القوات المسلحة تهنئ السيسى والمسئولين ورجال الجيش بذكرى المولد النبوى الشريف    تحت شعار «كنيسة مصر.. تاريخ وفخر»..    فى الغربية: 14 مرشحا بدائرة زفتى    تكريم علماء مصر والعالم الفائزين بمسابقة الأوقاف    مؤتمر يناقش ترتيبات "المنظومة الجديدة"    اعتبارا من اليوم .. حجز 7 آلاف وحدة إسكان فاخر إلكترونيا    اتحاد المصارف العربية يوصى بدعم تمويل البنية التحتية    بنزين «95 محسَّن» أول ديسمبر بالسعر الحالى    رئيس مؤتمر التنوع البيولوجي: هناك تقدم ملموس على مستوى المناطق المحمية    حلاوة المولد من الطفولة للخطوبة    168.5 مليار جنيه قيمة الإنتاج الصناعي في 3 شهور    نيتانياهو يجرى محاولة أخيرة لإنقاذ حكومته    الرئيس العراقى يستعرض مع رئيس مجلس الشورى السعودى علاقات التعاون    مدبولى: مباحثات مع إثيوبيا خلال أسبوعين حول سد النهضة    خلال المؤتمر الإقليمى لتطوير أداء العمليات..    وزير الدفاع اطمأن علي إنشاءات "الإقليمي لمكافحة الإرهاب"    الكويت: جميع دول مجلس التعاون ستحضر القمة الخليجية المقبلة في الرياض    ماي تتمسك بخطتها للخروج من الاتحاد الأوروبي    ترامب: وقف المساعدات العسكرية لباكستان لأنها لم تقدم شيئا للولايات المتحدة    جماهير السنغال تهاجم «مانى» بسبب صلاح    الأهلى يطير إلى الإمارات غدا لمواجهة «الوصل» فى كأس زايد    الزمالك يحدد 3 ملاعب لمباريات الكونفيدرالية.. ويسدد مستحقات المحمدى    منافسة عربية أفريقية خماسية    ميمي يوجه رسالة للجماهير البورسعيدية    أبو جريشة: مركزنا بالدوري لا يليق باسم الإسماعيلي.. ونحتاج دعم الجماهير    شوبير: المنتخب قد يلعب ودية في مارس    "اسمع الحادثة": قبل وفاتها تطلب العفو عن قاتلها.. حرقا الزوج حيا بعد فشلهما فى قتله مرتين    "كاترين" طلبت دفنها بالأقصر بالقرب من "حتشبسوت"    الحكومة والنقابة تتابعان قضية مقتل الصيدلي المصري بجدة    رأي    «جنايات سوهاج» تصدر قراراً في واقعة قتل عامل ونجله 3 من أقاربهما (تفاصيل القضية)    لأول مرة.. «الواقع الافتراضى» فى مهرجان القاهرة السينمائى    سيد درويش.. وألحان خالدة    أكشن    وفاء عامر تنتظر كشف "السر"    البوصلة التى ضاعت    إصلاح الخطاب الدينى اكتفى بالستر    كلمة حق    وجهة نظر    وكيل «تعليم كفر الشيخ» ترد على واقعة احتفال «حضانة» بالمولد النبوي بالخناجر والسيوف    لن نوفيك حقك    تم إخلاؤه لترميمه منذ عام 2010    هوامش حرة    صحتك بالدنيا    في مؤتمر "ألبا" للفيروسات الكبدية    انتهاء تصوير الجزء ال2 وال3 من سلسلة أفلام «أفاتار»    دعاء صلاح: أقدم فرص عمل للنساء فى «حكايتك».. والدراما شوهت صورة المرأة    الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»    شركة تركية تضخ 80 مليون دولار فى السوق المصرية    شاومى تطرح Mi 8 LiteوMi 8 Proبمصر    مدير أمن الجيزة يفاجئ «وحدة مرور الوراق» ويسجل إشادته فى «دفتر الأحوال»    ربة منزل ضحية فخ «الملثم» والشقيقتين    دجلة يكرم 1000 لاعب من الأبطال الرياضيين    610 ملايين جنيه لإنشاء 104 مدارس ب«كفرالشيخ»    قيادات وفدية تلجأ للقضاء    «نورا» تعود إلى مدرستها بصحبة محافظ أسيوط    3.6 مليون عميل للمحمول ب«WE» وزيادة 10% فى مشتركى الهاتف الثابت    100 مليون صحةتنقذ «فارسكور» من الأمراض الفتاكة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وديع فلسطين يشن هجوماً حاداً علي جثة طه حسين
نشر في القاهرة يوم 15 - 11 - 2011


في كتاب طه حسين الصادر عن سلسلة أعلام ومشاهير والتي يحررها سفير الأدباء وديع فلسطين يفجر العديد من المفاجآت فهذا الكتاب الذي يقع في نحو 100 صفحة من الحجم المتوسط . اقترب من شخصية طه حسين وذلك من خلال عمل محرر الكتاب بالصحافة ومن خلال هذا القرب طرح العديد من الأسئلة المحيرة وأعاد طرح اسئلة سبقه اليها كثيرون من خلال استعراض حياة عميد الادب فيقول الكاتب كنت أعرف ان طه حسين نشر سلسلة مقالات في جريدة اللواء لمحررها عبدالعزيز جاويش عنوانها نظرات في نظرات حمل فيها حملة شعواء علي الأديب مصطفي لطفي المنفلوطي وكنت سمعت من صديقي الشيخ محمود ابو راية (1889 - 1970 ) وهو من الأدباء المخضرمين يقول ان هذه المقالات وقعت بامضاء طه حسين مع ان كاتبها الحقيقي هو الاديب محمد صادق عنبر الذي رغب في الاحتجاب لاعتبارات سياسية ويضيف فلسطين قائلا واكد لي الشيخ محمود ابو راية هذه الرواية بقوله ان هذه المقالات انصب النقد فيها علي النحو والصرف والقواعد اللغوية دون الجانب البياني وهو مالم يعرف ابدا في كتابات طه حسين النقدية واوعز لي ابو راية أن أستفسر من طه حسين عن مصير هذه المقالات ولما لم يجمعها في كتاب وعندما وجهت له هذا السؤال اجاب انها مقالات من لعب الشباب. وقد نجد تفسيرا لذلك في كتاب الايام الجزء الثالث حيث أورد طه حسين انه اتصل بعبدالعزيز جاويش وأخذ يجرب قلمه في الكتابة وقال ولم يكد الفتي يأخذ في الكتابة حتي عرف بطول اللسان واقدامه علي الوان من النقد كلما كان الشباب يقدمون عليها في تلك الايام ووصف نفسه بانه كان أطولهم لسانا وأجرهم قلما وأحرجهم لفظا وهذا في عرف الباحثين اعتراف صريح منه بانه كان يذعن لتحريضات جاويش ثم يندم علي هذا الاثم ويزدري نفسه. وحول علاقة طه حسين الشائكة بالدكتور زكي مبارك يقول وديع فلسطين كان مبارك يضيق بطه حسين لاعتقاده بانه وقف في سبيل عمله استاذا في كلية اداب بجامعة فؤاد الأول برغم درجات الدكتوراه التي كان يحملها من القاهرة وباريس وكانت غاية ما بلغه زكي مبارك في السلك الوظيفي هو وظيفة مفتش للغة العربية في المدارس الثانوية فكان يقول عنه طه حسين انه أمي لا يقرأ ولا يكتب بل انه كتب في مقدمة ديوانه الحان الخلود يقول لو جاع اطفالي لشويت طه حسين وأطعمتهم من لحمه إن جاز ان أقدم إلي أطفالي لحوم الكلاب . لقد كان زكي مبارك يعاني اضطهاد طه له فلا عزو ان تصدر عنه هذه العبارات للدرجة التي اشار فيها إلي أن طه حسين نفسه استخدم العمي كنوع من