النائب العام السوداني يُشكل لجنة للتحقيق والتحري في أحداث مسيرات 30 يونيو    وزير الرياضة: 3 ملايين دولار تكلفة الميدالية الأولمبية    أحمد عيد عبد الملك: الأهلي سيفوز على الجونة بصعوبة.. فيديو    ضبط راكبة بمطار القاهرة حاولت تهريب كمية من مشغولات ذهبية مرصعة بالأحجار الكريمة    فضت غشاء بكارتها.. تلميذة تهتك عرض طفلة جيرانها بالمنصورة    برج الجدي اليوم.. سوف تجد حلاً لمشكلتك    مقتل 6 أشخاص على الأقل جراء انهيار جليدي في إيطاليا    وسائل إعلام: بولندا تلقت ضربة غير متوقعة من الاتحاد الأوروبي    العائلة الملكية الدنماركية تدعو إلى الوحدة في أعقاب حادث إطلاق النار    خبراء الأمراض المعدية يحذرون الولايات المتحدة من خطر فقدان السيطرة على جدري القرود    طلاب جامعة الدلتا التكنولوجية يبدأون التدريب الصيفى بالهيئات والشركات | صور    مواقيت الصلاة اليوم الاثنين 4 -7 -2022 في القاهرة والمحافظات    وزير الداخلية السعودي ينشر فيديو لاستعدادات قوات أمن الحج    أستراليا.. إخلاء ضواحي سيدني بسبب الأمطار الغزيرة والرياح القوية    الاحصاء: 11 مليار دولار قيمة تحويلات المصريين العاملين بالسعودية لمصر    أبرز 5 سيارات تويوتا SUV في السوق السعودي.. صور    فيليب أوليفيرا: تعاقد الأهلي مع سواريش "مفاجأة كبيرة"    الجيش البريطاني يعلن استعادة حسابه على «تويتر» و«يوتيوب»    كامل الوزير: مهندس في أمريكا قالي ياريت يبقى عندنا مونوريل زي اللي موجود في مصر    الثانية على الجمهورية فى الشهادة الفنية: بحلم أكون دكتورة فى الزراعة لخدمةًً أهالى الوادي الجديد    شاب يتخلص من حياته شنقا لمروره بأزمة نفسية بالأقصر    افتتاح قسم الصيدلة الإكلينيكية بمستشفى الصالحية المركزي| صور    بكلمات مؤثرة.. حسن الرداد ينعي شقيقه فادي في الذكرى 19 لرحيله    إلهام شاهين عن ثورة 30 يونيو: كانت بمثابة المنقذ الحقيقي للمستقبل المصري    علي جمعة: الحجاب فرض.. والنقاب عادة وليس عبادة «فيديو»    حازم نصر يكتب .. مستقبل التعليم الفني في مصر    علاجات منزلية سريعة فعال للعيون الحمراء    حماية الأجنة من التشوهات.. فوائد العنب للحامل    طريقة عمل الثومية السوري    الصحة الكويتية: إتاحة الجرعة التنشيطية الثانية للقاح كورونا    من 1600 ل 1800 راكب في الرحلة.. القومية للأنفاق: القطار الخفيف يمثل أحدث تكنولوجيا النقل    دعمًا للصناعة .. المالية: أنفقنا أكثر من 35 مليار جنيه خلال ال3 سنوات الماضية    محافظ الغربية يتفقد شوارع طنطا ويوجه برفع الإشغالات    الشرطة الدنماركية تعلن حصيلة ضحايا إطلاق النار في كوبنهاجن    إصابة 3 في تصادم سيارتين على طريق مصر الإسماعيلية الصحراوى    مصرع شخص وإصابة 2 آخرين في حادث تصادم بالبحيرة    دول العالم تواصل تسجيل إصابات ووفيات جديدة جراء عدوى فيروس كورونا    وكيل تعليم كفر الشيخ يتفقد استراحات مراقبي الثانوية العامة ليلاً.. صور    جودة عبد الخالق: لدي رؤية خاصة بالاقتصاد وما وصل إليه وإجراءات الخروج    هاني شاكر يتقدم باستقالة رسمية من منصب نقيب الموسيقيين    3 ساعات من المتعة والإبهار .. المنتج محمد حفظي يشيد بفيلم كيرة والجن | شاهد    أيمن القيسوني يكشف أسرار تقديمه لبرنامج الدائرة.. فيديو    أيمن القيسونى: يوسف ضحية فى مسلسل يوتيرن    وزير المالية في رسالة طمأنة: الخزانة العامة للدولة تفي بكل التزاماتها واحتياجات المواطنين    متى تبدأ عرفة 2022 ؟.. استعد لصيامها