التهجير القسري وإخلاء رفح والشيخ زويد.. خدمات مجانية للصهاينة    البعثة الدولية لمتابعة الاستفتاء تشيد بالإجراءات التنظيمية والأجواء الأمنية وتنشر توصياتها | صور    "القومي للطفولة" يخاطب "الشباب والرياضة" لرفع الضررعن 200 طفل بأحد الأندية الكبرى في أكتوبر    حقيقة زيادة ضريبة جديدة على السجائر والتبغ..فيديو    شاهد.. خبيرة بالشأن الصيني: "السيسي ضرب الرقم القياسي في زياراته الخارجين لبكين"    الاكتتاب في سندات الخزانة الأمريكية الخمسية أعلى من المتوسط    صلاح حليمة يشرح موقف المجتمع الدولي من التطورات السياسية في السودان    حرب محتملة.. بين سيطرة إيران وقوة أمريكا العسكرية من سيحكم "هرمز"؟    زعيم كوريا الشمالية يعرب عن ثقته في إجراء حوار مفيد مع الرئيس الروسي    مركز احتجاز المهاجرين في ليبيا يفتح أبوابه لكنهم يخشون الخروج بسبب القتال    فيديو| «مانشستر زرقاء».. سيتي يحرق «الشياطين الحمر» في مسرح الأحلام    شاهد.. وولفرهامبتون يباغت آرسنال بالهدف الأول    112 سنة أهلي.. فكرة إنشاء النادي بدأت ب 5 جنيهات    مران خفيف لنادي المصري في ختام استعداداته لمباراة الغد    نوران جوهر تقصي نور الشربيني وتصعد لنصف نهائي بطولة الجونة للإسكواش    مصرع 5 أشخاص وإصابة اثنين في حادث تصادم بوادي عبادي بأسوان    ضبط نصف طن أسماك مملحة فاسدة بكفر الشيخ.. صور    إخفاء طالب بجامعة الأهرام الكندية لليوم الرابع عشر على التوالي    بوستر مسلسل دينا الشربينى يثير أزمة قبل عرضه    فلسطين تفوز بجائزة ملتقى القاهرة الدولي للإبداع الروائي العربي    فرع جديد لمكتبة الإسكندرية على نفقة حاكم الشارقة    بهاء سلطان يغنى تتر مسلسل ولد الغلابة لأحمد السقا    فيديو.. الأوقاف تكشف حقيقة منع مكبرات الصوت في صلاة التراويح    هل يجب الجهر في الصلاة الجهرية إذا كنت أصلى منفردًا.. فيديو    100 مليون صحة توضح إجراءات الكشف على اللاجئين في مصر    في أول تصريحاته.. قائد الحرس الثوري الإيراني الجديد يهدد العالم    أسامة كمال يستضيف سيد رجب في "مساء dmc".. الليلة    نيللي كريم تعلق على صورة تجمع محمد صلاح ورامي مالك    الشعب أبهر العالم بوطنيته    نص الحكم بإعدام المتهمين بقتل رئيس دير أبو مقار    مان يونايتد ضد مان سيتي.. سانى يضيف هدف السيتزنز الثانى بالدقيقة 66    السفارة الأمريكية تمازح محمد صلاح بعد تناوله البيتزا بنيويورك.. اعرف ماذا قالت؟    محمد إبراهيم يغيب عن تدريب الزمالك.. واستشفاء الأساسيين    الأزهر يُطلق رسالة جديدة من حملة "أولو الأرحام" للتوعية بخطورة التفكك الأسري    محمد صلاح يتفوق على «الخطيب» في استفتاء الماركا    ترشيح مدير «100 مليون صحة» لجائزة مانديلا    تكريم تامر عبدالمنعم بمهرجان أفضل مائة شخصية مؤثرة بالوطن العربي    شاهد.. تعليق نيللي كريم على صورة محمد صلاح مع رامي مالك    فيديو وصور..