وزير الداخلية يهنئ الرئيس وقيادات الدولة بمناسبة عيد الفطر    رفع درجة الاستعداد بالمستشفيات الجامعية خلال إجازة العيد    «باب مصر».. 8 وزراء يستعرضون مشروع تنمية البوابة الاقتصادية الشمالية الشرقية    تموين الإسكندرية ترفع درجة الاستعدادات القصوى لاستقبال عيد الفطر    محافظ قنا: استعدادات مكثفة بكافة القطاعات لاستقبال عيد الفطر المبارك    مياه أسيوط تستعد لعيد الفطر المبارك.. وتناشد المواطنين بترشيد الاستهلاك    وزير المالية: الفاتورة الإلكترونية خطوة مهمة لتحقيق رؤية مصر 2030    الخارجية الفلسطينية تدين جرائم الاحتلال في غزة وتطالب الجنائية الدولية بالتحقيق    جميعها من الخارج.. 14 إصابة جديدة بكورونا في الصين    أبو الغيط يُندد بالهجمات الإسرائيلية على غزة: تعكس استعراضا بائسا للقوة    برلماني يطالب بعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن بشأن انتهاكات الاحتلال    بعد عملية إطلاق النار في مدرسة روسية.. بوتين يأمر بتشديد قوانين حمل السلاح    أمين عمر: لم أتابع تصريحات الزمالك ضدي قبل القمة    قمصان: القمة خطوة مهمة في مشوار الدوري    مياه القليوبية تستعد لإستقبال عيد الفطر وترفع درجات الاستعداد    تعرف على طقس أول أيام عيد الفطر المبارك    إصابة 3 أشخاص إثر انقلاب حمولة سيارة نقل على 2 ملاكي غربي الإسكندرية    معهد الفلك يكشف مواعيد صلاة عيد الفطر في جميع أنحاء الجمهورية    الحلقة ال28 من "النمر".. وفاة أحمد حلاوة وزواج هنا الزاهد من خالد أنور    دعم القطاع الطبي ومنع التجمعات وغلق الحدائق والشواطئ خلال العيد بكفر الشيخ    محافظ أسيوط يتفقد مخزن الأدوية الرئيسي    دعاء ختم القرآن.. احرص على قراءته    810 قضايا في مجال حماية نهر النيل من التلوث خلال أسبوع    الأوقاف: صلاة العيد فى المساجد المقام بها الجمعة فقط وليس الساحات    مواعيد مباريات الدوري الإنجليزي اليوم الثلاثاء 11-5-2021    شركة مياه الشرب بشمال سيناء ترفع درجة الاستعداد خلال أيام عيد الفطر    اليوم.. الحكم على 3 متهمين بقتل طفل والشروع في قتل آخرين بالمقطم    ضياء السيد: صالح جمعة مُلتزم مع سيراميكا.. وهدفه العودة للمنتخب    وزير سوداني: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام الملء الثاني لسد النهضة    فتح باب التسجيل للترشح في الانتخابات الرئاسية بإيران    الأسهم الأوروبية تهبط بسبب القلق بشأن التضخم    29 رمضان.. مواعيد الصلاة في مدن مصر الثلاثاء 11 مايو 2021 (تعرف عليها)    آخر أخبار كورونا في مصر.. استمرار ارتفاع إصابات الفيروس ونسب الشفاء    عوض تاج الدين: الدولة اتخذت إجراءات لمنع دخول سلالة كورونا الهندية    توجيه السيسي بتعزيز استراتيجية الأمن السيبراني بالقطاع المالي يتصدر عناوين الصحف    وقاية" تحدّث "البروتوكولات" والإجراءات الاحترازية للقادمين من خارج السعودية    بيومى فؤاد: أسماء المخرج والمشاركين معايير اختيارى لأعمالى (حوار)    «أبرزها حول مسشتفيات الأطفال» الجبالي يحيل 16 تقريراً ل«الحكومة»    النشرة الدينية| المفتي يصف حال النبي في رمضان.. وأبرز 6 فتاوى توضح أحكام زكاة الفطر    حريق هائل يلتهم "جنينة" هندسة ري المنشاة في سوهاج    برج الدلو اليوم.. لا تيأس من تحقيق أحلامك    وفا: قوات الاحتلال الإسرائيلى تجدد قصفها لعدة مواقع بقطاع غزة    عبدالعال ينتقد المثلوثي ويوجه طلبًا لكارتيرون    محافظ الوادى الجديد البدء تشغيل المركبات لنظام الغاز الطبيعي يونيو المقبل    أحمد العوضي يكشف كيف نجح في تجسيد نجاح شخصية "سيف الخديوي"    .. وانتهى شهر الطعام!    