كواليس استعراض قضية سد النهضة بأسبوع القاهرة للمياه    قائد «اللنش 501» يكشف كواليس جديدة من تدمير المدمرة إيلات الإسرائيلية    المحرصاوي: مناهج الأزهر جعلت دول العالم ترسل أبناءها للدراسة فيه    قطع المياه عن 4 مناطق بمركز قنا    البدري: البلطي المستزرع آمن تماما.. وهناك رقابة دائمة على أسواق الأسماك    دبي تستعد للاستغناء عن الورق في الأعمال الحكومية    «مستقبل وطن» يعقد 12 فعالية بالمحافظات للتحذير من حروب الجيل الرابع والشائعات    محافظ البحيرة ورئيس الإسكان الاجتماعي يسلمان عقود مشروع كفر الدوار    إبراهيم محلب ل «الصباح »الاستثمار العقارى الحل الأمثل للنمو الاقتصادى    اعتماد 24 مليون جنيه لرصف الطرق الرئيسية في المحلة الكبرى    محافظ بني سويف يكشف تفاصيل زيارة ولاية كاليفورنيا الأمريكية للتعرف على تجربتها التنموية    الرئاسة اللبنانية توضح حقيقة تدهور صحة ميشال عون    فيديو.. السنيورة يطالب بتشكيل حكومة جديدة برئاسة الحريري    تفاءل صيني بقرب التوصل لاتفاق مع الاتحاد الأوروبي حول الاستثمارات    واشنطن: ترامب مستعد للخيار العسكري ضد تركيا حال الحاجة إليه    حسام البدري: رحبت بوجود عماد متعب في جهاز المنتخب ولست سبب اعتزاله    رونالدو قبل مباراة يوفنتوس ولوكوموتيف:العمر مجرد رقم ولااهتم بالكرة الذهبية    مدرب الإسماعيلي يضع الرتوش الأخيرة على تشكيلة مواجهة الجزيرة الإماراتي    حبس عاطلين متهمين بالاتجار في الإستروكس بالجيزة    الأرصاد: طقس غير مستقر يضرب البلاد وأمطار غزيرة محتملة (فيديو)    مدير مدرسة هندية يبتكر طريقة جديدة لمنع الغش... صور    إصابة 8 أشخاص في حادث انقلاب سيارة بالطريق الحر ببنها    ضبط 90 كيلو لحوم بلدي مذبوحة خارج السلخانة بالدقهلية    نشأت الديهي يوجه رسالة ل أحمد السقا ومحمد رمضان: "خليكم قدوة"    ضبط راكب حاول تهريب 180 جهاز "IPHONE 11" بمطار القاهرة (صور)    واقعة مثيرة للجدل.. المتظاهرون يستعينون براقصة للتعبير عن الاحتجاج فى لبنان .. فيديو    هاني شاكر ل"حمو بيكا": "مش هتغني طول ما أنا موجود في النقابة"    حكايات اليأس والأمل في العرض المكسيكي "لعنة الدم"    16 مشروعا من 8 دول عربية تشارك في الدورة السادسة لملتقى القاهرة لصناعة السينما    مكتبة برلين.. منارة ثقافية تتصدى للزحف الرقمى ب3.4 مليون عنوان    الحماية الاجتماعية ورؤية مصر 2030 ندوة بالأعلى للثقافة    فيديو| نسرين طافش تكشف حقيقة زواجها من طارق العريان    الفرق بين الصدقة العادية والصدقة الجارية؟    