كرمتها لجنة التضامن | برلمانية : فخورة بتمثيل 12 مليونا من ذوي الهمم    وكيل التعليم بالوادي الجديد يعلن نتائج الإذاعة والبرلمان المدرسي للعام الحالي    ضمن"حياة كريمة".. محافظ الفيوم يتفقد قافلة طب أسنان القصر العينى بقرية الشواشنة    رئيس جامعة بني سويف يستجيب لاستغاثة طالبة ويوجه بعلاجها بالمستشفى الجامعي    بعد خطة الحكومة بشأن الدولار | أول إجراء من اقتصادية النواب    وفد سعودي يزور القاهرة تعزيزا لنفاذ السلع والخدمات الوطنية في الأسواق المصرية    محافظ أسوان: انتهاء مشروع رفع منسوب المياه بنفق السد العالي شرق قريبا    الانتهاء من تنفيذ 484 مشروعا خدميا وتنمويا ضمن حياة كريمة بالشرقية    3 وزراء يوقعون عقد تنفيذ المرحلة الرابعة لمنظومة المخلفات    مباحثات مصرية أمريكية على هامش منتدى غاز شرق المتوسط    برلماني: التعديلات في قانون الإجراءات الضريبية تتعلق بحالات التهرب الضريبي فقط    استفزاز إعلامي .. سياسي ألماني يفجر مفاجأة كبرى بشأن محاولة الإطاحة بالحكومة    المخاطر تتصاعد.. تحذير مقلق من بوتين بشأن اندلاع حرب نووية    العاهل الأردني يؤكد دعم بلاده المستمر للبنان في مواجهة الأزمات    بالصور.. لحظة وصول الرئيس الصيني إلى الرياض    رئيسا الإمارات وروسيا يبحثان هاتفيًا القضايا الإقليمية والدولية    استشهاد شاب فلسطيني برصاص الاحتلال في رام الله    شلبي يقود هجوم الزمالك أمام الطلائع    نجم بيراميدز يتلقي عرضاً للإحتراف فى الدورى البلجيكي    محافظ كفر الشيخ يتفقد موقع إنشاء مركز التنمية الشبابية    جنايات طنطا تقضي بسجن بائع فول 7 سنوات لاتجاره في الهيروين    السجن 5 سنوات لمتهم بالشروع في خطف صغير لطلب فدية بمدينة نصر    سحب رعدية وسقوط أمطار الساعات المقبلة في قطر    والد «محامي كرداسة»: «هو كل اللي ليه قضية عند محامي يقتله!» (فيديو وصور)    جمارك مطار القاهرة تضبط محاولة تهريب كمية من المواد المخدرة    دار الساقي.. لماذا أغلقت أكبر مكتبة في الشرق الأوسط وأوروبا بعد 44 عاما؟    نيللي كريم: أصبت بشلل للحظات أثناء تصوير مشهد في مسلسل «سقوط حر»    ميركل تعترف بالتقصير في سياسة الردع حيال روسيا    ميسي في المقدمة.. قائمة اللاعبين الأكثر تسجيلا للأهداف مع بلادهم في 2022    رئيس فيفا: لم تعد هناك منتخبات صغيرة وكبيرة.. ونتوقع 5 مليارات مشاهد في كأس العالم    السجن والغرامة تنتظر المتحرش بفتاة الجيم.. تفاصيل    شاهد.. السيسي يحضر اختبارات كشف الهيئة للطلبة الجدد المتقدمين للالتحاق بالأكاديمية العسكرية    ماذا يفكر المصريون خلال 2022.. جوجل يجيب    محافظ الفيوم يتفقد القافلة الطبية لكلية طب أسنان قصر العيني    «احنا معاكي».. مكتب الشكاوى بقومي المرأة يدعم السيدات قانونيًا ونفسيًا    لمواليد 7 ديسمبر .. ماذا تقول لك نصيحة الفلك في 2022؟    وزيرة الثقافة: التعاون مع التعليم خطوة مهمة في استراتيجية بناء الإنسان المصري    إحالة متهمين بالتنقيب عن الآثار بالسيدة زينب إلى المحاكمة الجنائية    «الصحة»: حصول المركز القومي لخدمات نقل الدم على الاعتماد الدولي الأمريكي لبنوك الدم    ضبط 150 كرتونة مقرمشات مجهولة المصدر خلال حملة تموينية بالأقصر    سوسن بدر تُبهر جمهورها بفستان أصفر على «إنستجرام»    سميرة سعيد تكشف لحظات فرحتها بفوز المغرب على إسبانيا في المونديال    الإفتاء تعلن إصدار «دليل الأسرة» من أجل حياة مستقرة    كيف يؤدي المريض الصلاة؟.. مركز الأزهر للفتوى يجيب    إصابة 3 أشخاص في حادث انقلاب سيارة بالشرقية    خبير اقتصادي: فرنسا تواجه أزمة طاقة عالمية    محافظ قنا يعلن عن انطلاق حملة تطعيم ضد شلل الأطفال.. الأحد القادم    كارثة كل شتاء.. حقنة