محافظ كفرالشيخ يعلن أسماء المتقدمين بطلبات تقنين أراضي أملاك الدولة الجاهزة للتعاقد    بمناسة العيد القومي للمحافظة.. افتتاح عدة مشروعات بشمال سيناء    تعرف على حالة الطقس غدا    تأجيل محاكمة مالك شركة ومحام في عرض رشوة للتغاضي عن مخالفات إلى 25 يونيو القادم    رئيس جامعة كفر الشيخ يبحث ضوابط المنح الدراسية مع وفد "فولبرايت" | صور    بالصور.. افتتاح معرض تنغيمات معاصرة بجامعة بنها    التصريح بدفن جثة سيدة قتلها شقيقها عقب تشريحها بالحوامدية    "الصحة": فحص 15 ألفا و64 وافدا خلال التشغيل التجريبي لمسح وعلاج غير المصريين    حقوقي مغربي: لا يوجد معتقل سياسي واحد في المغرب.. فيديو    المشدد 10 سنوات لموظف لاتجاره بالحشيش بالوايلي    عزل 4 ركاب بالمطار لعدم حملهم شهادات الحمى الصفراء    وزير المالية: برنامج الطروحات الحكومية يضيف 450 مليار جنيه إلى رأس مال البورصة    الكهرباء:الحمل الأقصى المتوقع اليوم 24 ألفا و700 ميجاوات    فتح المتاحف العسكرية مجانا للجماهير    نقيب عام الفلاحين: شجرة زيتون لكل مواطن بحلول عام 2022    حكم الاقتراض لأداء العمرة.. الإفتاء تجيب    محافظ الشرقية يُشيد بالمشاركة المواطنين الإيجابية في الاستفتاء على الدستور    رئيس الوزراء: منظومة «التأمين الصحي الشامل» نقلة نوعية في مستوى الخدمات    تحرير 1784 مخالفة مرورية خلال 24 ساعة    علي جمعة يوضح الفرق بين القرآن والمصحف.. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوزان مبارك تفتتح آثار شارع المعز بعد انتهاء الترميم
نشر في القاهرة يوم 16 - 02 - 2010

استطاعت وزارة الثقافة من خلال تجربة رائعة وفريدة وغير مسبوقة في تاريخ مصر الانتهاء من إزالة آثار التشوية والإهمال اللذين لحقا بشارع المعز لدين الله الفاطمي الموجود في قلب القاهرة التاريخية إلي ما كان عليه في سابق عصره كأهم شارع في تاريخ القاهرة الفاطمية وتحويله إلي أكبر متحف مفتوح للآثار الإسلامية في العالم وليكون شارع المعز أول نموذج لما ستكون عليه مشروعات تطوير القاهرة التاريخية والذي قامت السيدة سوزان مبارك بافتتاحه السبت الماضي ليكون بذلك شارع المعز شرفا وفخرا لكل مصري في مجال الآثار الإسلامية.
تطوير شارع المعز
وعن التطويرات التي حدثت في شارع المعز يؤكد فاروق حسني وزير الثقافة بان شارع المعز يمثل المحور الرئيسي للقاهرة التاريخية ويضم آثارا متنوعة ترجع إلي عصور مختلفة تكونت علي مدار 1040 سنة ويضم بين جنباته العديد من الآثار وتتفرع منه أهم الحارات والشوارع ذات القيمة التاريخية والأثرية لكل هذا كان اهتمام وزارة الثقافة بهذا الشارع لتطويره وترميمه ليكون متحفاً مفتوحاً للزائرين.
