أسقف عام إسنا وأرمنت يدلي بصوته في إنتخابات الإعاده لمجلس النواب    وزارة العدل توقع ثلاثة بروتوكولات ضمن فعاليات معرض القاهرة للتكنولوجيا    أسعار مواد البناء المحلية بنهاية تعاملات «الاثنين»    ماليزيا تسجل أعلى حصيلة إصابات يومية بكورونا منذ تفشي الوباء    السودان وجنوب السودان يؤكدان أهمية الجهود الشعبية في تقوية علاقة البلدين    شوبير يهاجم أحمد أحمد ويصفه بالفاسد    وزير التعليم العالي: تغلبنا على «كورونا» بالبحث العلمي    رئيس الوزراء يوجه بإيجاد حلول فورية للتعامل مع الأمطار الغزيرة بالإسكندرية وبدء تنفيذها    فرقاء ليبيا يجتمعون لمناقشة وضع الحكومة الانتقالية وسط مزاعم تهدد الاستقرار تبثها حكومة الوفاق    روسيا تحذر الدول الأطراف باتفاقية الأجواء المفتوحة من تسليم بيانات للولايات المتحدة    وفد وزارة التخطيط يتابع الموقف التنفيذي للمشروعات المدرجة بخطة 2020/ 2021 بالإسكندرية    بيراميدز للزمالك: كله إلا هذا النجم ..فرج عامر يكشف موقف حسام حسن وعودة فتوح ويؤكد انا اهلاوي    مصير لوف وصراع دوري الأبطال «المشتعل» يتصدران أبرز أحداث الأسبوع الكروية    أسوان يخسر من الإنتاج 4/1 فى ثالث التجارب الودية لأبناء الجنوب    سقوط أمطار على هذه المحافظات غدا الثلاثاء    1 ديسمبر.. استكمال المرافعة في محاكمة المتهمين ب "كتائب حلوان "    رغم كورونا.. الأمم المتحدة : مصر شهدت تطورا كبيرا في المنظومة الصحية    وزير التعليم يكشف تفاصيل امتحانات الثانوية العامة    مدبولى: إتاحة 300 مليون جنيه لتنفيذ أعمال لمواجهة تحديات الأمطار بالإسكندرية    وفاة هذا الشخص تفجع آل الشيخ.. ويعلق: لم أعرف أنها آخر مكالمة    محكمة الأمور المستعجلة تحدد جلسة لمحاكمة محمد رمضان    بمناسبة مرور 23 عاما على افتتاحه .. متحف النوبة في أسوان يستقبل الزائرين مجانا .. شاهد    فيديو.. كليب "فيك العبر" لاحمد بتشان يحقق 5 ملايين مشاهدة علي يوتيوب    ندى بسيونى: سناء شافع فرحان فى قبره بعد الاطمئنان على مايا وزواجها يسعده    "الوصية" مستمر على المسرح القومي    الأزهر: اتباع إجراءات الوقاية من كورونا لا زال واجبًا    محافظ المنيا: خطة شاملة استعدادا لمواجهة الأمطار بتجهيز وصيانة 34 مخر سيول    طريقة الحصول علي أفضل نتيجة للقاح أسترازينكا ضد كورونا وبدون آثار جانبية خطيرة    "التعليم" تستكمل خطة الارتقاء بالمستوى الأكاديمي للمعلمين    البورصة المصرية ترتفع 0.25% بنهاية التعاملات .. ورأس المال السوقي يربح 3.2 مليار جنيه    وزير الطيران يبحث مع السفير الفرنسي تحديث اتفاقيه النقل الجوي بين البلدين    تحرير 5 محاضر في حملة تموينية لضبط الأسواق بسفاجا    تجديد حبس المتهمة بسرقة مجوهرات من ورشة طليقها فى مصر الجديدة    «حقوق الانسان» بالبرلمان تدين الهجوم الإرهابى ب«صلاح الدين العراقية»    ننشر تفاصيل فعاليات ندوة "مصر أولا.. لا للتعصب"    انطلاق فاعليات مهرجان التميز الرياضي الثالث بجامعة سوهاج    حبس 3 مسجلين خطر بتهمة خطف وقتل طفل لطلب فدية    ما حكم قول أذكار الصلاة بعد الخروج من المسجد؟..