«الشرطة» توءم الروح للقوات المسلحة    مساعد وزير الداخلية الأسبق: نطالب بقانون يؤثم التنجيم وأعمال السحر والشعوذة    الرئيس فى العيد ال70 للشرطة: لا نقبل التفريط فى حقوق المصريين هذا عهدنا وتلك عقيدتنا التى لن نحيد عنها أبدًا مهما بلغت التحديات    استلام مليون طن قصب وبدء توريد البنجر الأسبوع القادم    أسعار الذهب فى الكويت اليوم الأحد 23 يناير 2022    توعية المواطنين بترشيد مياه الشرب فى لقاء مجتمعى بإسنا    الجزائر.. القمة العربية الحائرة    تباين الإصابات اليومية بفيروس كورونا في عدد من الدول العربية    موسكو: بريطانيا تطلب تنظيم زيارة لروسيا لاحتواء التوتر مع أوروبا    عبدالحميد الدبيبة: اتركوا للشعب الليبي أن يختار    «قبل غلق الميركاتو بأيام».. 3 أسباب تدفع الأهلي لضم صفقة جديدة    بث مباشر| مباراة تونس ونيجيريا في أمم أفريقيا 2021    نجم إيطاليا يعادل رقم مارادونا .. فيديو    حارس كوت ديفوار: مواجهة مصر صعبة.. ولا أخشى أي لاعب    كيروش يحذر من الحديث عن قرعة المونديال.. والتأثر بالسوشيال ميديا    موعد مباراة ديبورتيفو ألافيس ضد برشلونة اليوم فى الدورى الإسبانى    أحمد حسن كوكا يسجل هدفه رقم 100 فى ملاعب أوروبا    تعرف على الحالة المرورية بشوارع الجيزة مساء اليوم    بارد وغائم جزئيا.. حالة الطقس في الكويت غدًا الاثنين 24-1-2022    وزارة التعليم تعلن فتح باب تسجيل استمارة الثانوية العامة 25 يناير    السجن من عامين ل7 سنوات للمتهمين فى واقعة الهروب ب«كتائب حلوان»    إصابة 3 أشخاص بحروق في حريق بالعياط    إزالة عقارات توسعة «الطريق الدائري» في حي البساتين    حقيقة شطب «منى زكي» و«إياد نصار» من النقابة بسبب « أصحاب ولا أعز »| خاص    نورهان تعلن إصابتها بمتحور أوميكرون (صورة)    من توقيع versace| بلقيس فتحي تبهر جمهورها بإطلالتها الأولى في أحدث حفلاتها    حكم الحدث قبل إتمام الوضوء وضرورة التتابع في غسل الأعضاء    الرقابة الصحية: مستعدون لبناء قدرات دول أفريقيا لوضع معايير الخدمات الطبية    الحالة المرورية أعلى كوبري السيدة عائشة    رئيسة وزراء نيوزيلندا تلغي حفل زفافها لفرضها قيودا جديدة لمواجهة كورونا    ماحكم طلاق الزوجة في مرض الموت؟ الإفتاء تُجيب    لأبطال الشرطة.. وشهدائها    افتتاح مكتب تأهيل اجتماعي لخدمة ذوي الهمم بقرية ديروط في البحيرة    وزيرة الثقافة تعلن استئناف نقل عروض المتروبوليتان الامريكية للأوبرا المصرية    تأجيل أولى جلسات محاكمة المتهمين الأربعة في «رشوة وزارة الصحة»    "بيت العرب" تدعم الإمارات.. اجتماع طارئ لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين لمناقشة هجوم الحوثى على أبوظبى    وزيرة البيئة تستعرض جهود الحكومة للتقليل من التغيرات المناخية    الرئيس السيسى يكرم أسر شهداء الشرطة فى عيد الشرطة ال70    نائب رئيس جامعة الزقازيق يتفقد سير الامتحانات بكلية التكنولوجيا والتنمية    موريتانيا تعلن عن تشكيل لجنة مشتركة مع مالي للتحقيق بحادث مقتل 7 موريتانيين    173 مليون جنيه ل8 مشروعات لدعم الجامعات الحكومية    1.8 مليون جرعة «فايزر» تصل مطار القاهرة الدولى    منتخب الأردن يستدعي مدافع الاتحاد السكندري    خاص| أحمد كريمة يوضح حكم طلب الزوجة الطلاق إذا امتنع زوجها عن الإنفاق عليها    صور.. سفير الفاتيكان يزور دير الشايب    محافظ القليوبية يتابع إزالة المباني المتعارضة مع مشروع توسعة الطريق الدائري بشبرا الخيمة    شاهد أكبر حلقة سمك