«معركة الإسماعيلية».. ملحمة بطولية في وجه العدوان البريطاني    حين سيحكم التاريخ على ثورة 25 يناير    حماية المنافسة: نراقب الأسواق ولا نفرق بين شركات القطاع العام والخاص    وزير خارجية تونس عثمان الجرندي يعلن إصابته بفيروس كورونا    إياد أبوشقرا يكتب: اختبارات إيرانية مبكرة لسياسة بايدن الشرق أوسطية    رئيس اتحاد اليد: نستطيع الفوز على الدنمارك بشرطين.. وأرهقناهم وسط جماهيرهم    حلمي طولان: الفوز على البنك الأهلي خطوة جيدة.. وغير راض عن «الفار»    ملف يلا كورة.. مصر بين عظماء اليد.. وتألق صلاح    فشلت في علاجه من مرض نفسي.. أم تحتجز ابنها داخل غرفة لمدة عامين    محمد منير يطرح "أبطال رجالة" احتفالًا بعيد الشرطة 25 يناير    زايد: مصابو كورونا فوق ال50 عاما ولديهم مرض مزمن عليهم الدخول للمستشفى    وزيرة الصحة: لن يحصل أحد على الجرعة الأولى من اللقاح قبل توفير الثانية له    أسرة عبلة الكحلاوي: نسأل أحبابنا الدعاء لها بالرحمة    محافظ بورسعيد: إنتاج مصنع إطارات السيارات سيغزو السوق الأفريقي    «حياة كريمة».. مشروع القرن لتغيير وجه الحياة بالريف المصري    مستشار سفارة أوزبكستان بالقاهرة: مرصد الأزهر قدوة للعالم في مكافحة التطرف    الأهلي يوضح حقيقة التعاقد مع بديل محمد الشناوي    أشرف قاسم: الأندية لم تستفد من الفار.. وهذه حقيقة رحيل «باتشيكو» عن الزمالك    فيديو | سواريز يقود أتلتيكو للابتعاد بصدارة «الليجا الإسبانية»    نشأت الديهي: الرئيس السيسي يبني دولة جديدة.. فيديو    تبدأ اليوم.. الأرصاد تعلن الظواهر الجوية خلال فترة عدم الاستقرار (أمطار ورياح)    وسائل إعلام تتوقع إعادة انتخاب رئيس البرتغال ريبيلو دي سوزا    «الداعية التي تتحدث بقلبها».. أبرز فتاوى الراحلة عبلة الكحلاوي (فيديو)    للتحصين من الوباء.. عمرو خالد ينصح بترديد هذا الدعاء (فيديو)    مصدر عسكري سوداني: لا إصابات في القصف الإثيوبي لحدودنا ونحتفظ بحق الرد    اليابان: حصيلة إصابات كورونا تصل إلى 365 ألفا و881 ألفا والوفيات 5119    «الصحة»: خروج 321 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات    وزير الزراعة: نتبنى خطة لتطوير وتحسين إنتاج قصب السكر    بطولات بحروف من ذهب.. حكاية اللواء عبدالرؤوف الصيرفي شهيد الوطن    جوجل تطرح إعادة تصميم لبحث الهاتف المحمول    إزالة مخالفات بالجيزة في استجابة سريعة للنائبة الوفدية الدكتورة رشا ابوشقرة    4 محاور اعتمدتها وزارة البيئة لتطوير المحميات.. تعرف عليهم    تعليم الكبار تنعى عبلة الكحلاوى: كان لها دورا كبيرا فى محو أمية النساء    حكيم: النوم خميرة الصوت وممكن أغنى فى 3 أفراح فى يوم واحد    "أبويا الغالي".. مي كساب تحتفل بعيد ميلاد صلاح عبد الله    النائب محمود الشامي يبحث مع وزير قطاع الأعمال حل أزمة الغزل بمصانع المحلة    "أبارث" تطرح موديلات 595 الجديدة.. تعرف على التفاصيل    الفقي: العالم مقبل على حرب موضوعية لمحاولة تقليل عدد السكان الأرض    ترتيب الدوري الانجليزي .. مانشستر يونايتد في القمة وليستر والسيتي يطاردانه    الكرملين: رئيس المكسيك سيبحث مع بوتين توريدات لقاح "سبوتنيك V" الروسي إلى بلاده    وزيرة الصحة: لا يمكن العائق المالي يمنع المواطن من الحصول على لقاح كورونا    وزيرة الصحة تكشف سبب وفاة الداعية الإسلامية عبلة الكحلاوى    قبل عرضه بالسينمات.. مخرج "شاومينج" يكشف ل"الفجر الفني"عن سبب حماسه لفكرة الفيلم وكواليسه    ضبط المتهم بقتل عامل في الشرقية    أشرف قاسم: أزمة مادية بالزمالك تمنعنا من ضم لاعبين    شركة مشروع «عين القاهرة»: يجذب مزيدا من السائحين وتنفيذه في 18 شهرا    مستشار السيسي: العالم توصل إلى 5 