البابا تواضروس للرئيس الفرنسي : أحوال أقباط مصر تشهد تطورا إيجابيا    فيديو| أجواء 7 ساعات باحتفالية الليلة الكبيرة لمولد السيد البدوي    خبراء يعددون أسباب حصد الاقتصاد المصري إشادات دولية باجتماعات واشنطن    انسحاب المحتجين من محيط القصر الجمهوري بلبنان    ترامب يؤكد استقالة وزير الطاقة الأمريكي.. ودان برويليت خلفا له    الأزهر يدين الهجوم على مسجد بأفغانستان: أشد أنواع الإفساد في الأرض    مقتل 20 حوثيا في انفجار مخزن أسلحة بالحديدة غرب اليمن    ناسا تنفذ أول مهمة «سير في الفضاء» نسائية بالكامل    خريطة الطريق بين حكومة السودان والحركة الشعبية تشمل 3 ملفات للتفاوض    رئيس المكسيك يعلن دفاعه لقرار الإفراج عن نجل "إمبراطور المخدرات"    جدول ترتيب الدوري بعد انتهاء مباريات الجمعة    ألعاب القوى بالأهلي يتوج ببطولة الجمهورية    ماراثون "دراجات" بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا برعاية وزير التعليم العالي    4 مواجهات قوية في دور الثمانية بدوري مرتبط السلة    فوز الأهلى والزمالك فى ثالث جولات دورى سيدات الطائرة    عرض أقراص مخدرة تم ضبطها مع موظفة حكومية بالوادى الجديد على المعمل الكيميائي    مصادرة 18 ألف عبوة «بسكويت» فاسدة في مطروح    مصرع طالب وإصابة 3 آخرين في حادث تصادم بالمنيا    النيابة تطلب تحريات المباحث حول القبض على عاطل وبحوزته 10 كيلو بانجو    فرد أمن يقتل زوجته وينتحر برصاصة في الرأس بالسويس    لا للتّخريب.. نيشان يستنكر اقتحام بنك خاص خلال تظاهرات لبنان    مي كساب بعد ظهورها حاملا في الشهر الأخير: "ممكن أولد دلوقتي" (فيديو)    على الهوا.. مي كساب تكشف نوع جنينها واسمه .. فيديو    بأمر الجمهور.. هنيدي يمد عرض «3 أيام في الساحل»    حكايات| طفلة و5 أشبال.. شروق أصغر مروضة أسود بالشرق الأوسط    الأوقاف تبدأ حملة "هذا هو الإسلام" ب20 لغة وتدعو منابر العالم للمشاركة    وزيرة الصحة تتفقد مستشفي طور سيناء العام    شركة أدوية عالمية تطلق مبادرة "أطفال اصحاء وسعداء" في مصر    قافلة طبية مجانية بقرية تل الزوكي في سوهاج    "ارتفاع في الحرارة".. تعرف على تفاصيل طقس السبت (بيان بالدرجات)    الشافعي وكيلا لنقابة الأطباء.. والطاهر أمينا عاما.. وعبد الحميد أمينا للصندوق    وزير الدفاع التونسي يشيد بدعم الولايات المتحدة لبلاده في مجال الدفاع    محافظ الدقهلية:تغيير مدير مكتبي وفقا لاجراءات ومقتضيات العمل ليس أكثر    انقطاع التيار الكهربائى عن محطة اليسر لتحلية المياه بالغردقة    حكم من فاتته الخطبة وأدرك صلاة الجمعة .. فيديو    محمد البشاري: تجديد الخطاب الديني لا يكون إلا بهذا الأمر    بعد دعوتها للنزول.. ماجي بوغصون مع المتظاهرين بالشارع    حنان أبوالضياء تكتب: «أرطغرل» يروج للأكاذيب التركية واختصر الإسلام فى الأتراك فقط    