«الشرطة» توءم الروح للقوات المسلحة    مساعد وزير الداخلية الأسبق: نطالب بقانون يؤثم التنجيم وأعمال السحر والشعوذة    الرئيس فى العيد ال70 للشرطة: لا نقبل التفريط فى حقوق المصريين هذا عهدنا وتلك عقيدتنا التى لن نحيد عنها أبدًا مهما بلغت التحديات    توعية المواطنين بترشيد مياه الشرب فى لقاء مجتمعى بإسنا    بلاغ ضد معلوم.. إلى أصحاب الضمائر فقط    ارتفاع أسعار الذهب في مصر.. والعيار يقفز 5 جنيهات بالأسبوع الثالث من يناير    استمرار ارتفاع أعداد الإصابات والوفيات بسبب فيروس "كورونا" في أنحاء العالم    المؤتمر الليبي لدعم الدستور يؤكد ضرورة وحدة الصف والعمل على بناء الدولة عبر دستور شعبي    مدرب جامبيا: سنواصل كتابة التاريخ فى كأس أمم أفريقيا أمام غينيا    جزر القمر: لم نستقر على اللاعب الذى سيحرس مرمانا أمام الكاميرون    منتخب مصر يواصل استعداداته لكوت ديفوار بكأس أمم أفريقيا    فابينيو ينهى آمال كريستال بالاس بالهدف الثالث ل ليفربول فى الدقيقة 89    تحرير 8 محاضر تموينية لمخابز مخالفة في قطور بالغربية    إصابة 3 أشخاص بحروق في حريق بالعياط    إزالة عقارات توسعة «الطريق الدائري» في حي البساتين    "ألم لا يوصف".. نورهان تعلن إصابتها بمتحور "أوميكرون"    هيفاء وهبي بإطلالة جريئة.. وهذا سعر فستانها    لأبطال الشرطة.. وشهدائها    الحالة المرورية أعلى كوبري السيدة عائشة    ماحكم طلاق الزوجة في مرض الموت؟ الإفتاء تُجيب    وزيرة البيئة تستعرض جهود الحكومة للتقليل من التغيرات المناخية    زاخاروفا: روسيا تتوقع استفزازات عسكرية وإعلامية من قبل أمريكا وأوكرانيا    "بيت العرب" تدعم الإمارات.. اجتماع طارئ لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين لمناقشة هجوم الحوثى على أبوظبى    تفاصيل استعدادات شمال سيناء لمواجهة الظروف الجوية والامطار والسيول المحتملة    تأجيل أولى جلسات محاكمة المتهمين الأربعة في «رشوة وزارة الصحة»    حيثيات رفض استبعاد مجلس الزمالك الحالي من الانتخابات    بتواجد الثنائي المصري وهدف كوكا.. كونيا سبور يفوز على التاي بالدوري التركي    سامح توما يشارك في فيلم "مهمة مش مهمة" بطولة بيومي فؤاد    افتتاح مكتب تأهيل اجتماعي لخدمة ذوي الهمم بقرية ديروط في البحيرة    173 مليون جنيه ل8 مشروعات لدعم الجامعات الحكومية    نائب رئيس جامعة الزقازيق يتفقد سير الامتحانات بكلية التكنولوجيا والتنمية    موريتانيا تعلن عن تشكيل لجنة مشتركة مع مالي للتحقيق بحادث مقتل 7 موريتانيين    ننشر مفاجآت الجزء الثالث من مسلسل "أبو العروسة".. اعرف التفاصيل    الرئيس السيسى يكرم أسر شهداء الشرطة فى عيد الشرطة ال70    أول يوم امتحان لتانية ثانوى كان عامل إزاى ومصير الطالب اشتباه كورونا؟.. فيديو    هل يصح الوضوء بالماء المختلط بالصابون أو الشامبو؟    1.8 مليون جرعة «فايزر» تصل مطار القاهرة الدولى    صور.. سفير الفاتيكان يزور دير الشايب    منتخب الأردن يستدعي مدافع الاتحاد السكندري    محافظ القليوبية يتابع إزالة المباني المتعارضة مع مشروع توسعة الطريق الدائري بشبرا الخيمة    خاص| أحمد كريمة يوضح حكم طلب الزوجة الطلاق إذا امتنع زوجها عن الإنفاق عليها    السجن 3سنوات للمتهمين ب«عنف الظاهر»    شاهد أكبر حلقة سمك فى البحر الأحمر الشعور ب90 جنيها والشطف ب60.. لايف وصور    انطلاق المؤتمر السنوى للشراكة الأفريقية وسبل تنمية السياحة العلاجية.. أحمد السبكى:نقل التجارب الصحية الناجحة للأشقاء الأفارقة تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية..