تصريحات مرفوضة..    أمطار وثلوج.. أحمد موسي يعرض مدينة جديدة تحولت إلى جزء من نهر النيل.. فيديو    "السلع التموينية" تتعاقد على شراء 77 ألف طن زيت خام    منها تخصيص قطعة أرض لإنشاء مدرسة.. تعرف على قرارات "تنفيذي الإسكندرية"    ترشيد استهلاك المياه ندوة لتوعية طلاب الزرقا بدمياط    موفد أمريكي: أكثر من مئة اسير من مقاتلي داعش فروا في سوريا    جعجع: الخزي والعار لمن حاول إقحام الجيش في قمع المتظاهرين اللبنانيين    الرئيس الاسرائيلي يكلف غانتس تشكيل حكومة احتلال    الشرطة البريطانية تضبط شاحنة جديدة على متنها 9 مهاجرين أحياء    رئيس إسرائيل يسلم جانتس كتاب التفويض لتشكيل حكومة موحدة    الخطيب يكشف تفاصيل زيارة أشرف صبحي: تفهمنا أسباب تأجيل القمة بعد توضيح الكواليس.. رحبنا باقتراح الوزير لحل أزمة «عدم خوض مبارايات قبل لقاء الزمالك».. و10 مطالب ل«بيبو» قبل استكمال الدوري    عبدالحفيظ: إصابة محمد محمود ليست في نفس موضع الإصابة السابقة    التشكيل الرسمي لموقعة إنتر ميلان وبوروسيا دورتموند بدوري الأبطال    تشكيل #ليلة_الأبطال - MSG في هجوم برشلونة ضد سلافيا براج    ضبط 13 قضية بث فضائي بدون ترخيص خلال 24 ساعة    في عيد ميلاده.. 10 معلومات لا تعرفها عن عمدة الدراما صلاح السعدني    جميلة عوض تُشعل إنستجرام..ومنى زكي: بحبك    فيديو| نجيب ساويرس ونجوم الفن يحتفلون بنجاح "حبيبى يا ليل" مع "أبو"    بنها: عميد طب بنها يتفقد المستشفى الجامعى تزامنا مع سقوط الأمطار    محافظ السويس يقود شعلة احتفالات العيد القومي ال 46    تعرف على أخر تطورات حادث إصابة 10 أشخاص إثر تصادم سيارتين ميكروباص بالصف    تحريف المصحف.. تعرف على السبب المباشر وراء إطلاق إذاعة القرآن الكريم    بعد 5 سنوات من الحادث.. محاكمة 14 متهمًا في الهجوم على شارلي إبدو في هذا الموعد    رئيس جامعة حلوان عن تعيين المعيدين بعقود مؤقتة: نلتزم بما يصدره المجلس والوزارة    إيهاب جلال يعلن قائمة المصري لمواجهة سيشل بالكونفيدرالية    محافظ جنوب سيناء يتفقد المدرسة الفندقية في دهب    ميجان ماركل وعناق حار غير رسمي    سكاى نيوز: المصارف فى لبنان تغلق أبوابها الخميس بسبب الاحتجاجات    تحليل فيديو اعتداء شقيقة زينة على أحمد عز.. أول ظهور ل التوءم | والفنان لا يعرف أسرة زوجته    فيديو| إيمي ودنيا سمير غانم تغنيان "عايم في بحر الغدر"    بالY Series| فيفو تكشف عن أول هواتفها الذكية في مصر    وكيل الأزهر: مضاعفة المنح الدراسية للأفارقة    وزيرا “التعليم العالى” و “الاتصالات” يبحثان سبل تحويل الجامعات المصرية إلى جامعات ذكية    39 ألف زائر لمعرضي ويتيكس و"دبي للطاقة الشمسية"    مغترب متزوج وقع في جريمة الزنا فماذا يفعل.. أمين الفتوى يجيب    معاقبة طالبين بالسجن 3 سنوات بتهمة خطف وهتك عرض زميلهما بالمنيا    قافلة طبية مجانية بوادي جعدة في رأس سدر الجمعة والسبت المقبلين    يسيتش يُعلن تشكيل الإسماعيلي لمواجهة الجزيرة الإماراتي    مطلقة ولديها 3 أطفال ومعها ذهب للزينة.. هل عليه زكاة    البرق والرعد.. كيف نتعامل مع آيات الله الكونية؟    