سعر الدولار في البنوك اليوم 24 سبتمبر    كازاخستان تسجل 2537 حالة إصابة جديدة بكورونا خلال 24 ساعة    كوريا الجنوبية واليابان.. ودروس "الواقع" الأمريكي    وزير الخارجية الأمريكي: العالم متحد في الضغط على طالبان    شقيق ياسمين عبد العزيز فى رسالة لها بعد عودتها لمصر: "نورتى الدنيا كلها"    برج الحوت اليوم.. انتظر الوقت المناسب لحل المشاكل    "اليوم السابع" يفوز بجائزة أفضل موقع إخبارى لعام 2021 بمهرجان الفضائيات العربية    اليمن: إستلام 356 ألف جرعة من اللقاح المضاد لفيروس "كوفيد19"    المنافذ التموينية تستكمل صرف مقررات سبتمبر اليوم    التعليم العالي: تعلن موعد غلق باب التقديم للجامعات الأهلية    مواقيت الصلاة بمحافظات مصر والعواصم العربية اليوم الجمعة 24 سبتمبر    حملات مرورية لضبط متعاطي المواد المخدرة في الجيزة    المنفي يعلن عن مؤتمر دولي لحشد الدعم لاستقرار ليبيا.. ويحذر من شيء «خطير»    افتتاح أول معارض مستقبل وطن للمستلزمات المدرسية بمركز قوص    السلطات الإيطالية تعتقل منظم استفتاء انفصال كتالونيا عن إسبانيا    المملكة المتحدة تؤجل مبادرة التحصيل الإلكتروني للضريبة حتى 2024    الأرصاد: طقس اليوم شديد الحرارة على هذه المناطق.. والقاهرة 30    تعرف على أنواع الظلم الثلاثة المذكورة فى القرآن الكريم    السفير السعودي بالقاهرة: العلاقات مع مصر وصلت لمستوى متنام يليق بمكانتهم في المنطقة والعالم    علماء أمريكيون يكشفون إمكانية رصد علامات المبكرة لمرض الألزهايمر فى جذع المخ    أمن أسوان يضبط خارجين عن القانون بعد تهديد أهالي سلوا بالأسلحة    تعرف على عقوبة الظلم فى القرآن الكريم    شقيق عادل إمام ينفي إصابة الزعيم بكورونا: أرجوكو تحروا الدقة    وائل جمعة: كيروش توقع خسارة الأهلي السوبر المصري    تغييرات في الجهاز الفني للزمالك خلال الأيام المقبلة (تفاصيل)    تعرف على معنى قول الله وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ    اليوم .. انقطاع المياه عن مناطق بمدينة نصر    انتحار صاحب الهجوم بإطلاق النار داخل متجر أمريكي بولاية تنيسي    تاج الدين: ترقب وبائي دقيق للغاية لوضع كورونا.. والزيادة الحالية «معقولة»    أسيوط تواصل الاستعدادات لسيول فصل الشتاء بتجهيز المخرات | صور    محافظ الجيزة يتابع مشروعات رصف وتطوير الطرق بكرداسة (صور)    النشرة الدينية| الإفتاء توضح حكم حضور المسلم مراسم دفن في الكنيسة.. وحكم إزالة شعر الحواجب بالشفرة    دعاء في جوف الليل: اللهم احفظ علينا النعم وادفع عنا النقم    هطول أمطار خفيفة على سواحل شمال سيناء وانخفاض فى درجات الحرارة    نقابة الموسيقيين: قرار وقف مطرب المهرجانات حسن شاكوش نهائي ولا رجعة فيه    مطالب للحكومة الأردنية بإلغاء حفل الهضبة.. فما القصة؟    الصحة: تسجيل 722 إصابة جديدة بفيروس كورونا.. و 31 حالة وفاة    الوفد ترصد إقبال مواطني الأقصر لتسجيل بياناتهم لتلقي اللقاح بمبادرة "معا_نطمئن سجل الآن"    كومان مهدد بالغياب عن برشلونة ضد ليفانتى وأتلتيكو مدريد للإيقاف    الأرصاد الجوية تعلن سقوط أمطار على بعض المناطق الساحلية (فيديو)    الحكومة تدعو المصريين إلي شراء الذهب.. اعرف السبب    وزير التعليم: العام الدراسي الجديد سيكون في موعده.. ولا توجد نية لتأجيله    نيللى كريم تبكى بسبب رسالة راقصة باليه وتكشف التحضر لتحويل "ب100 وش" لفيلم    بنزيما بعد تكريمه: ريال مدريد هو كل حياتي    اتحاد جنوب إفريقيا: ننتظر موقف «تاو».. وطلبنا استضافة مونديال الأندية    إصابة شخص قفز من عقار بعد اندلاع حريق بالقاهرة الجديدة    سقوط المتهم بتزوير المحررات الرسمية فى الدقهلية    المعمل الكيماوى يحدد مصير صاحب ثلاجة ضبط بحوزته 6 أطنان لحوم فاسدة بالقاهرة    مورينيو: سنحاول التظلم ضد طرد بيليجريني    الشروق تكشف .. اجتماع مصيري يحدد مستقبل الإسباني باروندو مع منتخب اليد    أمين عمر حكما لبيراميدز وسموحة في كأس مصر.. اليوم    طارق شوقي: "المصروفات الدراسية ليست ديكور والكتب مصروف عليه"    رفع 269 طن قمامة وتراكمات مخلفات من قرى طنطا    برشلونة يواصل انطلاقته الهزيلة بتعادل مخيب مع قادش بالدوري الإسباني    طارق شوقي يكشف تفاصيل فتح باب التطوع لسد العجز في عدد المعلمين    خاص بالفيديو| مؤلف "عروستي": موضوع الزواج شائك ويحتاج أفلاما كثيرة    جامعة الأزهر: الدولة المصرية تولي أصحاب الهمم رعاية واهتمام كبيرين    رابط تنسيق الدبلومات الفنية 2021    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«الآثار»: اكتشاف حطام سفينة حربية من العصر البطلمي وبقايا منطقة جنائزية إغريقية
نشر في المصري اليوم يوم 19 - 07 - 2021

اكتشفت البعثة الأثرية المصرية الفرنسية التابعة للمعهد الأوروبي للآثار الغارقة (IEASM)، والعاملة بمدينة هيراكليون الغارقة بخليج أبي قير بالإسكندرية، حطام سفينة حربية من العصر البطلمي، وبقايا منطقة جنائزية إغريقية تعود لبداية القرن الرابع قبل الميلاد.