و"نرعاك فى مصر" أقوى برامج السياحة العلاجية    وزير الخارجية يوقع مع نظيره العمانى مذكرات تفاهم وبرامج تنفيذية للتعاون    مرصد الزلازل الأردني: المنطقة تشهد عاصفة زلزالية    مرتبات شهر يناير 2022.. مواعيد وجدول الوزرات والمديريات والهيئات الحكومية    السياحة والبيئة يعقدان اجتماعاً موسعاً لمناقشة التعاون باستراتيجية السياحة المستدامة    «الصحة» تعلن 10 قواعد ذهبية لحماية الأطفال من فيروس «كورونا» داخل المدرسة    قبل أيام من انطلاقه.. الفئات المسموح لها الدخول معرض الكتاب في دورته ال53 مجانًا    الفرق بين الإصابة بمتحور أوميكرون والأنفلونزا الموسمية    بسبب قيود أوميكرون..رئيسة وزراء نيوزيلندا تلغي حفل زفافها    محمد ثروت: مزيكا المهرجانات بترقصك في ثانية.. وفني مش بيأكل عيش    تعرف على سبب كثرة معجزات سيدنا موسى عليه السلام    #بث_الأزهر_مصراوي.. ما هي عقوبة إفشاء الإسرار؟    ريمونتادا جنونية.. أتلتيكو مدريد يصعق خفافيش فالنسيا فيما بعد التسعين    الصحة: تسجيل 1569 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا.. و41 وفاة    حظك اليوم برج الحوت الأحد 23-1-2022 مهنيا وعاطفيا.. «نظم أمورك»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



النفط يسجل ارتفاعا يصل إلى 3 دولار.. رغم المخاوف من المتحور «أوميكرون»
بعد انخفاض سعر البرميل أكثر من 10 دولارات الجمعة الماضي..

ارتفعت أسعار النفط، اليوم الاثنين، فى ختام التعاملات في تعويض لبعض الخسائر بعد انخفاضها يوم الجمعة نحو عشرة دولارات للبرميل، وذلك في الوقت الذي بحث المستثمرون عن صفقات، لكنهم ظلوا حذرين مع التركيز على سلالة فيروس كورونا أوميكرون، ومفاوضات الاتفاق النووي الإيراني.
وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس برنت 3.05 دولار أو 4.2 % إلى 75.77 دولار للبرميل بحلول الساعة 00:14 بتوقيت غرينتش، بعد هبوطها 9.50 دولار يوم الجمعة.
وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 3.27 دولار أو 4.8 % إلى 71.42 دولار للبرميل، بعد أن هبط 10.24 دولار في الجلسة السابقة.
وانهارت أسعار النفط مع الأسواق المالية الأخرى يوم الجمعة أكثر من 10%، في أكبر انخفاض لها في يوم واحد منذ أبريل 2020، بعد أن أثارت السلالة الجديدة مخاوف المستثمرين وزادت من المخاوف من إمكانية تزايد فائض المعروض في الربع الأول.
وكانت أسعار البترول واصلت انخفضاها حتى بلغت خسارة برميل البترول عشرة دولارات، مع انتهاء تعاملات السبت الماضي بعد الانخفاض الكبير الذى شهدته تعاملات الجمعة، مسجلة أكبر تراجع في يوم واحد منذ شهر أبريل 2020.
وأرجعت تقارير عالمية الانخفاض الكبير فى سعر برميل البترول إلى اكتشاف السلالة الجديدة من فيروس كورونا «أوميكرون»، الذي آثار قلق المستثمرين وعزز المخاوف من تضخم فائض المعروض العالمي من البترول في الربع الأول من العام المقبل.
وقد انخفض البترول مع أسواق الأسهم العالمية بفعل مخاوف من أن تؤدي السلالة الجديدة، إلى تقويض النمو الاقتصادي والطلب على الوقود.
وصنفت منظمة الصحة العالمية الجمعة السلالة الجديدة بأنها «مقلقة» وأطلقت عليها اسم أوميكرون.
وقد فرضت دول من بينها الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وغواتيمالا ودول أوروبية قيودا على السفر من جنوب القارة الإفريقية، حيث تم رصد السلالة.
وقد انخفضت العقود الآجلة لخام برنت 9.50 دولار بما يعادل 11.6% إلى 72.72 دولار للبرميل عند التسوية، لتسجل انخفاضا أسبوعيا بأكثر من 8%.
كما انخفض خام غرب تكساس الوسيط 10.24 دولار أو 13.1% إلى 68.15 دولار للبرميل بعد عطلة عيد الشكر في الولايات المتحدة الخميس الماضي، وبلغت خسائر الخام الأميركي خلال الأسبوع أكثر من 10.4%.
فى توجه عكس التوقعات فى أسواق البترول العالمية سجلتها أسعار برميل البترول ، أكدت التوقعات من خبراء البترول استمرار أسعار البترول فى الانخفاض ولكنها لن تصل لمرحلة الإنهيار، وذلك تبعا لإعتماد الدول الكبرى على مخروناتها من البترول.
