخر مستجدات الأعمال بمتحف الغردقة قبل افتتاحه في ديسمبر المقبل | صور    حازم إمام: نمتلك لاعبين بالأوليمبي قادرين على علاج خلل المنتخب الأول    «القابضة للغزل»: تلقينا عرضًا تمويليًا من «الأهلي» و«مصر» ب540 مليون يورو    الأزهر والإفتاء: الحجاب فرض واجب وليس من أركان الإسلام وخلعه معصية لا كبيرة    الصحة: تسجيل 549 ألف مواطن بورسعيدى بمنظومة التأمين الصحى الشامل    حسين زين: "أون تايم سبورتس" خطوة جديدة لكسر احتكار بث البطولات    بالصور .. الفرنسي فينسنت يخطف لقب كأس العالم لسلاح السيف و محمد عامر السادس    تأخرت يومًا كاملًا.. طلب إحاطة لوزير الطيران حول رحلة "روما - القاهرة"    "أراضي الدولة": استردينا 200 مليون متر خلال 13 موجة    "البحوث الإسلامية": الجمع والقصر في الصلاة رخصة يستحب الإتيان بها ولها شروط.. تعرف عليها    صور| تكريم فرسان مصر المتأهلين لأولمبياد طوكيو وأبطال العالم    استهدفت 1800 حالة .. الأهالي ينظمون قافلة طبية مجانية في كفر الشيخ (صور)    بعد هاشتاج #اخرسي_ياشيرين.. حقيقة غياب شيرين عبدالوهاب عن الساحة.. فيديو    بالفيديو.. تعليق الجندي على الأعمال السحرية في المقابر    معرض ل«خديو القناة» فى المنيل    المصري يقرر فتح باب الاختبارات لقبول ناشئين جدد    إنسانية قرية بالفيوم تجاه مريض تُبكي القلوب    فتح تراخيص البناء بمنطقة الامتداد العمراني برأس البر بدمياط    غرفة السياحة تغلق باب تسجيل الشركات على بوابة العمرة    "السيسى" يوجه الحكومة بتطبيق برنامج "تنمية الصعيد" في محافظات جديدة    حبس المتهمة في قضية الطفلة هبة ضحية التعذيب بالشرقية    أمطار وانخفاض الحرارة وضباب.. تعرف على خريطة طقس السعودية غدا    الإصلاح الإدارى أكبر تحديات المرحلة الثانية من برنامج الإجراءات الإصلاحية    عمال وفنيون بمرتب 5500 جنيه.. تفاصيل 8 آلاف فرصة عمل متاحة لكل التخصصات    8 ديسمبر.. الموعد النهائي للحكم على عمر البشير    هل يجوز تغيير النية في الصلاة؟    بالصور.. فعاليات الجلسة الأولى لمؤتمر الأهرام لصناعة الدواء    حبس عاطل وعاملين متهمين بتزوير المحررات الرسمية بالجيزة    «ماني»: أنا محظوظ جدًا باللعب مع «صلاح» و«فيرمينو».. هما لاعبان عظيمان    حملات توعية بمبادرة 100 مليون صحة لصالونات الحلاقة والتجميل بمركز الطود    توقعات الأبراج حظك اليوم برج الحوت الأحد 17-11-2019    غدا.. مجلس النواب يحسم مصير «الكيانات الإرهابية»    هل هناك دليل على أن الجن يدخلون جسد الإنس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التسعيرة الاسترشادية ضرورة لضبط الأسعار

جدل كبير حول عودة تطبيق التسعيرة الاسترشادية.. بعد أن سبق وأثبتت فشلها عند تطبيقها عام 2013 حينما شهدت السوق زيادة فى الأسعار وارتفاعات غير مبررة.