هل يجوز التصريح للأرملة بالرغبة في الزواج منها أثناء العدة؟.. أستاذ شريعة يجيب    قوات الجيش اليمني تحرز تقدما ميدانيا جديدا في جبهة رازح بصعدة    رئيس وزراء باكستان: السياسات التجارية المقررة تجلب استثمارات ضخمة    صور- رئيس جامعة أسوان يتابع المنافسات الرياضية ضمن أسبوع "الشباب الأفريقي"    قافلة طبية مجانية بقرية الجواهين فى سوهاج.. الأربعاء    بالفيديو- رمضان عبد المعز: استجابة الدعاء مشروطة بهذا الأمر.. تعرف عليه    بعد موافقة البرلمان.. تعرف على التعديلات الجديدة لقانون مدينة زويل    بنفس الفستان.. دينا فؤاد وابنتها نسخة طبق الأصل    تعرف على ترتيب المجموعة الثانية بعد مرور الأسبوع الأول بدورى القسم الثانى    مروان محسن يشارك في جزء من مران الأهلي    استمرار المظاهرات العنيفة فى تشيلى لليوم الرابع وتمديد «الطوارئ»    ما حكم جمع الصلوات بغير عذر.. أمين الفتوى: جائز بشرط    الليلة .. أمير عزمي مجاهد ضيف برنامج «الماتش»    هل خدمة "سلفني شكرًا" ربا محرم؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    «الداخلية» تطالب «تجار السلاح» بالحضور فورًا    بعد تتويجه بأبطال إفريقيا.. يد «ميت عقبة» تتفوق على الجزيرة    جلسة مرتقبة ب نادي الزمالك لتعديل عقود ثلاثى الفريق    موافقة مبدئية من البرلمان على مشروع قانون إنشاء مدينة زويل    تأجيل محاكمة المتهمين بمحاولة اغتيال مدير أمن الاسكندرية ل5 نوفمبر    باستخدام القسطرة التداخلية.. فريق طبي بقسم جراحة الأوعية بجامعة أسيوط ينقذ حياة طفلة    رئيس جامعة المنيا يطلق ماراثون «سيناء في القلب»    بالخطوات.. طريقة عمل الوافل    وفد هيئة الرقابة الصحية يتفقد مستشفيات الأقصر لمعاينة منظومة التأمين الصحي    وزير الخارجية الألماني لا يستبعد تأجيلا قصيرا للبريكست    «التعليم» تصدر منشورا باتخاذ الإجراءات الوقائية من الأمراض المعدية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"نيويورك تايمز": أمريكا تستحق رئيسًا كزعيمة نيوزيلندا
نشر في المصريون يوم 24 - 03 - 2019

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز"، مقال رأي لهيئة تحرير الصحيفة، سلَّطت فيه الضوء على مجهودات رئيسة وزراء نيوزيلندا، "جيكيندا أرديرن" "العظيمة" في تعاملها مع الهجوم الإرهابي على المسجدين الذي راح ضحيته 50 شخصًا على الأقل.
وتحت عنوان "أمريكا تستحق قائدًا مثل "جيكيندا أرديرن"، رئيسة وزراء نيوزيلندا"، قالت الصحيفة، في مقالها، إن "الولايات المتحدة بتاريخها تستحق رئيسًا بشخصية ورؤية زعيمة نيوزيلندا قادرًا على جمع الشعب وليس تفريقه" .
وتابعت الصحيفة: أن عملية قتل 50 من المصلين المسلمين في نيوزيلندا، على يد أسترالي من المتطرفين البيض يبلغ من العمر 28 عامًا، سيتم التدقيق فيها لفترة طويلة، بحثًا عن الطريقة التي يتم بها نشر الكراهية العنيفة على وسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت، ولكن يجب على العالم الآن أن يتعلم من الطريقة التي استجابت بها رئيسة وزراء نيوزيلندا "جاسيندا أرديرن" للرعب.
وأضافت أنه خلال أيام من واقعة هجوم الجمعة الإرهابي، استمعت رئيسة الوزراء إلى مطالب شعبها الغاضب، وأعلنت أن حكومتها ستقوم بتقديم قيود جديدة على الأسلحة ذات الطراز العسكري التي استخدمها منفذ هجوم "كرايستشيرش"، ويستخدمها كثيرٌ من منفذي الهجمات الإرهابية في الولايات المتحدة، وقامت بتنفيذ وعدها.