ويضيف الوزير أن عملية تطوير وترميم شارع المعز حدثت من خلال عدة مراحل بدأت بإزالة العديد من المخلفات التي أدت إلي إخفاء العديد من آثار الشارع فنتيجة هذه المخلفات ارتفع الشارع 50 مترا عن المستوي الاساسي له لذلك كان لابد من إزالة هذه المخلفات وإرجاعه إلي ما كان عليه ولكن كان من الضروري قبل القيام بذلك تجديد وتطوير البنية التحتية والمرافق لهذا الشارع بالكامل بالتعاون مع وزارة الإسكان ومحافظة القاهرة ثم بعد ذلك بدأنا نعيد الأرضية إلي سابق عهدها فقد تم الانتهاء من أعمال التبليط للأرصفة والأرضيات بنهر شارع المعز وذلك بالجرانيت والبازلت وتهيئة وتطوير واجهات المباني والمنشآت وإعدادها بشكل يتماشي مع قيمة المنطقة الأثرية والتاريخية
ترميم 33 آثرا
ويضيف م .حسام فودة المهندس المسئول من إعادة ترميم الشارع بانه تم من خلال هذا المشروع بالتعاون مع محافظة القاهرة ووزارة الاسكان تجديد وتطويرالبنية التحتية للشارع باكمله وتطوير واجهة العمارات الموجودة بالشارع وترميم 33 آثرا علي أعلي مستوي من التقنية وتم ترميم بوابة الفتوح والتي كانت مدفونة متراً تحت الأرض بحيث يمكن فتح وغلق البوابة الشمالية للقاهرة فقد انتهت وزارة الثقافة من ترميم هذه الآثار من الناحية الإنشائية والمعمارية وترميم دقيق لأسقفها وزخارفها، سبل وكتاب عبد الرحمن كتخدا والذي أنشأه الأمير عبد الرحمن كتخدا سنة 1744 م وقصر الأمير بشتاك الذي أنشأه الأمير سيف الدين بشتاك الناصري1339 م وسبيل محمد علي بالنحاسين (متحف النسيج) الذي أنشأه محمد علي باشا الكبير 1828 م وبعد ترميمه ترميماً متكاملاً تم توظيفه ليكون متحفا للنسيج المصري وبقايا مدرسة الظاهر بيبرس البندق داري 1263 م وقاعة محب الدين أبو الطيب بشارع بيت القاضي والذي يرجع تاريخ إنشائه إلي سنة 1350 م وقد أنشأها الشيخ محب الدين الشافعي وقد سكن هذا القصر الكثيرون من الأمراء ومقعد الأمير ماماي السيفي 1496 م بشارع بيت القاضي أمراء وباب بيت القاضي. الذي يرجع تاريخه إلي القرن 19 م وقبة الصالح نجم الدين أيوب وقد أنشأتها الملكة شجرة الدر لزوجها الصالح نجم الدين أيوب قاهر الصليبيين في المنصورة وسبيل وكتاب خسر وباشا وقد أنشأه خسرو باشا في 1535 م والمدرسة الصالحية أول مدرسة أنشئت للمذاهب الأربعة ويرجع تاريخ إنشائها إلي سنة 1243 م ومنشؤها السلطان الصالح نجم الدين أيوب بن الملك الكامل وحمام إينال يعد من أهم الحمامات المملوكية وقد أنشأه السلطان إينال بن عبد الله وذلك في عام 1456 م والمدرسة الكاملية ويرجع تاريخ إنشائها إلي السلطان الكامل محمد بن العادل الأيوبي وذلك في عام 1225 م وقد تم إعداد مشروع ترميم معماري متكامل ومدرسة وخانقاة السلطان برقوق أول مدرسة أنشئت في عصر المماليك الجراكسة أمر بإنشائها الملك الظاهر أبوسعيد برقوق في عام 1384 م ومدرسة الناصر محمد بن قلاوون ولهذه المدرسة واجهة جميلة حافلة بالزخارف والكتابات والمنارة فوق المدخل ومدرسة وقبة وبيمارستان المنصور قلاوون تلك المجموعة العظيمة التي أنشأها المنصور قلاوون سنة 684 ه /1285 م وسبيل الناصر محمد بن قلاوون أول سبيل أنشئ بشارع المعز لدين الله أنشأه الناصر محمد بن قلاوون علي روح والده وذلك في عام 1303 م وحمام قلاوون وقد أنشأه السلطان قلاوون في أواخر القرن 13 وجامع المطهر ومنطقة الصاغة وخان الخليلي وبنهاية الصاغة جامع المطهر الذي جدد إنشاءه الأمير عبد الرحمن كتخدا 1744 م وسبيل وكتاب مدرسة الأشراف برسباي وجامع الفكهاني وكان قديماً يعرف بالجامع الأفخر ثم قيل له بعد ذلك جامع الفاكهيين وهو من المساجد المعلقة وسبيل محمد علي بالعقادين أنشأه محمد علي باشا في 1820 م ووكالة وسبيل وكتاب نفيسة البيضا وحمام السكرية بنهاية شارع المعز لدين الله أمام جامع المؤيد شيخ في نهاية هذا الشارع وهو فخر المساجد المنشأة في دولة المماليك الجراكسة ومنارتا الجامع قائمتان علي باب زويلة.
