المنوفية فى 24 ساعة| محافظ المنوفية يفتتح مدرسة الشهيد جودة الابتدائية بتلا    المنيا في 24 ساعة | إصابة شقيقين سقطا من أعلى عمود إنارة بالمنيا    نبأ عاجل عن رئيس وزراء السودان المقال عبد الله حمدوك    الدوري الإيطالي| «بشق الأنفس».. ميلان يهزم تورينو ويخطف الصدارة    الخطيب: مرتجي الأنسب لأمانة الصندوق في الأهلي لهذه الأسباب    الأرصاد: سقوط أمطار خفيفة على القاهرة غدا | فيديو    غادة عبدالرازق تبهر جمهورها «بنيو لوك» جديد    وصفة عمل شوربة البروكلي والجزر للدايت    كلية بنات جامعة عين شمس تتصدر المركز الأول بين الكليات في محو الأمية    أستاذ جيولوجيا: انهيار سد النهضة يؤدي إلى فناء الشعب السوداني    أمريكا قلقة من خطط إسرائيل بناء وحدات استيطانية جديدة بالضفة    وزيرا خارجية السعودية وأمريكا يبحثان هاتفيًا آخر مستجدات المنطقة    السبانخ للأثرياء والجرجير ب 600 جنيه .. تفاصيل ارتفاع الأسعار في أوروبا (فيديو)    ندوة للتوعية بقضايا المرأة بأبو المطامير بالبحيرة    رئيس "القومي للمرأة" تعرض تقرير مصر حول التقدم المحرز ببنود اتفاقية "سيداو"    كارتيرون: الفوز على إنبي مستحق.. والدوري سيكون صعبا    كيف يعمل محمد صلاح؟    الشاطر عن مواجهة الزمالك وإنبي: التحكيم بدأ ولا ايه .. فيديو    المصرى يواجه بطل نيجيريا فى الكونفيدرالية.. وتصاعد أزمة مستحقات اللاعبين قبل مواجهة غزل المحلة غدًا    قرار شجاع.. برلمانية: إلغاء الطوارئ تشجيع للسائحين بالعالم على زيارة مصر    أول تصريح من منقذ «طالبة المعادي»: مسكت المتحرش وقعدت عليه لحد ما الشرطة جت    تحرير 66 محضر للمخابز والأسواق المخالفة بدمياط    مدارس ومراكز شباب ومجمعات خدمية ومشروعات صرف صحى فى 4 محافظات    تعليق صادم من سميحة أيوب عن مهرجان الجونة: "مسابقة للتعري"    جمهور فضل شاكر ينتظر طرح أغنيته الجديدة "قاعد معانا"    ننشر نص مواد إنشاء ماكينات المياه وكيفية الترخيص والرسوم    عاجل.. ننشر تطورات الحالة الصحية للدكتورة هالة زايد    توقيع الكشف الطبي على 790 من أهالي أبو نور الدين بقافلة طبية بالدقهلية    محافظ البحيرة: غلق 9 منشآت مخالفة في كوم حمادة    رئيس البورصة المصرية: اهتمام أجنبي بسوق المال بعد إلغاء حالة الطوارئ    "قتل وإثارة".. طرح الإعلان التشويقي لفيلم "الجريمة"    قرار عاجل من وزير التعليم بشأن امتحانات طلاب 4 ابتدائي    نوال الزغبي تروج لأغنيتها عكس الطبيعية عبر "انستجرام"    رئيس جامعة الأزهر يشدد على ضرورة التمسك بتعاليم الرسول وأخلاقه    توقعات بزيادة أسعار الهواتف المحمولة بنسبة 20% بسبب تراجع الإنتاج عالميا    أعضاء مجلس الشيوخ البرازيلي يطالبون المحكمة العليا بمنع بولسونارو من استخدام التواصل الاجتماعي    لبنان: تعليق الإضراب غدًا بعد اجتماع لميقاتي مع رئيسي اتحاد العمال ونقابات النقل    الزمالك يهزم هليوبوليس في دوري مرتبط السلة    عقوبات أمريكية ضد ليبي ارتكب جرائم عنف جنسي.. من هو؟    فلاح ينقب عن الآثار ويبلغ عن نفسه عقب انهيار حفرة ال50 مترا على 3 أشخاص.. شاهد الحكاية    حبس تشكيل عصابى يسرق المواقع تحت الإنشاء    تعرف على تفاصيل لقاء وزير التعليم العالي وسفير التشيك بالقاهرة    أمبرو تكشف لمصراوي سبب عدم طرح قميص الأهلي "فئة أولى" في مصر    أحمد صالح مخرج مسلسل ياسمين صبري في رمضان 2022    محافظ جنوب سيناء يفتتح مشروع محطة رفع صرف صحي وخط طرد بقرية الجبيل    وصول 250 ألف جرعة من «أسترازينيكا»    محافظ قنا: تطبيق عقوبات رادعة للحد من فوضى جرارات القصب على الطرق    حالة الطقس غدًا الأربعاء 27-10-2021 ودرجات الحرارة المتوقعة    أول تعليق من زوجة أليك بالدوين على تسببه فى مقتل امرأة    ريهام سعيد تفجر مفاجأة وتتنازل عن القضايا ضد سما المصري    "تضامن النواب": إلغاء مدّ الطوارئ نتاج قيادة حكيمة وشعب واع وتضحيات جسام    المفتي: دعم مبادرات تحسين أحوال المصريين واجب وطني على كل مصري بالخارج    وزير التعليم العالي يبحث آليات التعاون العلمي مع التشيك    28 أكتوبر .. اللقاء التعريفي الأول لوحدة الابتكار وريادة الأعمال بألسن عين شمس    كازاخستان توفر ممر عبور إنسانيا للقاضيات الأفغانيات والمشرعين وأفراد أسرهن    إصابة شقيقين سقطا من أعلى عمود إنارة بالمنيا    5 أبراج تعشق السفر.. من بينهم "الحمل"    تعرف على اسم الله الصمد وفضله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اكتشاف حطام سفينة حربية تعود للعصر البطلمى ب أبو قير فى الإسكندرية

اكتشفت البعثة الأثرية المصرية الفرنسية التابعة للمعهد الأوروبي للآثار الغارقة (IEASM)، والعاملة بمدينة هيراكليون الغارقة بخليج أبي قير بالاسكندرية، حطام سفينة حربية من العصر البطلمي، وبقايا منطقة جنائزية إغريقية تعود لبداية القرن الرابع قبل الميلاد.