البحوث الإسلامية يُجيب    محافظ المنوفية: بدء رصف طريق أبو نشابة بتكلفة 3 مليون و500 ألف جنيه    6 معلومات عن صديق موسيماني الذي لقي مصرعه اليوم    حملات لمتابعة الالتزام بارتداء الكمامات في مواقف السيارات بالبحيرة    محافظ الجيزة: استلام 22 سيارة محملة بالمواد الغذائية وأجهزة الغسيل الكلوي    فريق طبي بمستشفى المنصورة ينجح في إنقاذ حياة مريض من جلطة معقدة    مسئول الإعاقة بسوهاج: فيديو توعوي للحث على المشاركة ورقم هاتف للتواصل لذوي الاحتياجات الخاصة / صور    اتحاد الكرة يقرر: استكمال الدوري بدون لاعبي المنتخب الأولمبي    الشرقية تستقبل 194 ألف طلب تصالح في مخالفات البناء    شوقي غريب: سألت طبيب نفسي عن حالة عمار حمدي.. ووزنه لا يزيد    دوا ليبا تطير وسط مسرح مايكروسوفت أثناء أدائها بحفل جوائز AMAs.. فيديو وصور    "التعاون الإسلامي" تعقد الدورة ال47 لمجلس وزراء الخارجية بالنيجر    السداد نقدا أو على 3 دفعات.. تفاصيل حجز جبانات وادي الراحة ب 130 ألف جنيه للواحدة    معاناة «بوجبا» مستمرة بعد أربعة مواسم في صفوف مانشستر يونايتد    قبرص تدين زيارة أردوغان إلى فاروشا: استفزاز غير مقبول    فنان شهير يحرج محمد رمضان: لو مش عارف الفرق بين اليهودي والصهيوني فدا نقص علام    المستشار حامد شعبان سليم يكتب عن :شكرا حكومتنا فقد سعدت ..!؟    كيفية الترتيب بين الصلاة الفائتة والحاضرة.. دار الإفتاء توضح    لبحث اتفاقية منح دراسية.. وزير التعليم العالي يستقبل المدير الإقليمي للوكالة الجامعية الفرنكوفونية    ماهي أسماء الجنة فى القرآن    الإحسان أعلى منزلة في الدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نقص حبوب منع الحمل.. تحديد النسل فى خطر
نشر في المصريون يوم 19 - 07 - 2019

شهدت الآونة الأخيرة نقصًا في حبوب منع الحمل داخل الصيدليات ومراكز الأمومة والطفولة التابعة لوزارة الصحة والسكان, لاسيما في الوقت الذي تناشد فيه الدولة المواطنين، وحثهم على تحديد النسل، وعدم إنجاب أكثر من طفلين؛ لمواجهة الزيادة السكانية التي أصبحت أزمة حقيقية تعرقل خطط التنمية في مصر، وتعمل على تفاقم مشكلة الزيادة السكانية وسبل الحد منها.
ففي الوقت الحالي، أصبحت العديد من السيدات يعانين بشكل متكرر من نقص تلك الأدوية سواء كان ذلك بمراكز الأمومة والطفولة أو في الصيدليات، وذلك بسبب استيرادها من الخارج واحتكار عدد من الشركات وعدم وجود مصنع محلي يعمل على توفيرها.
وأكد عدد من الصيادلة اختفاء أقراص منع الحمل من السوق، والتي أشهرها أصناف ال«ياسمين» وغيرها من أدوية منع الحمل نظرًا لقلة الأدوية المستوردة.
من جانبه، قال الدكتور محمود فؤاد، مدير المركز المصري للحق في الدواء, إن هناك نقصًا في حبوب منع الحمل منذ فترة قاربت العام, حيث إن كل شهرين تتكرر الأزمة في نقص الحبوب.
وأضاف "فؤاد"، ل"المصريون"، أن معظم حبوب منع الحمل مستوردة والبعض منها إنتاج محلي ولا يكفي للاستهلاك, في حين أن السيدات يمشين على نظام معين لمنع الحمل, وهنا توجد المشكلة عند عدم وجود تلك الحبوب, فالسيدات يفكرن في تغيير الوسيلة التي تحتاج إلى فترة, وهنا قد يحدث حمل.
وأشار "فؤاد"، إلى أن هناك سيدات قادرات على شراء الحبوب من طرق أخرى, فالسيدات اللاتي لا يستطعن الحصول على أدوية منع الحمل من مراكز الأمومة والطفولة التابعة لوزارة الصحة يحصلن على هذه الأدوية من السوق السوداء.