وبين مؤيد ومعارض، طالب البعض بضرورة تطبيق التسعيرة الاسترشادية وصدور قرار يلزم المنتجين بوضع السعر المحدد على السلعة ليكون السعر واضحًا أمام المستهلك.. ومن يخالف ذلك تعد جريمة وفقاً لقانون التموين ويحاسب ويعاقب.. كما طالبوا بتفعيل دور المجمعات وفتح فروع جديدة فى جميع الجمهورية لزيادة المعروض ومنافسة القطاع الخاص ومن ثم قيادة الأسعار نحو الهبوط.. وانضباط السوق.
وهناك رأى آخر للدكتور مدحت الشريف وكيل اللجنة الاقتصادية يرى فيه أن تعديلات قانون حماية المستهلك ومنع الممارسات الاحتكارية التى تجري مناقشتها الآن ستكون البديل الأفضل لخفض الأسعار وضبط السوق.
ويبقى السؤال: من يطفئ نار الأسعار فى مصر؟ تعديلات قانون حماية المستهلك أم التسعيرة الاسترشادية التى يخشى كثيرون أن تعيدنا إلى عصر الاشتراكية والانغلاق وتكون أداة ضد السوق الحر الذى نص عليه الدستور؟
- اللواء محمد أبو شادى وزير التموين الأسبق.. يؤكد أنه أول من ابتدع التسعيرة الاسترشادية، باعتبارها إحدى أدوات ضبط الأسعار بالسوق، كونها تحتاج إلى مجموعة متضافرة من الأدوات لضبط السوق.. وأوضح أبو شادى أن التسعيرة الاسترشادية هى تسعيرة توافقية لجميع أطراف النشاط الاقتصادى، فمثلاً: إذا أردنا وضع تسعيرة استرشادية للخضار والفاكهة، عقد اجتماع يضم منتجين من نقابة الفلاحين، ومسئولين من التعاون الزراعى، ووزارة الزراعة لتحديد التكلفة الحقيقية للمحصول، ومن ثم يجلسون مع تجار الجملة والتجزئة، وممثلى المستهلك، جهاز حماية المستهلك، وجمعيات مواطنين ضد الغلاء، حيث تعقد هذه الجلسة الجماعية بشفافية، كل أسبوع ويحدد من خلالها تكلفة المنتج وهامش الربح وثمن بيعه من تاجر الجملة لتاجر التجزئة وأخيراً للمستهلك.
وأشار أبو شادى إلى أن هذه التسعيرة تحقق ربحين، الميزة الأولى أنها تحدد هوامش الربح بطريقة يتوافق عليها.. وتتيح للأجهزة الرقابية ضبط السوق.
وأوضح أنه عندما تم إلغاء التسعيرة لتخضع السلع للعرض والطلب.. فقد غللنا يد الرقابة عن السوق.
وأشار إلى أن دور الرقابة يتمثل فى إلزام التجار بالإعلان عن السعر المتفق عليه.. على أن يعاقب المخالف وفقاً لقوانين التموين على جريمة البيع بغير السعر المعلن.
موضحاً أن الهدف من إعلان الأسعار هو توحيد واستقرار التعامل فى الأسواق.
وشدد أبو شادى، على تنشيط دور الأجهزة الرقابية حتى تغطى الجمهورية كلها، من أجل إلزام التجار بالأسعار المتفق عليها وإعلانها، مطالباً بضرورة أن يكون للدولة دور متوازن فى الأسواق.
وبين أن قطاع الأعمال الذى يسيطر على شركات المجمعات وشركات الجملة يغطى فقط 25٪ من مساحة مصر.. لذا يجب فتح فروع جديدة فى جميع الجمهورية لزيادة المعروض، ومنافسة القطاع الخاص، بهدف السيطرة على الأسواق.. وطالب بزيادة فروع جمعيات التعاون الاستهلاكى التى وصلت إلى 3 آلاف منفذ فى قرى ريف وصعيد مصر بهدف موازنة الأسعار.
