السبت: انطلاق منتدى الشباب العالمي 2019 برعاية السيسى    شاهد .. كارثة فى مكاتب الشهر العقاري .. اعرف السبب.. فيديو    الكهرباء: 23 ألفا و950 ميجاوات زيادة احتياطية اليوم    12 صورة ترصد اجتماع مجلس الوزراء اليوم    كواليس لقاء وزير التنمية المحلية ورئيس مجلس الأعمال المصرى السعودى    «شعراوي»: خدمة المواطن أهم أولياتي الفترة المقبلة    عباس يرحب بمواقف دول مجلس التعاون الخليجي الداعمة للفلسطينيين    مظلوم عبدي: إعلان أردوغان إسكان مليون شخص شمالي سوريا أمر خطير جدًا    ما الهدف من الحملة التى اطلقها الاتحاد الأوروبى و"المفوضية السامية" بالأرض الفلسطينية المحتلة؟    وزير دفاع جمهورية «الجبل الأسود» يغادر القاهرة    ليفربول يفوز على سالزبورج بثنائية ويتأهل لدور ال 16 بدورى الأبطال    إصابات في اشتباكات بين قوات الأمن والمحتجين وسط بغداد    بيريز يتقدم ل برشلونة بالهدف الأول أمام إنتر ميلان في دوري أبطال أوروبا    ياسر الكناني يعلن قائمة الألومنيوم لمواجهة الإعلاميين ب القسم الثاني    خطاب رسمي من ال«كاف» إلى اتحاد الكرة    غدا.. محاكمة نقاش بجريمة قتل عمد نتيجة خلافات بالسلام    حبس عاطلين سقطا ب 8 طرب حشيش في إمبابة    غدا.. محاكمة 44 متهما بتهمة الانضمام ل"داعش"    ضبط كمية فاسدة من اللحوم والبسكويت داخل مطبخ دار للمسنين في دمنهور    محافظ الدقهلية يزور الطفلة شيماء مصابة حادثة ملاهي المنصورة    تلاميذ الراحل سمير سيف يقيمون سرادق عزاء مواقع التواصل    الباحث مهدي القصاص: التكنولوجيا أثرت في قيم المجتمع وثقافته    جوجل يحتفي بالذكرى ال98 لميلاد "شحرورة العراق"    توقيع بروتوكول تعاون بين جامعة دمياط ومدينة الأثاث    برلمانى: الحكومة أرسلت قانون صرف العلاوات الخمس لمجلس الدولة للمراجعة    بينها مليون جنيه وديعة.. 5 حالات لمنح الجنسية المصرية للأجانب (فيديوجرافيك)    شوائب عالقة.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الأربعاء بجميع المحافظات    التحقيق مع مسؤول محطة وقود متهم ببيع المحروقات في السوق السوداء بالمعادي    تعليق غاضب من «بوتين» على استبعاد روسيا من الأوليمبياد    فيديو| «الري»: قفزة كبيرة في مفاوضات «سد النهضة»    حكومة النمسا تتبرع بمليوني يورو لدعم ميزانية الأونروا الطارئة    "مثل ممالك النار".. نائبة تطالب بالتوسع في إنتاج الأعمال التاريخية    «المتاحف المصرية» ب«عيون» ألمانية    إكسترا نيوز: داعية تركى يصف أردوغان ونظامه بالعبيد    غدا: انطلاق فاعليات منتدى أسوان الدولى للسلام والتنمية المستدامة    أستطيع إجبار مجلس الوزراء كاملًا على هذا الأمر    إقبال كبير من رجال الأعمال على معرض فوود افريكا للصناعات الغذائية    جهود أمنية لكشف غموض مصرع شخص مجهول فى ظروف غامضة بشبرا الخيمة    أردوغان: سأرفض جائزة نوبل للسلام حال منحها لي    فيديو| خالد الجندي: هؤلاء هم «الصحابة» في العصر الحالي    خالد الجندي: البشر الصالحون أفضل من الملائكة.. فيديو    وفاة شخص وإصابة 49 آخرين بإنفلونزا الخنازير في الأردن    رئيس دولة نيجيريا يصل أسوان للمشاركة في مؤتمر السلام    باريس سان جيرمان يحدد القيمة النهائية للتخلي عن نيمار    مواعيد امتحانات الفصل الدراسي الأول بمحافظة الإسكندرية    هل رغبة المتوفاة في الحج عن ولدها تعتبر وصية؟ .. المفتي يجيب    هل يجوز إعداد الطعام وتوزيعه على الفقراء بنية الصدقة للميت... الإفتاء تجيب    "صحة النواب" تقر مشروع قانون رعاية المريض النفسي مبدئياً    الالتهاب الرئوي .. الأعراض والتشخيص وطرق الوقاية .. تقرير    بالصور.. قومي المرأة يختتم برنامج مناهضة العنف ضد المرأة بالوادي الجديد    مؤلف أغاني شعبان عبدالرحيم: «انتظروا كتابًا عن مشوارنا الفني»    محافظ كفرالشيخ يتفقد عدد من المنشأت الطبية والتعليمية ببيلا    مصدر: منح طلاب مدرسة بأسيوط أجازة بعد إصابة 12 تلميذا بالجديري المائي    تأجيل الزوجين للإنجاب.. حرام أم حلال؟.. "الافتاء" تجيب    تقرير إسباني: مدرب فالنسيا السابق في لندن للتفاوض مع أرسنال    الأهلي نيوز : تعديل موعد لقاء الأهلي وطنطا في بطولة الدوري العام    بالصورة .. حملة تبرع الضباط والأفراد والمجندين بالدم لصالح المرضى بالمنوفية    ستاد الأهلي .. موعد انسحاب النادي من اتفاقية حق الانتفاع ب ملعب السلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شقيق أحد قادة عملية إيلات يصدر كتابًا عن ضرب المدمرة
نشر في المصري اليوم يوم 28 - 10 - 2016

في العشرين من يونيو عام 1956، وصلت أول مدمرتين للبحرية الإسرائيلية تم شراؤهما من إنجلترا وأحضرهما طاقم إسرائيلي وكانت إحداهما «إيلات» والثانية «يافو» نسبة إلى الميناءين إيلات، ويافا وقد اشتركت إيلات فى العدوان الثلاثى على مصر 1956، وكذلك فى حرب يونيو 1967 وسرعان ما تقدمت إسرائيل تحت تأثير نشوة الانتصار فى حرب 1967 بدفع بعض قطعها لاختراق المياه الإقليمية المصرية فى منطقة بورسعيد لإظهار سيادتها البحرية، واستمرت إسرائيل فى اختراقها للمياه الإقليمية المصرية فما كان من أبطال البحرية المصرية بتوجيه ضربة قاتلة لها ودمروها وأغرقوها.