مشروع الصوت والضوء
ويضيف فودة أنه بعد ترميم كل هذه الاثار علي أعلي مستوي تم عمل مشروع لانارة الاثار بالتعاون مع شركة إيطالية وقد شمل هذا المشروع إنارة كل الاثار الموجودة في الشارع بما يتناسب مع الطبيعة الاثرية لكل اثر هذا إلي جانب إضاءة الشارع بفوانيس علي النسق القديم وتوحيد إضاءة كل المحلات الموجودة في الشارع سواء الموجودة بالداخل أو الخارج لتتناسب مع القيمة الاثرية للشارع حتي لا تحدث تشويها للاثار باختلاف أنواع الاضاءة الموجودة في الشارع هذا إلي جانب توحيد إضاءة ولافتات المحلات هذا بالاضافة إلي انشاء كافتيريات علي أعلي مستوي لخدمة السائحين واستخدام مقعد مامي سيفي كمطعم وهناك بعض المحلات التي غيرت نشاطها للتوافق مع طبيعة الشارع الاثرية.
للمحافظة علي الشارع
ويؤكد اللواءعماد مقلد رئيس لجنة تسيير أعمال مشروع ترميم القاهرة التاريخية أنه بعد الانتهاء من ترميم شارع المعز كان لابد من التفكير في سبل الحفاظ علي هذا الحدث الغير مسبوق فتم عمل21 بوابة إلكترونية لفتح وغلق الشارع فقد تم منع السيارات من دخول الشارع من التاسعة وحتي الثانية مساء وتركه للمشاة فقط ثم بدأنا عمل إدارة تتكون من آثريين للتواجد الدائم لصيانة الآثار بشكل يومي وتقدم للسائحين أي معلومات عن الاثر هذا بالاضافة إلي توفير إدارة للنظافة والأمن بشكل دائم حيث تم الاتفاق مع شركة آمن متخصصة بتوفير 100 عامل لشارع المعز يعملون من خلال 3 دوريات لتشمل ال24 ساعة وتوفير 2 عربات نظافة لتنظيفه وتطهيره 5 مرات في اليوم بالاضافة إلي حملات يومية من شرطة المرافق للمحافظة دائما علي جمال الشارع. بالاضافة إلي نقل قسم شرطة الجمالية الموجود في منزل بيت القاضي إلي منطقة آخري بالاتفاق مع وزارة الداخلية وقامت وزارة الثقافة ببناء قسم آخر في هذه المنطقة واستخدام هذه المنطقة الاثرية لعمل خدمات للسائحين ومركز ثقافي لأهل المنطقة علي أعلي مستوي.
تكلفة المشروع
يقول اللواء عماد مقلد ان مشروع تطوير وتحويل شارع المعز إلي متحف مفتوح يعد نقلة تاريخية لإعادة الرونق المعماري والطابع الآثري للقاهرة التاريخية لذلك تم عمل دراسات من أجل تحديد التكاليف الأساسية لهذا التطوير حيث خصص مبلغ 800 مليون جنيه من أجل مشروعات تطوير القاهرة التاريخية صرف منها حتي الآن 250 مليون جنيه أما مشروع تطوير شارع المعز فقد تكلف حتي الآن حوالي 40 مليون جنيه. وحيث أصبح شارع المعز الآن نموذجا رائعا لما يجب أن تكون عليه القاهرة التاريخية كلها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.