قرار جديد من "الأعلى للإعلام" بشأن موظفي لجنة "التراخيص"    البابا تواضروس: التسامح يحل المشكلات بين البشر    هل تحل «الفصول المتنقلة» أزمة الكثافة الطلابية؟    11 حظر على الجمعيات الأهلية بالقانون الجديد.. تعرف عليها    متحدث الوزراء: تطبيق برامج حماية اجتماعية غير موجودة بالعالم    برلماني: 6.8% سنويًا نمو اقتصادي مرضية جدًا في الوقت الحالي    تعرف على آراء التجار فى ارتفاع و انخفاض الأسعار    مصر للطيران: عودة 33 ألف حاج على متن 152 رحلة    استقرار اسعار النفط العالمية بعد تراجعات تحت ضغوط من بيانات اقتصادية    إزالة 67 حالة تعدٍ على أراضي الدولة بمدينة أبوتشت في قنا    رئيس وزراء السودان الجديد في أول خطاب رسمي: التركة ثقيلة    ترامب: سنرسل أسرى داعش إلى بلادهم إذا لم تستعدهم أوروبا    سياسي يمني ل "الفجر": معظم الأراضي التي تم تحريرها ولا سيما في الجنوب كانت بدعم إماراتي    تعزيزات حوثية جديدة تتجه إلى مديرية التحيتا بالحديدة    بنيران صديقة.. الاحتلال يستهدف إحدى طائراته في الجولان    حريق المسجد الأقصي.. 50 عامًا على الواقعة الأليمة    مصر تتصدر دورة الألعاب الأفريقية في المغرب برصيد 29 ميدالية    ضياء السيد: برادلي الأنسب لقيادة الأهلي    سؤال محرج من مني الشاذلي ل منتخب مصر لكرة اليد للناشئين على الهواء    آلان جيريس يقال رسميا من تدريب منتخب تونس بالتراضي    ضبط 430 مخالفة متنوعة في حملة مرافق بأسوان    "الأرصاد" تعلن تفاصيل طقس الخميس    عصام فرج: سأمارس عملى كأمين عام للمجلس الأعلى للإعلام فى هذا الموعد.. فيديو    ضبط 5 آلاف مخالفة مرورية متنوعة خلال يوم بالمحافظات    خالد عليش معلقاً على أغنية عمرو دياب يوم تلات: الثلاثاء بتاعنا كله بؤس    تامر أمين يهاجم «ولاد رزق»: زي عبده موتة    "القومي للمسرح" يناقش "إدارة المهرجان" في "الأعلى للثقافة"    فرقة "Gispy Kings" تحتفل مع تامر حسني بمرور 15 على أول ألبوم له    حسن حسني يتصدر "تويتر" ب"تمثال منحوت".. ومعلقون : "فنان عملاق"    متحدث الرئاسة: 2 مليار جنيه تكلفة مبادرة «إنهاء قوائم الانتظار» في الجراحات الحرجة    المتحدث العسكري ينشر فيديو عودة بعثة حج القوات المسلحة    فؤاد سلامة مديرا لشؤون اللاعبين بنادي أسوان    مصر تعلن مقترحًا عادلًا لأزمة سد النهضة    واردات الهند من النفط تتراجع في يوليو    "الطيب" يتفقد مستشفى الأزهر ويطمئن على طالبة "طب الأسنان"    لعنة "الإصابات" تلاحق ريال مدريد.. وزيدان في ورطة كبيرة    أمين الفتوى: الصلاة بالبنطلون الممزق غير صحيحة.. إلا بهذا الشرط    ضبط 900 كيلو "مايونيز" داخل مصنع غير مرخص بالدقهلية    أمريكا وإيران.. تهديدات ترامب "ضجيج بلا طحن"    الثانوية العامة "دور ثان"| غدا.. الطلاب يؤدون امتحاني الفيزياء والتاريخ    أهالي ببا يشيعون جثامين 3 حجاج أثناء سفرهم من مطار القاهرة    محافظ أسيوط والقيادات الأمنية يقدمون التهنئة للأنبا يوأنس بمناسبة مولد السيدة العذراء    محافظ البحر الأحمر يلتقي قائد الأسطول البحري لاستعراض الموقف التنفيذي لميناء صيد أبو رماد    على جمعة يجيب.. هل يجوز الذبح بنية دفع السوء.. فيديو    قبل إعلان انطلاق تنسيق المرحلة الثالثة 2019.. اعرف مكانك في كليات الأدبي    "صحة الغربية" تكشف حقيقة فصل عمال وإداريين بسبب واقعة مريض الإيدز    «حمام الست» مستمر بنجاح على «بيرم التونسي» بالإسكندرية    فريق طبي بمستشفى سوهاج الجامعي يستأصل ورما بالحنجرة لمريض    أوقاف السويس تعلن