فيرجينيا جورون: مبادرة «حياة كريمة» رئة جديدة تعطي الحياة للقاهرة    براتب يصل ل 8 آلاف جنيه شهريًا.. القوى العاملة تعلن عن 6836 وظيفة شاغرة ب19 محافظة    "البرلمان الأوروبي": سد إثيوبيا خطر ولا يجب أن يٌبنى على مستقبل الدول الأخرى    عضوة بالبرلمان الأوروبي: الإخوان يستخدمون سياسة الاغتيالات لترهيب الشعوب    برلمانية أوروبية: جماعة الإخوان منتشرة في أوروبا وتتلقى تبرعات كثيرة    نقل بغداد بونجاح للمستشفى بعد إصابته خلال مباراة مصر فى كأس العرب    أول تعليق من وزير الرياضة على صدارة مصر لمجموعتها في كأس العرب    شاهد تصريحات كلوب عن تجديد عقد محمد صلاح (فيديو مترجم)    كيروش يتغني بلاعبي «الفراعنة» ويوجه لهم رسالة خاصة    عمر كمال: تصدرنا بجدارة أمام فريق قوى.. وهدفنا العودة لمصر بكأس العرب    ضربات موجعة لجرائم الفساد الوظيفى والرشوة .. أعرف التفاصيل    الداخلية تواصل مكافحة جرائم التعدى على حقوق الملكية الفكرية    4 محافظات حتى الآن تعطل الدراسة اليوم بسبب الطقس السيئ (إنفوجراف)    سيدة تطالب بالقصاص لابنها المقتول.. والشرطة تتمكن من ضبط المتهم    بعد شكاوى المواطنين.. إجراءات عاجلة من الكهرباء ضد مستغلي "الضبطية القضائية"    مدير المركز الأوروبي للدراسات: عمل المرأة مصدر قوة لها وللرجل .. فيديو    عاوز تغير أسمك في بطاقة الرقم القومي .. تعرف على الخطوات والمستندات المطلوبة    السبت.. الزمالك يواجه الترسانة وديًا    القابضة للصناعات الكيماوية: طرح 10% من حصة أبو قير للأسمدة في البورصة    بايدن يعتزم التحدث مع الرئيس الأوكراني الخميس    ميسي يتخطى بيليه ويصبح وصيف رونالدو فى قائمة هدافى كرة القدم    "طبطبة على المستثمر.. "رئيس شعبة الدخان يهاجم شروط رخصة السجائر الجديدة    النشرة الدينية| مبروك عطية يعلق على جدل "صلاح" عن الخمر.. وما ثواب قراءة القرآن من الموبايل؟    "الصحة" تسجل 889 إصابة جديدة بكورونا و51 حالة وفاة وخروج 1109 متعافين    "اضطرابات نفسية وصعوبات في التعلم".. أطباء نفسيين وتخاطب يحذروا من مقارنة الأطفال مع أقرانهم    شبانة: الزمالك يفاجئ النقاز بشكوى جديدة فى الفيفا.. وفرجانى ساسى لن يعود    وزير الرياضة يحفز منتخب مصر للفوز بلقب كأس العرب    السعودية توضح حقيقة اعتقال أحد مواطنيها في فرنسا لاتهامه بقتل جمال خاشقجي    عضو في البرلمان الأوروبي يشيد بإلغاء الطوارئ .. مصر تعيش حياة طبيعية.. فيديو    "مصر للطيران" تطالب المسافرين إلى أمريكا بإحضار تحليل PCR سلبى    وكيل اتصالات البرلمان: وجود المظلة التشريعية ضرورة لمواجهة تسريب بيانات العملاء    رياح محملة بالأتربة وارتفاع الأمواج.. الأرصاد تحذر المواطنين من طقس اليوم الأربعاء    ضبط موظف محليات بسوهاج مكن مواطن من البناء بأرض الدولة    "كلمة أخيرة" يعرض تقريرا حول الاستجابة لرغبة "بسملة" وقيامها برحلة جوية بسماء القاهرة    أحمد حلمى يغازل منى زكى بأحدث صور لها.. والأخيرة ترد: شكلى وحشتك    فريق أبطال الدقهلية يزين الشوارع بلوحات فنية لشهداء الجيش والشرطة.. صور    كيف تسيطر «السكة الحديد» على سقوط سيستم حجز تذاكر القطارات؟