وأوضح مدير المركز المصري للحق في الدواء, أنه على سبيل المثال "أقراص الياسمين", ب150 جنيهًا وثمنها في الصيدليات 40 جنيهًا، وهذا لمن يمكنه الشراء ولكن ليس للأسر الفقيرة التي تذهب للوحدات الصحية لصرفه فتجد الموظف المختص يقول لها "تعالوا بكرة أو بعده"، في حين أنه لو موجود في مكان غير موجود في مكان آخر.
وأوضح أن نقص هذه الحبوب يعتبر كارثة لأن بعد سنة سوف نرى النتائج في الزيادة السكانية والتعداد السكاني, خاصة أن مصر من أكثر الدول التي تلجأ لحبوب منع الحمل لمواجهة الانفجار السكاني.
ولفت "فؤاد", إلى أن الدولة لديها برامج منذ أكثر من 20 عامًا للحد من مشكلة الزيادة السكانية، وتحصل على منح وقروض من أمريكا والاتحاد الأوروبي لذلك، مع وجود مراكز الأمومة والطفولة في كل ربوع مصر، وعملهم الأساسي الحد من زيادة النسل وفي النهاية ليس لدينا أدوية تحديد نسل.
ونوه بأن شركات الأدوية المستوردة لتلك الحبوب, أرادت أن تعمل مفاوضات مع الحكومة لزيادة أسعار حبوب منع الحمل، إلا أنه قوبلت بالرفض, لذلك تضغط تلك الشركات على الحكومة لعدم استيراد تلك الحبوب.
وفي تصريح ل"المصريون"، قال الدكتور علي عوف, رئيس شعبة تجارة الأدوية, إن حبوب منع الحمل يوجد منها نوعان "مدعم وغير مدعم"، موضحًا أن المدعم ثمنه الأساسي 30 جنيهًا ويُباع للمواطن ب3 جنيهات في مراكز الأمومة والطفولة.
وأضاف "عوف", أن حبوب منع الحمل المدعمة كانت تباع في الصيدليات العادية, ثم بعد ذلك أصبحت لا تباع إلا في المراكز التابعة لوزارة الصحة, أما النوع الثاني فغير مدعم، ويباع في الصيدليات وهي الحبوب المستوردة.
وأوضح "عوف"، أنه لا يوجد نقص في حبوب منع الحمل بل هناك تلاعب, لاسيما بعد أن أصبحت تلك الأدوية تُباع في السوق السوداء بأكثر من ثمنها أضعافًا مضعفة.
وأشار "عوف"، إلى أن هذه المشكلة لم تكن موجودة من قبل, بل ظهرت منذ ما يقرب من عام في عهد نائب وزير الصحة لشئون الصيادلة الحالي, الذي لا يتدخل لحل تلك المشكلة.
ونوه "عوف"، بأن تلك الأدوية من المفترض أن تدخل من الجمارك إلى مخازن الوكيل ثم للصيدليات, وذلك تحت إشراف نائب وزير الصحة لشئون الصيدلة, لمعرفة عدد الأدوية التي دخلت حتى لا يتم التلاعب.
ولفت إلى أن الدولة سعرت للمواطن كي لا يتحمل أي أعباء إضافية عليه في ظل الظروف الاقتصادية التي لا يعاني منها إلا الفقراء, فمن المفترض أن تكون هناك رقابة وتفتيش على الصيدليات لمنع بيع تلك الأدوية في السوق السوداء, ولكن ما يحدث العكس بأن يترك الوكيل بلا رقابة.
وفي السياق، قال الدكتور عصام عبد الحميد، رئيس شعبة أصحاب الصيدليات, إنه يوجد نقص بالفعل في حبوب منع الحمل منذ 4 أشهر أو أكثر, ويبدو أن وزارة الصحة لا تتابع هذا الأمر.
وأضاف "عبد الحميد"، في تصريح ل"المصريون"، أن هذا الأمر الذي يمثل خطورة شديدة في ظل حملات وزارة الصحة والسكان بتحديد النسل وتنظيم الأسرة وقلق السيدات من استخدام اللولب، مضيفًا أن نقص الأدوية أصبح بمثابة عرض مستمر متكرر وليس وليد اللحظة.
وتابع "أن هناك العديد من المواطنين يلجأون لتلك الوسيلة لمنع الحمل, نظرًا للظروف الاقتصادية التي يمرون بها خاصة الفقراء ومحدودي الدخل، فعند عدم الحصول عليها ستحدث المشكلة".
ورجح رئيس شعبة أصحاب الصيدليات، أن نقص تلك الحبوب ربما يكون بسبب ارتفاع سعر الدولار؛ خاصة أن معظم تلك الحبوب مستوردة، وفي نفس الوقت تباع بسعر عالٍ.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.