حركة السفن بميناء دمياط اليوم    دور الجامعات ورسالتها    كاف يحدد السابعة مساء موعداً لمباراة المنتخب الأولمبى أمام مالى بافتتاح أمم افريقيا    « النجارى» يطالب الحكومة بالإسراع فى شراء الأرز من الفلاحين قبل انتهاء موسم الحصاد    «المالية» تفتح الباب لتلقى مقترحات مجتمع الأعمال فى التشريعات الجديدة    هل يحق لجميع الخريجين التقديم في بوابة توظيف المدارس؟.. نائب وزير التعليم يجيب    فوز جامعة الإسكندرية بالمركز الأول عالمياً في نشر الوعي بريادة الأعمال    شباب المقاولون 2005 يهزم التجمع بخماسية فى سوبر منطقة القاهرة    "التعليم" تكشف إجراءات مهمة بشأن البوابة الإلكترونية للوظائف    القليوبية تفوز بالمركز الثاني على مستوى الجمهورية في رصد الأمراض المعدية    تعرف على 4 أشياء في كل مصيبة وبلاء تستوجب الفرح والشكر    هل زيارة القبور من الأعمال الصالحة؟    محافظ قنا يتفقد أعمال التطوير بمحيط مسجد سيدي عبدالرحيم القنائي    إضراب عمال السكك الحديد في فرنسا لانعدام وسائل الأمان    وزير الأوقاف من مسجد سيدي أحمد البدوي بطنطا ... يؤكد :هذا الجمع العظيم رسالة أمن وأمان للدنيا كلها    ضبط راكبين قادمين من دولة أجنبية حال محاولتهما تهريب أقراص مخدرة عبر مطار القاهرة    نمو اقتصاد الصين عند أدنى مستوى في 30 عاما مع تضرر الإنتاج من الرسوم    حقيقة اعتزام وزارة الطيران المدني بيع مستشفى «مصر للطيران»    الأهلي نيوز : تطورات الحالة الصحية لمحمود الخطيب بعد نقله للمستشفي    المفكر السعودي عبد الله فدعق: وزير الأوقاف المصري يهتم بالشأن الإسلامي العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوزان مبارك تفتتح آثار شارع المعز بعد انتهاء الترميم
نشر في القاهرة يوم 16 - 02 - 2010

استطاعت وزارة الثقافة من خلال تجربة رائعة وفريدة وغير مسبوقة في تاريخ مصر الانتهاء من إزالة آثار التشوية والإهمال اللذين لحقا بشارع المعز لدين الله الفاطمي الموجود في قلب القاهرة التاريخية إلي ما كان عليه في سابق عصره كأهم شارع في تاريخ القاهرة الفاطمية وتحويله إلي أكبر متحف مفتوح للآثار الإسلامية في العالم وليكون شارع المعز أول نموذج لما ستكون عليه مشروعات تطوير القاهرة التاريخية والذي قامت السيدة سوزان مبارك بافتتاحه السبت الماضي ليكون بذلك شارع المعز شرفا وفخرا لكل مصري في مجال الآثار الإسلامية.
تطوير شارع المعز
وعن التطويرات التي حدثت في شارع المعز يؤكد فاروق حسني وزير الثقافة بان شارع المعز يمثل المحور الرئيسي للقاهرة التاريخية ويضم آثارا متنوعة ترجع إلي عصور مختلفة تكونت علي مدار 1040 سنة ويضم بين جنباته العديد من الآثار وتتفرع منه أهم الحارات والشوارع ذات القيمة التاريخية والأثرية لكل هذا كان اهتمام وزارة الثقافة بهذا الشارع لتطويره وترميمه ليكون متحفاً مفتوحاً للزائرين.