وحول انخفاض أسعار برميل البترول التى وصلت إلى ما دون 73 دولار للبرميل، أكد المهندس مدحت يوسف الخبير البترولى ونائب رئيس هيئة البترول الأسبق أنه بالتاكيد ستتحقق في القريب العاجل انخفاضات سعرية للنفط، ولكن إلى حدود معينة، وإلى أن نري موقف دول« أوبك+» تجاة موقف الدول الكبري فى الاعتماد علي مخزونات النفط لديها، والتي ستكون خلال فترات محددة وليست طويلة المدي، وعندها ستعاود أسعار النفط الارتفاع حال إعادة الدول الكبري إعادة ملء المخزون .
واضاف يوسف أنه يصعب تحديد إلى أى مدى سيصل انخفاض سعر برميل البترول، لأنها تعتمد علي نوعية الإجراءات التي ستتخذها دول «أوبك+» تجاة الموقف، ولكنها لن تنهار حتي سقف 70 دولار، ثم عودتها الإرتفاع مرة أخري.
كما أكدت تقارير عالمية عن أسواق البترول الخام، أن أسعار البترول بالأسواق العالمية، شهدت انخفاضا يتخطى نسبة 10%، وذلك نتيجة المخاوف من تضخم فائض المعروض العالمي، وذلك خلال الربع الأول 2022، وأيضًا مخاوف المستثمرين مع تفشي سلالة جديدة من فيروس كورونا اوميكرون ، وأن تسبب في تباطؤ النمو الاقتصادي وفرض القيود علي حركة السفر، خاصة بعد إعلان دولة جنوب أفريقيا أمس الخميس، ظهور متحور جديد مثير للقلق من فيروس كورونا، والذى يعد قفزة كبيرة فى التطور، فى سرعة الانتشار والتحور، الأمر الذى دفع العديد من الدول إلى فرض قيود على السفر من المنطقة.
وكذلك هناك بعض المفاوضات بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية لإقناعها بزيادة إنتاج النفط، حيث أن أمريكا تريد ضخ المزيد من النفط الروسي لخفض الأسعار، وتسعى لزيادة إنتاج النفط خدمة لمصالحها، لإعاقة تصدير الغاز الروسي إلى أوروبا.
وكذلك أعلنت بريطانيا اعتزامها طرح 1.5 مليون برميل من مخزونها الاحتياطى من النفط بالأسواق، فى إطار جهد دولى تقوده الولايات المتحدة لخفض أسعار المحروقات، وحل أزمة نقص المعروض منها، وإن المملكة المتحدة ستتيح الإمدادات لشركات النفط التى تحتاج لشرائه خلال الأسابيع المقبلة، وأن المتبقى من المخزون الإستراتيجى من النفط بعد الطرح سيغطى طلب الوكالة الدولية للطاقة لأكثر من 90 يومًا.
وتشير أويل برايس انه من المتوقع أن يؤدي انخفاض الأسعار إلى الضغط على «أوبك+» - التى تضم 23 دولة منتجة للبترول منها 13 دولة عضو بالاوبك - لمزيد من تقليص الإنتاج، بدلًا من زيادة الإنتاج كما كان يأمل الرئيس الامريكى جو بايدن.
لذا، فإن تراجع الأسعار لم يكن بسبب إعلان "بايدن" عن إطلاق 50 مليون برميل من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي لواشنطن؛ وهو ما لم يحدث حتى الآن، ولكن يرجع السبب في إنهيار الأسعار إلى سلالة جديدة من فيروس كورونا «اوميكرون» المستجد.
و من جهه اخري طالبت الإدارة الأمريكية من مجموعة«"أوبك +» ضخ المزيد من النفط لخفض الأسعار، لكن المجموعة التي يهيمن عليها منتجو النفط في الشرق الأوسط وروسيا، لن تستطيع أن تزيد من إنتاج النفط على المستويات الحالية، بسبب نقص الفائض لديها.
وشككت بعض التقارير إلى قدرة مجموعة «أوبك +» فى الوفاء بخفض اسعار البترول، لانها تمتلك فائضًا نفطيًّا بمستوى أقل بكثير من المطلوب، وغير موزع بالتساوي داخل المجموعة، التي تواجه عدة دول داخلها تحديات فيما يتعلق بزيادة الإنتاج، بالاضافة إلى أن بعض الدول الأعضاء في أوبك + يكافحون للوفاء بحصصهم في الأشهر الأخيرة، الأمر الذى أدى إلى قيام «أوبك +» بإضافة إنتاج بمستويات أقل من الزيادة المتفق عليها، والتي تبلغ 400 ألف برميل يوميًّا كل شهر.
ويرى محللون أنه إذا استجابت مجموعة «أوبك +» للدعوات المستمرة من كبرى الدول المستهلكة للنفط بقيادة أمريكا لضخ المزيد من النفط، فمن غير المرجح أن ترفع الإنتاج على وجه السرعة.
اقرأ أيضا | روسيا تعلن فعالية لقاحي «سبوتنيك-V» و«سبوتنيك لايت» ضد متحور «أوميكرون»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.