بالصور.. جولة مسائية لمحافظ الشرقية بشوارع الزقازيق    سعرها لن يقل عن مليون يورو.. أستون مارتن تطرح سيارة هجنية خارقة    واشنطن: عقوبات الصين لن تردع أمريكا عن مواصلة سياستها تجاه هونج كونج    قبرص و لبنان توقعان مذكرة تفاهم للتعاون فى قطاع النفظ والغاز    استشهاد فلسطيني وإصابة العشرات في مواجهات مع جيش الاحتلال بالضفة الغربية    موسيماني: لا أقيس "الكحوليات" في الأهلي.. الأغلبية هنا لا يشربونها    صحة الإسكندرية: استقرار حالات 37 مصابًا في حادث تصادم برج العرب    تامر عبد المنعم يتعرض للكسر في إصبع قدمه    فيديو.. المجند أيمن قنديل يحكي كواليس حديثه مع الرئيس.. ووالده: كنت مبهور    حظك اليوم وتوقعات الأبراج السبت 24/7/2021 على الصعيد المهني والعاطفي والصحي    منة فضالي ترتدي الحجاب على الهواء: "هيجي يوم من الأيام وهلبسه" (فيديو)    «الحماية المدنية» تسيطر على حريق داخل شقة في بين السرايات    مصدر أمني: لا توجد شبهة جنائية في وفاة سيدة بالتجمع الأول    قيس سعيد يمدد حالة الطوارئ في تونس حتي 2022    أسعار الذهب تسجل أول هبوط أسبوعي في 5 أسابيع بنحو 0.7%    جاريث بيل حائر بين خيارين    زلزال بقوة 6.4 درجة يضرب الفلبين    مخرجة تهاجم إيمان البحر درويش : «أنت عار على الفن»    «ثقافة المنيا» تحتفى بذكرى ثورة 23 يوليو ببني مزار    حاد عن الفكر الصحيح.. إنهاء خدمة إمام مسجد حسن الخلق بزهراء مدينة نصر    وزيرة الدفاع اللبنانية تبحث أوضاع الجيش وتأمين قطع غيار الطائرات مع قبرص    مفاجأة.. توتنهام يحسم موقفه من بيع هاري كين    سبب خطير وراء زيارة رئيس الوزراء العراقي ل أمريكا    محمد رمضان يشعل "الساحل الشمالي" ب أغنية "بوم بوم"    33 مشروعًا لمياه الشرب والصرف الصحى بدمياط    التنمية المحلية: الإشغالات والقمامة ومخالفات البناء أبرز شكاوي «صوتك مسموع»    البحوث الزراعية: ثورة 23 يوليو غيرت من واقع المصريين بوجه عام (فيديو)    تردد قناة بين سبورت المفتوحة لمتابعة مباريات المنتخب الأوليمبي    أتلتيكو مدريد يفوز على نومانسيا وديا استعدادا للموسم الجديد    واشنطن تشتري 200 مليون جرعة إضافية من لقاح فايزر    معيط: البدء في تطبيق حوكمة المنظومة المالية بالتزامن مع "مصر الرقمية"    تعرَّف على حالة الطقس غدًا وتفاصيل درجات الحرارة طوال الأسبوع المقبل    شوبير يهنئ نور الشربيني ببطولة العالم للاسكواش للمرة الخامسة في تاريخها    التعاقد على المياه بالمنوفية وفقًا للترتيب    الخلاصة.. توازنات مصالح    إقبال كبير على مراكز التطعيم ضد كورونا في رابع أيام العيد بالبحيرة    الرئيس السيسي: "حياة كريمة" فضل من ربنا وأمر غير مسبوق    تعديل موعد سباقات التجديف في طوكيو    محافظ القاهرة: الدولة وفرت المناخ الهادئ لطلاب الثانوية العامة أثناء امتحاناتهم    بانكوك تغلق الحدائق العامة بعد ارتفاع أعداد إصابات كورونا    الاتحاد الأوروبي يرخص باستخدام لقاح مودرنا لتطعيم الأطفال ضد كورونا    خلال إجازة العيد.. تفاصيل إحباط حالتي زواج لطفلتين    افتتاح مسجد الفتح في