الفراخ رخصت.. أسعار الدواجن اليوم الاثنين 23- 5 -2022    رابطة الأندية: خطة مدروسة لتطوير مستوى الحكام ومن حق الأهلي الوقوف بجانبه..فيديو    وزارتا الثقافة والسياحة والاثار يختتمان فعاليات اول مهرجان للموسيقى والغناء في تل بسطا بالشرقية    الأمم المتحدة: الحرب في أوكرانيا تزيد النازحين قسرا حول العالم إلى 100 مليون    برج الحوت اليوم.. عليك أن تكون مستعداً للتعاون مع الجميع    فيديو.. عمرو أديب يغني مع فرقة مسار إجباري «ما تفوتنيش أنا وحدي»    أوكرانيا تعلن إزالة 10 آلاف «لغم» في منطقة كييف    البنك الأهلي يعلن إنشاء 30 فرعًا خلال ال10 سنوات المقبلة في العاصمة الإدارية    عصام عبد الفتاح: «عليا الطلاق بالتلاتة» ما قولت للحكام يطردوا سيد عبد الحفيظ    الزمالك يبحث عن استعادة الانتصارات في مواجهة «خارج التوقعات» أمام أسوان    ماس كهربائي يتسبب في حريق داخل «حوش» بسوهاج    شعبة الأدوات الكهربائية: انكماش حركة البيع.. ونتوقع زيادة الأسعار الفترة المقبلة    حماية المستهلك ينتصر للمواطن المصري.. قرارات جديدة ملزمة لموردي السيارات والتنفيذ من اليوم    استمرار الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في جميع دول العالم    بعد الجائزة العالمية للرواية العربية.. أبرز الجوائز الأدبية من نوبل إلى بوكر    بازوكا: محمد صلاح من أعلام مصر.. فيديو    مسؤول روسي يهاجم الغرب بسبب المفاوضات مع أوكرانيا    القومي للمرأة: قرارات النائب العام ساهمت في تمكين المطلقة من منزل الزوجية في 3 أيام    بوسي ترقص في حفل زفافها برفقة نجوم الفن.. فيديو وصور    مش هسيب حقي.. سالي عبد السلام تتعرض للتحرش.. فيديو    النشرة الدينية| قصة حصار النبي وأصحابه في شعاب مكة.. و5 أمور تحمي من السحر والحسد والشياطين    ماري لويس: 2.4 مليار دولار إجمالي صادرات الملابس الجاهزة    الأنبا يوساب يرقي 3 من كهنة إيبارشية الأقصر إلى درجة القمصية    مقتل رجل بالرصاص في قطار أنفاق نيويورك    خبراء يدعون إندونيسيا للإسراع بمكافحة تفشي الالتهاب الكبدي الحاد    مصرع طفل وابن عمته غرقا بنهر النيل فى الوراق    سيارة طائشة تقودها سيدة تقتحم محطة وقود ببورسعيد    مواقيت الصلاة اليوم الاثنين 23 -5 -2022    فياريال يصعق برشلونة بثنائية ويتأهل للمؤتمر الأوروبي    وزير الاتصالات: الجرعة التدريبية لأشبال مصر الرقمية تراعي أعبائهم الدراسية    5 طرق طبيعية لزيادة حساسية الأنسولين    أنتوني ألبانيز يؤدي اليمين الدستورية رئيسا لوزراء أستراليا    الزمالك يرفض تجميد أشرف بن شرقي بسبب مفاوضات الأهلي    الأهلي ينتظر حسم طعن المحكمة الرياضية لنقل نهائي دوري أبطال أفريقيا 27 مايو    مايا مرسي: غير مسموح بالمساس بمكتسبات المرأة    عمرو أديب يستعرض تطورات مشروع مدينة الخيالة .. فيديو    فيديو.. هشام إسماعيل: بنسبة 90% يوجد جزء سابع من مسلسل الكبير    Hyundai تستثمر 5 مليارات دولار في التصنيع والابتكار بالولايات المتحدة    تعرف على شرح دعاء اللهم طهرني من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس    عودة ارتفاع درجات الحرارة على محافظة البحيرة اليوم الاثنين    بطريرك الأرمن الكاثوليك يزور السفير البابوي بمصر في مقر سفارة الفاتيكان    حملات دورية على المقاهي بالشرقية    هبة قنديل الفائزة بجائزة أفضل رسالة دكتوراه بجامعة أمريكية: أنوي العودة إلى مصر لرد الجميل    ترتيب الدوري الإنجليزي.. مانشستر سيتي بطلا وليفربول وصيفا    