وقال الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إن السفينة كان من المقرر لها أن ترسو في القناة التي كانت تتدفق على طول الوجة القبلي لمعبدآمون، لكنها غرقت نتيجة انهيار المعبدوسقوط كتل ضخمة عليها خلال القرن الثاني قبل الميلاد، نتيجة وقوع زلزال مدمر، وقد ساهم سقوط تلك الكتل الحجرية في الحفاظ على السفينة أسفل القناة العميقة المليئة الآن بحطام المعبد.
وأوضح الدكتور أيمن عشماوي رئيس قطاع الآثار المصرية، بأنه تم أكتشاف حطام تلك السفينة تحت مايقرب من 5 أمتار من الطين الصلب الذي يمثل قاع البحر والممزوج بآثار المعبد، وذلك باستخدام أجهزة الحفائر التحت مائية مثل أجهزة Sub-bottom profiler
وأكد فرانك جوديو رئيس بعثة المعهد الأوروبي للأثار الغارقة (IEASM)، على أن أكتشاف السفن السريعة التي تعود لتلك الحقبة الزمنية لا يزال نادرا للغاية، وأن السفن الإغريقية من هذا النوع كانت مجهولة تماما حتى إكتشاف السفينة بونيقية مارسالا ( 235 قبل الميلاد ) وهي المثال الوحيد لدينا.
وأضاف أن الدراسات الأولية تشير إلى أن السفينة كانت طويلة حيث يبلغ طولها أكثر من 25 متر، وقد تم بناء البدن وفقا للطراز الكلاسيكي الذي يعتمد على تقنية الدسرة والنقرة، ومع ذلك فإنها تحتوي على مميزات الطراز المصري القديم، وبالتالي فهي نوع مختلط من البناء.
وتتمتع السفينة بقاع مسطح وله عارضة مسطحة، وهو طراز مفيد للغاية للملاحة في نهر النيل وداخل الدلتا، وكانت ذات مجاديف مزودة بشراع كبير كما يتضح من شكل الصاري ذو الأبعاد الكبيرة. كما تشير بعض السمات النموذجية لبناء السفن في مصر القديمة، بالاضافة إلى أدلة إعادة أستخدام الأخشاب، فإن تلك السفينة قد بنيت في مصر.
وقال إيهاب فهمي رئيس الإدارة المركزية للآثار الغارقة، إن البعثة نجحت في العثور على بقايا منطقة جنائزية إغريقية تعود لبداية القرن الرابع قبل الميلاد، عند مدخل القناة الشمالي الشرقي للمدينة، ما يوضح وجود التجار اليونانيين الذين عاشوا في تلك المدينة، وتحكموا في مدخل مصر عند مصب الفرع الكانوبي لنهر النيل. حيث تم السماح لهم لاستيطانها خلال العصر الفرعوني المتأخر، وأقاموا معابدهم الجنائزية بالقرب من المعبدالرئيسي للآلة آمون، ولكن نظراً للكوارث الطبيعية تم تدمير المنطقة، واكتشاف بقاياها الأثرية مختلطة بمعبدآمون مستقرة، وفي حالة ممتازة في القناة العميقة أثناء الهبوط الأرضي الناجم عن ظاهرة هشاشة الأرض. وتُعد تلك الآثار شاهدا على ثراء معابد تلك المدينة الواقعة الآن تحت سطح البحر المتوسط على بعد 7 كيلو مترات من شاطئ أبي قير.
جدير بالذكر أن مدينة هيراكليون كانت على مدى قرون أكبر ميناء في مصر على البحر المتوسط، قبل تأسيس مدينة الإسكندرية بواسطة الإسكندر الأكبر في عام 331 قبل الميلاد. وقد وقعت عدة زلازل تلتها موجات المد، تسببت في هشاشة الأرض وأنهيار جزء مساحته حوالي 110 كيلو متر مربع من دلتا النيل، مع انهيار مدينتي هيراكليون وكانوب تحت سطح البحر. وقد تمت إعادة أكتشاف المدينتين بواسطة بعثة المعهد الأوربي للأثار الغارقة (IEASM) بالتعاون مع الإدارة المركزية للآثار الغارقة بوزارة السياحة والأثار، في الفترة من 1999 و2001م.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.