لقاحات.. ونسعى لضمان كميات كافية للمصريين    بالدرجات.. الأرصاد تحذر من حالة الطقس اليوم    أول ممرض يتلقى لقاح كورونا يوجه رسالة للمواطنين: اللقاح كويس ومافيش مشكلة خالص    لاري كينج عن القذافي: «أسوأ ضيف» (فيديو)    ياسمين الحصري عن «الكحلاوي»: رحلت الصابرة المحبة و«محدش هينساها»    شاهد.. أغنية عيد الشرطة الجديدة "قلبي مصري"    ضوء خافت في مدرسة الساحل ليلاً كشف عن شبكة الدعارة.. والجيران شهود عيان (التفاصيل)    "التعليم السعودية" تحدد إجراءات وخطوات التقدم بطلب منحة داخلية    محافظ بورسعيد يهنئ رجال الشرطة بعيدهم    سالم أبو عاصي: يجوز للزوج والزوجة الاشتراط كيفما يشاءون في عقد الزواج.. لكن بشرط    علي جمعة: زواج التجربة مصطلح لا يتناسب مع الشرع أو الواقع.. فيديو    هل إن عذاب القبر أو نعيمه يكونان للروح والبدن معاً    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المهندس طارق جمال الدين:صممت أول روبوت للخدمة المنزلية والتمريض
نشر في آخر ساعة يوم 09 - 10 - 2018

شهد العالم طفرة كبيرة مؤخرا في مجال الروبوتات، واستطاع الباحثون تطوير آلات قادرة علي القيام بالعديد من المهام خلال وقت قصير، حتي أنهم طوروا روبوتات تشبه البشر إلي حد كبير كالروبوت صوفيا الذي صممته شركة "هانسون روبوتيكس" بهونج كونج. أما الجديد فهو إنجاز إلكتروني عبارة عن روبوت صممه المهندس المصري طارق جمال الدين، وسماه"ريمو روبو" وهو الأول من نوعه في مجال الخدمة المنزلية والتمريض، يقوم بمهام الممرضة في المنزل، ولاقي الروبوت استحسانا كبيراً خلال مؤتمر كوريا العالمي للروبوتات.. تفاصيل أكثر في الحوار التالي:
• ماذا يعني الاسم الذي أطلقته علي الروبوت "ريمو روبو" ؟
- اسم remoکobo ست" المقطع الأول منه " کemo مستوحي من ريما، وهو نهاية النهار إلي حلول الظلام ومنه استمداد الحياة، أما معني الاسم التقني فهو كالآتي:
"ک" بمعني کeal life .
"e" بمعني Entertainment.
"m" بمعني micro controlling
"o" بمعني open source.
حدثنا عن فكرة الروبوت ومهامه؟
الفكرة من وراء الروبوت هي صناعة روبوت يستطيع التفاعل مع أفراد الأسرة وفي نفس الوقت التعامل مع الحوادث بشكل تلقائي، وتتعدد مهام ريمو روبو ما بين التفاعل ومتابعة أفراد الأسرة ، والتعرف علي الأشخاص والأشياء المحيطة، والتواصل مع خدمات الإنترنت المختلفة عبر الحوسبة السحابية، بالإضافة إلي التواصل مع أفراد الأسرة داخل المنزل وخارجه .
كيف واتتك فكرة هذا الروبوت؟
- جاءت الفكرة من وحي حياة تعيشها سيدة حسناء حيث تسكن في مدينة بعيدة عن أبنائها، وهم يعملون في مدينة أخري، ومع مرور الوقت وتباعد المسافات.. تولدت لدينا فكرة إيجاد منصة لتسليتها ومتابعتها بشكل غير مباشر وتقديم الرعاية الطبية لها، ومن هنا كانت تلك السيدة نقطة البداية الحقيقية للتنفيذ لأنه نمط حياة الكثيرين من كبار السن، وبعد حوالي سنة ونصف من العمل، رأي کemoکobo النور، وكفكرة عامة كانت لدينا فكرة تطوير روبوت لديه بعض الإمكانيات الطبية مسبقا، ولكن لم تكن محددة وواضحة، ولم تكن هناك إدارة متكاملة وماديات لتنفيذها.
هل روبوت "ريمو روبو" ابتكر خصيصاً لمساعدة المرضي فقط؟
- علي الرغم من وجود الجانب الطبي كجزء أصيل في الروبوت، بحيث إنه يعمل علي تنبيه أفراد الأسرة عند وقوع مكروه للمريض والاتصال بسيارة الإسعاف، ولكنه ليس مخصصا للمرضي علي الإطلاق ، فالروبوت يعمل بشكل تلقائي كعضو في أفراد الأسرة، ولكن التركيز علي المجالات المختلفة هي عبارة عن وظائف إضافية نبنيها، منها الطبي ومجالات أخري وذلك أولا ليتناسب مع كل الفئات والأسر، وثانيا ليتابع الحوادث المنزلية بشكل تلقائي وبدون شعور من أفراد الأسرة وإحساسهم بالمراقبة.
