محافظ بني سويف ووزير الأوقاف يوزعان 4 طن لحوم على الأسر الأكثر احتياجا    صعود البورصة الأوروبية قبيل كلمة باول    «تكريم أبطال اليد واحتفالية عيد العلم».. ماذا فعل السيسي الأسبوع الماضي؟    رئيس الوزراء: إبراز دور مصر في أفريقيا خلال مؤتمر "أفريقيا 2019"    إصابة 20 شخصا إثر خروج قطار عن القضبان في كاليفورنيا    الجيش السوري يحاصر نقطة المراقبة التركية جنوبي إدلب    رئيس البرازيل يتهم ماكرون باستغلال حرائق الأمازون لتحقيق مكاسب شخصية    تقارير: سان جيرمان يحدد الموعد النهائي للتفاوض مع برشلونة حول نيمار    تنس الطاولة يبحث عن التأهل لأولمبياد طوكيو بمواجهة نيجيريا    ظهور الصفقات الجديده للأهلي في التشكيل المتوقع بطل جنوب السودان    اليوم .. منتخب مصر لشباب الكرة الطائرة يبحث عن مواصلة التألق أمام اليابان في بطولة العالم    ضبط 15 سيارة ودراجة بخارية متروكة فى بالقاهرة    مصرع طفل أسفل عجلات سيارة نقل بالشرقية    اعترافات صادمة ل«سفاح المسنات» بالصعيد    4 قتلى و70 جريحا خلال تدافع عنيف بحفل للمغني العالمي سولكينج في الجزائر    الليلة.. علي قنديل يحيي حفل استاند اب كوميدي بساقية الصاوي    حكايات اليوم.. وقوع معركة جالديران.. ورحيل "سعد زغلول"    ننشر أسعار المانجو بسوق العبور الجمعة..والهندي ب 10جنيهات    بدء التسجيل وسداد المقدمات ل512 وحدة سكنية بمشروع "JANNA" بملوى الجديدة.. الأحد    تفاصيل سقوط «سفاح النساء المسنات» في بني سويف    الحكومة السودانية برئاسة حمدوك.. الفساد والفقر والحرب والإخوان قنابل موقوتة    تعرف على موقف الفيفا من تطبيق تقنية الفيديو في الدوري    «التنمية المحلية» تبدأ الاختبارات الشخصية للمتقدمين للوظائف القيادية    رامى صبرى: «فارق معاك» محطة مهمة فى حياتى الفنية.. وسعيت لتقديم أفكار مختلفة فى كل أغنياتى    بسام راضي: منظمة الصحة العالمية أشادت ب"100 مليون صحة".. أكدت أن مصر استخدمت آليات جديدة في الحملات.. المبادرة الرئاسية لم تحدث في أي دولة.. وعلاج 250 ألفا بالمجان ضمن حملة إنهاء قوائم الانتظار    آستون فيلا بقيادة تريزيجيه والمحمدي يصطدم بإيفرتون في الدوري الإنجليزي    تعرف على مواعيد القطارات المتجهة من القاهرة إلى المحافظات اليوم    بالفنون تحيا الأمم.. رسالة «الثقافة» من قلعة صلاح الدين    مسئولان أمريكيان: إسرائيل مسئولة عن قصف مستودع للأسلحة في العراق    أمين الفتوى بدار الإفتاء: فوائد شهادات الاستثمار جائزة    الشيخ عويضة عثمان: لا يمكن للناس رؤية الله في الحياة الدنيا بالعين    "الإفتاء" توضح حكم الصلاة والوضوء مع وجود كريم على الرأس    قوات الشرعية اليمنية تسيطر على مدينة عتق    الحكومة اليابانية تشجع العاملين على الحصول على إجازة رعاية طفل    عزبة أبو عطية بالبجرشين تشكو من انقطاع المياه وتطالب تغيير الخط المغذي لتلوثه    الأرصاد: طقس الجمعة حار رطب.. والعظمى في القاهرة 36    دراسة: زيت السمك لا يحمي من مرض السكر    مكملات الزنك تحمي من بكتيريا العقدية الرئوية    قافلة طبية مجانية توقع الكشف على 1150 مواطناً بقرية الكلح شرق بأسوان    صور| «كايرو ستيبس» تسحر أوبرا الإسكندرية مع الشيخ إيهاب يونس والهلباوي    إغلاق جسر جورج واشنطن في نيويورك بسبب تهديد بوجود قنبلة    شيري عادل تعلن انفصالها عن الداعية معز مسعود    برشلونة يرفض عرض إنتر ميلان لضم نجم الفريق    هجوم شديد من الجمهور على ريهام سعيد بعد تنمرها على أصحاب السمنة    حريق هائل داخل شقة سكنية بالنزهة.. والدفع ب 5 سيارات إطفاء (فيديو)    اليوم.. مصر للطيران تسير 22 رحلة لعودة الحجاج    واشنطن: سنفرض "بكل قوّة" العقوبات على الناقلة الإيرانية    غباء إخوانى مستدام!    مستحبة في يوم الجمعة.. صيغ رائعة للصلاة على خاتم الأنبياء والمرسلين    في يوم الجمعة.. 8 سنن وآداب نبوية تعرف عليها    حبس رامي شعث أحد المتهمين في قضية خلية الأمل    كيف يؤثر قرار «المركزي» بخفض أسعار الفائدة على المواطن العادي؟ خبير مصرفي يوضح    محاضرات عن تأهيل الفتاة للزواج ب "ثقافة المنيا"    تعليق الدراسة في جامعة الخرطوم إلى أجل غير مسمى    نائب رئيس جامعة الإسكندرية يبحث مع مسئول بجامعة إنجامينا التعاون المشترك    مدرب أرسنال: نصحت محمد النني بالرحيل عن الفريق    "الرئاسة": "الصحة العالمية" تسعى لنقل تجربة مصر في علاج فيروس سي لبلدان أخرى    خلال ساعات.. قطع مياه الشرب عن 7 مناطق بالجيزة لمدة 8 ساعات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خبراء الإسكان: 80 %من المباني مخالفة وآيلة للسقوط
نشر في المساء يوم 14 - 01 - 2016

انهيار عقار الشرابية لن يكون الاخير في مسلسل سقوط المباني في مصر.. ما دامت المحليات علي حالها من الاهمال والتراخي.