ويضيف الوزير أن عملية تطوير وترميم شارع المعز حدثت من خلال عدة مراحل بدأت بإزالة العديد من المخلفات التي أدت إلي إخفاء العديد من آثار الشارع فنتيجة هذه المخلفات ارتفع الشارع 50 مترا عن المستوي الاساسي له لذلك كان لابد من إزالة هذه المخلفات وإرجاعه إلي ما كان عليه ولكن كان من الضروري قبل القيام بذلك تجديد وتطوير البنية التحتية والمرافق لهذا الشارع بالكامل بالتعاون مع وزارة الإسكان ومحافظة القاهرة ثم بعد ذلك بدأنا نعيد الأرضية إلي سابق عهدها فقد تم الانتهاء من أعمال التبليط للأرصفة والأرضيات بنهر شارع المعز وذلك بالجرانيت والبازلت وتهيئة وتطوير واجهات المباني والمنشآت وإعدادها بشكل يتماشي مع قيمة المنطقة الأثرية والتاريخية
ترميم 33 آثرا
ويضيف م .حسام فودة المهندس المسئول من إعادة ترميم الشارع بانه تم من خلال هذا المشروع بالتعاون مع محافظة القاهرة ووزارة الاسكان تجديد وتطويرالبنية التحتية للشارع باكمله وتطوير واجهة العمارات الموجودة بالشارع وترميم 33 آثرا علي أعلي مستوي من التقنية وتم ترميم بوابة الفتوح والتي كانت مدفونة متراً تحت الأرض بحيث يمكن فتح وغلق البوابة الشمالية للقاهرة فقد انتهت وزارة الثقافة من ترميم هذه الآثار من الناحية الإنشائية والمعمارية وترميم دقيق لأسقفها وزخارفها، سبل وكتاب عبد الرحمن كتخدا والذي أنشأه الأمير عبد الرحمن كتخدا سنة 1744 م وقصر الأمير بشتاك الذي أنشأه الأمير سيف الدين بشتاك الناصري1339 م وسبيل محمد علي بالنحاسين (متحف النسيج) الذي أنشأه محمد علي باشا الكبير 1828 م وبعد ترميمه ترميماً متكاملاً تم توظيفه ليكون متحفا للنسيج المصري وبقايا مدرسة الظاهر بيبرس البندق داري 1263 م وقاعة محب الدين أبو الطيب بشارع بيت القاضي والذي يرجع تاريخ إنشائه إلي سنة 1350 م وقد أنشأها الشيخ محب الدين الشافعي وقد سكن هذا القصر الكثيرون من الأمراء ومقعد الأمير ماماي السيفي 1496 م بشارع بيت القاضي أمراء وباب بيت القاضي. الذي يرجع تاريخه إلي القرن 19 م وقبة الصالح نجم الدين أيوب وقد أنشأتها الملكة شجرة الدر لزوجها الصالح نجم الدين أيوب قاهر الصليبيين في المنصورة وسبيل وكتاب خسر وباشا وقد أنشأه خسرو باشا في 1535 م والمدرسة الصالحية أول مدرسة أنشئت للمذاهب الأربعة ويرجع تاريخ إنشائها إلي سنة 1243 م ومنشؤها السلطان الصالح نجم الدين أيوب بن الملك الكامل وحمام إينال يعد من أهم الحمامات المملوكية وقد أنشأه السلطان إينال بن عبد الله وذلك في عام 1456 م والمدرسة الكاملية ويرجع تاريخ إنشائها إلي السلطان الكامل محمد بن العادل الأيوبي وذلك في عام 1225 م وقد تم إعداد مشروع ترميم معماري متكامل ومدرسة وخانقاة السلطان برقوق أول مدرسة أنشئت في عصر المماليك الجراكسة أمر بإنشائها الملك الظاهر أبوسعيد برقوق في عام 1384 م ومدرسة الناصر محمد بن قلاوون ولهذه المدرسة واجهة جميلة حافلة بالزخارف والكتابات والمنارة فوق المدخل ومدرسة وقبة وبيمارستان المنصور قلاوون تلك المجموعة العظيمة التي أنشأها المنصور قلاوون سنة 684 ه /1285 م وسبيل الناصر محمد بن قلاوون أول سبيل أنشئ بشارع المعز لدين الله أنشأه الناصر محمد بن قلاوون علي روح والده وذلك في عام 1303 م وحمام قلاوون وقد أنشأه السلطان قلاوون في أواخر القرن 13 وجامع المطهر ومنطقة الصاغة وخان الخليلي وبنهاية الصاغة جامع المطهر الذي جدد إنشاءه الأمير عبد الرحمن كتخدا 1744 م وسبيل وكتاب مدرسة الأشراف برسباي وجامع الفكهاني وكان قديماً يعرف بالجامع الأفخر ثم قيل له بعد ذلك جامع الفاكهيين وهو من المساجد المعلقة وسبيل محمد علي بالعقادين أنشأه محمد علي باشا في 1820 م ووكالة وسبيل وكتاب نفيسة البيضا وحمام السكرية بنهاية شارع المعز لدين الله أمام جامع المؤيد شيخ في نهاية هذا الشارع وهو فخر المساجد المنشأة في دولة المماليك الجراكسة ومنارتا الجامع قائمتان علي باب زويلة.