وقال الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إن السفينة كان من المقرر لها أن ترسو في القناة التي كانت تتدفق على طول الوجة القبلي لمعبد آمون، ولكنها غرقت نتيجة انهيار المعبد وسقوط كتل ضخمة عليها خلال القرن الثاني قبل الميلاد، نتيجة وقوع زلزال مدمر، وقد ساهم سقوط تلك الكتل الحجرية في الحفاظ على السفينة أسفل القناة العميقة المليئة الآن بحطام المعبد.
وأوضح الدكتور أيمن عشماوي رئيس قطاع الآثار المصرية، بأنه تم اكتشاف حطام تلك السفينة تحت مايقرب من 5 أمتار من الطين الصلب الذي يمثل قاع البحر والممزوج بآثار المعبد، وذلك باستخدام أجهزة الحفائر التحت مائية مثل أجهزة Sub-bottom profiler
وأكد فرانك جوديو رئيس بعثة المعهد الأوروبي للأثار الغارقة (IEASM)، على أن أكتشاف السفن السريعة التي تعود لتلك الحقبة الزمنية لا يزال نادرا للغاية، وأن السفن الإغريقية من هذا النوع كانت مجهولة تماما حتى إكتشاف السفينة بونيقية مارسالا ( 235 قبل الميلاد ) وهي المثال الوحيد لدينا.
وأضاف، أن الدراسات الأولية تشير إلى أن السفينة كانت طويلة حيث يبلغ طولها أكثر من 25 متر، وقد تم بناء البدن وفقا للطراز الكلاسيكي الذي يعتمد على تقنية الدسرة والنقرة، ومع ذلك فإنها تحتوي على مميزات الطراز المصري القديم، وبالتالي فهي نوع مختلط من البناء.
وتتمتع السفينة بقاع مسطح وله عارضة مسطحة، وهو طراز مفيد للغاية للملاحة في نهر النيل وداخل الدلتا، وكانت ذات مجاديف مزودة بشراع كبير كما يتضح من شكل الصاري ذو الأبعاد الكبيرة.
كما تشير بعض السمات النموذجية لبناء السفن في مصر القديمة، بالاضافة إلى أدلة إعادة أستخدام الأخشاب، فإن تلك السفينة قد بنيت في مصر.
وقال إيهاب فهمي رئيس الإدارة المركزية للآثار الغارقة، إن البعثة نجحت في العثور على بقايا منطقة جنائزية إغريقية تعود لبداية القرن الرابع قبل الميلاد، عند مدخل القناة الشمالي الشرقي للمدينة، مما يوضح وجود التجار اليونانيين الذين عاشوا في تلك المدينة، وتحكموا في مدخل مصر عند مصب الفرع الكانوبي لنهر النيل. حيث تم السماح لهم لاستيطانها خلال العصر الفرعوني المتأخر، وأقاموا معابدهم الجنائزية بالقرب من المعبد الرئيسي للآلة آمون، ولكن نظراً للكوارث الطبيعية تم تدمير المنطقة، واكتشاف بقاياها الأثرية مختلطة بمعبد آمون مستقرة، وفي حالة ممتازة في القناة العميقة أثناء الهبوط الأرضي الناجم عن ظاهرة هشاشة الأرض. وتُعد تلك الآثار شاهدا على ثراء معابد تلك المدينة الواقعة الآن تحت سطح البحر المتوسط على بعد 7 كيلو مترات من شاطئ أبي قير.
جدير بالذكر، أن مدينة هيراكليون كانت على مدى قرون أكبر ميناء في مصر على البحر المتوسط، وذلك قبل تأسيس مدينة الإسكندرية بواسطة الإسكندر الأكبر في عام 331 قبل الميلاد.وقد وقعت عدة زلازل تلتها موجات المد، تسببت في هشاشة الأرض وأنهيار جزء مساحته حوالي 110 كيلو متر مربع من دلتا النيل، مع انهيار مدينتي هيراكليون وكانوب تحت سطح البحر. وقد تمت إعادة أكتشاف المدينتين بواسطة بعثة المعهد الأوربي للأثار الغارقة (IEASM) بالتعاون مع الإدارة المركزية للآثار الغارقة بوزارة السياحة والأثار، في الفترة من 1999 و 2001م.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.