نتيجة الاختبار الشفهي لمركز إعداد محفظي القرآن الكريم    ارتفاع حجم الإنتاج من حقل ظهر إلى 3 مليارات قدم مكعب    غدا.. محمد شاهين يطرح ثاني أغاني ألبومه الجديد    شلش: الفترة الحالية أكثر فترات المرأة حصولًا على حقوقها    منفذ لبيع تذاكر مباراة الأهلي واطلع بره باستاد الإسكندرية    كارثة.. دراسة: الأرق مرتبط بزيادة الإصابة بفشل القلب    رغم الإقلاع.. آثار التدخين السلبية على القلب والأوعية الدموية تستغرق ما لا يقل عن 10 سنوات    الإفتاء توضح حكم خطبة المعتدة من طلاق بائن أثناء العدة    جنتان العسكري تضيف فضية ل بعثة مصر في الألعاب الإفريقية    أزهري: صيد الأسماك صعقًا بالكهرباء حرام شرعًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هدى زكريا أستاذ علم الاجتماع السياسي تتحدث ل"البوابة": النخبة "استعلائية" ولا تجهد نفسها بالقراءة.. والنساء في مصر يدفعن ثمن التراجع الثقافي.. وكل منتقبة بالنسبة لي هى موضع اتهام
نشر في البوابة يوم 10 - 05 - 2016

وصفت الدكتورة هدى زكريا، أستاذ علم الاجتماع السياسى بجامعة الزقازيق، النخبة السياسية فى مصر بأنها استعلائية تشعر بالغرور والكبرياء دون أن تجهد نفسها بالقراءة، مؤكدة أنه لا يوجد حل للخروج من تلك الأزمة إلا بالقضاء على تبعات نظام الرئيس الأسبق مبارك.
وقالت زكريا، فى حوارها ل «البوابة»، إن التراجع الثقافى الحالى أثر بالسلب على النساء اللاتى يطالبن بالحرية والمساواة منذ القرن التاسع عشر.
■ ما هو الاختلاف فى التشكيل الاجتماعى للمجتمع المصرى قبل وبعد 25 يناير؟
-اختلاف التشكيل الاجتماعى يحتاج لوقت طويل، لكن يناير هى مجرد موجة ليست ثورة مثلها مثل 30- 6، لكن التحول يحدث بعد الثورة الحقيقية، وكل ما فعلته الموجة أنها غيرت رأس النظام، لكن لم يحدث أى تغيير فى البنية الاجتماعية، عند التحدث عن يناير لابد من الرجوع لأيام عبدالناصر عندما قام بتوسيع الطبقة الوسطى بالكم والكيف، وكانت الدولة تقوم بدورها الكامل تجاه المواطن، وتعطيه حقه فى التعليم والصحة.
■ ما تأثير الانفتاح الذى حدث أيام السادات على المجتمع المصرى ؟
- السادات اتجه بعد وفاة عبدالناصر لقوانين الانفتاح، مما أدى لوجود فئة السماسرة والتهريب وتجارة العملة، وكلها أنشطة غير اجتماعية، وأكمل مبارك بعده نفس الطريق، ودفع ثمن ذلك الطبقة الفقيرة والوسطى، والطبقة الوسطى انكمشت وبدأت رحلات السفر للخليج بحثا عن لقمة العيش، وحدث سقوط أخلاقى وظهر التحرش بسبب انحسار الطبقة الوسطى، وكانت تحكم المجتمع كله وتضبط حركته، فسادت قيم الفهلوة واختفاء الأخلاق، واستمر ذلك فى عهد مبارك، وما حدث فى ثورة يناير أن المجتمعات شعرت بالخطر واستيقظ الضمير الجمعى وروح الجماعة، والثورات لا تحدث بعدها أحداث جيدة فى وقتها، ولنا فى الثورة الفرنسية والروسية أسوة، ونجد من يستغل المواقف من جماعات سياسية مثل الإخوان وجدوا فرصة وهم متربصون بالمجتمع وأكثر تنظيما، وكذلك البلطجية والمنحرفون الذى قاموا بالسرقة وما شابه من أفعال غير أخلاقية، الإخوان كانوا فى دول عديدة ومعهم أموال تتخصص فقط فى إظهار رجال دين، وهم أساس فكرة انقسام المجتمع و فكرة الفرز الاجتماعى.
■ هل يمكن الاعتماد على الضمير الجمعى فى اتخاذ القرارات المصيرية؟
- الضمير الجمعى هو روح موجهة، ينتفض عند الشعور بالخطر على الأمة، فكما نرى الصحفيين حاليا منبوذين من الضمير الجمعى لوقوفهم ضد الشرطة، فلا يوجد وقت حاليا للمطالب الفئوية، فالضمير الجمعى منشغل بالحفاظ على الوطن وبقاء الأمة واستمرارها.