أبوصوير بالإسماعيلية    في 24 ساعة.. ضبط 9888 شخصًا لعدم ارتدائهم الكمامة    صور.. حملات لإزالة التعديات على أراضي الدولة خلال العيد في أسوان    شيخ الأزهر يهنئ الرئيس السيسي والشعب المصري بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو    سحب 3117 رخصة لعدم تركيب الملصق الإلكترونى خلال 24 ساعة    المتهمون بقتل مزارع بالجيزة: تخلصنا منه رميا بالرصاص أخذا بالثأر    سون هيونج يجدد 4 سنوات للسبيرز    الهجرة في أسبوع| أبرزها..لا إصابات بين الجالية المصرية بحريق كنيسة مارجرجس في كندا    جامعة الملك سلمان الدولية تستعد لاستقبال الطلاب للعام الجامعي 2021 - 2022    3 طرق للتخلص من «الحموضة المعوية»    قرينة الرئيس: ثورة 23 يوليو امتد ضياؤها لكل بلد يرغب فى الحرية    ضبط صاحب مخبز بالجيزة استولى على 160 ألف جنيه من أموال الدعم    دعاء فك الكرب الشديد والحزن والضيق.. أدعية تريح القلوب    دعاء الجمعة.. أبرز 10 أدعية مستحبة في اليوم المبارك    هل توافق الزوجة على أمر زوجها لها بخلع الحجاب    حكم الشرع فى أن تكون العصمة بيد المرأة فى الطلاق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كنائس فلسطين تتداول "بيان توبة" صادر عن شباب وشابات
نشر في البوابة يوم 12 - 06 - 2021

تداول عدد من صفحات الكنائس المسيحية في فلسطين، بيان طارئ صادر عن شابات وشبان فلسطينيين مسيحيين من كل فلسطين، والذين عبروا فيه عن توبتهم ورجائهم في ظل الظلم الواقع عليهم، وجاء نص البيان كالاتي :
نحثكم جميعا، أنتم متلقيي هذا البيان، أن تقرأوا دعوته بتأني وأن تفكروا مليا به بالمسيح، شابات وشبان المسيح أمام الحاجز
"أَبْعِدْ عَنِّي ضَجَّةَ أَغَانِيكَ، وَنَغْمَةَ رَبَابِكَ لاَ أَسْمَعُ. وَلْيَجْرِ الْحَقُّ كَالْمِيَاهِ، وَالْبِرُّ كَنَهْرٍ دَائِمٍ." (عاموس 5 : 23 - 24)
بيان توبة ورجاء
نحنُ، شابّات وشبّان، مسيحيّين ومسيحيّات، فلسطينيّين وفلسطينيّات من أراضي ال"48" ، القدس، الضفة الغربيّة وغزّة؛ لا يمكِننا ان نبقى صامِتين عمّا يحصل في مجتمعِنا. بناءً على ذلك، وإدراكًا منّا لمسؤوليّتنا الإيمانيّة والأخلاقيّة والوطنيّة، نقرّ بالأمور التالية:
أولاً، نقرّ بذنبِنا ونتوب عن خمودِنا، ركوننا وعدم تكاتُفِنا مع اشدّ المتألِّمين من القمع الاستعماري في الاحداث الاخيرة وعلى مدى سنوات. فشِلنا في ان نكون ملح ونور في هذه الارض، ولهذا نتوب عن خطايانا من خلال الإلتزام بالعمل. يأتي ذلك في ظلّ اظهار ذوي المناصِب في مجتمعنا تقصيرًا شديدًا في بياناتهم وتصرّفاتهم حيال الظُلم المستمرّ الذي يعيشه الفلسطينيّون: في القدس، غزّة، الضفة الغربيّة، ضد اللاجئين وضدّ الفلسطينيّين في أراضي ال48.
ثانياً، نحنُ نقِف بحزم ضدّ العنف، ونبغِض مُعاناة جميع الابرياء؛ ولكنّنا نرفُض ان نقع في فخّ مساواة عنف وتسلّط النّظام بعُنف المظلومين في مقاومتهم للأنظمة التي تقمعهم. إن عدم اتخاذ موقف صريح وحازم تجاه الأنظمة الظالمة، ومحاولة تبنّي الوسطيّة والاكتفاء بإستنكار كلّ العنف، ينمّ عن جهل او دعم متعمّد او غير متعمّد للقويّ.