هل لديك اختراعات مماثلة؟
- بالفعل نعمل علي الكثير من الأنظمة الأخري الجديدة، ومنها ما هو تحت التطوير حالياً، ولكن بعض الأنظمة مرتبطة ب کemoکobo وهناك نظام روبوت آخر اسمه کoboHospital وهو نظام روبوت منفصل تماما يعمل علي أي بيئة تشغيل وفكرته الحفاظ علي المعلومات الخاصة بالمرضي والتاريخ المرضي بالكامل لأي شخص منذ استلامه والتعامل مع كل أجزاء المنظومة الطبية من إسعاف وطبيب وتشخيص وعلاج وغيرها، بشكل تلقائي ورقمي وشخصي مع الحفاظ علي سرية معلومات المستخدمين، وهو روبوت سحابي علي شبكة الإنترنت .. مما يتيح الوصول له والاستفادة منه بدون الحاجة لحمل أي شيء معك من بلد لبلد، بالإضافة إلي مشروع يدمج کemoکobo مع کoboHospital يطلق عليه اسم " کemoکobo-کoboHospital Integration features." وتم دمجها مع ريمو روبو وذلك ليتمكن من تنفيذ الأوامر المتعلقة بالصحة بشكل تلقائي، كما أن هناك روبوت جديداً من Arabicکobotics تحت التطوير وسيتم الإعلان عنه من خلال إدارة التطبيقات، بعد مروره علي مراحل التطوير الداخلية.
كيف وجدت العمل ضمن فريق المجموعة العربية للروبوتات وما هي مهامها وأهدافها؟
- Arabic کobotics هي مجموعة عمل لمطورين ومحترفين وهواة من البلاد العربية، والعمل بها سهل وميسر جدا ويتوافق مع هواية الإنسان ومهاراته وابتكاراته، كما أن هناك العديد من الفعاليات المقامة تحت مظلة الروبوتات العربية، مثل: Hackathonت Arabicکobotics 2019 وهو معلن في صفحة الروبوتات العربية في موقع فيس بوك والموقع الرسمي للروبوتات العربية، وبإمكان أي هاو أو محترف التقديم من خلال: [email protected]کobotics.com التي تكون بيئة ممتازة للمنافسة المثمرة وفرص للانضمام لفريق العمل أو العمل في السوق العالمي حسب رأي المحكمين في العمل ضمن فريق عمل الروبوتات العربية.
ما التحديات التي واجهتك أثناء تنفيذ فكرتك ؟ وكيف استطعت صناعة نموذج منه كما هو واضح؟
- هناك عدة تحديات منها التحدي المادي حيث كان التنفيذ قائما بالكامل علي حساب أعضاء الفريق الشخصي وكان العبء عاليا جدا، وواجهنا تحدي انتظار وصول الأجزاء المهمة في الروبوت، واستيراد بعض القطع التي تتطلب أشهر من الانتظار في معظم الأحيان، ولكن مع ذلك تمكنا من الوصول لطريقة وصناعة النموذج بالاستعانة ببعض القطع والروبوت Totaکobot وهو روبوت نستخدمه في بعض المشروعات الصغيرة، وقد تم استخدامه في بعض الحلقات المرحة علي اليوتيوب في قناة خاصة به.
هل تلقيت عروضا من أجل خروج ريمو روبو للواقع؟
- نعم، هناك بعض الشركات التي أرادت تطوير الروبوت أو عرض العمل لديها وترك الروبوتات العربية، لكن هناك إصرار ومبادئ لدينا لإبقاء الروبوتات العربية، مجموعة عربية كمبادرة منا لتغيير نظرة العالم لإمكانيات مصر والدول العربية في المساهمة في الابتكار والتصنيع، وإيمانا منا أنه مع وجود الإرادة والكفاءات بإمكان الفرق العربية منافسة نظيراتها في العالم.
كيف تري مستقبل الروبوتات بمصر والعالم؟
- في مصر في الوقت الحالي مساهماتها ضئيلة جدا برغم وجود الكوادر والكفاءات الرائعة فيها. هناك أمل إذا تم خلق البيئة المناسبة لهم حسب طبيعة عملهم وتشجيعهم من خلال البرامج وتسهيل احتياجاتهم. وإن تمكنت مصر من تنفيذ ذلك ستستطيع المنافسة وإلا ستتراجع كثيرا. ويعتبر »Arabicکobotics Hackathon 2019»‬ مبادرة منا في إثبات أن في مصر الكفاءات العديدة، أما بالنسبة للعالم فأري أنه قطع أشواطا عديدة في مجال الروبوتات وتم ميكنة أغلب مجالات الحياة، فأغلب الوظائف والمصانع تعمل الآن بالروبوتات، وهناك منافسة شديدة في كيفية تطوير القطاعات التي تعمل بالروبوتات ورفع أدائها.
ما الخطوة القادمة بالنسبة لاختراعاتك في هذا المجال؟
- هناك مشروعات جديدة تحت التطوير ويتم دراستها مع الدكتورة ريما أبوخيط مديرة التطبيقات والخطط في مجموعة عمل الروبوتات العربية، ربما يتم الإعلان عنها بعد Arabicکobotics Hackathon 2019.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.