■ ما رأيك فى النخبة المثقفة حاليا؟
- نخبة استعلائية تشعر بالغرور والكبرياء دون أن تجهد نفسها بالقراءة والتعلم.
■ هل محاولات الإصلاح والترقيع تعتبر خيارا واردا دائما.. أم أنه أحيانا يتوجب الإحلال والتجديد؟
- بالطبع تحتاج المجتمعات كثيرا للإحلال والتجديد، فما حدث فى عهد مبارك لا يمكن إصلاحه فكان لابد من الإحلال تماما، ولقد كتبت العديد من المقالات تطالب بإنهاء عهد مبارك، خاصة بعد ظهور فكرة التوريث لابنه جمال، فمصر ليست سوريا ولن نسمح بالتوريث، لكن مبارك أخذته الجلالة والعظمة وسيطرت عليه «الشلة صاحبة المصالح».
■ ما تقييمك لأداء الرئيس السيسى؟
- لديه الرغبة فى الإصلاح بقوة، وقام بعمل إنجازات عظيمة خلال عامين، والإعلام نسبة كبيرة منه «خائنة وممولة»، ولا تنقل للجمهور ما يقوم به الرئيس من مجهودات، كما أن الإدارة السياسية بالنظام لم تنظف بشكل كامل بعد، فالإدارة التى اعتادت الفساد والرشوة لم تستيقظ بعد، بالإضافة للجماعة الإرهابية التى تسعى لجذب الشعب إلى التفاهات لإبعاده عن المشروعات القومية التى يحققها الرئيس.
■ هل التغيير الطارئ فى تكوين الشخصية المصرية بعد عودة المسافرين من الربع الخالى أحد أسباب التدهور الفكرى والعقلى؟
- سفر المصريين للعمل فى بلاد الخليج كالسعودية له أثر على انتشار الثقافة البدوية على أنها ثقافة دينية، وتسربت هذه الثقافة والتعاليم للناس المتحضرين بفعل فاعل ومع سبق الإصرار، فهناك من أنفق الأموال فى سبيل انتشار هذه الثقافة البدوية ومحو الثقافة المصرية.
■ وما تأثير ذلك على وضع المرأة فى المجتمع؟
- بالطبع أثرت تلك الثقافة على المرأة، حيث إنه مثلما ذكرت أن المرأة تبحث عن حقوقها منذ القرن ال 19، بينما تراجع ذلك حتى وصل إلى صورته الحالية، وفى السنوات العشر الأخيرة سنجد أجيالا جديدة من الطبيبات والمهندسات والمدرسات، لكن فى النهاية تبقى روح الجارية مسيطرة على معظم هذا الجيل، وعادت روح شعورهن بالنقص، وأنهن الأقل، وتم وضع قيمة الزواج فى مرتبة أعلى القيم لتكون الغاية والأمل للنساء مما أفقدهن إحساسهن بذواتهن، كما أن الخطاب الإعلامى يحارب المرأة ويقوم بتنمية مفهوم التمييز لدى المجتمع، مشيرة إلى أن المرأة تلقى المهاجمة فى العديد من الأماكن التى على رأسها الشوارع، كما أن هناك مطاردة اجتماعية خاصة فى المهن العليا، مشيرة إلى أنه لابد أن تتغير بعض القوانين حتى يتم القضاء على الظلم الذى تتعرض المرأة له، لكن قبل ذلك لابد أن تشعر المرأة بقيمتها وحقوقها كمواطنة، متسائلة «كيف للنساء أخذ حقوقهن وهن مغيبات»؟.
■ هل المصريون مؤهلون فى الوقت الحالى لفتح الباب أمام النقاش حول القضايا الخاصة بالمرأة؟
- بالطبع المجتمع مؤهل، فالقضايا الخاصة بقضايا المرأة تناقش من القرن 19، مثل كتاب رفاعة الطهطاوى «تخليص الإبريز فى تلخيص باريز»، وهو أول من فصل ربط العفة بالملبس.
■ ما رأيك فى دعوات تجريم النقاب؟
- لا تكفى الدعوات فقط، المفترض قانونا أنه لا يمكن أن تكون مواطنة إلا إذا كان وجهها مكشوفا، فإذا ارتكبت جريمة قتل كيف لنا أن نعرف المجرم إذا كان وجهها غير ظاهر، بالإضافة للأمراض النفسية المصاب بها أطفالهن، وكل منتقبة بالنسبة لى هى موضع اتهام.
■ هل تصلح الديمقراطية فى حالة أمية أكثر من 50 ٪ من الشعب؟
- الثقافة الشفاهية عامل أساسى فى تكوين الآراء السياسية وليس التعليم بمفرده، التعليم جزء من التنوير وليس الأهم، فالإخوان نجد بينهم مهندسين وأطباء، لكن عند الحديث معهم تجدين «حمارا يحمل أسفارا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.