كواليس استعراض قضية سد النهضة بأسبوع القاهرة للمياه    قائد «اللنش 501» يكشف كواليس جديدة من تدمير المدمرة إيلات الإسرائيلية    المحرصاوي: مناهج الأزهر جعلت دول العالم ترسل أبناءها للدراسة فيه    قطع المياه عن 4 مناطق بمركز قنا    البدري: البلطي المستزرع آمن تماما.. وهناك رقابة دائمة على أسواق الأسماك    دبي تستعد للاستغناء عن الورق في الأعمال الحكومية    «مستقبل وطن» يعقد 12 فعالية بالمحافظات للتحذير من حروب الجيل الرابع والشائعات    محافظ البحيرة ورئيس الإسكان الاجتماعي يسلمان عقود مشروع كفر الدوار    إبراهيم محلب ل «الصباح »الاستثمار العقارى الحل الأمثل للنمو الاقتصادى    اعتماد 24 مليون جنيه لرصف الطرق الرئيسية في المحلة الكبرى    محافظ بني سويف يكشف تفاصيل زيارة ولاية كاليفورنيا الأمريكية للتعرف على تجربتها التنموية    الرئاسة اللبنانية توضح حقيقة تدهور صحة ميشال عون    فيديو.. السنيورة يطالب بتشكيل حكومة جديدة برئاسة الحريري    تفاءل صيني بقرب التوصل لاتفاق مع الاتحاد الأوروبي حول الاستثمارات    واشنطن: ترامب مستعد للخيار العسكري ضد تركيا حال الحاجة إليه    حسام البدري: رحبت بوجود عماد متعب في جهاز المنتخب ولست سبب اعتزاله    رونالدو قبل مباراة يوفنتوس ولوكوموتيف:العمر مجرد رقم ولااهتم بالكرة الذهبية    مدرب الإسماعيلي يضع الرتوش الأخيرة على تشكيلة مواجهة الجزيرة الإماراتي    حبس عاطلين متهمين بالاتجار في الإستروكس بالجيزة    الأرصاد: طقس غير مستقر يضرب البلاد وأمطار غزيرة محتملة (فيديو)    مدير مدرسة هندية يبتكر طريقة جديدة لمنع الغش... صور    إصابة 8 أشخاص في حادث انقلاب سيارة بالطريق الحر ببنها    ضبط 90 كيلو لحوم بلدي مذبوحة خارج السلخانة بالدقهلية    نشأت الديهي يوجه رسالة ل أحمد السقا ومحمد رمضان: "خليكم قدوة"    ضبط راكب حاول تهريب 180 جهاز "IPHONE 11" بمطار القاهرة (صور)    واقعة مثيرة للجدل.. المتظاهرون يستعينون براقصة للتعبير عن الاحتجاج فى لبنان .. فيديو    هاني شاكر ل"حمو بيكا": "مش هتغني طول ما أنا موجود في النقابة"    حكايات اليأس والأمل في العرض المكسيكي "لعنة الدم"    16 مشروعا من 8 دول عربية تشارك في الدورة السادسة لملتقى القاهرة لصناعة السينما    مكتبة برلين.. منارة ثقافية تتصدى للزحف الرقمى ب3.4 مليون عنوان    الحماية الاجتماعية ورؤية مصر 2030 ندوة بالأعلى للثقافة    فيديو| نسرين طافش تكشف حقيقة زواجها من طارق العريان    الفرق بين الصدقة العادية والصدقة الجارية؟    