ثالثاً، صلّينا من اجل السلام، الهدوء والصبر؛ ولكن علينا أن نقرّ بأنه ليس بإمكان السلام أن يحلّ بدون عدل حقيقي. لذلك، ومع إدراكنا لأهمّية الصلاة، الّا انّها لا يجب ان تكون من اجل سلام بِهِ نعود للِوضع القائم الظّالِم، بل تدعو لِسلام مُغيِّر يُدرِك الصّلة الجوهريّة بين السّلام والعدل ويقود الى مصالحة حقيقيّة.
رابعاً، غضب الفلسطينيّن هو غضب مُقدّس (أفسس 4 :26-27) الذي ينفض عنهُ نير الظّلم: ظلم الفصل العنصري، الاستعمار-الاستيطاني وقمع الفلسطينيّين المستمرّ. قيادتنا السياسيّة وذوي النفوذ مُشارِكين في هذا القمع وقد خدموا القويّ بشكل مباشر وغير مباشر. يسوع المسيح موجود اليوم مع الفلسطينيّين المتألِّمين والمقاوِمين للطُغيان عَبر البِلاد (متى 25 : 31-46).
خامساً، علينا ان نقف ونناصِر كرامتنا وكرامة اخوتنا واخواتنا مَن نتقاسَم معهم العيش المشترك والآلام والدماء التي تصرخ من الأرض. حانَ آن المقاومة اللاعنفيّة من خلال عمل يشهَد لإلهنا إله المظلومين مبنيًا على إرث الصّمود الفلسطينيّ.
سادساً، علينا ان نكون مجتمع يصوّب انظاره للعمل، ويلتزم بمناصرة الاخرَس والمظلوم؛ على بياناتِنا، كُتبنا اللاهوتيّة وعِظاتنا ان تكون مُتَجذّرة في واقِعنا وسياقنا، وتُصدَّق بالمزيد من الأعمال، والّا فهي منقوصة وفارغة.
سابعاً، علينا اقتلاع عقليّتنا القبليّة التي تحاول عزلنا عن جيراننا وعن الواقع من حولنا. إننا نستغرق جلّ طاقتنا في نزاعات داخليّة للقوّة، المناصب والمال، وهي أمور علينا ان نكون مُستعدّين ان نخسرها كتلاميذ للمسيح وملكوت الله. يستغلّ ظالمينا هذه العقليّة لتفريقنا، لذلك علينا أن نتّحد بتكاتُف مع بعضِنا البعض (يوحنا 17 : 21).
أخيرًا، نخوض اليوم فصلًا جديدًا فيه نجد الرجاء عن طريق المقاومة بينما يشتدّ عنف قامِعينا. يقف الفلسطينيّون في كلّ البلاد لحماية انسانيّتهم بالرّغم من تعرّضهم للإعدامات الميدانيّة، القصف، والتهجير. يتلاشى تفكُّك الفلسطينييّن في الأراضي الفلسطينية المُحتلّة، القدس، اراضي ال48 والشتات وينبع حسّ جديد من الإتحاد.
لذلك، ندعو للخطوات التالية:
1. توبة عن تقصيرنا وخمولنا أمام الظلم، والالتزام بالتقييم الذاتي المستمرّ واعمال تُعلِن صوت الحقّ.
2. تأمُّل داخلي صادِق حالًا بالفشل العامّ لقيادتنا، كنائسنا ومجتمعنا.
3. رفع وتمكين صوت الجيل الشّاب بما يخصّ هذه القضايا، بالاخصّ صوت النساء. ايّ محاولات لكمّ أفواه الشباب والشابات ستؤدّي في النهاية لكنائس فارِغة ومؤسسات واهِنة. لن نبقى صامتين.
4. مواجهة الأفكار المُعادية للإسلام وأيّ توجّهات اخرى تُقصي الآخر.
5. إنهاء الاستعمار الماليّ والتأثير الغربي لكنائسنا والذي يُستخدَم لمُسايرة مجتمعنا وتسكينه، وبالأخص تأثير المسيحيّة الصهيونيّة.
6. مواجهة ذوي المناصب بالحقيقة بحزم، ممّا يتضمّن قيادتنا.
7. تطوير خطوات التي تحارب قمع المُستضعفين في مجتمعنا وتجديد الإلتزام بالتكاتُف مع المظلومين.
8. الإتحاد معًا ومع كلّ مَن يسعون للسلام المُغيِّر الذي يعزّز العدل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.