فى البحر الأحمر الشعور ب90 جنيها والشطف ب60.. لايف وصور    مرتبات شهر يناير 2022.. مواعيد وجدول الوزرات والمديريات والهيئات الحكومية    مرصد الزلازل الأردني: المنطقة تشهد عاصفة زلزالية    السياحة والبيئة يعقدان اجتماعاً موسعاً لمناقشة التعاون باستراتيجية السياحة المستدامة    «الصحة» تعلن 10 قواعد ذهبية لحماية الأطفال من فيروس «كورونا» داخل المدرسة    قبل أيام من انطلاقه.. الفئات المسموح لها الدخول معرض الكتاب في دورته ال53 مجانًا    الفرق بين الإصابة بمتحور أوميكرون والأنفلونزا الموسمية    محمد ثروت: مزيكا المهرجانات بترقصك في ثانية.. وفني مش بيأكل عيش    تعرف على سبب كثرة معجزات سيدنا موسى عليه السلام    #بث_الأزهر_مصراوي.. ما هي عقوبة إفشاء الإسرار؟    الصحة: تسجيل 1569 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا.. و41 وفاة    حظك اليوم برج الحوت الأحد 23-1-2022 مهنيا وعاطفيا.. «نظم أمورك»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أي أر رحمان: رفضت أفلام من أجل وطنى
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 04 - 12 - 2021


إنچى ماجد
كان اختيار الموسيقار الهندى العالمى اى ار رحمان لتكريمه فى الدورة الحالية لمهرجان القاهرة السينمائي ؛ واحدا من أجمل الملامح الفنية لدورة هذا العام؛ وكيف لا ورحمان يعد حاليا من ايقونات الموسيقى على مستوى العالم؛ فهو شهير ببراعته الموسيقية في مختلف الصناعات السينمائية مثل التاميل والتيلجو والمالايالامية والهندية وهوليوود؛ وهو ما أهله للفوز بجوائز الأوسكار والجرامى والجولدن جلوب والبافتا. أخبار النجوم التقت ب " موزارت بوليوود " كما يلقبه الجمهور الهندى ؛ للحديث عن شعوره بالتكريم وغزو الموسيقى الهندية لبوليوود وغيرها من التفاصيل تتابعها فى الحوار التالى.
في البداية.. هل أنت متابع للموسيقى العربية المعاصرة؟
يوجد أوجه تشابه عديدة بين الموسيقى العربية والهندية، خاصة فيما يتعلق بطريقة غناء اللحن، فضلا عن أن كلا منهما لديه إرث تاريخي لا يقارن، وقد تأثرت بالمقامات العربية الشرقية في العديد من أعمالي.
ما شعورك بالتكريم من مهرجان القاهرة السينمائي؟
أشعر بسعادة غامرة لتكريمي من مهرجان كبير ذو أهمية وقيمة مثل "القاهرة السينمائي"، كما إنني لا أستطيع أن أخفي إنبهاري بمصر، خاصة أنها زيارتي الأولى لها.
هل تعتقد أن الموسيقى الهندية أصبحت مقبولة أكثر ويتم الاستماع إليها في جميع أنحاء العالم الآن كنتيجة لنجاحك مع "Slumdog Millionaire"؟
ليس الجيد نجاحي مع ذلك الفيلم فحسب، لكن ما سيؤدي إليه ذلك النجاح، بالطبع دخولي هوليوود كان له أكبر الآثر على الفن الهندي، لكن السؤال الأهم من سيحافظ على ذلك النجاح؟، هذا هو السؤال الذي ينبغي طرحه، لهذا قمت بجولة بعد الفوز ب"الأوسكار" بعامين، ضمت 17 مدينة حول العالم، من أجل الإستماع لما قمت به على مدار ال20 عاما الماضية، وأعترف أنها كانت جولة مرهقة ومتعبة، لكن السعادة الغامرة التي وجدتها في حب الجمهور العالمي لأعمالي جعلتني أنسى كل الإرهاق.
هل رأيت تغيرا ملحوظا في الطريقة التي ينظر بها الناس إلى موسيقاك بعد فوزك بجائزة "الأوسكار"؟
هذا حقيقي، فقد استمعت إلى أراء المخرجين الكبيرين ستيفن سبيلبرج ومارتن سكورسيزي وكذلك النجم ستينج، الذين أبدوا إعجابهم بالفيلم وحبهم للموسيقى التصويرية الخاصة به، فقد كانت الموسيقى بمثابة تغييرا كبيرا بالنسبة لهم، وفي عالم الإبداع التغيير يكون دائما موضع ترحيب.
