الهيئة الوطنية: الأحد انطلاق التصويت في انتخابات الشيوخ للمصريين في الخارج    لليوم الثاني.. موقع التنسيق يواصل تسجيل اختبارات القدرات لطلاب الثانوية    غرفة عمليات الوفد تعقد اجتماعاً لمناقشة الاستعدادات النهائية لمتابعة انتخابات الشيوخ    رسالة مصرية عاجلة لأثيوبيا بشأن السد    أسعار السمك تستقر في سوق العبور في أسبوع العيد    "خلال عامين" ..مميش يزف بشرى سارة للمواطنين    رئيس الوزراء يدعو المواطنين لتسوية أوضاعهم بالتصالح فى مخالفات البناء    وزيرالإسكان: خطة لرفع كفاءة تقديم خدمات مياه الشرب والصرف الصحي إلكترونيا    رئيس الوزراء: الدولة مُصرة على تسوية أوضاع المخالفات    ارتفاع واردات النفط الصينية بنسبة 25% فى يوليو بفعل حمى شراء    تراجع مؤشر ستوكس 600 الأوروبى بمستهل التعاملات بنسبة 0.2%    جيش الاحتلال الإسرائيلي يطلق صافرات الإنذار على حدود لبنان    جونز هوبيكنز: أكثر من 19 مليون إصابة بكورونا على مستوى العالم    رئيس وزراء اليونان: لن نخضع للتهديد التركى فى البحر المتوسط    بالمواعيد والقنوات الناقلة والمعلقين.. عودة الحياة لدوري أبطال أوروبا    رغم النفي.. مخطط سري للزمالك للتعاقد مع رمضان صبحي    الزمالك يكشف حقيقة العروض الأمريكية لضم شيكابالا    أيمن أشرف ينتظم في مران الأهلي    ارتفاع أعداد ضحايا العقار المنهار بالمحلة إلى 8 وأمن الغربية يفرض كردون لحماية سكان المنطقة    بعد التهديد بحظره.. تيك توك يطلق أول تطبيق بث تليفزيونى في أمريكا    على مدار يوم.. الأمن العام يُنفذ 35 ألف حُكم قضائي بمحافظات الجمهورية    أوائل الثانوية العامة 2020.. الأول رياضيات بأبو زنيمة: أتمنى أن أكون مهندسا ناجحا    "صباح الخير يا مصر" يحتفي بذكري ميلاد الفنانة نبيلة السيد    إقامة صلاة الجمعة من الجامع الأزهر وسط إجراءات احترازية مشددة    ممثل منظمة الصحة العالمية فى مصر: السيسي من رؤساء دول العالم القلائل جداً الذين اهتموا بملف الصحة العامة    رئيس وزراء اليونان: لن نخضع للتهديد التركي بمناطقنا في البحر المتوسط    كوريا الجنوبية: إجمالي إصابات كورونا 14 ألفا و499 والوفيات 302    السعودية والعراق يؤكدان التزامهما التام باتفاق أوبك+    تنسيق الجامعات في زمن كورونا.. الطب يبدأ من 98.5% و93.3%حد أدنى للهندسة    موجز خدمات اليوم السابع.. نقل صلاة الجمعة من الأزهر وارتفاع بدرجات الحرارة    غرق طفل أثناء الاستحمام بمياه النيل في أسيوط    ارتفاع عدد متعافي كورونا لأكثر من 62 ألف حالة بالكويت    أشهر كوميديان السينما.. "صباح الخير يا مصر" يحتفى بذكرى ميلاد نبيلة السيد    حالات كورونا في روسيا تتجاوز 875 ألفا    شروط وضوابط جمع الدم ونقله وتوزيعه.. دار الإفتاء تكشف عنها    الزمالك يكشف موقف حامد وبن شرقي وأوناجم أمام الاتحاد    الطيران المدنى: قرار ال pcr لغير حاملى الجنسية المصرية القادمين إلى مصر    تعرف على كل ما يخص صندوق مواجهة الطوارئ الطبية    هيئة الرعاية الصحية: مستشفيات بورسعيد استقبلت 31 ألف منتفع في شهر يوليو    "حراك" قارئًا و"فؤاد" خطيبًا لثالث الجمع الجزئية العائدة بالجامع الأزهر    اتحاد الكرة يشيد بالزمالك بعد مباراة المصري    تعرف على موعد طرح فيلم "صاحب المقام" فى السينمات    مواقيت الصلاة في مصر والدول العربية الجمعة 7 أغسطس    موجز السوشيال ميديا .. ماكرون يغرد بالعربية داعما بيروت.. دومينيك حوراني تروي تفاصيل نجاتها من الموت في تفجيرات بيروت...هنا الزاهد تمازح زوجها وتطالبه بتقليدها    نائب كندي يشيد بدور مصر في مساعدة لبنان بعد انفجار بيروت    ريم سامي تخطف الأنظار في أحدث ظهور    "هو ده حبيبي" لمحمد حماقي تتجاوز نصف مليون مشاهدة في وقت قياسي (فيديو)    حرائق مروعة في أنحاء متفرقة من العالم: أسواق ومستشفيات ومباني تجارية    غياب العدالة.. فرج عامر يكشف سر استحالة تتويج سموحة ببطولة الدوري    علي الحجار يحتفل بذكرى قناة السويس الجديدة.. ويهدي شعب لبنان "طبطب بروحك"    الوزراء: الفترة المقبلة ستشهد مراجعة جديدة لقاعات الأفراح والعزاء    تعرف على الفرق بين الموت والوفاة    إبراهيم سعيد ل"مصطفى محمد": كرة القدم غدارة    سورة الملك كاملة مكتوبة.. اقرأها قبل النوم تنجو من عذاب القبر    محمد صديق: أسامة جلال أفضل من أحمد حجازي    «النيابة العامة» تباشر التحقيقات في واقعة انهيار عقار ب«دائرة قسم أول المحلة بمحافظة الغربية»    أقلها ركعتان ولا حد لها.. تعرف على 5 أحكام توضح حكم وكيفية ووقت صلاة الليل    فادي بدر يطلق صرخة وجع "التابوت"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأقباط يزحفون إلى القدس غدًا لإحياء عيد "أحد الشعانين"
نشر في المصريون يوم 12 - 04 - 2014

يحتفل ملايين الأقباط بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية، غدًا، بعيد "أحد الشعانين" أو "أحد الزعف"، وبدأ الأقباط ببيع عيدان الزعف بالكنائس أمس لاستقبال العيد.
