بيان جديد من «الري» بشأن «سد النهضة»: استمرار الخلافات رغم مرونة مصر    تقرير يكشف خطط اردوغان لنهب ثروات سوريا    مديرية الصحة بالمنيا : إعادة فتح باب التقديم لمدراس التمريض    نائب وزير التعليم: نسبة الإصابة بفيروس كورونا بين طلاب الثانوية "منعدمة"    التعليم: أعلى معدل حالات غش اليوم بامتحانى الفيزياء والتاريخ    الاستعلام عن الحالة الصحية لشاب أصيب في مشاجرة بالبدرشين    سعد الصغير ينعى وفاة والدة حمادة هلال    محافظ كفر الشيخ لرؤساء المدن: إزالة تراكمات القمامة بصفة دورية    لو بتشتغل على الكمبيوتر كتير .. لازم تاكل هذا الطعام    قائد قوات سوريا الديمقراطية يبحث مع القوات الروسية انتهاكات تركيا فى سوريا    قاعدة الجفرة الجوية تنفي استهداف تركيا لمنطقة سوكنة الليبية    التشكيل الرسمى لمباراة آرسنال ضد ليستر سيتي فى الدوري الإنجليزي    الوطنية للنفط تتوقع انخفاض انتاج الخام في ليبيا إلى 650 ألف ب/ي يوميا في 2022    طاهر محمد طاهر.. لن يبكي هذه المرة بقميص الأهلي    التشكيل – أوبا ولاكا يقودان أرسنال.. وفاردي أمل ليستر    يمارس كل مهامه.. الكنيسة الأرثوذكسية: البابا تواضروس بخير وبصحة جيدة.. فيديو    مساعد وزير الداخلية السابق لشئون الانتخابات: الشرطة دورها التأمين والتيسير على الناخبين في «الشيوخ»    فيديو| حمدي بخيت ناعيا «العصار»: قائد أفنى حياته في خدمة الوطن    قومي المرأة: دعم نفسي واجتماعي للفتيات ضحايا التحرش    3 ملايين إصابة بفيروس كورونا فى الولايات المتحدة الأمريكية    برلماني: بطولات المنسي خالدة يذكرها التاريخ بحروف من نور    متى شرعت الأضحية وحكمها وشروطها ؟ أحكام أضحية العيد    جرائم حرب لن تنساها الإنسانية.. الصفحة التركية السوداء في شرق الفرات    المرصد السوري: 24 قتيلاً في مواجهات جديدة مع تنظيم داعش الإرهابي    الرئيس اللبناني: تدقيق الحسابات المالية مهم لصالح المفاوضات مع صندوق النقد    سقوط أمطار.. الأرصاد تكشف تفاصيل طقس ال 48 ساعة المقبلة    حبس عاطل متهم بالشروع في قتل جاره بالجيزة    وداعًا محمد على إبراهيم.. أحد عناوين الصحافة المضيئة    الإعلان عن نتائج المرحلة الأولى للمتقدمين لبرنامج AWS فى الذكاء الاصطناعى    بداية رائعة ومميزة.. الصقر يهنئ ميدو على برنامجه أوضة اللبس    أراء متباينة لمدربي البريميرليج بشأن فترات التوقف أثناء المباريات    خطوات سهلة.. 5 طرق للعلاج والوقاية من الطاعون الدبلي    وفاة ممرضة داخل الحجر الصحى بتمى الامديد متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا    حسام الحسيني ينتهي من تصوير أغنية "تيك توك" لمحمد رمضان وساكو    جامعة الأزهر: التحرش سلوك منحرف.. ويجب الإبلاغ عن مرتكبيه    المغرب: إعادة فتح المساجد تدريجيا لأداء الصلوات الخمس ابتداء من 15 يوليو    بالصور.. جامعة أسيوط تنهي استعداداتها لبدء امتحانات الفصل الثاني للفرق النهائية    تاج الدين: فيروس «كورونا» تحت السيطرة ولم يصل للذروة    بالفيديو .. "مو ضروري" ل ماجد المهندس تتخظى رابع مليون    شاهد.. لحظة سقوط حافلة مدرسية في بحيرة في الصين    مهرجان فينيسيا يعلن تفاصيل دورته المقبلة    خاص| نائب محافظ القاهرة يكشف تفاصيل تطوير ميادين طلعت حرب والأوبرا والعتبة    بالصور.. أبو الوفا يراهن على أندية الصعيد في انتخابات الجبلاية    360 فرعا على مستوى الجمهورية.. استمرار المرحلة الثالثة عشرة من مبادرة كلنا واحد.. فيديو    الثعلب الصغير.. حازم إمام يستعرض لياقته البدنية داخل الجيم.. شاهد    المعهد القومي للإدارة يطلق برنامج "قيادة التغيير في وقت الأزمات" اليوم    هدوء والتزام بلجان الدراسات العليا المهنية بتجارة القناة    لجنة برلمانية توافق على موارد جهاز تنظيم المخلفات بالموازنة العامة    مساعد وزير التموين: تسجيل 70 ألف علامة تجارية خلال 3 سنوات    مورينيو: مشاجرة لوريس وسون كانت جميلة!    الحكومة: بدء تطوير ميادين طلعت حرب والأوبرا والعتبة على غرار ميدان التحرير    الريشة الطائرة يخاطب الأولمبية لتحديد موعد المسحة الطبية للاعبي المنتخب    كنت على سفر وفاتني العصر فهل أصليه ركعتين أم أربعًا؟.. البحوث الإسلامية يجيب    ضبط مرتكب واقعة مقتل سائق "توك توك" بسوهاج    نصر سالم: الفريق العصار استطاع إصلاح العلاقات مع واشنطن بعد ثورتي يناير ويونيو.. فيديو    بقيمة تعويضية 53 مليون جنيه .. ضبط 124 قضية تهريب خلال شهر    ما هي مراتب الإيمان الثلاثة    تعرف على مصير روح الإنسان بعد الموت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خلافات "إخوان الأردن" تكشف حقيقتهم الإرهابية
نشر في البوابة يوم 22 - 03 - 2015

الأزمة بدأت بعد قضية الشهيد الأردنى، معاذ الكساسبة، إذ لم يصدر بيان رسمى عن الجماعة يصفه بالشهيد أو يعتبر تنظيم الدولة الإسلامية «داعش» حركة إرهابية
دخلت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن النفق المظلم لتواجه أزمة حادة هي الأقسى منذ تأسيسها قبل سبعين عاما، بعدما أصبحت «برأسين» يتنازعان على قيادة الحركة ومكاتبها ومقارها أيضا، وذلك في أعقاب طلب المراقب العام الأسبق للإخوان بالأردن، عبدالمجيد الذنيبات، بترخيص الجماعة في الأرض كتنظيم مستقل عن مكتب الإرشاد العام في القاهرة، وبرر وجهة نظره بأن الجماعة لا يمكن أن تستمر تحت مظلة التنظيم الذي بات محظورا بحكم قضائى في القاهرة، لكن مجلس الشورى العام عقد اجتماعا عاجلا، وقرر فصل الذنيبات و6 من قيادات التنظيم أعلنوا تأييدهم له.
