قطع المياه عن مدينة شبين القناطر غدا الأربعاء    قبل عودة البريميرليج.. ماذا قدم محمد صلاح مع ليفربول هذا الموسم؟    محافظ الفيوم يعتمد نتيجة الشهادة الإعدادية بنسبة نجاح 99,73 %    محافظة الجيزة : 20 مستشفى تبدأ في تقديم خدمات الكشف عن مرضي كورونا    3 جنيهات ارتفاعا بأسعار الذهب وعيار 21 يسجل 769 جنيها    السيطرة على حريق بجمعية الأشراف بالسويس بدون إصابات    تجديد حبس شخصين بتهمة سرقة المساكن في الزيتون    تعرف على درجات الحرارة بالقاهرة والمحافظات غدا    مجتمع الشعراء الموتى    بالصور.. إعادة إعمار 30 منزلا للأسر الأكثر احتياجا بالسنطة    بينهم طفل.. خروج 20 مصابا بكورونا من "عزل الشرقية" بعد شفائهم    تطوير العشوائيات: مشروع الأسمرات 3 ضم 7298 وحدة سكنية جديدة    سعر برميل النفط الكويتي يقفز 5.63 دولار ويسجل 33.01 دولاراً    السكة الحديد تعلن التأخيرات المتوقعة اليوم بسبب أعمال تجديد وصيانة الخطوط    الخطوط القطرية تعتزم تسريح 20 % من موظفي الشركة    زى النهاردة من 16 عاما.. مورينيو يتولى تدريب تشيلسى لأول مرة    أطراف النزاع في ليبيا على طاولة المفاوضات مجددا    السفير السعودى باليمن: نعمل على تنفيذ 127 مشروعا تنمويا لليمنيين    لجنة مكافحة كورونا: توزيع مليون عبوة من فيتامين زنك على مستشفيات العزل    شبح انقلاب 2016 يطارد أردوغان.. اعرف التفاصيل    1.78 مليون طالب يعودون لمدارس كوريا الجنوبية وسط قلق الآباء    حسن خليل مساعدًا لوزير الأوقاف.. والفخراني مساعدا لشؤون الامتحانات والتدريب    5 أهداف سابقة لم تعد محط اهتمام الأهلى والزمالك فى ميركاتو الصيف    محمد جودة: الأهلي الأحق بلقب نادي القرن.. فيديو    خطة سفر برشلونة استعدادًا لمواجهة مايوركا في الدوري الإسباني    قد تقام في البرتغال.. موندو: 17 يونيو حسم مصير أبطال أوروبا ويوروباليج    حمادة صدقي يحسم مصير حسام حسن مع سموحة    بعد ليفربول.. لاعبو تشيلسي يدعمون قضية "جورج فلويد"    المصرى: أزمة حسام حسن ستحل بالطرق الودية    "قومي الإعاقة": تدريب 1612 شابا وشابة من ذوي الهمم لخوض انتخابات المحليات    محافظ بني سويف يعتمد نتيجة الشهادة الإعدادية بنسبة نجاح 99.4% للنظامي و95.7% للمنازل | صور    مواطن يستغيث من انقطاع التليفون الأرضى والإنترنت الخاص به فى المنيا    عبر موقع مديرية التعليم.. التقديم ل رياض الأطفال بالمدارس الحكومية بالسويس 15 يونيو    ننشر أسماء المحكوم عليهم فى القضية المعروفة "بحرق كنيسة كفر حكيم"    رغم كورونا.. زحام بمنافذ صرف المعاشات والشهر العقاري في كفر الشيخ    وزير التنمية المحلية يوجه بتطهير كل المناطق المحيطة بمستشفى 57357    مصرع فتاة في واقعة «الدهس» بالقاهرة الجديدة.. والقبض على سائق السيارة    الكنيسة الأرثوذكسية: الاحتفال بالعيد في الكنائس ب6 أفراد فقط    وزير خارجية ألمانيا: التظاهرات السلمية فى الولايات المتحدة "أكثر من مشروعة"    العمر كله.. بدرية طلبة تحتفل بعيد ميلاد حفيدتها    الآثار توقع عقدا مع صندوق مصر السيادي لتطوير "باب العزب"    2 يونيو..