أيام مجيدة فى أكتوبر العظيم    رفع أكثر من 3070 طن قمامة و587 حالة إشغال خلال الحملات اليومية بالبحيرة    محافظ المنوفية يوافق على تخصيص أراضي المشروعات الجديدة    إيقاف 7 حالات بناء مخالفة ومصادرة المعدات في المحلة الكبرى    رفع 12 طنا من الأتربة والمخلفات الصلبة بمدينة الأقصر    حالة وفاة واحدة بسبب كورونا فى السعودية.. لأول مرة منذ عامين    «النواب الليبي» يؤكد حرصه على إجراء الانتخابات في موعدها    «قصر باكنجهام»: ملكة بريطانيا تقضي ليلة في مستشفى    حريق في مصنع روسي للمتفجرات يقتل 15 شخصًا    بوتين لبينيت: العلاقات بين روسيا وإسرائيل فريدة    موسيماني يحاضر لاعبي الأهلي استعدادًا لمباراة بطل النيجر    تشكيل الزمالك.. أبو جبل حارسًا.. والجزيري يقود الهجوم أمام توسكر    مصدر من الأهلي يرد على اتحاد النيجر "المعاملة كانت طيبة وملتزمون بموعد المباراة"    الكفراوي: أنا تحت أمر الأهلي.. ودعمي لقائمة الخطيب    الكفراوي: قررت عدم الترشح لانتخابات الأهلي.. والخطيب طلب عملي في التطوير    بث مباشر | الزمالك ضد توسكر .. كارتيرون يعلن التشكيل    سوهاج .. ضبط عاطلين بمركز أخميم لاتجارهما فى المخدرات    أخبار الأقصر.. وكيل "التموين" يضبط مخالفات بالمخابز ويحول المسئولين للتحقيق    أخبار الغربية.. ضبط 22 مركبة توك توك مخالفة في شوارع طنطا    مطار أبو سمبل يستقبل ضيوف مصر المشاركين فى احتفالية تعامد الشمس    جريئة ومتنوعة.. إطلالات النجمات الشابات التي أثارت الجدل في الجونة    عزاء المفكر الراحل حسن حنفى فى مسجد أبو بكر الصديق بمساكن شيراتون.. الإثنين    سنة أولى جواز.. اختبار مفاجئ من منى الشاذلى ل هنادى مهنا.. اعترافات صادمة    محمد صلاح أفضل من كريستيانو رونالدو.. كلوب يوضح رأيه قبل مواجهة مانشستر يونايتد    مياه القناة: بدء أعمال الاحلال والتجديد لخطوط المياه بعزبة المطاعية    "تجارية الجيزة": انطلاق فعاليات مهرجان التمور الأول بالواحات الشهر المقبل    وفق قانون التأمينات.. حالات لا يجوز فيها للابن صرف معاش والديه    حالة الطقس غدًا السبت 23/10/2021.. انخفاض في درجات الحرارة    القصة الكاملة لمقتل موظف بكرداسة.. «ما تركنش عربيتك هنا»    لم يجد «كابينة الأسانسير».. مصرع طفل من الطابق العاشر بالهرم    الأوقاف تعلن إطلاق مبادرة "حق الطفل" بمساجد الجمهورية    إصابة شابين فلسطينيين بالرصاص في مسيرة بالقدس المُحتلة    العراق يعلن تدمير وكر للإرهابيين فى سلسلة جبال قرة جوغ    فيوتشر يقدم صفقاته الجديدة في مؤتمر صحفي.. غدًا    فيديو نادر.. عمرو دياب يحرج بوسي شلبي.. والجمهور: "تستاهلي"    خبيرة أبراج: مواليد 22 أكتوبر.. تتمتع بشخصية قادرة على التكيف مع المستجدات    بعد إطلاق النار على مصورة ومخرج فيلمه Rust.. معلومات لا تعرفها عن الفنان الأمريكى أليك بالدوين وعلاقته ب ترامب    جهود مكثفة للفرق الطبية بالشرقية لتطعيم المصلين أمام المساجد الكبري بلقاح كورونا    الفطر الأسود يرعب سوريا: تسجيل 10 إصابات خلال 48 ساعة فقط    عبد الغفار يلتقي الامين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب لبحث سبل التعاون المشترك    موقع التسجيل للناشرين في معرض القاهرة للكتاب الدورة 53    وفد كنسي يقدم العزاء لأسر ضحايا حادث الدائري الأوسطي بالمنيا    السيطرة على