والخميس الماضي، أعلنت رئيسة الوزراء الحظر على جميع الأسلحة ذات الطراز العسكري الآلية ونصف الآلية، وكذلك أجزاء الأسلحة التي يمكن استخدامها لتحويل البنادق العادية لأسلحة فتّاكة، وقالت: "هذا الأمر يعنينا جميعًا، فهذا في مصلحة بلادنا ومن أجل أماننا".
وفي وقت سابق هذا الأسبوع، قالت "أرديرن" للبرلمان، إن "مواقع التواصل الاجتماعي يجب أن تتعامل مع السهولة التي تمكن بها المستخدم من بث صور الكراهية والعنف"، مضيفة: "لا يمكننا ببساطة أن نبقى جالسين ونتقبل حقيقة أن ما يُقال عبر هذه المنصات ليس من مسؤوليتهم".
وأشارت الصحيفة، إلى أن رئيسة الوزراء النيوزيلندية لم تقدم اقتراحات فورية للحد من انتشار "فيسبوك"، و"تويتر"، وغيرها من منصات النشر عبر الإنترنت، وليس من الواضح ما الذي يمكن فعله دون انتهاك حرية التعبير.
لكنها أوضحت أنها تعتقد أن برامج التواصل الاجتماعي هذه، مثل مصنعي الأسلحة وتجارها، تتحمل بعض المسئولية عن المذبحة التي ارتكبت في "كرايستشيرش" والعديد من المجتمعات في السنوات الأخيرة.
وأوضح المقال أن اقتراح السلاح الجديد سيتطلب تعريفين كبيرين قبل أن يصبح قانونًا ملزمًا، حيث إن قوانين نيوزيلندا الحالية متساهلة نسبيًا، وهناك نسبة كبيرة من بين 1.2 مليون إلى 1.5 مليون قطعة سلاح مملوكة لنحو 250 ألف شخص غير مسجلة.
وفي المقابل، يتعارض موقف نيوزيلندا، بشكل صارخ، مع الطريقة التي قاومت بها "الرابطة الوطنية للبنادق" وحلفاؤها السياسيين في الولايات المتحدة، أي قيود على الأسلحة مثل AR-15، البندقية شبه الآلية المستخدمة في العديد من عمليات القتل الجماعي.
وتابعت الصحيفة: أن "في نيوزيلندا، تطلب الأمر إطلاق نار جماعي واحد لإيقاظ الحكومة، ولكن في الولايات المتحدة، لم تكن سلسلة من عمليات القتل الجماعي، والتي شملت 26 قتيلاً في مدرسة في نيوتاون، 49 في ملهى ليلي في أورلاندو، 58 في حفل موسيقي في لاس فيجاس؛ 17 في مدرسة في باركلاند بولاية فلوريدا، كافية".
حظر سلاح الإرهابيين المفضل (AR-15) لم يكن سوى أحد المجالات التي أظهرت فيها "أرديرن" كيف تبدو القيادة في وقت الأزمات، وبدلاً من رسائل مبتذلة، ارتدت وشاح رأس أسود وقادت مجموعة من السياسيين لزيارة أسر الشهداء؛ وحثت التلاميذ على "جعل نيوزيلندا مكانًا لا يوجد فيه تسامح مع العنصرية".
كما قالت للأسر الحزينة: "لا يمكننا أن نشعر بأحزانكم، لكن يمكننا أن نكون معكم في كل مرحلة".
واختتمت الصحيفة، مقالها، بأن بعد كل هذا، يجب على قادة العالم أن يتحدوا في إدانة العنصرية بشكل واضح، ومشاركة ضحاياها في أحزانهم، وتجريد الكارهين من أسلحتهم، بعد أن قادت "أرديرن" الطريق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.