ماذا يقول تاريخ ميلادك ونصيحة الأبراج لك    إيران تسجل 64 حالة وفاة و3117 إصابة جديدة بفيروس كورونا    واصفا عنصرية أمريكا بالوباء..جورج كلوني:لم يجدوا لها لقاح على مدار 400 عام    ترند الفن: إصابة دينا حويدق مذيعة CBC بفيروس كورونا وأول ظهور لوالد محمد رمضان    دعاء للأب الميت يضيء قبره ويدخله الجنة من غير حساب    ما حكم استبدال الذهب القديم بالجديد؟.. «البحوث الإسلامية» يجيب    بأسعار وزارة الصحة.. وزير الأوقاف يوجه بسرعة تجهيز مستشفى الدعاة لعلاج مصابي كورونا    صلاة الظهر .. النبي كان يقرأ فيها 30 آية بعد الفاتحة.. هل تقرأها؟    صور| مشاعر الفرح والبهجة تغمر المصلين في ⁧‫مسجد قباء‬⁩ بالسعودية    اليوم..الجهاز المصرفي يفعل قرار مواعيد العمل الجديدة بالبنوك    توقعات بنمو مبيعات السيارات فى الصين للشهر الثانى معززة آمال التعافى    غرفة العزل المنزلي للنجاة من كورونا    دراسة: الكمامة والنظارة الشمسية والتباعد الاجتماعي أفضل سبل الوقاية من كورونا    صور| الجيش الثاني يقوم بعمليات تعقيم وتطهير مدينة الطالبات بجامعة القناة    «السياحة والأثار» تطلق جولة افتراضية لكنيسة «أبو سرجة»    ترامب يوجه بنشر القوات العسكرية والجنود المسلحين لمواجهة المظاهرات    قبل قرارات ترامب.. ماذا حدث في أمريكا خلال ال 24 ساعة الماضية؟ (تقرير)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"صبر كامل".. العظة الأسبوعية للبابا تواضروس الثاني
نشر في البوابة يوم 01 - 04 - 2020

القى البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، اليوم الأربعاء، عظته الأسبوعية من المقر البابوي بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية، بدون شعب للأسبوع الثالث على التوالي.
وجاءت العظة كالتالي:
أُعيد على مسامعكم المزمور 24 وهو المزمور الذي نتأمل فيه خلال فترة الصوم المقدس
" لِلرَّبِّ الأَرْضُ وَمِلْؤُهَا. الْمَسْكُونَةُ، وَكُلُّ السَّاكِنِينَ فِيهَا. لأَنَّهُ عَلَى الْبِحَارِ أَسَّسَهَا، وَعَلَى الأَنْهَارِ ثَبَّتَهَا. مَنْ يَصْعَدُ إِلَى جَبَلِ الرَّبِّ؟ وَمَنْ يَقُومُ فِي مَوْضِعِ قُدْسِهِ؟ اَلطَّاهِرُ الْيَدَيْنِ، وَالنَّقِيُّ الْقَلْبِ، الَّذِي لَمْ يَحْمِلْ نَفْسَهُ إِلَى الْبَاطِلِ، وَلاَ حَلَفَ كَذِبًا. يَحْمِلُ بَرَكَةً مِنْ عِنْدِ الرَّبِّ، وَبِرًّا مِنْ إِلهِ خَلاَصِهِ. هذَا هُوَ الْجِيلُ الطَّالِبُهُ، الْمُلْتَمِسُونَ وَجْهَكَ يَا يَعْقُوبُ."