وأعلن الأنبا رافائيل، سكرتير المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، عن بعض التغييرات فى صلوات أسبوع الآلام، تتمثل فى يومى أحد الشعانين وخميس العهد، مشيرًا إلى أن صلاة التجنيز العام الملحق بيوم أحد الشعانين، سوف يُصلى بالطقس الجنائزى "الحزاينى"، بعدما قرر البابا الراحل شنودة الثالث تلاوته بالطقس السنوى، لعدة سنوات سابقة، فى حين أنه يتم الصلاة فى ختام يوم خميس العهد، وتُصلى نبوات وصلوات الساعة الحادية عشرة بكامل طقسها أثناء التوزيع، مشيرًا إلى اتخاذ تلك القرارات من قبل لجنة الطقوس بالمجمع المقدس فى آخر جلساتها فى شهر يونيه الماضى.
ويبدأ بأحد الشعانين أسبوع الآلام، وهو يوم ذكرى دخول السيد المسيح إلى مدينة القدس، ويسمى أيضًا بأحد الزعف أو الزيتونة، لأن أهالى القدس استقبلته بالزعف والزيتون المزين وفارشًا ثيابه وأغصان الأشجار والنخيل تحته، لذلك يعاد استخدام الزعف والزينة فى أغلب الكنائس للاحتفال.
وترمز أغصان النخيل أو السعف، إلى النصر أى أنهم استقبلوا يسوع المسيح كمنتصر، وكلمة شعانين تأتى من الكلمة العبرانية "هو شيعه نان"، وتعنى يا رب خلص، ومنها تشتق الكلمة اليونانية "أوصنا" وهى الكلمة التى استخدمت فى الإنجيل من قبل الرسل والمبشرين، وهى أيضًا الكلمة التى استخدمها أهالى أورشليم عند استقبال المسيح.
وتمتلئ الكنائس فى اليوم بأغصان الزيتون وزعف النخيل، وتزين بالأغصان على شكل صلبان، وبالشموع الموقدة، احتفالًا بذكرى دخول السيد المسيح لمدينة القدس، واستقبال أهل أورشليم له بأغصان الشجر من الزيتون وسعف النخيل عند دخوله المدينة، صارخين بقولهم "أوصنا لابن داود مبارك الآتى باسم الرب أوصنا فى الأعالى"، حسب قول الكتاب المقدس بإنجيل متى.
ويستمتع الأطفال أثناء الاحتفال بهذا العيد، من خلال استخدامهم أغصان الزعف فى صنع الحلى والساعات والصلبان، ويبتكرون أشكالًا كالورود المتداخلة والتيجان، والساعات.
وللزعف أو أغصان النخيل أو أغصان الزيتون لها دلالات روحية بالكنيسة، فزعف النخيل يشير إلى الظفر والإكليل الذى يهبه الله للمجاهدين المنتصرين، وتشير أغصان الزيتون إلى السلام والقداسة، ولهذا أرسل نوح حمامة من الفلك وعندما عادت كانت تحمل فى فمها غصن زيتون أخضر، فى إشارة إلى حلول السلام على الأرض.
وتنتهى طقوس قداس أحد الشعانين، ويبدأ ترتيب صلاة التجنيز العام، وهى الصلاة التى تعلن عن بدء أسبوع الآلام، ويتم فيها الصلاة على إناء به ماء ثم يرش منه على المصلين، وتوضح الكتب الطقسية أنه يجب على كل الشعب المسيحى أن يحضر صلاة التجنيز، لإنذارهم أن أسبوع الآلام لا يحصل فيه تجنيز آخر، لأن الأسبوع خاص بتذكار آلام السيد المسيح وموته، فمن يتوفى خلال الأسبوع لا تتم صلاة التجنيز عليه، ولذلك لابد من حضور صلاة التجنيز هذا اليوم ليرش بالماء المصلى.
وتسدل الكنيسة الستائر السوداء عقب صلاة التجنيز العام، إعلانًا للحداد والحزن، وتوضع الستائر على الحوائط والعمدان وستور الهيكل والمنجليات "منضدة خشبية يوضع عليها كتاب القراءات الكنسية"، أى أنها توضع فى كل أرجاء الكنيسة إشارة إلى سيطرة الخطية قبل الفداء.
وبعدها يبدأ أسبوع الآلام ويأتى خميس العهد ثم الجمعة العظيمة، ومن ثم سبت النور ويبدأ بعدها الاحتفال بعيد القيامة المجيد، يوم الأحد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.