حريق التهم ورشة نجارة في البحيرة    خدمات طبية وعلاجية ل 1867 مواطنا بقرية جبل الطير القبلية في سمالوط    الأربعاء المقبل.. انطلاق قافلة الإصحاح البيئي التابعة لجامعة قناة السويس بمدينة سانت كاترين    موضحاً ما هي "الخبيئة الصالحة".. خطيب المسجد الحرام: الشريعة حثّت على إخفاء العبادات واستحبَاب نوافل الطَّاعَات    بالفيديو- مبروك عطية متحدثًا عن الحجاب: واجب بشري وفريضة إنسانية لا علاقة لها بالدين    شائعة: صدور قرار بتحصيل غرامات مالية من طلاب الجامعات غير الحاصلين على لقاح كورونا    الشرطة تطارد عاملا هدد أسرة بالحرق في سوهاج: هارب من الإعدام    بتكلفة 4 ملايين جنيه.. افتتاح مسجد الفتح بمدينة النجيلة بمطروح    وكيل "أوقاف سوهاج" يتحدث عن ضوابط إعادة فتح دورات المياه بالمساجد.. فيديو    السفير المصري في الرياض يلتقي وزير التعليم السعودي    «المحامين»: افتتاح الدورة الثالثة لمعهد محاماة الأقصر 28 أكتوبر    وزير الإنتاج الحربي يعود إلى مصر بعد زيارته لمعرض ADEX 2021 بكوريا الجنوبية    جابر طايع: تكريم الرئيس السيسي يعطينا قوة للعمل    الوطن لا يبنى إلا بالقلوب النقية وتلاحم الأعياد..بقلم:يسرى عزيز عبد الملاك    مركز الفتوى توضح ما حكم من مات وعنده مال بلغ النصاب ولم يخرج زكاتَه؟    معنى اسم الله المتعال المذكور في القرآن والسنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حزب التجمع: قضية الأسرى الفلسطينيين تخص كل مواطن عربي
نشر في النهار يوم 23 - 09 - 2021

أكد حزب التجمع الوطني المصري، أن قضية الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي لا تخص الشعب الفلسطيني وحده، بل كل مواطن عربي وحر في هذا العالم.
وشدد الحزب خلال ندوة تضامنية مع الأسرى الفلسطينيين ،، بعنوان "الحرية لأسرانا"، على ضرورة أن تقوم الأمم المتحدة بمسؤولياتها تجاه حقوق الشعب الفلسطيني، وتوفير الحماية له فهو صاحب الحق والأرض.
وقال نائب رئيس الحزب، رئيس الهيئة البرلمانية في مجلس النواب عاطف مغاوري، إن "هدف الندوة هو تسليط الضوء على قضية الأسرى، وأن نبعث برسالة إلى الشعب الفلسطيني الصامد وللعالم أن المصريين يدعم نضالاته وحقه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.
ودعا إلى ضرورة نقل معاناة الأسرى في داخل سجون الاحتلال، وإظهار ما يتعرضون له من تعذيب، خاصة بعد انتزاع ستة منهم حريتهم وإعادة اعتقالهم، مشيرا إلى إن هذا الحدث كان الأهم في تاريخ الحركة الأسيرة والذي يعزز ويكرس حقهم بالبحث عن أي وسيلة للخروج من الأسر.
من جانبه قال مدير إدارة فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية حيدر الجبوري، إن ما حدث في سجن "جلبوع" والذي يعتبر الأكثر تحصينا هو حدث استثنائي بغض النظر عن إعادة اعتقالهم حيث نجحوا في انتزاع حريتهم لبضعة أيام وهي رسالة واضحة بأن الأسير قادر على أن يقمع ويهز الاحتلال ويفشله أمنيا.
وأضاف، إن قضية الأسرى لها ارتباط وثيق بالقضية الفلسطينية وهي أحد أركان عملية السلام بالمنطقة، مشيرا إلى أن هناك نحو 5 آلاف أسير، منهم 550 أسيرا إداريا ليس لديهم اي لائحة اتهام أو اعتراف، حيث يخوض 6 منهم إضرابا مفتوحا عن الطعام رفضا لاعتقالهم الإداري، إضافة للعديد من المرضى وكبار السن، بينهم أطفال ونساء، جميعهم يعانون العذاب والتنكيل والأساليب القمعية.