محافظ الوادي الجديد يوجه بتحصين جميع أعضاء الجهاز التنفيذي ضد "كورونا"    نقابة المهندسين تقرر مد الاشتراك بمشروع العلاج لأعضائها حتى نهاية مايو 2021    عاجل.. أول رد من إبراهيم محلب علي الشائعة "الحقيرة "    «وزير الأوقاف» يُهنئ رئيس الجمهورية بعيد الفطر المبارك    سامي قمصان: مواجهة الزمالك بروفة مفيدة قبل لقاء صن داونز    هجمة مرتدة الحلقة 28..مشهد مؤثر من ماجدة زكى بعد وفاة ابنها وقلق هند صبرى على أحمد عز    «الاختيار 2».. لحظة استشهاد الضابط عمر القاضي (فيديو)    لميس الحديدي: محدش يملا مكان إيمان الحصري وأسماء مصطفى وننتظر عودتهما بالسلامة    بعد التعادل في القمة 122.. موسيماني يُكرس عقدة ال5 سنوات أمام الزمالك (تقرير)    بيرنلي يهزم فولهام ويطيح به من الدوري الإنجليزي الممتاز    تفاصيل محاولة استهداف طائرة الرئيس السيسي.. التخطيط من تركيا والتدريب في السودان    حسن الرداد يكشف التطورات الصحية للفنان سمير غانم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





20 مليار متر مكعب نقصًا بحصة دولتي المصب في الملء الثاني للسد الإثيوبي
«الري» تحذر من تداعيات الملء الثاني لسد النهضة
نشر في بوابة أخبار اليوم يوم 20 - 04 - 2021

أكدت وزارة الري أن شروع الجانب الإثيوبى فى بدء عملية الملء الثانى لسد النهضة، هو استمرار للنهج المتبع بفرض سياسة الأمر الواقع باتخاذ إجراءات أحادية من شأنها إحداث ضرر بدولتى المصب، وذلك لغياب آلية تنسيق واضحة بين الدول الثلاث فى إطار اتفاق قانونى عادل وملزم.
وقالت إن مصر أبدت مرونة كبيرة خلال المفاوضات على مدى السنوات العشر الماضية بهدف الوصول لاتفاق قانونى عادل وملزم فيما يخص ملء وتشغيل سد النهضة.
وأشارت وزارة الرى فى بيان رسمى، إلى أن قيام الجانب الإثيوبى بفتح المخارج المنخفضة بسد النهضة الإثيوبى، تمهيداً لتجفيف الجزء الأوسط من السد للبدء فى أعمال التعلية لتنفيذ عملية الملء للعام الثانى لسد النهضة سيؤثر بدرجة كبيرة على نظام النهر.
وأوضحت وزارة الرى، أن تنفيذ عملية الملء الثانى هذا العام واحتجاز كميات كبيرة من المياه طبقاً لما أعلنه الجانب الإثيوبى، سيؤثر بدرجة كبيرة على نظام النهر، لأن المتحكم الوحيد أثناء عملية الملء فى كميات المياه المنصرفة من السد سيكون هذه المخارج المنخفضة، وسيكون الوضع أكثر تعقيداً بدءاً من موسم الفيضان (شهر يوليو القادم) لأن الفتحات ستقوم بإطلاق تصرف أقل من المعتاد استقباله فى شهرى يوليه وأغسطس، حيث أن الحد الأقصى لتصرفات المخارج المنخفضة تقدر ب 3 مليارات م3 شهرياً بفرضية الوصول لمنسوب 595 متر، وهو ما يعنى معاناة دولتى المصب السودان ومصر فى حال ورود فيضان متوسط، والوضع سيزداد سوءاً فى حال ورود فيضان منخفض، الأمر الذى يؤكد على حتمية وجود اتفاق قانونى ملزم يشمل آلية تنسيق واضحة.
