رئيس الطرق الصوفية مهنئا السيسي ووزير الداخلية: الشرطة صمام أمان لهذا الوطن    محافظ المنوفية يعتمد ترقية 13 ألفاً من المعلمين والإخصائيين بالتربية والتعليم    ترشيح 14 عضوا للجنة القيم.. ننشر تفاصيل اجتماع اللجنة العامة بمجلس النواب    "عامة النواب" توافق على تشكيل لجنة القيم    محافظ الوادى الجديد: تشغيل قسم العناية المركزة بمستشفى صدر الخارجة    التنمية المحلية: الانتهاء من إعداد مسودة الخطط التنموية ل1500 قرية    «مفيش عربة قديمة».. الوزير: تجديد 3200 عربة قطارات بنهاية 2021    وزير الطيران ينعي رئيس شركة مصر للطيران للصيانة    رئيس جهاز 6 أكتوبر يتفقد عددا من مشروعات الخدمات والطرق    صائدات الرزق وسط الثعابين.. يصطدن السمك بأيديهن من أجل لقمة العيش    نيفين جامع: مصر حريصة على تنمية العمل العربي المشترك لزيادة معدلات التجارة البينية    نيوزيلندا تُسجل أول إصابة بكورونا مُنذ أكثر من شهرين    الطيران المدني بلبنان يلغي الحجر الفندقي للقادمين إلى البلاد    ليبيا تسجل 1148 إصابة جديدة بفيروس كورونا    أمير الكويت يُعين صباح الخالد الحمد الصباح رئيسًا للوزراء    ماهر البيطار.. أمريكي من أصل فلسطيني ضمن إدارة بايدن    أشرف قاسم: نطالب اتحاد الكرة بالعدالة التحكيمية    الخطيب يشترط موافقة موسيماني لإضافة عنصر جديد إلى جهاز الأهلي    عاجل.. الأهلي يرسل قائمته النهائية المشاركة في مونديال الأندية    «جبالى»: تحية للشرطة في عيدها .. ولمن غيروا مجرى التاريخ في ثورة يناير    اندلاع حريق داخل شقة سكنية بالسلام    الأرصاد: شبورة مائية وطقس شديد البرودة ليلا على معظم الأنحاء غدا الاثنين    الداخلية: ضبط 5 قضايا تهريب بضائع أجنبية الصنع    إعدام 434 كيلو اغذية غير صالحة للاستهلاك في حملات رقابية لصحة المنيا    مدير «مدرسة شبرا بنات»: حاولت تقويم سلوك الحارس بسبب السرقة    السجن 3 سنوات لضابط و3 أمناء شرطة بتهمة تزوير شهادات جامعية    بفستان أحمر .. شاهد أحدث ظهور ل رانيا يوسف    محافظ المنيا يوجه بتوفير الدعم لمواطن بلا مأوى وايداعه بدار الرعاية    بالفيديو| أمين الفتوى يوضح كيفية إبطال السحر    18 ألفا سجلوا حتى الآن.. الصحة: التسجيل ل تلقي لقاح كورونا مفتوح لهذه الفئة فقط    «الصحة» تدعم «الزقازيق العام» بماكينة قلب صناعي لإجراء جراحات القلب المفتوح    ضبط 15 ألف شخص لم يرتدوا الكمامة خلال 24 ساعة    استئناف حركة الصيد بعد استقرار الأحوال الجوية بالبحيرة    لهذه الأسباب.. قضت المحكمة بإعدام المتهمين في قضية "فتاة المعادي"    أسعار الكتاكيت البيضاء اليوم الأحد 24-1-2021 في مصر    رئيس الوزراء يوافق على تعيين عميد علوم الأزهر نائبًا لرئيس الجامعة لشئون التعليم    برج العقرب| تعرف قيمة كل ما هو جيد وتحافظ عليه    أبرز تصريحات حكيم فى حلقة "سهرانين" مع أمير كرارة..والده أشهر فى وجهه السلاح    ريال مدريد يُحدد خلفاء زيدان في ريال مدريد (ناجلسمان وأليجري)    شديد قناوي: لم يعرفوا قيمتي في الأهلي.. وندمت على الرحيل عن المصري    جامعة أسيوط تشتري 12 عمارة سكنية لتخصيصهم كمدينة للطلبة    «صحة القليوبية» تتابع حالات العزل المنزلي لمرضى كورونا (صور)    مجلس النواب يواصل محاسبة حكومة مدبولي.. ووزيرا الزراعة والري اليوم أمام البرلمان    بينهم مسؤول بالبنك المركزي.. مقتل وإصابة 3 أشخاص بانفجار في كابول    فيديو| محمد منير يستعد لطرح "أبطال رجالة"‬    عمرو أديب ساخرا: حازمون في الكيان الجديد بأسطنبول «أكيد لقوا الشاحن»    مستشار