رئيسة وزراء نيوزيلندا: منفذ مذبحة المسجدين «سيواجه كل قوة القانون»    نيوزيلندا تستعد لبدء دفن ضحايا الهجوم على المسجدين    «ماركا»: لاعب واحد يمكنه منافسة ميسي على «الحذاء الذهبي»    أجندة الثلاثاء: وزيرة الهجرة تزور مصابي مذبحة المسجدين في نيوزيلندا    إيران تخترق هواتف زوجة وابن نتنياهو    الأرصاد: طقس اليوم دافئ نهارا شديد البرودة ليلا.. والعظمى 26 درجة    تعرف على جملة قالتها فتاة الهرم للضابط فتسببت في مقتلها    غضب من الجماهير السعودية بعد سب ميدو لمشجع وحدوي    أجندة إخبارية ليوم الثلاثاء الموافق 19 مارس 2019    تراجع مؤشرات الأسهم اليابانية في جلسة التعاملات الصباحية    كيف تعاني بريطانيا من نقص المياه رغم غزارة الأمطار؟    الوليد بن طلال: الملك سلمان وولي العهد في قلبي وعيوني    سيد درويش: صوت ثورة 1919 الذي أشعل حماس الجماهير في مصر    وزيرة الهجرة: 14 مليون مصري في الخارج    موجز التوك شو.. متابعة حادث نيوزيلندا.. واحتفاء بملتقى الشباب العربي الإفريقي    واقعة قارية تحدث للمرة الأولى بين الأهلي والزمالك    كندا تمدد مهمتي تدريب عسكري في أوكرانيا والعراق    كندا تعيد النظر في موافقتها على شهادة اعتماد طائرات بوينج 737 ماكس    صور| أكثر من 1000 قتيل بسبب إعصار إيداى بزيمبابوى    رئيس لجنة النقل بالبرلمان: تطوير الموانئ يحقق المنافسة العالمية    تفاصيل العقد المؤقت للمعلمين: يفسخ بتهمة الإرهاب أو العمل السياسي    استخدام الطاقة الشمسية للزراعة بولايتين في السودان    تعرف على موعد عودة جثامين ضحايا مذبحة الساجدين فى نيوزيلندا    اليوم.. انطلاق المرحلة الثانية من حملة القضاء على الديدان المعوية ب11محافظة    المدرب العام للمنتخب لصلاح: لا تفكر في الأهداف.. ليست مسطرة لقياس مستواك    نائب الرئيس السودانى يؤكد حرص بلاده على تعزيز علاقاتها مع جنوب السودان    بالفيديو.. حسين الجسمي يطرح أغنية "من يقدر عليك"    كارثة بشرية بسبب حادث بطريق "بلبيس- العاشر"    جمارك مطار الأقصر تحبط تهريب هواتف محمولة    ضبط أحد الأشخاص بسوهاج لقيامه بالإستيلاء على أموال المواطنين بزعم توظيفها فى الإستثمار العقارى    اختتام منافسات بطولة دوري مراكز الشباب في الإسكندرية    مجاهد: القمة بين الزمالك والأهلي قد يتم نقلها من برج العرب    الإنتاج الحربي يكشف حقيقة إصابة عامر عامر بالرباط الصليبي مع المنتخب    شاهد.. أديب عن احتفال عمرو دياب بعيد ميلاد دينا الشربيني : اتبهدلنا بسببك    جمهور الأقصر يحتفل بأبطال فيلم «جريمة الإيموبيليا»    وفاة 5 وإصابة 8 في حادثين مروريين على طريق العلاقي بأسوان    مساعد «اتحاد الشباب السوداني» يستعرض ركائز تأمين منطقة الساحل في أفريقيا    تقنية جديدة لمعالجة