وطالب بضرورة متابعة أوضاع الأسرى والمعتقلين وأهاليهم في المجالات كافة، وتقديم الدعم والرعاية لهم من الجهات الرسمية والمدنية وبالذات على المستويات النفسية والصحية والاجتماعية والقانونية.
وأشاد الجبوري بعمل الصندوق العربي الذي خصص لدعم الأسرى، مضيفا أنه تم إنجاز أكثر من 60 مشروعا ناجحا لهم ولعائلاتهم، كما تم تنظيم العديد من الوقفات التضامنية معهم خلال المرحلة السابقة.
بدوره، حمل سفير دولة فلسطين بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية دياب اللوح، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى الستة الذين انتزعوا حريتهم وأعيد اعتقالهم.
وقال، "تلقينا توجيهات من الرئيس محمود عباس نقلها وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي بإيلاء قضية الأسرى والمعتقلين أهمية كبرى في التحرك السياسي وإبرازها من خلال تقارير يومية لفضح وتعرية سياسة وبطش الاحتلال بحقهم".
وشدد على أن قضية الأسرى في سلم أولويات الرئيس الذي يؤكد أنه لن يسمح لأحد بقطع مستحقات أسر الشهداء والأسرى، ومواصلة الطريق والنهج حتى نيل الحرية.
وطالب الأطراف السامية المتعاقدة في اتفاقيات جنيف للقيام بدورها بموجب المادة الأولى المشتركة في كفالة احترام الاتفاقيات، وتحويل الواجب القانوني بموجب الاتفاقيات إلى سلوك وممارسة فعلية واقعية، عبر الضغوط القصوى على دولة الاحتلال لغايات المساءلة والردع.
وقال سفير مصر السابق لدى فلسطين أشرف عقل، إن انتزاع الأسرى الستة حريتهم وفق اتفاقية جنيف الثالثة، يعتبر ناجحا أي أن انتزاع الحرية يعتبر من الصفات الوطنية والنضالية في القانون الدولي الإنساني، ولا تجوز مساءلتهم ومحاكمتهم أمام المحاكم الإسرائيلية.
واعتبر أن ما تقوم به إسرائيل بحقهم انتهاك صارخ لقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي بشكل عام، مطالبا المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات سريعة وجادة وفاعلة إزاء ممارسات الاحتلال تجاه الفلسطينيين والوضع المأساوي الذي يعيشه الأسرى داخل السجون دون مبرر أو مسوغ قانوني.
واستعرض الحرازين الحالة القانونية للأسرى، مؤكدا أن هناك ملفا قانونيا مطروحا أمام المحكمة الجنائية الدولية يضم ثلاثة ملفات: الأسرى، والاستيطان، والحرب الأخيرة على قطاع غزة، مشددا على ضرورة تحريك هذا الملف ليس على المستوى المحلي، إنما أمام المحكمة الجنائية الدولية.
من ناحيته، شدد المحلل السياسي جهاد الحرازين، على ضرورة تدويل قضية الأسرى أمام الأجهزة الرئيسية، خاصة الجمعية العامة ومجلس الأمن واللجنة الدولية للصليب الأحمر، ومنظمة العفو الدولية، ومجلس حقوق الإنسان، ومؤسسات المجتمع الدولي الخاصة بحقوق الإنسان، لأن إسرائيل كسلطة قائمة بالاحتلال لا تطبق الحد الأدنى من اتفاقية جنيف الرابعة، بل تحدد القوانين والأوامر العسكرية والتشريعات العنصرية الصادرة عن الكنيست بحق الأسرى.
وأكد المشاركون في الندوة، المواقف المصرية الثابتة في دعم القضية الفلسطينية العادلة وحق الشعب الفلسطيني في نيل كامل حقوقه المشروعة ودعم نضاله المستمر، مطالبين بإطلاق سراح جميع الأسرى.
وشددوا على ضرورة تسليط الإعلام العربي على قضية الأسرى والمعتقلين بشكل دائم، في إطار تحشيد الرأي العام للالتفاف حول قضاياهم.
وأدان الحضور بشدة ما تقوم به حركة "حماس" في هذه الأيام من شأنها تعميق الانقسام وأخذ قطاع غزة إلى واقع منفصل عن النسيج الوطني وجغرافيا الدولة الفلسطينية وهدفها الاستراتيجي في منع قيام دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.