هل يجوز التصريح للأرملة بالرغبة في الزواج منها أثناء العدة؟.. أستاذ شريعة يجيب    قوات الجيش اليمني تحرز تقدما ميدانيا جديدا في جبهة رازح بصعدة    رئيس وزراء باكستان: السياسات التجارية المقررة تجلب استثمارات ضخمة    صور- رئيس جامعة أسوان يتابع المنافسات الرياضية ضمن أسبوع "الشباب الأفريقي"    قافلة طبية مجانية بقرية الجواهين فى سوهاج.. الأربعاء    بالفيديو- رمضان عبد المعز: استجابة الدعاء مشروطة بهذا الأمر.. تعرف عليه    بعد موافقة البرلمان.. تعرف على التعديلات الجديدة لقانون مدينة زويل    بنفس الفستان.. دينا فؤاد وابنتها نسخة طبق الأصل    تعرف على ترتيب المجموعة الثانية بعد مرور الأسبوع الأول بدورى القسم الثانى    مروان محسن يشارك في جزء من مران الأهلي    استمرار المظاهرات العنيفة فى تشيلى لليوم الرابع وتمديد «الطوارئ»    ما حكم جمع الصلوات بغير عذر.. أمين الفتوى: جائز بشرط    الليلة .. أمير عزمي مجاهد ضيف برنامج «الماتش»    هل خدمة "سلفني شكرًا" ربا محرم؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    «الداخلية» تطالب «تجار السلاح» بالحضور فورًا    بعد تتويجه بأبطال إفريقيا.. يد «ميت عقبة» تتفوق على الجزيرة    جلسة مرتقبة ب نادي الزمالك لتعديل عقود ثلاثى الفريق    موافقة مبدئية من البرلمان على مشروع قانون إنشاء مدينة زويل    تأجيل محاكمة المتهمين بمحاولة اغتيال مدير أمن الاسكندرية ل5 نوفمبر    باستخدام القسطرة التداخلية.. فريق طبي بقسم جراحة الأوعية بجامعة أسيوط ينقذ حياة طفلة    رئيس جامعة المنيا يطلق ماراثون «سيناء في القلب»    بالخطوات.. طريقة عمل الوافل    وفد هيئة الرقابة الصحية يتفقد مستشفيات الأقصر لمعاينة منظومة التأمين الصحي    وزير الخارجية الألماني لا يستبعد تأجيلا قصيرا للبريكست    «التعليم» تصدر منشورا باتخاذ الإجراءات الوقائية من الأمراض المعدية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كل يوم 1000 جنيه لمن يفطرون خارج منازلهم العاملون بإسعاف القاهرة علي مائدة إفطار " المساء":

استضافت "المساء" العاملين بإسعاف القاهرة علي مائدتها اليومية التي تنظمها لمن يفطرون في مواقع الإنتاج والخدمات.
علي مائدة "المساء" عابوا علي الانتقادات التي وجهت لهم خلال الثورة والاتهامات التي رددها البعض بأنهم ينقلون الأسلحة من خلال سيارات الإسعاف وانهم يقومون بتسليم المصابين من المتظاهرين لأمن الدولة.
قالوا إنه تم تحديث المرفق منذ عامين وان التحديث مستمر بإضافة 25 سيارة جديدة تعمل لأول مرة واردة من إيطاليا ومزودة بأحدث الإمكانيات الطبية.
يقول جمال بخيت رئيس غرفة العمليات والمتابعة مهمتنا إنسانية في المقام الأول تتعلق بإنقاذ أرواح المواطنين سواء المصابين في حوادث الطرق أو انهيارات المنازل أو بسبب المشاجرات ورغم أننا بعيدون تماماً عن السياسة ورجالها فوجئنا بانتقادات شديدة واتهامات توجه الينا خلال فترة الثورة بأننا استخدمنا سياراتنا لنقل الأسلحة لمقاومة المتظاهرين أو القبض علي المصابين وتسليمهم لأمن الدولة وكل ذلك افتراءات لا صحة لها ولا علاقة لنا بالأمن بل العكس واجهنا الموت مرات كثيرة مع مليونية كل جمعة ونقلنا الشتائم والاهانات والسباب من بعض المصابين الذين اساءوا الظن بنا ورفضوا استقلال سياراتنا أو اسعافهم من خلالها.