وطالب أبوشادى بأنه فى حال تطبيق التسعيرة الاسترشادية يجب حضور ممثلين للباعة داخل لجنة التسعيرة لتكون أسبوعية فى الوزارة، علي أن تعمم داخل المحافظات بالتنسيق مع مديريات التموين.
وأضاف أبو شادى أن التسعيرة الاسترشادية سوف تلزم البائع بالإعلان عن أسعار السلع بشفافية، وطالب بصدور قرار يلزم المنتجين بوضع السعر على العبوة علي أن يعرض المخالفين للعقاب. وطالب الحكومة بضرورة إنتاج بديل محلى بدلاً من الاستيراد، تخفيفاً على المستهلكين.
الخبير الاقتصادى دكتور فخرى الفقى يرى أنه من الصعب فرض التسعيرة الاسترشادية فى ظل ظروف الإصلاح الاقتصادى وتعويم الجنيه، لأن هذا يعد ضد برنامج الإصلاح الاقتصادى.
ويرى الفقى أن الحل البديل للتسعيرة الاسترشادية هو العمل على تنظيم السوق، من خلال زيادة درجة التنافسية والقضاء على الاحتكار، مشيراً إلى أن ذلك يتحقق بإصدار مشروع الاستثمار، وإصلاح البيروقراطية بهدف محاربة الفساد، ومنافسة الشركات المحتكرة الموجودة.
وشدد على ضرورة العمل على الإصلاح الاقتصادى وتوافر التنافسية فى الأسواق فى ظل مناخ استثمارى جيد.
ولفت الفقى إلى أن من يصر على فرض التسعيرة الاسترشادية بهامش ربح محدد عليه أن يجند كل الأجهزة الرقابية فى وزارة التموين، ومباحث التموين تخوفاً من أن يتم الاتفاق بين ضعاف النفوس والباعة والتجار على أخذ «إتاوة» كما كان يحدث من قبل، وبهذا يتضخم الفساد.
وتساءل: إذا وضعت الجهات المعنية التسعيرة الاسترشادية فمن سيراقبها؟
وأشار الفقى إلى أن ميزانية وقدرات جهاز حماية المستهلك ضعيفة جداً، موضحاً أن الجهاز موجود فى العاصمة وبعض المحافظات وأنه يحتاج إلى دعم مادى.
وطالب الفقى بحل مشاكل الاقتصاد من جذورها، ومن يخطئ يعاقب، مؤكداً أن سوء إدارة الوضع الاقتصادى موجودة منذ60 عاماً.
ويتخوف الدكتور فؤاد شاكر.. من تحول التسعيرة الاسترشادية إلى تسعيرة جبرية.
ويدعو شاكر فى هذه الفترة الحرجة التى يمر بها الاقتصاد المصرى إلى أن زيادة الإنتاج وارتفاع جودته، لأنه الطريق الأمثل لخفض الأسعار فوراً.
وبين شاكر أن علاقة مصر الزراعية مع أوروبا منهارة جداً ونأمل استرجاعها مرة أخرى، مطالباً الحكومة بالتفكير فى المواطن كمنتج، وليس كمواطن غلبان.
وقال إن التسعيرة الاسترشادية ستثير الشكوك وستعود بمصر إلى الاشتراكية والتسعير
والتداخل فى السوق، مؤكداً أن التسعيرة الاسترشادية ضد اقتصاد السوق الموجود فى الدستور.
ويعتقد النائب مدحت الشريف، وكيل اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، أن مفهوم التسعيرة الاسترشادية غير واضح.. والبعض يطلق هذه التسعيرة على أساس أنها توضع على لافتات بالمحال، وبالتأكيد هذا لا يصلح.. مشيراً إلى أن هذا يقودنا إلى التسعيرة الجبرية، بمعنى أنها ستكون «سوق سوداء» وستصل بنا إلى عصر لا ينبغى أن نصل إليه وهو آلية العرض والطلب.