بعد 99 ساعة    كأس رابطة الأندية المحترفة    ملف مصراوي.. انطلاق دوري السوبر.. تأجيل أمم إفريقيا.. وفيوتشر والمحلة إلى نهائي كأس الرابطة    اتحاد الكرة: وحيد خليلوزيتش مرشح لتدريب منتخب مصر    أحمد دياب: مكافأة بطل كأس الرابطة أكبر من بطل الدوري    رابطة الأندية: التحكيم المصري قدرته 50% ونستهدف تطبيق العقاب الفردي على المشجعين    مصرع شخص فى حادث تصادم دراجة نارية بعربة كارو بالمنوفية    اليوم.. طقس البحيرة شديد الحرارة نهارا    البطلة بسنت حميدة: حلمى حصد ميدالية أولمبية    أخطاء شرعية يقع فيها الحاج والمعتمر    أخبار التوك شو.. السيسي: الإخوان عندهم مشكلة في عدم الفهم.. الوزير: تغليظ عقوبة التدخين أو التهرب من التذكرة    مسؤول بالأوقاف: صلاة عيد الأضحى في الساحات والمساجد الكبرى.. وأطفال البرنامج الصيفي يشاركون    ما حكم التدخين أثناء أداء مناسك الحج والعمرة ؟.. أمين الفتوى يجيب    جبالي: تعديلات "قادرون باختلاف" تشمل اسم الصندوق فقط وليس قانون ذوي الإعاقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مليونية سودانية جديدة.. و«البرهان»: المكون العسكرى لا يرغب فى الاستمرار بالسلطة
نشر في المصري اليوم يوم 17 - 11 - 2021

خرج مئات السودانيين فى مليونية جديدة، أمس، رفضًا لقرارات قائد الجيش السودانى الفريق أول عبدالفتاح البرهان بحل مجلسى السيادة والوزراء وتجميد الوثيقة الدستورية وفرض حالة الطوارئ، والمطالبة بالإفراج عن المعتقلين السياسيين وتشكيل حكومة مدنية فى السودان.
فيما جدد الفريق عبدالفتاح البرهان، رئيس مجلس السيادة الانتقالى، خلال لقائه «مولى فى» مساعدة وزير الخارجية الأمريكية للشؤون الإفريقية، عدم رغبة المكون العسكرى فى الاستمرار فى السلطة واستعداده وانفتاحه لقيادة حوار دون شروط، يفضى لإحداث الاستقرار والتنمية فى السودان.
وأفاد مراسل «روسيا اليوم» فى الخرطوم بأن السلطات السودانية قطعت الاتصالات الهاتفية أمس فى كامل أنحاء البلاد. وذكرت وسائل إعلام أنه تحسبًا لانطلاق تظاهرات فى العاصمة السودانية، منعت القوات الأمنية السودانية التنقل بين الخرطوم ومدينة أم درمان، وأغلقت جسر النيل الأبيض.
وذكر موقع «سكاى نيوز» الإخبارى أن سلطات الأمن السودانية نفذت حملة اعتقالات واسعة الثلاثاء، شملت العشرات من النشطاء والفاعلين فى تحالف قوى الحرية والتغيير، بينهم نور الدين صلاح الدين، عضو المكتب السياسى لحزب المؤتمر السودانى.
وجاءت حملة الاعتقالات الجديدة التى نفذت فى عدد من أحياء العاصمة الخرطوم ومدن سودانية أخرى قبيل ساعات من انطلاق مسيرات جديدة رافضة قرارات قائد الجيش عبدالفتاح البرهان بحل مجلسى الوزراء والسيادة وإعلان الطوارئ فى الخامس والعشرين من أكتوبر الماضى.
وأكد «البرهان»، لمساعدة وزير الخارجية الأمريكية للشؤون الإفريقية، تمسكهم بالوثيقة الدستورية، وإجراء حوار شامل مع كل القوى السياسية لاستكمال هياكل السلطة الانتقالية وإنجاح عملية الانتقال الديمقراطى بالبلاد، وصولاََ لانتخابات حرة ونزيهة فى يوليو من العام 2023، مؤكدا حرصه على تأمين الفترة الانتقالية والحفاظ على الأمن القومى وفرض هيبة الدولة وتجنيب البلاد الانزلاق نحو الاضطراب والفوضى.
وأوضح أن العملية التصحيحية التى جرت بالبلاد 25 أكتوبر الماضى كانت ضرورية، نتيجة التباينات التى شهدتها الساحة السياسية، بجانب التدخلات الخارجية مع بعض القوى السياسية التى أثرت سلباََ على الأداء خلال الفترة الانتقالية.