اكد خبراء اسكان ان 80% من العقارات مخالفة وآيلة للسقوط بسبب فساد المحليات وغياب الرقابة وانعدام الصيانة والرشاوي في استخراج التراخيص وعدم الالتزام بمواصفات ومعايير البناء السليمة والرسوم الهندسية ما ادي إلي العشوائية وتراخي الادارات المحلية وتقصير مهندسي الاحياء في قياس مدي صلاحية المبني وكفاءة البنية الاساسية.
المساء استطلعت آراء الخبراء في ملف انهيار العقارات:
* د.هشام صبحي استاذ انشاءات بكلية الهندسية جامعة القاهرة يؤكد ان العقارات في مصر تفتقد الاشتراطات البيئية السليمة وتفتقد ايضاً الصيانة من جانب ملاك العقار او السكان المقيمين بها فضلاً عن عدم وجود مهندس استشاري متخصص يقوم بالاشراف علي البناء ومراجعة الرسومات الهندسية وفقاً لطبيعة التربة المقام عليها المبني واختبار التربة التي تعد اهم العوامل المسببة لانهيار العقار.
يقول د.صبحي ان العشوائية في بناء العقارات دون تراخيص في فترة ما قبل الثورة حتي الآن هي السبب الرئيسي في تكرار مسلسل الانهيارات نتيجة لعدم خضوع الاعمال الهندسية للمواصفات القياسية الآمنة وانعدام عامل الجودة في مواد البناء التي يتم استخدامها وعدم الالتزام بأي مسافات او ابعاد او ارتفاعات بين المباني ومخالفة قانون البناء الموحد الذي يشترط مراعاة البنية الاساسية للعقار.
يضيف ان المحليات تعاني نقصا في الكوادر وغياباً واضحاً لدورها منذ سنوات طويلة وعدم متابعة الادارة المحلية والاحياء لمدي صلاحية المباني ما يؤدي لضعف كفاءة البنية الاساسية للمباني الحديثة ويؤدي إلي انهيارها.
* د.حاتم عيسي الخبير العقاري يقول هناك اسباب كثيرة تؤدي إلي انهيار المباني اولها الفساد المحلي وجشع المقاولين في مجال المعمار وعدم الاستعانة بمهندسين استشاريين متخصصين واعضاء نقابيين في عملية البناء حيث ان عقار الشرقية الذي سقط منذ يومين كان سبب انهياره ضعفا في اساس المبني من البداية وعدم اقامة الخوازيق التي تؤسس المبني بالاضافة إلي قيام المقاول ببناء دورين مخالفين ما يؤدي إلي انهيار المبني فهو نتيجة الاهمال المتكرر مشيراً إلي انه يطالب بتطبيق القانون وتغليظ العقوبات علي المخالفين .
*المهندس صلاح حجاب عضو مجلس التشييد المصري والبناء يقول كارثة انهيار العقارات المتكررة ليست الاولي ولن تكون الاخيرة حيث يوجد اكثر من 80% من عقارات مصر مخالفة وآيلة للسقوط بسبب ضعف وتراخي الرقابة بالادارة المحلية عمداً او بدون قصد في استخراج تراخيص البناء بسهولة لمالكي العقارات عن طريق الرشاوي لتسهيل استخراج التراخيص حيث اننا امام حقيقة ان هناك تقصيرا كبيرا وفسادا في المحليات باعتبارها الجهة الوحيدة المسئولة عن استخراج تراخيص البناء او ازالة العقارات الآيلة للسقوط وحتي تقوم الاحياء بعملها علي الوجه الاكمل فلابد ان يكون لديها قوة مادية وبشرية للتمكن من ازالة العقار الآيل للسقوط بمساعدة قوة من شرطة المرافق فما يحدث من انهيارات متكررة يدق ناقوس الخطر خوفاً من ازهاق ارواح ابرياء .
د.شريف حافظ عضو المجلس للتشييد والبناء يقول ان عملية انشاء المباني الحديثة اصبحت ظاهرة عجيبة ففي شهر تقريباً يتم بناء اكثر من 100 عقار ويتم ادخال المرافق فورا وتسكين المالكين دون التأكد من صلاحية العقارات للسكن ما يؤدي بعد فترة قصيرة إلي سقوطه علي رءوس ابرياء.. فنحن نعترف بوجود فساد مالي وهندسي للمحليات نتيجة لتواطؤ المقاولين مع الادارة الهندسية الخاصة باستخراج التراخيص وتتم تسهيل عملية تعلية العقارات والبناء بدون ترخيص ما يؤثر علي اساس المباني فتنهار فوراً فضلاً عن تنفيذ مشروعات سكنية غير مطابقة لمواصفات وشروط البناء وفي بعض الاوقات يحدث هبوط ارضي بجانب المبني ثم ينهار العقار ويحصد ارواح الضحايا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.