| خاص    شوقي غريب: منتخب مصر واجه صعوبات أمام الجزائر.. واستحق صدارة مجموعته    الصحة العالمية: لا شكوك حول فعالية اللقاحات للحماية من أوميكرون    برج الميزان.. حظك اليوم الأربعاء 8 ديسمبر: تمسك بعملك    برج القوس.. حظك اليوم الأربعاء 8 ديسمبر: حلول مختلفة    برج العقرب.. حظك اليوم الأربعاء 8 ديسمبر.. فكر بهدوء    مطار برج العرب الدولي ينجح في تجربة طوارئ متسعة النطاق    القبض علي تاجرين يخفيان جلود 26 حماراً مذبوحاً بفاقوس في الشرقية    إسرائيل ترتكب جريمة بشعة بحق فلسطين.. تفاصيل مأساوية    الجيزة في 24 ساعة| «الجيزة» تحسم الجدل بشأن تعطيل الدراسة غداً    بعيدا عن برد الشتاء ..5 أسباب صحية تجعل قدميك باردتين باستمرار    الحساسية عند حديثي الولادة.. هل لها علاقة بوزن الأم قبل وأثناء الحمل؟    الصحة الأردنية تسجل 6392 إصابة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة    حظك اليوم الأربعاء 7-12-2021.. ربح مادي للجدي وعراقيل مفاجئة للقوس    مؤلف مسلسل الاختيار: قدرة الدراما على التأثير يضع مسئولية ضخمة على صناعها    أمينة خليل تعترف: ذهبت لطبيب نفسي وأخضع لعملية تجميل خلال أيام «فيديو»    نائبة تتقدم بطلب إحاطة بشأن تراكم مياه الأمطار بكميات مهولة فى أحياء الإسكندرية    الغربية فى 24 ساعة| التوجيه بنقل موقف بسيون إلى منطقة التنظيم استجابةً لطلب المواطنين    الأوقاف تكشف موعد فتح مصليات السيدات بالمساجد الكبرى    حاتم الحويني يثير الجدل : « بئس ما قلت يا صلاح»    دعاء المطر والرياح والأعاصير الرملية.. اعرف المعنى وحالة الطقس اليوم    داعية إسلامي: تعدد الزواجات ليست سنة عن النبي | فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قائد القوات الجوية في كلمته بمناسبة العيد ال89: لا نعرف المستحيل
نشر في المصري اليوم يوم 13 - 10 - 2021

قال الفريق محمد عباس، قائد القوات الجوية، إن ميلاد القوات الجوية المصرية جاء تزامنا مع وصول أول 5 طائرات بقيادة طيارين مصريين في الثانى من يونيو 1932.
وأضاف خلال المؤتمر الصحفى للاحتفال بعيد القوات الجوية ال89: «فى حياة الشعوب أيام حاسمة، وقرارات فارقة، وإذ نلتقى بكم اليوم لنحتفل معًا بمرور 89 عاما على إنشاء القوات الجوية، لنتذكر بكل الفخر والاعتزاز عام 1932، ليكون هذا اليوم ميلادًا لسلاح الجو المصرى، الذي شارك في حروب تلك الفترة بدءًا من الحرب العالمية الثانية ثم حرب فلسطين».
وتابع: «فى عام 1956 حدث العدوان الثلاثى على مصر، فتصدت قواتنا الجوية للعدو الجوى بأعداد كبيرة من الطائرات في الثانى من نوفمبر، ليصبح هذا اليوم عيدًا للقوات الجوية اعتبارًا من عام 1957، وفى عام 1967 قام العدو بإلحاق خسائر كبيرة بالطائرات والقواعد الجوية والمطارات، ولكن وبتحدٍ للواقع وإصرارٍ على قهر المستحيل، تمكن بعض طيارى القوات الجوية من الإقلاع بطائراتهم والاشتباك مع طائرات العدو في معارك جوية أسقطوا فيها عددًا من طائراته».
وأوضح أنه تمت إعادة بناء القوات الجوية المصرية لتكون قادرة على مواجهة التحديات والتهديدات في تلك الفترة، فكبدت العدو الكثير من الخسائر في طائراته ومعداته، وأضعفت قوته العسكرية، وأعادت الثقة لمقاتلى القوات الجوية ممهدة الطريق للنصر العظيم.
وقال: «ما أُخِذَ بالقُوة لا يُستَردُ بِغَيرها، فكانت حرب أكتوبر المجيدة التي قدم فيها شعب مصر العظيم عطاءً وتضحيات تتحدى كل خيال.. أثبت فيها جيشنا الأبى قدرةً تفوق كل التوقعات، فاستعاد الأرض واسترد الكرامة، فرجال القوات المسلحة المصرية البواسل هَانَت عَليهم أَرواحُهم، لكن لم تَهُن في قلوبهم مَكانَة وطنهم، فسَطروا لَنَا صفحات مُضِيئَةً في تَاريخ الشَعبِ».