وبشأن المعتقلين السياسيين، قال «البرهان» إن خطوات إطلاق سراحهم بدأت بالفعل، وإن أى معتقل لا تثبت عليه تهمة جنائية سيتم إطلاق سراحه.
وأشارت «مولى فى» إلى حرص الولايات المتحدة ودعمها للتحول الديمقراطى بالبلاد وإنجاح الفترة الانتقالية، حتى يتمكن السودان من تقديم نموذج يحتذى فى الإقليم، مشيدة بالدور الذى اضطلعت به القوات المسلحة السودانية إبان ثورة ديسمبر، وانحيازها لتطلعات الشعب السودانى، موضحة أن ما حدث فى 25 أكتوبر كان نتيجة إخفاقات تخللت الفترة الماضية.
وأكد اجتماع مجلس السيادة الانتقالى، الثلاثاء، برئاسة البرهان، ضرورة استكمال هياكل الدولة، وإنجاز مهام الفترة الانتقالية المتبقية لتحقيق تطلعات الشعب السودانى، ومن بينها قيام المفوضيات وعلى رأسها مفوضية الانتخابات، مؤكدا أهمية الإسراع فى اختيار رئيس الوزراء بغرض تشكيل حكومته.
والتقت «مولى فى»، «الدكتورة مريم الصادق المهدى»، وزيرة الخارجية فى حكومة حمدوك، لبحث الأزمة الراهنة التى خلّفتها الإجراءات التى اتخذها البرهان وآفاق استعادة المسار الديمقراطى الانتقالى والوثيقة الدستورية.
وأكدت «المهدى» الموقف الثابت للشعب السودانى برفض هذه الإجراءات، منددة بالعنف المفرط الذى تعرض له الثوار السلميون، وأشارت إلى أنها أعادت رموز النظام المباد، وعملت على شيطنة قوى الحرية والتغيير التى تمثل طيفا واسعا من الشعب.
وشددت على إطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وفى مقدمتهم الدكتور حمدوك، والعدول عن القرارات التى تم اتخاذها، والرجوع للوثيقة الدستورية، وإعادة الثقة عبر ميثاق شرف وطنى.
وأكدت مساعدة وزير الخارجية الأمريكى أن موقف الولايات المتحدة هو دعم الانتقال المدنى الديمقراطى والمسار الدستورى وعودة حمدوك لمواصلة عمله كرئيس للوزراء كضرورة لاستكمال مسيرة الانتقال. وأعربت عن قلقها من التطورات الأخيرة وممارسة العنف ضد المدنيين، وأشارت إلى أن إدارة بايدن تحرص على الاستقرار فى السودان فى ظل اضطرابات الإقليم.
وقال محمد حسن، أمين أمانة الإعلام بحركة جيش تحرير السودان التى يترأسها منى مناوى، إنه تم الزج باسم الحركة فيما تردد عن توقيع الحركة إعلان كيان سياسى واجتماعى جديدا، مضيفا: «الحركة تؤكد أنه تم الزج باسمها دون علمها فى ذلك الكيان، وأنها ملتزمة تماما بإنفاذ اتفاقية جوبا للسلام، وتعلن عن انخراطها التام فى تحقيق التوافق السياسى فى البلاد بما يحقق شعارات الثورة ويمهد الطريق للانتقال الديمقراطى».
ووقّعت منظمات مجتمع مدنى وكيانات مدنية سودانية بقاعة الصداقة بالخرطوم على الميثاق المدنى الذى يأتى ضمن مبادرة مدنية لدعم الانتقال الديمقراطى بالسودان.
وتوافقت منظمات المجتمع المدنى وكيانات مدنية أخرى فى الميثاق على أن الوثيقة الدستورية واتفاقية سلام جوبا ملزمة وفقًا لأحكامها، بجانب اعتماد الإدارات الأهلية كيانا مدنيا، وخلق منصة مدنية شاملة لجميع منظمات المجتمع المدنى، والتشاور والتعاون على قضايا الانتقال والتغيير الديمقراطى، والوصول بمفاهيم الميثاق المدنى إلى مجتمعات النازحين واللاجئين والمجتمعات المضيفة وإنهاء معاناتهم وإعادة توطينهم والتصدى للتحديات الماثلة.
وأكدت المنظمات أن الحريات والمساواة من أهم القضايا التى قامت عليها ثورة ديسمبر المجيدة، وأن وحدة السودان تقوم على أساس الإرادة الحرة لشعبه والحكم الديمقراطى والمساواة والاحترام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.