مشروع الصوت والضوء
ويضيف فودة أنه بعد ترميم كل هذه الاثار علي أعلي مستوي تم عمل مشروع لانارة الاثار بالتعاون مع شركة إيطالية وقد شمل هذا المشروع إنارة كل الاثار الموجودة في الشارع بما يتناسب مع الطبيعة الاثرية لكل اثر هذا إلي جانب إضاءة الشارع بفوانيس علي النسق القديم وتوحيد إضاءة كل المحلات الموجودة في الشارع سواء الموجودة بالداخل أو الخارج لتتناسب مع القيمة الاثرية للشارع حتي لا تحدث تشويها للاثار باختلاف أنواع الاضاءة الموجودة في الشارع هذا إلي جانب توحيد إضاءة ولافتات المحلات هذا بالاضافة إلي انشاء كافتيريات علي أعلي مستوي لخدمة السائحين واستخدام مقعد مامي سيفي كمطعم وهناك بعض المحلات التي غيرت نشاطها للتوافق مع طبيعة الشارع الاثرية.
للمحافظة علي الشارع
ويؤكد اللواءعماد مقلد رئيس لجنة تسيير أعمال مشروع ترميم القاهرة التاريخية أنه بعد الانتهاء من ترميم شارع المعز كان لابد من التفكير في سبل الحفاظ علي هذا الحدث الغير مسبوق فتم عمل21 بوابة إلكترونية لفتح وغلق الشارع فقد تم منع السيارات من دخول الشارع من التاسعة وحتي الثانية مساء وتركه للمشاة فقط ثم بدأنا عمل إدارة تتكون من آثريين للتواجد الدائم لصيانة الآثار بشكل يومي وتقدم للسائحين أي معلومات عن الاثر هذا بالاضافة إلي توفير إدارة للنظافة والأمن بشكل دائم حيث تم الاتفاق مع شركة آمن متخصصة بتوفير 100 عامل لشارع المعز يعملون من خلال 3 دوريات لتشمل ال24 ساعة وتوفير 2 عربات نظافة لتنظيفه وتطهيره 5 مرات في اليوم بالاضافة إلي حملات يومية من شرطة المرافق للمحافظة دائما علي جمال الشارع. بالاضافة إلي نقل قسم شرطة الجمالية الموجود في منزل بيت القاضي إلي منطقة آخري بالاتفاق مع وزارة الداخلية وقامت وزارة الثقافة ببناء قسم آخر في هذه المنطقة واستخدام هذه المنطقة الاثرية لعمل خدمات للسائحين ومركز ثقافي لأهل المنطقة علي أعلي مستوي.
تكلفة المشروع
يقول اللواء عماد مقلد ان مشروع تطوير وتحويل شارع المعز إلي متحف مفتوح يعد نقلة تاريخية لإعادة الرونق المعماري والطابع الآثري للقاهرة التاريخية لذلك تم عمل دراسات من أجل تحديد التكاليف الأساسية لهذا التطوير حيث خصص مبلغ 800 مليون جنيه من أجل مشروعات تطوير القاهرة التاريخية صرف منها حتي الآن 250 مليون جنيه أما مشروع تطوير شارع المعز فقد تكلف حتي الآن حوالي 40 مليون جنيه. وحيث أصبح شارع المعز الآن نموذجا رائعا لما يجب أن تكون عليه القاهرة التاريخية كلها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.