الأورام السرطانية في إيران    «اتصالات النواب» توافق على مشروع قانون حماية البيانات الشخصية    المحترفون على قائمة الفراعنة استعدادا لمباراتى النيجر ونيجيريا    مبادرة جديدة للإسراع بحل مشكلات المستثمرين    الكلية الفنية العسكرية تنظم المسابقة الأولى للهياكل المصنعة من المواد المركبة المتقدمة    «نادية».. كافحت 19 عاما بعد وفاة زوجها لتربية أولادها    حكايات النساء.. تاريخ غير تقليدى للأمومة والعقم    أسماء المكرمات من الأمهات المثاليات    رفع 25 سيارة و6 آلاف مخالفة فى حملة مرورية بالجيزة    تواصل قدماء المصريين وأخبار الكورسات والرفق بالحيوان ب"مجلة علاء الدين الإذاعية"    تصنيع الخلايا الشمسية من المعادن الأرضية    تدريب الأطباء على الاستئصال الآمن لأورام قاع الجمجمة    معمل ثلاثى الأبعاد لدراسة تشوهات الأطفال    فيديو.. رمضان عبد المعز: من ماتت دون زواج فهي شهيدة    وكيل «الأطباء»: لدينا 4 آلاف فرصة للتدريب فقط سنويا مقابل 10 آلاف خريج    من تاريخ الأجداد نصنع المستقبل    المستشار عادل زكى أندراوس عضو مجلس القضاء الأعلى الأسبق ل«روزاليوسف»: مقترح إنشاء مجلس أعلى للهيئات القضائية «إجراء إدارى» لا يمس استقلال القضاء بأى صفة    علي جمعة: ليس في الشرع ما يمنع من تخصيص يوم للتعبيرعن البر بالأم    رئيس مجلس الوزراء ينيب وزير الأوقاف في افتتاح المسابقة العالمية للقرآن الكريم    لتحافظ على صلاتها ومكياجها..الإفتاء توضح كيفية وضوء العروسة يوم زفافها..فيديو    بفهم:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سوزان مبارك تفتتح آثار شارع المعز بعد انتهاء الترميم
نشر في القاهرة يوم 16 - 02 - 2010

استطاعت وزارة الثقافة من خلال تجربة رائعة وفريدة وغير مسبوقة في تاريخ مصر الانتهاء من إزالة آثار التشوية والإهمال اللذين لحقا بشارع المعز لدين الله الفاطمي الموجود في قلب القاهرة التاريخية إلي ما كان عليه في سابق عصره كأهم شارع في تاريخ القاهرة الفاطمية وتحويله إلي أكبر متحف مفتوح للآثار الإسلامية في العالم وليكون شارع المعز أول نموذج لما ستكون عليه مشروعات تطوير القاهرة التاريخية والذي قامت السيدة سوزان مبارك بافتتاحه السبت الماضي ليكون بذلك شارع المعز شرفا وفخرا لكل مصري في مجال الآثار الإسلامية.
تطوير شارع المعز
وعن التطويرات التي حدثت في شارع المعز يؤكد فاروق حسني وزير الثقافة بان شارع المعز يمثل المحور الرئيسي للقاهرة التاريخية ويضم آثارا متنوعة ترجع إلي عصور مختلفة تكونت علي مدار 1040 سنة ويضم بين جنباته العديد من الآثار وتتفرع منه أهم الحارات والشوارع ذات القيمة التاريخية والأثرية لكل هذا كان اهتمام وزارة الثقافة بهذا الشارع لتطويره وترميمه ليكون متحفاً مفتوحاً للزائرين.