الدعاية فيقول لقد شهد الدكتور طه حسين علي نفسه انه كان ضريرا وذلك فن من فنون الاعلان فقد صحبته نحو عشر سنوات ولم انتبه الي انه ضرير وكيف أصدق دعواه ومارأيت رجلا أرشق منه في تناول الشئون التي يتناولها المبصرون كنا نخرج من الجامعة المصرية عندما كانت في قصر الزعفران وكان ذلك في اوائل القرن الماضي وكنا نقفز الي المترو بعد ان تحرك ولايشعر احد بانني اصاحب رجلا من المكفوفين ومن يصدق انني لم أفكر في حلق ذقني بيدي الا بعد ان رأيت طه حسين يحلق ذقنه بيده ويقول وديع فلسطين ان طه حسين بدأ حياته الادبية بكتابة الشعر بأغراضه الرثاء والتهنئة والمناسبات وكان بعضه من الشعر الحر الذي أسماه طه المسمط وقال ان العرب القدماء قد عرفوه وان امرؤ القيس نظمه وانه كان قد انتشر بين عرب الاندلس ثم ذكر طه حسين حين أعرض عن الشعر كل الاعراض انه لم يقل شعرا قط وإنما قال سخفا كثيرا ثم تحول طه بعد الشعر الي الكتابة السياسية والحزبية ثم الادب والاسلاميات والقصص. وعن التناقض بين الكتابة والفعل عند طه يذكر الكاتب كيف انه كتب في صحيفة الهداية الاسلامية قبل سفره إلي فرنسا يستنكر عقوق المصريين الذين بمجرد سفرهم إلي أوروبا يتركون الأزياء الوطنية ويتزوجون أجنبيات ثم سافر الي فرنسا وفعل ما نهي عنه ومع بداية حياة طه حسين بالجامعة الأهلية اختلفت مع زميل دراسته في باريس والذي سبقه في الحصول علي الدكتوراه الدكتور أحمد ضيف (1880 -1945 )واستعان عليه بعبدالخالق ثروت رئيس الوزراء ولطفي السيد واستطاع ان يتخلص منه بنقله من الجامعة الاهلية الي وزارة المعارف ويقول محمد فهمي عبد اللطيف ان طه حسين استعار موضوع كتابه الأيام من موضوع كتاب احمد ضيف مع المستشرق الفرنسي بونجان (منصور قصة طفل من مصر ). وكان الدكتور البهبيتي من اخلص تلاميذ طه حسين ولكنه اختلف معه في بعض الأمور عندما عملا بوزارة المعارف فكتب البهبيتي مقالات في نقد اعماله كان من اثرها ان غضب طه غضبا شديدا واضطره ان يبارح مصر الي المغرب وكان المستشرق الالماني بول كراوس من أنبغ وأذكي الأساتذة في كلية الاداب ويقال انه اختلف مع طه فقسا عليه ونبذه حتي انتحر في اليوم التالي بان شنق نفسه في حمام شقته. وكان طه حسين اول من افسدوا الجامعة بتحكيم عواطفهم علي حساب الكفاءة والحق مثلما فعل مع سهير القلماوي التي يقول عن علاقته معها عبد الحميد ابراهيم تتجاوز العلاقات العادية بين الاستاذ وتلميذته لتصل الي حد الوفاق الشديد ويضيف وديع فلسطين قائلا لقد تركت عاهة طه حسين في نفسه اثرا دائما ان لم نقل مركبا نقص فهو شديد الحساسية لاينسي إساءة ولا يغفرها وهو يقول عن نفسه انا قلق دائما مقلق دائما ساخط مثير للسخط من حولي أكره الطريق المطروقة التي يسلكها كل انسان وقد أثار طه حسين في حياته جدلا وخصومات كثيرة تتراوح كما يقول مصطفي عبد الغني بين العناد والهجوم وبين المهادنة والمصالحة وأخضع أدبه ونقده لأهوائه وأغراضه

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.