الرئيس: سنخصص أماكن حضارية للحصول على لقاح كورونا (فيديو)    بعد زلزال بالمحيط المتجمد.. تحذير «خاطئ» من تسونامي يثير الذعز في تشيلي    الدوري السعودي.. اتحاد جدة بقيادة حجازي يسعى لإخماد انتفاضة النصر الليلة    الخارجية الإيرانية: لا نقبل الوساطة بشأن ناقلة النفط الكورية    كلوب يفجر مفاجأة مدوية حول رحيل صلاح من ليفربول    غادة عبد الرازق تحتفل بعيد ميلاد حفيدتها خديجة    لغة الشوارع .. علي جمعة يحذر من كلام قبيح يرفضه الجو العام.. فيديو    فضل النوم على طهارة    هل إن عذاب القبر أو نعيمه يكونان للروح والبدن معاً    علي جمعة: زواج التجربة كلمة غير موفقة و1% من يضع شروطا في عقد الزواج    أخبار الفن .. حقيقة مرض محمد فريد .. قبلة عمرو دياب لسيدة عربية .. رد محمد نجاتى على عبد الله رشدي    «الصحة»: وصول أول دفعة من لقاح «أسترازينيكا» الخميس المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«كورونا».. يزيد معاماة مرضى الغسيل الكلوي
مخاوف من عدم استقبالهم بالمستشفيات.. وهاجس الإصابة لا يفارقهم

حالة من القلق يعيشها مرضى الغسيل الكلوي خوفاً من تحذيرات الموجة الثانية لانتشار فيروس كورونا، حيث عانى هؤلاء المرضى الكثير من الأوجاع أثناء الموجة الأولى بسبب رفض مراكز الغسيل الخاصة والحكومية إجراء الغسيل الأسبوعي لمرضى كورونا مما عرَّض الكثير من للخطر وبعضهم وافته المنية بسبب تأخر جلساته.. أو تحول مستشفياته إلى مستشفيات للعزل.
تقول أميرة محمود إنها عانت كثيراً مع والدها فى ذروة كورونا الماضية فى جلسات الغسيل الكلوى، والتى كان يأخذها فى إحدى المراكز الخاصة بقرار علاج على نفقة الدولة، خاصة مع أوقات الحظر، وتضاعفت المعاناة عندما أُصيب والدها بكورونا ورفض المركز استقباله، وتم تحويله لإحدى مستشفيات العزل لتلقى الجلسات بها، الأمر الذى استغرق أربعة أيام وقتها إلى أن بدأ والدها فى استكمال جلسات الغسيل الخاصة به، وأثر هذا على حالته.
اقرأ أيضا|"الصحة» توجه 8 نصائح هامة لحماية مرضى الغسيل الكلوي من عدوى كورونا
وتشير الحاجة أم مصطفى إلى أنها تغسل كلى منذ ما يقرب من 7 سنوات، ومنذ بداية الأزمة كان ينتابها الهلع والخوف من الإصابة، خاصة أنها تذهب للمستشفى 3 مرات أسبوعياً، ومع ضعف مناعتها بحكم مرضها، حيث أنها أيضاً مريضة ضغط دم مرتفع، فترتفع احتمالية الإصابة لديها، وأشارت إلى أنها كانت أحياناً تقف حائرة بين المخاطرة والنزول للجلسة، أو التخلى عنها والبقاء فى المنزل، حاسمة موقفها كل مرة بأن تذهب للجلسة لعدم تحملها آلام عدم الغسيل، متمنية أن يكون هناك تأمين أكثر لهم فى حال تفشى الفيروس مرة أخرى، ومحاولة توفير أماكن للغسيل بعيدة عن المستشفيات التى يكون بها حالات كورونا.
دكتور أحمد مبروك الشيخ رئيس قسم الكلى بالتأمين الصحى بالغربية، أشار إلى تأثر مرضى الغسيل الكلوى من أزمة كورونا، قائلاً إن المشكلة الرئيسية لمرضى الكلى أنهم يعانون من قلة المناعة مقارنة بعامة الناس، فهم أكثر عرضة للإصابة بالكورونا، مقارنة بالمرضى الأخرين، لكثرة ترددهم على المستشفيات ومراكز الغسيل بواقع ثلاث مرات إسبوعيا.
وأضاف أن الفشل الكلوى عادة يكون نتيجة إما ضغط أو سكر، وهذه عوامل تزيد من ضعف المناعة، والمراكز يتراوح عدد الحالات بالجلسة الواحدة بها من 20 إلى 25 مريضاً، وهذا يعنى أنه فى حال إصابة واحد منهم بالكوفيد دون علم المركز ستكون احتمالية إصابة البقية كبيرة جداً، خاصة أن مدة الجلسة 4 ساعات، والانتظار من ساعة لنصف قبل الجلسة وفى الأغلب لا يطبق التباعد الاجتماعى.