وقالت إن الإدعاء الإثيوبى بأن المخارج المنخفضة وعددها 2 فتحة قادرة على إمرار متوسط تصرفات النيل الأزرق.. هو إدعاء غير صحيح حيث أن القدرة الحالية للتصرف لا تتعدى 50 مليونا م3/ يوم لكلا الفتحتين، وهى كمية لا تفى باحتياجات دولتى المصب ولا تكافئ متوسط تصرفات النيل الأزرق.
وأشارت وزارة الرى إلى أن مصر سبق لها المطالبة فى عامى 2012، 2015 بضرورة زيادة تلك الفتحات لاستيفاء احتياجات دولتى المصب وعرضت تمويل التكلفة الزائدة، ولإعطاء مرونة أكبر خلال عمليات الملء والتشغيل والتعامل مع مختلف حالات الفيضان والجفاف، وأدعت إثيوبيا أن تلك الفتحات كافية وكذلك يمكن تشغيلها بصفة مستمرة حال انقطاع الكهرباء.
وقالت إنه كان يفترض قيام الجانب الإثيوبى أثناء عملية الملء الأول بتوليد الكهرباء من خلال وحدات التوليد المبكر (2 توربينة)، إلا أن الجانب الإثيوبى قام بعملية الملء الأول وتخزين المياه دون توليد كهرباء، وهو ما يؤكد أن عملية الملء الأول تمت لأسباب إعلامية وسياسية وليس لأسباب فنية.
وأشارت إلى أن مخارج التوربينات الثلاثة عشر غير جاهزة للتشغيل حالياً، ومن ثم فإن توليد الكهرباء بالدرجة التى يروج لها الجانب الإثيوبى غير صحيح، وهناك ارتباط قوى بين جاهزية التوربينات للتوليد وبين كمية المياه المخزنة، ولكن الجانب الإثيوبى يسابق الزمن لفرض أمر واقع على دولتى المصب من خلال ملء بحيرة السد للعام الثانى على الرغم من عدم جاهزية السد للتوليد الكهربائى المخطط له.
وقالت وزارة الرى: "أما بخصوص ما ذكر بأن السد يطابق المواصفات العالمية، فهو إدعاء غير صحيح لأن إثيوبيا تقوم ببناء السد بطريقة غير سليمة، ونذكر على سبيل المثال: التغييرات فى السد المساعد، تغيير مستوى فتحات التوربينات، وهو ما أثير من شبهات فساد تسببت فى توقف المشروع لأكثر من مرة"..
فيما قال المهندس محمد غانم المتحدث باسم وزارة الرى، إن الإجراءات الأحادية من قبل إثيوبيا فيما يخص الملء الثانى لسد النهضة ستحدث ضررًا مضاعفًا على دولتى المصب مصر والسودان. وقال: "لا زلنا نتعامل مع إجراءات تشير إلى مراوغة الجانب الإثيوبى.. وكل ما يقال بشأن استخدام الفتحتين بغرض صرف احتياجات مائية لمصر والسودان هو كلام منافٍ تماما للحقيقة، لأن هذه الفتحات بأقصى أداء لها فى أحسن الأوضاع يمكنها فقط تصريف 50 مليون متر مكعب من المياه فى اليوم".
وأكد المتحدث باسم وزارة الرى، أن إثيوبيا تعمل بشكل متعمد وواضح على تعطيش دولتى المصب والإضرار بمصالحهما المائية، نظرا لأن المعدل الطبيعى الذى تحصل عليه مصر فى شهرى يوليو وأغسطس ما يقرب من 22 مليار متر مكعب من المياه.
وأضاف أن مصر والسودان ستخسران حوالى 20 مليار متر مكعب من حصتهما من المياه إذا تم الملء الثانى لسد النهضة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.