ويضيف الوزير أن عملية تطوير وترميم شارع المعز حدثت من خلال عدة مراحل بدأت بإزالة العديد من المخلفات التي أدت إلي إخفاء العديد من آثار الشارع فنتيجة هذه المخلفات ارتفع الشارع 50 مترا عن المستوي الاساسي له لذلك كان لابد من إزالة هذه المخلفات وإرجاعه إلي ما كان عليه ولكن كان من الضروري قبل القيام بذلك تجديد وتطوير البنية التحتية والمرافق لهذا الشارع بالكامل بالتعاون مع وزارة الإسكان ومحافظة القاهرة ثم بعد ذلك بدأنا نعيد الأرضية إلي سابق عهدها فقد تم الانتهاء من أعمال التبليط للأرصفة والأرضيات بنهر شارع المعز وذلك بالجرانيت والبازلت وتهيئة وتطوير واجهات المباني والمنشآت وإعدادها بشكل يتماشي مع قيمة المنطقة الأثرية والتاريخية
ترميم 33 آثرا
ويضيف م .حسام فودة المهندس المسئول من إعادة ترميم الشارع بانه تم من خلال هذا المشروع بالتعاون مع محافظة القاهرة ووزارة الاسكان تجديد وتطويرالبنية التحتية للشارع باكمله وتطوير واجهة العمارات الموجودة بالشارع وترميم 33 آثرا علي أعلي مستوي من التقنية وتم ترميم بوابة الفتوح والتي كانت مدفونة متراً تحت الأرض بحيث يمكن فتح وغلق البوابة الشمالية للقاهرة فقد انتهت وزارة الثقافة من ترميم هذه الآثار من الناحية الإنشائية والمعمارية وترميم دقيق لأسقفها وزخارفها، سبل وكتاب عبد الرحمن كتخدا والذي أنشأه الأمير عبد الرحمن كتخدا سنة 1744 م وقصر الأمير بشتاك الذي أنشأه الأمير سيف الدين بشتاك الناصري1339 م وسبيل محمد علي بالنحاسين (متحف النسيج) الذي أنشأه محمد علي باشا الكبير 1828 م وبعد ترميمه ترميماً متكاملاً تم توظيفه ليكون متحفا للنسيج المصري وبقايا مدرسة الظاهر بيبرس البندق داري 1263 م وقاعة محب الدين أبو الطيب بشارع بيت القاضي والذي يرجع تاريخ إنشائه إلي سنة 1350 م وقد أنشأها الشيخ محب الدين الشافعي وقد سكن هذا القصر الكثيرون من الأمراء ومقعد الأمير ماماي السيفي 1496 م بشارع بيت القاضي أمراء وباب بيت القاضي. الذي يرجع تاريخه إلي القرن 19 م وقبة الصالح نجم الدين أيوب وقد أنشأتها الملكة شجرة الدر لزوجها الصالح نجم الدين أيوب قاهر الصليبيين في المنصورة وسبيل وكتاب خسر وباشا وقد أنشأه خسرو باشا في 1535 م والمدرسة الصالحية أول مدرسة أنشئت للمذاهب الأربعة ويرجع تاريخ إنشائها إلي سنة 1243 م ومنشؤها السلطان الصالح نجم الدين أيوب بن الملك الكامل وحمام إينال يعد من أهم الحمامات المملوكية وقد أنشأه السلطان إينال بن عبد الله وذلك في عام 1456 م والمدرسة الكاملية ويرجع تاريخ إنشائها إلي السلطان الكامل محمد بن العادل الأيوبي وذلك في عام 1225 م وقد تم إعداد مشروع ترميم معماري متكامل ومدرسة وخانقاة السلطان برقوق أول مدرسة أنشئت في عصر المماليك الجراكسة أمر بإنشائها الملك الظاهر أبوسعيد برقوق في عام 1384 م ومدرسة الناصر محمد بن قلاوون ولهذه المدرسة واجهة جميلة حافلة بالزخارف والكتابات والمنارة فوق المدخل ومدرسة وقبة وبيمارستان المنصور قلاوون تلك المجموعة العظيمة التي أنشأها المنصور قلاوون سنة 684 ه /1285 م وسبيل الناصر محمد بن قلاوون أول سبيل أنشئ بشارع المعز لدين الله أنشأه الناصر محمد بن قلاوون علي روح والده وذلك في عام 1303 م وحمام قلاوون وقد أنشأه السلطان قلاوون في أواخر القرن 13 وجامع المطهر ومنطقة الصاغة وخان الخليلي وبنهاية الصاغة جامع المطهر الذي جدد إنشاءه الأمير عبد الرحمن كتخدا 1744 م وسبيل وكتاب مدرسة الأشراف برسباي وجامع الفكهاني وكان قديماً يعرف بالجامع الأفخر ثم قيل له بعد ذلك جامع الفاكهيين وهو من المساجد المعلقة وسبيل محمد علي بالعقادين أنشأه محمد علي باشا في 1820 م ووكالة وسبيل وكتاب نفيسة البيضا وحمام السكرية بنهاية شارع المعز لدين الله أمام جامع المؤيد شيخ في نهاية هذا الشارع وهو فخر المساجد المنشأة في دولة المماليك الجراكسة ومنارتا الجامع قائمتان علي باب زويلة.