اختارنا هذا المزمور لأن به سؤال ينتظر إجابة وهو "من يصعد إلى جبل الرب"وكلمة يصعد أي ارتفاع ومن يصعد بها نوع من البحث من الناس التي تقدر ان تصعد للجبل من يريد أن يعيش حياته على الأرض والسماء ويحدد صفتين هما: الطاهر اليدين والنقي القلب وهذا نعبر عنه في صلاة القسمة في الصوم الكبير واسترجع معكم هذه الدرجات هي:
1.بقلب طاهر
2.شفتين نقيتين
3.نفس مستنيره
4.وجه غير مخزي
5.ايمان بلا رياء
6.نية نقية
7.صبر كامل
8.رجاء ثابت
اليوم نتحدث عن الدرجة السابعة "صبر كامل"
و الصبر صورة وصفة وحياة وضرورة اجتماعية لحياة الإنسان والإنسان يتعرض لمواقف كثيرة ومتاعب والصبر هو الإجابة وهو ترجمة لمعنى الإيمان أن الله هو ضابط الكل وهو سيد التاريخ وضابط الزمن. الإنسان ليس بيده شيء يفعله للأحداث التي تحدث صبر في أحداث المرض صبر على العلاج الصبر هو وقت الانتظار.ووقت الانتظار كيف يكون؟ نرى مريض ينتظر في عيادة طبيب ولكنه لا يصبر يسأل باستمرار عن دوره.يقول لنا السيد المسيح "من يصبر إلى المنتهى فهذا يخلص". الصبر الكامل نضع امامه عدة مفاهيم
1.صبر على الآخرين بطول اناة "صبر مرتبط باحتمال"
بصبركم اقتنوا انفسكم ومن يصبر على الآخر ويكسب سلامه.فالصبر والاحتمال مرتبطين ببعض
2. الصبر في الضيقات والشدائد "الصبر المرتبط بالإيمان"
كل البشر يتعرضون لمواقف تحتاج للصبر وهذا يحتاج الإنسان أن يمتلك فضيلة الصبر بولس الرسول يقول "نفتخر بكم في كنائس الله من أجل ايمانكم وصبركم" والصبر مرتبط بالإيمان وهنا نعرف ان الضيقة تنشئ صبر وتعطي الإنسان فضيلة الصبر والصبر يعطي التذكية والتذكية تعطي رجاء لا يخزي من يعيش بايمان مسيحي يوجد لديه رجاء.
3.الصبر المرتبط بالألم
هذا اصعب نوع والسيد المسيح اجتاز آلامات كثيرة وهذا حتى عندما نتعرض للألم نشاركه يقول المزمور " حتى أن سرت في وادي ظل الموت لا أخاف شرا لأنك أنت معي" فالمسيح هو رفيق للمتألمين.اضع أمامك بعض المشاهد التي تبين صبر المسيح على الآخرين لنتعلم الصبر على الآخرين يوميًا ويقال أن المصريين لأن تاريخهم كان حول النيل وارتباطهم بالزراعة تكون لدي الإنسان المصري شكل من اشكال الصبر والجلد عكس المجتمع الصناعي يريد كل شيء بسرعة ويمكن الله سمح بهذا الوباء لكي نجلس في البيت لكي نتعلم قليل من الصبر لأن الإنسان أصبح مستعجل.انظر السيد المسيح وما واجه من آلام بصبر كامل وعندما رأى قلة إيمان في التلاميذ صبر عليهم وأذكركم بمشهد كان خميس العهد عندما أراد المسيح غسل أرجل بطرس وهو رفض فقال له "لست أنت تعلم الأن ما أنا افعل ولكنك ستفهم فيما بعد" وبعد ساعات بطرس انكر وبعد القيامة عاد للصيد لكن المسيح أراد رجوعه وكأن السيد المسيح اعطاه درس في الصبر والمحبة وأن لا يخطئ ثانيًا أيضًا صبر المسيح على الشخص المنعدم البصيرة الذي لايفكر جيدًا مثل فيلبس كان مع التلاميذ لكن بصيرته كانت مغلقه.فهو أحد التلاميذ لكن لايستطيع أن يقدر هذه التلمذة والمسيح كان يشفق عليه هذا ولكن هذا الأمر كان يحتاج للصبر وأيضا المسيح صبر على من خانه وهذا ألم نفسي شديد لكن الله أطال صبره على يهوذا واحتمله وهذه المواقف لا تعالج إلا بالصبر والآلامات الجسدية التي تعرض لها وكل هذا مع صبر من أجل الإنسان وخلاصه على عود الصليب. المواقف كثيرة في ألم الإنسان وما يتعرض له لكنه يحتاج أن يتحلى بالصبر وأصوامنا في الكنيسة بها شكل من اشكال الصبر..صبرك في البيت.في الخدمة وفي عملك.كل هذا ينجح حياة الإنسان وتكون قوية وقد يتركك حبيب أو عمل أو خدمة ولكن اصبر.ونحن اليوم لم نكن نتخيل غلق الكنيسة من أجل الوقاية وعندما نأخذ إجراءات والدولة تأخذ من أجل سلامة مواطنينا وأبنائنا اصبر...نقول هذه الخطوة السابعة "الصبر الكامل" في من يصعد لجبل الرب. لالهنا كل مجد وكرامة من الأن وإلى الأبد أمين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.