الخلطة السحرية تعود من جديد و«المصل واللقاح» يحذر    حكام مباريات اليوم في دورى القسم الثاني «المظاليم»    صحة المنيا تقدم الخدمات ل1796 حالة خلال قافلة بقرية بنى سالم بمركز ديرمواس    حكم صيام الأيام البيض متفرقة.. الإفتاء توضح ما لا يعلمه كثيرون    رسالة قوية من فيريرا للاعبي الزمالك قبل لقاء الطلائع    مواعيد مباريات الأربعاء 7 ديسمبر 2022 – الأهلي والزمالك في الدوري المصري    ترك القراءة في المصحف الملون أفضل في هذه الحالة.. أمين الإفتاء يحذر    دورة تدريبية عن المهارات النحوية في اللغة العربية بجامعة حلوان    شروط الحصول على قطعة أرض بالإسكان بنظام الحجز الفورى    هل يجوز دفن المرأة بجوار الرجال فى حالة عدم القدرة علي تجهيز مقبرة؟!.. «الإفتاء» تجيب    المطربة حنان: جيل التسعينات تعرض لهجوم لكنه نجح في إحداث ثورة في الأغاني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



النفط يسجل ارتفاعا يصل إلى 3 دولار.. رغم المخاوف من المتحور «أوميكرون»
بعد انخفاض سعر البرميل أكثر من 10 دولارات الجمعة الماضي..

ارتفعت أسعار النفط، اليوم الاثنين، فى ختام التعاملات في تعويض لبعض الخسائر بعد انخفاضها يوم الجمعة نحو عشرة دولارات للبرميل، وذلك في الوقت الذي بحث المستثمرون عن صفقات، لكنهم ظلوا حذرين مع التركيز على سلالة فيروس كورونا أوميكرون، ومفاوضات الاتفاق النووي الإيراني.
وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس برنت 3.05 دولار أو 4.2 % إلى 75.77 دولار للبرميل بحلول الساعة 00:14 بتوقيت غرينتش، بعد هبوطها 9.50 دولار يوم الجمعة.
وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 3.27 دولار أو 4.8 % إلى 71.42 دولار للبرميل، بعد أن هبط 10.24 دولار في الجلسة السابقة.
وانهارت أسعار النفط مع الأسواق المالية الأخرى يوم الجمعة أكثر من 10%، في أكبر انخفاض لها في يوم واحد منذ أبريل 2020، بعد أن أثارت السلالة الجديدة مخاوف المستثمرين وزادت من المخاوف من إمكانية تزايد فائض المعروض في الربع الأول.
وكانت أسعار البترول واصلت انخفضاها حتى بلغت خسارة برميل البترول عشرة دولارات، مع انتهاء تعاملات السبت الماضي بعد الانخفاض الكبير الذى شهدته تعاملات الجمعة، مسجلة أكبر تراجع في يوم واحد منذ شهر أبريل 2020.
وأرجعت تقارير عالمية الانخفاض الكبير فى سعر برميل البترول إلى اكتشاف السلالة الجديدة من فيروس كورونا «أوميكرون»، الذي آثار قلق المستثمرين وعزز المخاوف من تضخم فائض المعروض العالمي من البترول في الربع الأول من العام المقبل.
وقد انخفض البترول مع أسواق الأسهم العالمية بفعل مخاوف من أن تؤدي السلالة الجديدة، إلى تقويض النمو الاقتصادي والطلب على الوقود.
وصنفت منظمة الصحة العالمية الجمعة السلالة الجديدة بأنها «مقلقة» وأطلقت عليها اسم أوميكرون.
وقد فرضت دول من بينها الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وغواتيمالا ودول أوروبية قيودا على السفر من جنوب القارة الإفريقية، حيث تم رصد السلالة.
وقد انخفضت العقود الآجلة لخام برنت 9.50 دولار بما يعادل 11.6% إلى 72.72 دولار للبرميل عند التسوية، لتسجل انخفاضا أسبوعيا بأكثر من 8%.
كما انخفض خام غرب تكساس الوسيط 10.24 دولار أو 13.1% إلى 68.15 دولار للبرميل بعد عطلة عيد الشكر في الولايات المتحدة الخميس الماضي، وبلغت خسائر الخام الأميركي خلال الأسبوع أكثر من 10.4%.
فى توجه عكس التوقعات فى أسواق البترول العالمية سجلتها أسعار برميل البترول ، أكدت التوقعات من خبراء البترول استمرار أسعار البترول فى الانخفاض ولكنها لن تصل لمرحلة الإنهيار، وذلك تبعا لإعتماد الدول الكبرى على مخروناتها من البترول.