وأضاف: «العَسْكرية المِصْرية، ضَربَ فيها رِجَال القوَات الجَوية الأبطال أروع الأمثلة، في تحدٍّ وإصْرَار على تغيير الواقع، الذي فُرِض عَلينا، مُتَسَلحِين بالإيمان بالله ضِد عدو له الذراع الطولى والتفوق الكمى والنوعى، ولكن لا يعلمون أن المستحيل ليس له مكان في قواتنا الجوية، فكان لها الدور البارز في المرحلة الافتتاحية لحرب أكتوبر».
وتابع: «استمرت أعمال قتالها حتى بعد وقف إطلاق النار، وبرز من هذه الأعمال ما تم تحقيقه من بطولات استثنائية في يوم الرابع عشر من شهر أكتوبر، حين دارت أطول المعارك الجوية في التاريخ الحديث باشتراك أعداد كبيرة من طائرات الجانبين، وليكون هذا اليوم الخالد عيدًا للقوات الجوية اعتبارًا من عام 1994 وحتى يومنا هذا».
وأوضح: «وضعنا خِطَة شَامِلَة وفق رؤية استراتيجية لتَطوِير ِوتَحدِيثِ القوات المسلحة، فامتلكنا من السلاح ما يمكننا من مواجهة التحديات في ذلك الوقت وبعد ما شهدته مصر والمنطقة والعالم أجمع في عام 2011 من متغيرات هائلة في طبيعة التهديدات، كما شهدنا تحديات وظهور بؤر صراع جديدة في العديد من المناطق، لكن وفى هذه الظروف العصيبة في الداخل والخارج انتصر بفضل الله جيش مصر لشعبها، فنجح الشعب المصرى في استعادة هويته عام 2013. وبرؤية ثاقبة وتقدير متوازن ومستمر لهذه التهديدات، أصدرت القيادة السياسية توجيهاتها بضرورة تطوير إمكانيات القوات المسلحة، ومنها القوات الجوية، مع التأكيد على
الأهمية الاستراتيجية لتنويع مصادر التسليح لتكون قادرة على مواجهة هذه التحديات والتهديدات بالكفاءة اللازمة، فتم تدبير طرازات حديثة من الطائرات والهليكوبتر المجهزة بأحدث ما وصلت إليه تكنولوجيا صناعة الطيران على مستوى العالم».
وقال: «ما أشبه اليوم بالبارحة، فلا تزال قواتنا الجوية تنفذ مهامها وبأعلى درجات الجاهزية والاستعداد على كافة الاتجاهات الاستراتيجية لتصدى ودحر كافة صور الإرهاب، وتأمين كافة أعمال قوات إنفاذ القانون بشمال سيناء، مع المراقبة الدائمة والمستمرة للاتجاه الغربى لمجابهة أعمال التسلل والتهريب».
وأضاف: «يصبح، بفضل من الله، لجيش مصر قوات جوية أبية، تعمل على مدار الساعة وفى كل الظروف.. قادرة على الوصول إلى أبعَدِ مَدَى وفى أسرع وقت لتأمين المصالح المصرية في ظل كافة التحديات والتهديدات.. ومجابهة كل من تسول له نفسه تجاوز الخطوط الحمراء التي رسمتها الدولة المصرية، وتتم هذه الأعمال بالتزامن مع الاستمرار في الارتقاء بأسلوب ووسائل التدريب، إيمانًا منا بأن التدريب أحد أهم العناصر الرئيسية في الكفاءة القتالية.. فكان الحرص الدائم على صَقل المهارات وتنمية الخبرات وفق أحدث منظومات التدريب والتأهيل لكافة العناصر.. وذلك لضمان إمداد تشكيلات ووحدات القوات الجوية بجميع التخصصات المؤهلة لاستخدام المعدات والأنظمة الحديثة التي تم تدبيرها للوصول وتحقيق أعلى معدلات الأداء».
وتابع: «حرصت القوات الجوية على تَنفِيذ ِتَدرِيبَات جَوية مشتركة داخل وخارج الوطن، لتبادل الخبرات ومهارات القتال المختلفة، وتدعيم أواصر الصداقة وأوجه التعاون مع الدول الصديقة والشقيقة، وتتم أعمال التَحديث والتطوير للبنية التحتية والتجهيزات الهندسية بالقواعِد الجَوِيَة والمطَارات والوحدات الفنية والإدارية، لتكون متوائمة مع ما تم من تطوير في المعدات في ظل منظومة متكاملة للتأمين الفنى».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.