بمليون جنيه.. ضبط 150 طربة حشيش بحوزة عنصر إجرامى بالإسماعيلية    سقوط طالبة من الطابق الثاني وإصابة 8 أشخاص في حوادث متفرقة بكفر الشيخ    مايا مرسى: لا مساس بمكتسبات المرأة خلال السنوات السابقة    حبس مستريح السيارات بأسوان 4 أيام    المؤسسة القومية لتيسير الحج تكشف تفاصيل قرعة حج الجمعيات الأهلية    فيديو.. مبروك عطية يكشف دليل وجود الإنترنت والفيسبوك في القرآن    تعرف على شرح دعاء اللَّهُمَّ أعِنَّا عَلَى ذِكْرِكَ وَشُكْرِكَ وَحُسْنِ عِبَادَتِكَ    هل ينظر ملك الموت إلى كل شخص خمس مرات في اليوم؟.. انتبه    إيسترن كومباني: ندعم الأهلي ونلتزم بقرار رابطة الأندية.. فيديو    منظمة معاهدة الأمن الجماعي: نمتلك القوة الكافية للرد على تهديدات توسع الناتو    خبير تكنولوجيا المعلومات : مسلسل الاختيار كشف عن كتائب الإخوان الإلكترونية ..فيديو    الأوقاف تعلن عن مسابقة المقاصد القرآنية    احذر.. 10 أعراض تكشف إصابتك بمرض السكر    سامح عاشور: التنسيق بين المعارضة مهم قبل بدء الحوار الوطني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مدير معهد المحاصيل يوضح: كيف نحمي القمح من مخاطر موجة البرد والأمطار والرياح؟
نشر في المصري اليوم يوم 17 - 01 - 2022

تشهد البلاد في الأيام الحالية موجة من التغيرات الجوية من برودة وأمطار ورياح على مناطق عدة من البلاد. وهذه التغيرات الجوية تزيدنا يقينا بقدرة الله علينا ورحمته بنا وأن الله لطيف بعباده. ويجب علينا أن نأخذ بأسباب الحماية ونسعى لتقليل الضرر.
وأوضح تقرير رسمي أصدره معهد المحاصيل الحقلية إنه بالنسبة لمحصول القمح بصفة خاصة فقد تختلف تأثيرات هذه الموجة علية من منطقة إلى أخرى ومن حقل إلى أخر، حسب عمر النبات والمنطقة وحالة التربة. مشيرا إلى إنه في العموم يتوقع أن لن يكون هناك ضرر يذكر على محصول القمح.
وأضاف التقرير أن ذلك يعود إلى أن عمر النبات مازال في مراحل نمو قد لا يتسبب معها أي أضرار تذكر، خصوصا من التزم بموعد الزراعة الموصي به وحزمة التوصيات الفنية، موضحا أن القمح يزدهر في البيئات الباردة خصوصا في أطوار النمو الأولى لمرحلة التأسيس، ويفضل المناطق المعتدلة والمناخً الأكثر برودة للنمو والتطور الجيد.
ومن جانبه قال الدكتور رضا محمد على مدير معهد المحاصيل الحقلية إن درجات الحرارة السائدة أثناء الشتاء في مصر تناسب نمو القمح بدرجة كبيرة جدا. وبالتالي مرور القمح بموجات شديدة البرودة أثناء مراحل النمو الخضري يعتبر أمر عادي جدا وليس له أضرار تمثل خطورة على المحصول.
وأضاف «رضا محمد»، إن المواسم التي كانت شديدة البرودة خلال موسم النمو الخضري تميزت بالمحصول العالي. ولذلك فليس هناك داعي للقلق من شدة البرودة، موضحا إن الممارسات والعمليات الزراعية الصحيحة تمثل حجر الزاوية وأساس نجاح زراعة القمح.
وأوضح مدير معهد المحاصيل الحقلية إنه لو ألتزم المزارع بالممارسات الصحيحة في الأراضي القديمة لا يحتاج إلى أي إضافات سوى المقررات السمادية الموصى بها، وبالتالي يكون في غنى عن كل الإضافات التي يقترحها العديد من الأشخاص رغم عدم فائدتها في معظم الحالات.
وذكر «رضا محمد»، إنه في حالة المناطق التي سقطت بها أمطار غزيرة، فيجب الاهتمام بصرف المياه الزائدة من الأراضي في أسرع وقت وبأي وسيلة إذا كان هناك ماء واقف في الأرض، موضحا أن الماء الزائد قد يؤدي إلى ظهور أعراض التغريق على النبات خصوصا في الأراضي الطينية والتي تسبب أعفان ومشاكل كثيرة للمجموع الجذري والخضري.