هل يمكن القول أنSlumdog Millionaire" " هي أنجح موسيقى تصويرية هندية خارج الهند؟
دعنا نتفق من البداية إنه ليس فيلما هنديا، لكنه في نفس الوقت لا يروج لفكرة الفقر الهندي داخل المجتمع الغربي، أعرف أن الكثير من الناس يقولون ذلك، لكني لا أوافق على ذلك الرأي، فإذا شككت ولو لثانية واحدة أن الفيلم غرضه تعرية المجتمع الهندي ما شاركت فيه من الأساس، وأود التأكيد أن هناك العديد من الأفلام التي رفضت المشاركة فيها لأنني اعترض عليها لأسباب أخلاقية أو معنوية أو غيرها، فأنا صعب المراس بشأن هذه التفاصيل.. ومن وجهة نظري الفيلم يؤكد بوضوح أن الهند تتطور بسرعة، وأنها لم تعد دولة من دول العالم الثالث، لكن في نفس الوقت لماذا نخفي جانبنا المظلم في عمل لا يقوم على أي توجهات، فالعالم لم يعد يدور حول من يملكون ومن لا يملكون، لكنه صار مجتمع عالمي، ونحن بحاجة لمعرفة بعضنا البعض.
تعاونت مع المخرج البريطاني داني بويل في عملين.. "المليونير المتشرد" و"127 ساعة".. كيف كان شكل التعاون بينكما؟
التعاون بيننا بسيط للغاية.. كان يجلس معي ل3 ساعات يوميا كل مساء، حيث أعمل أنا على وضع الموسيقى بعد نقاشنا اليومي، فإذا أعجبته الموسيقى أعمل عليها مجددا حتى أصل إلى أفضل رؤية موسيقية، وكان الأمر يستغرق من 3 إلى 4 أسابيع حتى نصل إلى الشكل النهائي للموسيقى التصويرية، وقد استمتعت بالعمل كثيرا معه لما كان يبديه من تعاون متبادل، فضلا عن منحي ثقة كبيرة شجعتني على إخراج الموسيقى التصويرية بذلك الشكل الملهم.
بعد العمل في هذا المجال لسنوات عديدة ووصولك إلى تلك المكانة العالمية المميزة.. ما الشيء الذي لا زلت تكافح من أجل تحقيقه كفنان؟
لا يوجد كفاح بالمعنى التقليدي، لكن الشيء الوحيد الذي نواجه فيه - نحن سائر الموسيقيين - ضغطا بشكل دائم، هو المواعيد النهائية لتسليم الأعمال الموسيقية، خاصة عندما يكون العمل مطلوب قبل الأعياد، مثل عيد "ديوالي"، فالفنان حتى لو كان لديه ما يكفي من الوقت دائما، يشعر دوما بالضغط مع إقتراب موعد تسليم العمل.
بعد تلك المسيرة الفنية الثرية.. ما الذي تنظر إليه كأعظم إنجازاتك المهنية؟
إذا كنت أعتقد أنني حققت الكثير فهذا تفكير محدود، فعندما ينظر المرء إلى العالم وينظر إلى ما حققه الناس يشعر حينها أنه صغير، لذلك من المهم أن يقارن المرء نفسه بالموجودين حوله، حتى لا تتوقف أحلامه عند سقف معين، وأنا عن نفسي أشعر بالسعادة لأنني تمكنت من القيام بأشياء كثيرة، أيضا أن تكون في مكان مثل الهند هي نعمة عظيمة، لأننا لدينا الكثير من الحرية، كما أن الناس أكثر انفتاحا، فالمجتمع يسمح لك بفعل ما تريد القيام به ما دمت مبدعا تريد خدمة وطنك، أيضا أنا سعيد بتجربتي بتعليم الجمهور الموسيقى الغربية والهارموني من خلال عملي في المعهد الموسيقي، وكذلك تمكين الأطفال الموهوبين من العزف في الأوركسترا الخاصة بي، وبالفعل أنضم عددا منهم إلى الأوركسترا، ويبلغون من العمر 11 عاما، وصاروا يعزفون سيمفونيات، وهي تجربة جميلة للغاية وأعتقد أن هذا هو ما يجعلني أستمر.
من الموسيقار الذي تشعر بالحماسة عند سماعك لموسيقاه التصويرية؟
أحب الملحن الصيني تان دون، كذلك أحب بعض أعمال الموسيقار هانز زيمر، أما المفضلين بالنسبة لي فهما أنيو موريكوني وجون ويليامز.
عندما يكون لديك وقت فراغ من العمل.. ما الموسيقى التي تحب الاستماع إليها؟
أحب الاستماع لكل شيء، لكن مع ذلك يأتي علي أوقات لا أريد فيه سوى الابتعاد عن الموسيقى والبقاء في صمت، بعدها أجد نفسي أعزف أغنية تعيدني إلى الألحان من جديد، وكأننى أهيء نفسي للعودة إلى العمل.
أخيرا.. ما الشيء الذي تتطلع إلى تحقيقه خلال المستقبل القريب؟
يبتسم قبل أن يقول: "أطفالي بدأوا يكبرون وأريد أن أكون متواجد بجانبهم دوما، أمد لهم يد العون عندما يكونون بحاجة لي، كما أن لدي تلاميذي الصغار الذين أتمنى أن يصبحوا نجوما كبار في عالم الموسيقى، وعلى الصعيد العملي أعمل على حفلي المقبل في معرض (إكسبو دبي) الذي يقام يناير المقبل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.