برزت الأزمة بعد قضية الشهيد الأردنى، معاذ الكساسبة، إذ لم يصدر بيان رسمى عن الجماعة يصفه بالشهيد أو يعتبر تنظيم الدولة الإسلامية «داعش» حركة إرهابية، كما امتنع الإخوان المسلمين بصفة رسمية عن المشاركة بصلاة الغائب على الشهيد، مما أثار لغطا حولهم في الشارع الأردنى.
على الجانب الآخر، أعلن 27 قياديا بجماعة الإخوان في الأردن، رفضهم الاعتراف بقرار مجلس شورى الجماعة المتضمن فصل عبدالمجيد ذنيبات على خلفية اتصاله مع السلطات الأردنية بهدف تصويب الوضع القانونى للجماعة وتسجيلها كحزب سياسي، ووصفوا القرار، في بيان لهم، ب«الجائر والباطل»، ثم قدمت جماعة «الذنيبات» أوراقا للحكومة الأردنية تثبت تورط عدد من قيادات الجماعة في قيادة تنظيم سرى مسلح يطلق عليه اسم «التنظيم الخاص»، وهو ما دفع الحكومة لعدد من الإجراءات ضد الجماعة.
وحصل عبدالمجيد الذنيبات، بداية مارس على ترخيص لجمعية أهلية تحمل اسم «الإخوان المسلمين»، وأعلن فك ارتباط الجماعة بالتنظيم الدولى والجماعة في القاهرة، وهو ما أثار غضب التنظيم الدولى الذي عقد اجتماعا طارئا في العاصمة التركية إسطنبول بحضور المراقب العام الجديد للجماعة بالأردن، همام سعيد، وأعلن عن تبرؤه الكامل من الذنيبات وجمعيته، وكان رد «الذنيبات»: «إنه يعمل على إعادة صياغة العلاقة مع الدولة الأردنية على أساس العمل على ترخيص الجماعة وفقا للقانون خوفا من حلها، وتصويب أوضاعها مع تفكيك الروابط بالتنظيم المصرى وبحركة حماس تحديدا التي يشتبه بأنها تسيطر على القرار في جماعة الإخوان الأردنية».
وانتقل التوتر بين الطرفين إلى ساحات القضاء بسبب النزاع حول المقار المملوكة للتنظيم، في الوقت الذي كشف فيه مصدر مطلع بجماعة الإخوان بالأردن عن امتلاك الجماعة لمبالغ واستثمارات مالية كبيرة، حتى إنها تجاوزت مليارا ونصف المليار دينار أردنى في القطاع الطبى وكلها مسجلة باسم جمعيات ومراكز فرعية وقيادات تابعة للجماعة، ولا يستطيع «الذينبات» الحصول عليها تحت أي ظرف.
ووسط ذلك كله، كشر «المرشد الجديد» همام سعيد عن أنيابه وألمح إلى أن الجماعة قد تعمل بشكل غير قانونى بقوله: «إنه واذا تعذر العمل في إطار رسمى فلن يتوقف بل يستمر»، محذرًا من أنه إذا كان هناك ضرر يترتب للتصرف مع الجماعة، فالمتضرر الأول هو النظام، فالعمل دون مقار ظاهرة ومع الاستمرار في العمل قد لا نضبط الظلم الذي لا يتحمله أحد، بينما أكد المرشد السابق للجماعة عبدالمجيد ذنيبات، الذي يقود الإخوان الجدد، أن الجماعة القائمة ليست أردنية قانونا وبحوزتها وثائق تؤكد أن تأسيسها في عام 1945، كان بوصفها فرعًا للقاهرة، وطعن الذنيبات في شرعية القيادة الحالية للجماعة، لاستخدامها المال السياسي للسيطرة على الحركة، وقال: «إن هناك تنظيما سريا يقود الجماعة ويتحكم بمفاصلها، مستندا إلى المال الذي يُغدق على نشاطات الحركة».
من النسخة الورقية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.