كنا قد التقينا أربعة من أبطال هذه المعركة التي كانت ضربة قاصمة للعدو بعد خمسة أشهر من النكسة لترد الثقة والاعتبار للمصريين، وهم اللواء لطفي جاد الله قائد اللنش 501، ومساعده ممدوح منيع، والتقينا حسن حسني وسيد عبدالمجيد من قادة اللنش 504.
وبالحديث مع واحد من أبطال هذه المعركة وهو الربان ممدوح منيع، قال إن قصة ضرب إيلات من قبيل «التارالبايت» الذى يرجع إلى هذه السفينة الحربية حين ضربت السرب المصرى فى 11يوليو 1967، والسرب المصرى كان وقتها يقوم بمجرد مرور تأمين فى البحار بقيادة النقيب عاونى عازر، والقائد ممدوح شمس، واشتبك السرب مع إيلات وغرق السرب المصرى، ومن يومها السلاح البحرى لم ينس هذه الضربة.
وجاءت فكرة الثأر عندما علم السلاح البحرى يوم الأربعاء 18 أكتوبر، أن تلك السفينة الحربية إيلات تنتهك المياه الإقليمية بقيادة اسحاق شيشان، الذى أصدر كتابا اسمه «الرحلة الأخيرة»، واستمر انتهاك السفينة المياه الإقليمية على فترات حتى صدر قرار يوم السبت فى 21 أكتوبر 1967، بالاشتباك معها وبالفعل تكونت فرقتان، الفريق الأول على اللنش 504 وعليه 22 بطلا من أبطال البحرية بقيادة النقيب أحمد شاكر، ويساعده الملازم أول حسن حسنى، وضابط التسليح السيد عبدالمجيد واللنش 501، وعلى متنه 22 بطلا بقيادة النقيب لطفى جادالله ومساعده الملازم أول ممدوح منيع ومحمد شهاب أبوالسنون ضابط التسليح.
حدث الاشتباك الساعة 5.45 بدفعة من صاروخين من لانش القائد أحمد شاكر، وشاهد أهل بورسعيد المعركة بالكامل فى ظلام الليل، وعندما علم السلاح البحرى بوجود السفينة إيلات ولم تغرق اشتبك معها مجددا بفريق اللنش 501، بقيادة لطفى جاب الله الذى أطلق الصاروخ الأول فأصاب المدمرة فى وسطها، وبعد دقيقتين أطلق الثانى ليصيب الهدف إصابة مباشرة ليحوله إلى كتلة من النيران المشتعلة، وبدأ يغوص بسرعة.
وصدر قرار جمهورى بمنح جميع الضباط والجنود الذين اشتركوا فى تدمير المدمرة الإسرائيلية الأوسمة والأنواط، وتم اتخاذ هذا اليوم عيدا للقوات البحرية المصرية، وهناك كتيب نادر في قطع متوسط يقع في 32 صفحة فقط بعنوان «إغراق المدمرة الصهيونية إيلات» وهو عبارة عن نشرة أصدرتها الشؤون المعنوية للقوات المسلحة في إحدى احتفاليات البحرية المصرية، وأعاد نشرها في عام 2010 الدكتور إبراهيم فوزي شقيق البطل أحمد شاكر قائد اللنش 501.
ويعود تاريخ هذا الكتاب إلي عام 2010 ويضم صورا نادرة وسيرا ذاتية وشهادات حية لمجموعة من أبطال العملية ومنهم سمير عبدالقادر وأحمد شاكر وحسن حسني وممدوح منيع وبكري فتح الله وعبدالحميد عبدالفتاح وعبدالعزيز إبراهيم وصلاح حافظ ومحمد جودة وسمير محيي الدين وعلي عبد الله ومحمد عبدالعاطي ومحمد رجب وعبد الهادي شوقي وعبدالسلام جمعة ومحمد شعبان والسيد أحمد ومحمد علي وفصيح صابر وعبد اللطيف محمد وعلي عبدالعزيز وحسين عمارة وفودة البدراوي وخيري بركات وحمدي فرغلي وأحمد الجوهري.
وتضمن الكتاب شهادات فرنسية وإسرائيلية عن هذه الضربة ودقتها، فضلا عن تأكيد أنه تم إغراق المدمرة في المياه الإقليمية المصرية ونفي أي مزاعم إسرائيلية بأن أجانب شاركوا في هذه الضربة، فضلا عن التوصيف الفني والهندسي والقتالي للصواريخ التي استخدمت لضرب المدمرة، والذي لم تكن إسرائيل وحليفاتها يعلمون عنه شيئا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.