مشروع الصوت والضوء
ويضيف فودة أنه بعد ترميم كل هذه الاثار علي أعلي مستوي تم عمل مشروع لانارة الاثار بالتعاون مع شركة إيطالية وقد شمل هذا المشروع إنارة كل الاثار الموجودة في الشارع بما يتناسب مع الطبيعة الاثرية لكل اثر هذا إلي جانب إضاءة الشارع بفوانيس علي النسق القديم وتوحيد إضاءة كل المحلات الموجودة في الشارع سواء الموجودة بالداخل أو الخارج لتتناسب مع القيمة الاثرية للشارع حتي لا تحدث تشويها للاثار باختلاف أنواع الاضاءة الموجودة في الشارع هذا إلي جانب توحيد إضاءة ولافتات المحلات هذا بالاضافة إلي انشاء كافتيريات علي أعلي مستوي لخدمة السائحين واستخدام مقعد مامي سيفي كمطعم وهناك بعض المحلات التي غيرت نشاطها للتوافق مع طبيعة الشارع الاثرية.
للمحافظة علي الشارع
ويؤكد اللواءعماد مقلد رئيس لجنة تسيير أعمال مشروع ترميم القاهرة التاريخية أنه بعد الانتهاء من ترميم شارع المعز كان لابد من التفكير في سبل الحفاظ علي هذا الحدث الغير مسبوق فتم عمل21 بوابة إلكترونية لفتح وغلق الشارع فقد تم منع السيارات من دخول الشارع من التاسعة وحتي الثانية مساء وتركه للمشاة فقط ثم بدأنا عمل إدارة تتكون من آثريين للتواجد الدائم لصيانة الآثار بشكل يومي وتقدم للسائحين أي معلومات عن الاثر هذا بالاضافة إلي توفير إدارة للنظافة والأمن بشكل دائم حيث تم الاتفاق مع شركة آمن متخصصة بتوفير 100 عامل لشارع المعز يعملون من خلال 3 دوريات لتشمل ال24 ساعة وتوفير 2 عربات نظافة لتنظيفه وتطهيره 5 مرات في اليوم بالاضافة إلي حملات يومية من شرطة المرافق للمحافظة دائما علي جمال الشارع. بالاضافة إلي نقل قسم شرطة الجمالية الموجود في منزل بيت القاضي إلي منطقة آخري بالاتفاق مع وزارة الداخلية وقامت وزارة الثقافة ببناء قسم آخر في هذه المنطقة واستخدام هذه المنطقة الاثرية لعمل خدمات للسائحين ومركز ثقافي لأهل المنطقة علي أعلي مستوي.
تكلفة المشروع
يقول اللواء عماد مقلد ان مشروع تطوير وتحويل شارع المعز إلي متحف مفتوح يعد نقلة تاريخية لإعادة الرونق المعماري والطابع الآثري للقاهرة التاريخية لذلك تم عمل دراسات من أجل تحديد التكاليف الأساسية لهذا التطوير حيث خصص مبلغ 800 مليون جنيه من أجل مشروعات تطوير القاهرة التاريخية صرف منها حتي الآن 250 مليون جنيه أما مشروع تطوير شارع المعز فقد تكلف حتي الآن حوالي 40 مليون جنيه. وحيث أصبح شارع المعز الآن نموذجا رائعا لما يجب أن تكون عليه القاهرة التاريخية كلها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.