ولفت الشريف إلى أن التسعيرة الاسترشادية موجودة خارج مصر فى بعض الدول، وبالفعل يضعون السعر على السلعة مثل السيارات الجديدة والمستعملة.. ويعلن عنها فى بوكليت، ولكنها غير ملزمة، وتوضع من أجل أن يعرف المستهلك المكان الذى يرفع الأسعار والمكان الذى يبيع بالسعر المناسب.. وهذا يطبق أيضاً على كل الأجهزة الكهربائية ليس فقط السيارات..
ويطالب الشريف فى حالة تطبيق التسعيرة الاسترشادية فى مصر بأن يفعل دور الأجهزة الرقابية بدقة وضمير، وخاصة تفعيل دور جهاز حماية المستهلك.
وكشف أن اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب تناقش حالياً قانون حماية المستهلك ومنع الممارسات الاحتكارية، مشيراً إلى أن سعر الصرف سيكون واضحاً تماماً، وسيحدد سعر السلعة.. بهدف وقف تخزين السلع واحتكارها ورفع أسعارها.
وبيَّن أن القانون سيحدد آليات معينة لحماية المستهلك، ووضع آليات لوقف الممارسات الاحتكارية.. بهدف تخفيض الأسعار.
وأوضح الخبير الاقتصادى دكتور سعيد عبدالخالق، وكيل وزارة التجارة.. أن فكرة التسعيرة الاسترشادية الجديدة، قد سبق طرحها فى وزارات سابقة لكنها فشلت.
مشيراً إلى أن التسعيرة الاسترشادية عبارة عن تحديد لأسعار السلع دون الالتزام بها، فهى مجرد استرشادية للمستهلك والبائع.
ويعتقد عبدالخالق أن آثار هذه التسعيرة سيكون محدوداً جداً، لأنها غير ملزمة.
مضيفاً أن التاجر يبيع بالسعر الذى يحدده أو الذى يحدده السوق.. إذاً هى مجرد قائمة بالأسعار دون الالتزام بها.
ويرى عبدالخالق أن زيادة عرض المنتجات هو الذى يطفئ نار الأسعار وليس التسعيرة الاسترشادية.
وطالب عبدالخالق الحكومة بإنشاء مزارع لإنتاج الدواجن فى مصر بدلاً من الاستيراد، وضرورة العمل على زيادة الإنتاج المحلى للدواجن، مؤكداً أن التسعيرة الاسترشادية مجرد عملية شكلية لا لزوم لها.
وقالت الدكتورة يمن الحماقى، عميد كلية الاقتصاد الأسبق، إن التسعيرة الاسترشادية مهمة جداً.. مشيرة إلى أن الآليات التى تواجه التضخم هو كسر الاحتكارات.. ولدى ما يؤكد من دراسات كل قطاع فى مصر فيه احتكارات، وأن هذه الاحتكارات هى اللاعب الرئيسى فى التسعير.. وبالتالى لابد أن يكون هناك تعامل مع هذه القضية من خلال تفعيل جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية حتى يستطيع القيام بدوره كما ينبغى، وأكدت ضرورة تفعيل كل هذه الآليات لأن الاحتكارات قوية جداً فى مصر، وتؤثر على التسعيرة.
وقالت: إذا كانت الدولة قادرة على كسر الاحتكارات إذاً إحدى الآليات المستخدمة ستكون الأسعار الاسترشادية.. ذلك إذا كانت لدى الدولة نظام بيانات فيه لكل منتج ما يطلق عليه لمؤثر الإنتاج، مثل الرقم القياسى للمستهلك فيوجد الرقم القياسى للمنتج، موضحة أن الرقم القياسى للمنتج يحدد تكلفة إنتاج السلعة بالإضافة إلى ربح تاجر الجملة، وإضافة الربح الذى يحصل عليه تاجر التجزئة، مؤكدة أننا بهذه الطريقة نستطيع التعامل مع كل قضية، وهذا ما يسمى بالأسعار الاسترشادية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.