شيرين رضا عن أزمة الأمطار: "غرقنا في شبر مية ويجب محاسبة المحليات"    ميناء دمياط يستقبل 14 سفينة للحاويات والبضائع العامة    الأوقاف : شطحات اللسان من أخطر الأمور على العبد    أوراوا يضرب موعدًا مع الهلال في نهائي أبطال آسيا    ضبط مخزن أدوية وتشميع 9 صيدليات وتحرير 41 محضر في حملة بأسيوط    الطيران المدني: إلغاء غرامات تأخير الرحلات الجوية مستمر حتى انتظام الحركة    غياب بوجبا ودي خيا عن مانشستر يونايتد في الدوري الأوروبي    حقوق امرأة توفي زوجها قبل الدخول بها.. تعرف عليها    المستشار حمادة الصاوي يخلى سبيل عدد من النساء والشيوخ والأطفال من المتهمين في تظاهرات 20 سبتمبر    رئيس البرلمان الأوروبي يدعم تأجيل «بريكست»    أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم    الصين: سرعة قياسية جديدة لأول قطار سكة حديد ذاتي القيادة في العالم    شاهد.. أحمد السعدني لوالده في عيد ميلاده: كل سنة وانت طيب يا عمدة    مبيعات عربية وأجنبية تهبط بمؤشر البورصة بالمستهل    السيجارة الإلكترونية وراء إقلاع 50 ألف بريطاني عن التدخين في عام واحد    مصر والأردن ينفذان التدريب العسكري المشترك "العقبة 5"    دراسة: «الخلايا الدبقية الصغيرة» تعيد تنظيم الروابط العصبية أثناء النوم    باحثون يطورون آلية جديدة للتنبؤ ب«تسمم الحمل» مبكرًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«الطرق الصوفية» تتهم «الأوقاف» بسرقة «ضريح الحلوجى».. ومذكرة للنيابة حول المخالفات
نشر في المصري اليوم يوم 09 - 02 - 2010

كشف خالد الزعفرانى، وكيل اللجنة الدينية فى المجلس المحلى بالإسكندرية، عن إعداد اللجنة مذكرة تمهيداً لرفعها إلى النيابة العامة بشأن مخالفات مسجد الحلوجى، يتهم فيها «الأوقاف» بإهدار 28 مترا من مساحته، وفق تقرير اللجنة الهندسية التابعة للوزارة، التى قامت – حسب المذكرة - بمعاينة المسجد وأكدت فى تقريرها اهدار جزء من مساحته، بالاضافة الى «سرقة» قطع أثرية من ضريح الحلوجى.
وقال الزعفرانى - ل«إسكندرية اليوم: «"إن المسجد به مخالفات عديدة أهمها نقل رفات الضريح فى حجرة مجاورة للمسجد، بالإضافة إلى سرقة فسيفساء الضريح، علاوة على منبر من الأرابيسك ومئذنة أثرية"
وحمَل الزعفرانى مسؤولية الهدم ل«محمود أبوحطب»، وكيل وزارة الأوقاف، مؤكداً أنه لم يتدخل لوقف عملية الهدم على الرغم من علمه بأنها مخالفة.
وقال: «إن قرار اللواء المحافظ «عادل لبيب»، باستكمال أعمال الترميم مخالف لقرار الدكتور أحمد نظيف، رئيس مجلس الوزراء، لأن المسجد تابع للتراث المعمارى ولايجوز هدمه».
وفى السياق ذاته أكد الشيخ جابر قاسم، وكيل المشيخة العامة للطرق الصوفية، أن المسجد مسجل به ضريح لسيدى الحلوجى، وفق الرسم الكروكى الذى أعده المجلس الأعلى للآثار– حصلت «إسكندرية اليوم» على نسخة منه - لافتا إلى أن معاينة اللجنة الهندسية أكدت إزالة الضريح من مكانه ونقل رفاته فى حجرة خلف المسجد.
وقال قاسم– ل«إسكندرية اليوم»-: «إن المسجد مبنى منذ أكثر من 200 عام، ومسؤولية عدم تسجيله ضمن الآثار، تقع على عاتق مديرية الأوقاف، التى رفضت طلب المجلس الأعلى للآثار بتسجيله، واكتفت بالاحتفاظ به كتراث معمارى لا يجوز هدمه، وفق قرار رئيس الوزراء رقم 278 لعام 2008 (حصلت إسكندرية اليوم على نسخته)، الذى أدرج 30 مسجدا أثريا فى المحافظة، منها مسجد الحلوجى المسجل برقم 63– 65 بشياخة الحلوجى».