أضاف: أنا تعرضت لغازات مسيلة للدموع أثناء تأدية عملي وفقدت الوعي ولم أدر بنفسي إلا بعد اسعافي وأرفض هذه الاتهامات جملة وتفصيلاً وأتساءل وغيري ما الذي حدث حتي توجد أزمة انعدام ثقة بيننا وبين المتظاهرين؟
وبلغة الأرقام قال لدينا أكثر من 100 سيارة إسعاف متواجدة بميدان التحرير والمنطقة المحيطة به لخدمة المصابين رغم كل ما يقال ونكثف الخدمة أيام الجمعة تحسباً لإصابات المليونيات.
تحدث عن إمكانيات المرفق فقال: لدينا أكثر من 91 نقطة إسعاف تغطي محافظة القاهرة بينها أكثر من 198 إسعاف سواء النموذج البرتغالي أو التقليدي تقدم خدماتها لجميع أحياء القاهرة مشيراً إلي أن معدل وصول سيارة الإسعاف إلي مكان البلاغ علي الطرق السريعة وصل إلي دقيقتين وداخل القاهرة 6 دقائق بسبب الزحام والتكدس المروري.
أوضح ان المرفق يتلقي 600 بلاغ يومياً وان المعاكسات والبلاغات الكاذبة قلت بسبب لفترة البلاغات من خلال شركة الاتصالات التابعة للقرية الذكية..قال إن آخر بلاغ تلقاه المرفق قبل الافطار إصابة مواطن بسوق التوفيقية إثر مشاجرة نتج عنها جرح قطعي تطلب 10 غرز.
أما تامر يوسف مصطفي مساعد أخصائي فقال:ان أصعب المواقف واجهناها في ميدان التحرير خلال فترة الثورة عشنا أصعب اللحظات ضربونا وحطموا سياراتنا ورغم أننا خلال جمعة الغضب أنقذنا 168 مصاباً خلال 3 ساعات لم نعرف أي بيانات عنهم .. أنقذناهم في الميدان بعد ان رفضوا ان يستقلوا سياراتنا لفقدانهم الثقة فينا.
لمواجهة الموقف أنشأنا مستشفي ميدانياً داخل المركز الرئيسي بالإسعاف لإنقاذ الحالات الوافدة إلينا أو تحويلها إلي المستشفيات إذا تطلب الأمر.
أضاف نحن أكثر مرفق تضرر من الثورة فقد تحطمت أكثر من 25 سيارة من سياراتنا اتلفت بالكامل.
كما أن زميلنا محمد حامد "مسعف" أصيب بطلق ناري حي سبب له عاهة مستديمة مازال يعالج منها.
يقول أحمد يسري سعيد سائق سيارة عناية مركزة مجهزة: واجهنا مشاكل بالغة أكثر خلال أيام الثورة أثناء إسعاف المصابين بسبب انعدام الثقة بين المواطن ومرفق الإسعاف عقب تردد شائعات عن قيام بعض سياراتنا بنقل أسلحة واقتحام أقسام الشرطة لأحداث الفراغ الأمني.
يشير تامر يوسف مسعف إلي أنه علي الرغم من تجاوز فترة عملي "12" ساعة متواصلة إلا أنني أعرف تماماً ان وظيفتي خدمية وإنسانية بالدرجة الأولي والمشكلة أنني وزملائي أصبحنا نعاني من معاملة سيئة وعدم ثقة من جانب بعض المواطنين.
يقول أشرف إبراهيم رئيس عمال: لقد أدي نقل غرفة العمليات إلي القرية الذكية في 6 أكتوبر إلي اختلاط الأمر بين المواطنين عقب تلقي البلاغات حيث اننا نتعرض للعديد من المشاجرات مع أهالي المصابين والمرضي بسبب تأخر وصول اشارة البلاغ من هناك.
أضاف أن قرار وزير الصحة الأسبق حاتم الجبلي بإلغاء مستشفي العيادة الطبية كان خطأ لان المستشفي كان يقوم بإسعاف الكثير من الحالات العاجلة وذلك نظراً لقربه من جميع المواصلات بوسط البلد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.