وأضاف مدير معهد المحاصيل الحقلية، إنه في الأرض الطينية القديمة إذا كانت كمية الأمطار الساقطة كبيرة فيجب تأجيل الري حتى وصول التربة إلى الدرجة التي تحتاج فيها إلى الماء حيث أن الأصل لا يتم الري إلا إذا كانت الأرض والنبات في حاجة إلى الري.
وأوضح «رضا محمد»، إنه بالنسبة للرقاد في هذا التوقيت قد يكون محدود جدا ولا يترتب عليه أضرار حيث أن عمر النبات ما زال في مراحل النمو الخضري ولو حدث رقاد سوف يعاود النبات الوقوف ولن يكون هناك ضرر مشيرا إلى إنه لا ينصح برش أي مادة كيماوية لعلاج الرقاد وأي محاولات في هذا الشأن في مثل هذه الظروف فهو عبث وليس له قيمة ومجرد إهدار للمال وليس له أي مردود على المحصول.
وأشار مدير معهد المحاصيل الحقلية إلى أن بعض الناس قد يستغل هذه الظروف وينصح برش أشياء كثيرة منها مخلوط عناصر صغري مع أحماض أمينية ومغذى البوتاسيوم والفسفور ونترات الكالسيوم والسيلكون وموبيكوات كلوريد وبرون لعلاج الرقاد أو تأثير البرودة، وكل ما سبق ليس له داعي.
وأوضح «رضا محمد»، إن القمح كائن حي كمثل كل الكائنات الحية له القدرة على التكيف والتأقلم مع الظروف البيئية وله القدرة على تخليق منظمات النمو والهرمونات والأحماض الأمينية اللازمة للعمليات الفسيولوجية والحيوية بالكمية التي يحتاجها النبات وفي الوقت الذي يحتاجه.
وأشار مدير معهد المحاصيل الحقلية إن الإسراف في الإضافات بزعم أن نبات القمح يحتاج إليها اعتقاد وزعم خاطئ وليس له مردود على الإنتاجية النهائية ويمكن القول مجازا أنه يعتبر زيادة في تدليع النبات ولو ترك النبات لمواجهة الظروف المعاكسة والتكيف معها بدون رش أي مواد يكون أفضل.
وسرد «رضا محمد»، عددا من التوصيات الفنية للقمح خلال الفترة الحالية في ظل البرودة الشديدة وتأثيرها على النبات منها إنه يجب سرعة الانتهاء من إضافة المقررات السمادية المتبقية في أسرع وقت خلال الرية القادمة لتحقيق أقصى استفادة من السماد.
وأوضح مدير معهد المحاصيل الحقلية أن الوقت المناسب للمكافحة الكيماوية للحشائش قد أنتهي بالنسبة للزراعات المنزرعة في الميعاد المناسب وما قبلة ويمكن التعامل مع البؤر الفائتة يدويا قبل تكوين البذور وسقوطها على التربة حتى لا تزيد من مخزون بذور الحشائش بالتربة وتصبح التربة موبوءة بالحشائش.
وأشار «رضا محمد»، أن كميات الأمطار الساقطة في الفترة الحالية على أعلى تقدير لا تغني عن الري ولا تفي باحتياجات النبات. ويشترط أن يكون الري على الحامي ويتم الصرف بعد الري مباشرة حتى لا يتعرض النبات لمشاكل تغريق والتي تسبب أضرار كبيرة للنبات.
وحذر مدير معهد المحاصيل الحقلية من إنه في ظل الظروف البيئية الحالية فمن المتوقع أن تنشط الفطريات وقد تظهر الأمراض الفطرية خصوصا فطر الصدأ الأصفر وفطريات البياض الدقيقي، حيث الظروف الجوية المناسبة. مشددا على إنه يجب أن تتم المتابعة وفحص الحقول في المرحلة الحالية للكشف المبكر عن أي إصابة بمرض اللصدأ الأصفر خصوصا في الوجه البحري في الحقول المنزرعة بأصناف قابلة للإصابة مثل جميزة 11 أو سدس 12 أو شندويل 1.
وأوضح «رضا محمد»، إنه بمجرد اكتشاف الإصابة يجب تبليغ الجهات الرسمية فورا وفي حالة التأكد من أنها إصابة حقيقية بالصدأ الأصفر يتم التعامل معها بالمكافحة الكيماوية ورش أحد المبيدات الموصى بها في أسرع وقت مع الالتزام بكافة تطبيقات الرش، حيث تكون المكافحة الكيماوية فعالة جدا في حالة الاكتشاف المبكر في بداية ظهور المرض وقبل انتشاره بشكل كبير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.