وأكد أنه بصدد إعداد مذكرة لإحالة مسؤولى الأوقاف إلى نيابة الأموال العامة لإهدار المال العام بعد سرقة الأعمدة الرخامية من المسجد، وعددها 22 عاموداً– حسب قوله - وفق معاينة اللجنة الهندسية التى شكلها الدكتور محمود حمدى زقزوق وزير الأوقاف، بالإضافة إلى سرقة رفات الضريح وعدد من الزخارف الإسلامية المذهبة التى لاتقدر بثمن «وفق قوله»
وقال قاسم: «إن مخالفات المسجد حالياً محل تحقيق النيابة الإدارية فى الشكوى التى قدمها وتحمل رقم 592 لعام 2010، والتى تؤكد إهدار جزء من مساحة المسجد، بالإضافة إلى هدم الحوائط الخارجية للمسجد وإزالة الاعمدة الرخامية، بدون متابعة من الادارة الهندسية للاوقاف، وهو ما يخالف القانون رقم 144 لسنة 2006 الخاص بتنظيم هدم المبانى والمنشآت غير الآيلة للسقوط، والحفاظ على تراثها المعمارى، الذى يؤكد عدم جواز هدم اى مبنى تابع للتراث المعمارى إلا بموافقة من رئيس الوزراء والوزير المختص(وزير الأوقاف)
وطالب قاسم بمحاسبة المخالفين فى مديرية الأوقاف على أعمال الهدم، بالإضافة إلى السماح للمشيخة العامة للطرق الصوفية بالإشراف على الأضرحة الموجودة فى مساجد المحافظة، التى قدرها بأكثر من «40 ضريحاً»، مؤكداً أن هناك 5 مساجد بها أضرحة تم التعدى عليها وهى ضريح سيدى عبدالغنى الشاذلى ويوسف العجمى والقاضى سند والحافظ السلفى وسيدى سلامة أبورأس.
وذكرت المذكرة- التى أحالها وزير الأوقاف للنيابة الإدارية -: «بعد محاولات متعددة منذ عام 2001 حتى 2009 تم هدم المسجد من الداخل والبالغة مساحته 408 م2 مع ترك الحوائط الخارجية، حتى لا يتدخل الحى ويطلب تصريحا بالهدم من القائمين على هدم المسجد وقد تم عمل قواعد من الأساسات الشريطية بالداخل يعلوها أعمدة لتحمل سقف المسجد، بالإضافة الى إحلال وتجديد لسندرة ودورة مياه السيدات فى 26 سبتمبر 2005.
وأكدت المذكرة عدم وجود متابعة من الإدارة الهندسية للمديرية لأعمال الهدم، حيث تمت مخالفة التصريح بأعمال تجديد سقف المسجد وتجاوزها لتشمل المسجد كله.
وكشفت المذكرة- التى أعدتها وزارة الأوقاف تحت إشراف المهندس عزت البرى رئيس الإدارة المركزية لشؤون الوجه البحرى، وتحمل توقيعه- عما وصفتها ب«مراحل هدم المسجد»، موضحة أنها بدأت بإعطاء مديرية أوقاف المحافظة تصريحا للمواطن محمد إسماعيل عثمان بهدم المسجد، مخالفة للتعليمات الصادرة من رئاسة الوزراء ووزارة الإسكان، التى أوصت بالحفاظ على المسجد باعتباره من التراث المعمارى.
ورأت اللجنة– فى تقريرها الذى حصلت «إسكندرية اليوم» على نسخته- إن المسجد تم هدمه دون أخذ رأى الجهات المختصة وهى وزارة الأوقاف، بالإضافة إلى عدم عمل مقايسة لأنقاض المسجد كما المتبع، والتى بمقتضاها يمكن حصرها والمحافظة عليها ولكن تم تركها للمتبرع يتصرف فيها كيفما يشاء مما يمثل اهدارا للمال العام– حسب وصف التقرير- علاوة على إهدار 18 متراً من مساحة المسجد الكلية، بالإضافة إلى تجاوز تصريح هدم السقف فقط إلى هدم الأعمدة والحوائط وتجاهل الخطابات المرسلة من منطقة آثار الإسكندرية بعدم إجراء أى أعمال هدم فى المسجد، وكذلك خطاب مديرية الإسكان بتسجيل المسجد ضمن مجلد حصر العقارات والمبانى المحظور هدمها بموجب قرار رئيس مجلس الوزراء الصادر فى 30 يناير 2008 والمنشور فى الجريدة الرسمية تحت رقم كود 1600.
فى المقابل قرر المجلس المحلى تشكيل لجنة تقص للحقائق لبحث مخالفات مسجد الحلوجى بعضوية كل من عبدالجواد حسن رئيس اللجنة على أن تضم خالد الزعفرانى وعادل ضرغام وإبراهيم فهمى كامل ومحمد ترجم، لدراسة وبحث الشكوى المقدمة من المشيخة العامة للطرق الصوفية حول المسجد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.