وحول انخفاض أسعار برميل البترول التى وصلت إلى ما دون 73 دولار للبرميل، أكد المهندس مدحت يوسف الخبير البترولى ونائب رئيس هيئة البترول الأسبق أنه بالتاكيد ستتحقق في القريب العاجل انخفاضات سعرية للنفط، ولكن إلى حدود معينة، وإلى أن نري موقف دول« أوبك+» تجاة موقف الدول الكبري فى الاعتماد علي مخزونات النفط لديها، والتي ستكون خلال فترات محددة وليست طويلة المدي، وعندها ستعاود أسعار النفط الارتفاع حال إعادة الدول الكبري إعادة ملء المخزون .
واضاف يوسف أنه يصعب تحديد إلى أى مدى سيصل انخفاض سعر برميل البترول، لأنها تعتمد علي نوعية الإجراءات التي ستتخذها دول «أوبك+» تجاة الموقف، ولكنها لن تنهار حتي سقف 70 دولار، ثم عودتها الإرتفاع مرة أخري.
كما أكدت تقارير عالمية عن أسواق البترول الخام، أن أسعار البترول بالأسواق العالمية، شهدت انخفاضا يتخطى نسبة 10%، وذلك نتيجة المخاوف من تضخم فائض المعروض العالمي، وذلك خلال الربع الأول 2022، وأيضًا مخاوف المستثمرين مع تفشي سلالة جديدة من فيروس كورونا اوميكرون ، وأن تسبب في تباطؤ النمو الاقتصادي وفرض القيود علي حركة السفر، خاصة بعد إعلان دولة جنوب أفريقيا أمس الخميس، ظهور متحور جديد مثير للقلق من فيروس كورونا، والذى يعد قفزة كبيرة فى التطور، فى سرعة الانتشار والتحور، الأمر الذى دفع العديد من الدول إلى فرض قيود على السفر من المنطقة.
وكذلك هناك بعض المفاوضات بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية لإقناعها بزيادة إنتاج النفط، حيث أن أمريكا تريد ضخ المزيد من النفط الروسي لخفض الأسعار، وتسعى لزيادة إنتاج النفط خدمة لمصالحها، لإعاقة تصدير الغاز الروسي إلى أوروبا.
وكذلك أعلنت بريطانيا اعتزامها طرح 1.5 مليون برميل من مخزونها الاحتياطى من النفط بالأسواق، فى إطار جهد دولى تقوده الولايات المتحدة لخفض أسعار المحروقات، وحل أزمة نقص المعروض منها، وإن المملكة المتحدة ستتيح الإمدادات لشركات النفط التى تحتاج لشرائه خلال الأسابيع المقبلة، وأن المتبقى من المخزون الإستراتيجى من النفط بعد الطرح سيغطى طلب الوكالة الدولية للطاقة لأكثر من 90 يومًا.
وتشير أويل برايس انه من المتوقع أن يؤدي انخفاض الأسعار إلى الضغط على «أوبك+» - التى تضم 23 دولة منتجة للبترول منها 13 دولة عضو بالاوبك - لمزيد من تقليص الإنتاج، بدلًا من زيادة الإنتاج كما كان يأمل الرئيس الامريكى جو بايدن.
لذا، فإن تراجع الأسعار لم يكن بسبب إعلان "بايدن" عن إطلاق 50 مليون برميل من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي لواشنطن؛ وهو ما لم يحدث حتى الآن، ولكن يرجع السبب في إنهيار الأسعار إلى سلالة جديدة من فيروس كورونا «اوميكرون» المستجد.
و من جهه اخري طالبت الإدارة الأمريكية من مجموعة«"أوبك +» ضخ المزيد من النفط لخفض الأسعار، لكن المجموعة التي يهيمن عليها منتجو النفط في الشرق الأوسط وروسيا، لن تستطيع أن تزيد من إنتاج النفط على المستويات الحالية، بسبب نقص الفائض لديها.
وشككت بعض التقارير إلى قدرة مجموعة «أوبك +» فى الوفاء بخفض اسعار البترول، لانها تمتلك فائضًا نفطيًّا بمستوى أقل بكثير من المطلوب، وغير موزع بالتساوي داخل المجموعة، التي تواجه عدة دول داخلها تحديات فيما يتعلق بزيادة الإنتاج، بالاضافة إلى أن بعض الدول الأعضاء في أوبك + يكافحون للوفاء بحصصهم في الأشهر الأخيرة، الأمر الذى أدى إلى قيام «أوبك +» بإضافة إنتاج بمستويات أقل من الزيادة المتفق عليها، والتي تبلغ 400 ألف برميل يوميًّا كل شهر.
ويرى محللون أنه إذا استجابت مجموعة «أوبك +» للدعوات المستمرة من كبرى الدول المستهلكة للنفط بقيادة أمريكا لضخ المزيد من النفط، فمن غير المرجح أن ترفع الإنتاج على وجه السرعة.
اقرأ أيضا | روسيا تعلن فعالية لقاحي «سبوتنيك-V» و«سبوتنيك لايت» ضد متحور «أوميكرون»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.