ولفت دكتور أحمد إلي أنه فى إحدى المراكز الذى كان مسئولاً عنه فى الأزمة، تمت مضاعفة عدد الشيفتات من 3 إلى 6 لتقليل عدد المرضى فى الجلسة الواحدة، لتطبيق التباعد الاجتماعى، ولكن هذا كان فى مقابل تقليل وقت الجلسة نفسها من 4 ساعات إلى 3 ساعات، الأمر الذى يؤثر علي كفاءة الجلسة، بالإضافة الى أن هذا الأمر مكلف جداً، ولا يمكن تطبيقه فى كل المراكز، متابعاً أن المشكلة الأكبر عندما يصاب مريض يغسل كلى بالكوفيد، ولو طلبنا منه أن يعزل نفسه بالمنزل، ماذا سيفعل بالجلسات التى بالنسبة له حياة، منوهاً أنه فى ذروة الأزمة قيل إنه يغسل فى مستشفيات العزل، ولكن القدرة الاستيعابية لهذه المستشفيات غير كافية، خاصة أن منها مستشفيات لا يوجد بها مراكز كبرى للغسيل، وصدر أمر إدارى أن يغسل ليلاً بعد انتهاء مواعيد المرضى العاديين، كان يواجه صعوبة لتخوف الجميع من التعامل معه.
ولمحاولة تفادى هذه المخاطر فى حال تفاقم الموجة الثانية لانتشار الفيروس، يرى "الشيخ" أنه يجب إلغاء صالات الانتظار، ومن يستطيع يقوم بمضاعفة عدد الشيفتات لتقليل عدد المرضى فى الجلسة الواحدة، مؤكداً أن الأمانة أهم شىء فى المرحلة القادمة لتجنب نشر الفيروس، موضحاً أنها متمثلة فى أمانة من المرضى، ومن يظهر عليه أعراض يبلغ المكان ولا يذهب، وفى نفس الوقت يتم توفير أماكن فى مستشفيات العزل للغسيل الكلوى، وأمانة من الطبيب بالتأكيد على قياس الحرارة وإرتداء الماسكات ومتابعة الحالات والتطهير والتعقيم الجيد للمكان.
دكتور عصام عبدالعزيز طبيب كلى فى إحدى المستشفيات الحكومية أوضح أن مرضى الغسيل الكلوى فى المستشفيات الحكومية لم تتأثر جلسات علاجهم بالأزمة، لأن وحدات الغسيل الكلوى لها مداخل مستقلة عن مدخل المستشفى يدخل ويخرج منه المرضى، ولا يختلطون بمرضى الكورونا لو فى حالات محجوزة كورونا ولها غسيل يكون بعد مواعيد المرضى العاديين، فكان شيفت الغسيل العادى ينتهى فى التاسعة مساءً وفى العاشرة بعد التعقيم اللازم يبدأ الغسيل لحالات الكورونا.
وأضاف: المشكلة كانت أكبر مع المرضى التابعين للمراكز الخاصة، والتى إذا جاء لها حالة مريضة كورونا يرفض استقبالها وإجراء الجلسة لها، وإذا تم تحويل المستشفى بالكامل للعزل، يتم نقل المرضى بالكامل لمكان أخر، هنا كانت شكوى المرضى من المواعيد التى لم تناسبهم، خاصة أن كانت المستشفى الجديدة أبعد عن مساكنهم، متابعاً أن مرضى الغسيل الكلوى عادة ما يحتاجون لأماكن غسيل قريبة لهم، لقيامهم بالغسيل ثلاث مرات أسبوعياً، وهذا ما يسبب مشكلة لدى بعضهم، بالإضافة إلى أن بعض الأماكن الخاصة تأخذ من 100 إلى 150 جنيهاً من المريض فى الجلسة بجانب قرار نفقة الدولة.
من جانبه أكد دكتور حيدر سلطان نائب رئيس المجالس الطبية المتخصصة التابعة لوزارة الصحة أنه لم تتأثر أى حالة من مرضى الغسيل الكلوى على نفقة الدولة خلال الأزمة، وكل المراكز كانت تعمل بكافة الاحتياطات اللازمة مع الحفاظ على الجدول الزمنى للغسيل.
وأشار إلى أن كل المراكز قامت بزيادة عدد شيفتات العمل لتطبيق التباعد الاجتماعى والحفاظ على الجلسات، قائلاً: «نحن كنفقة الدولة لم يحدث لدينا تأثر لا فى استخراج القرار ولا فى أداء الخدمة، ولم ترد إلينا أى شكوى من هذا الأمر»، منوهاً أن تقليل عدد ساعات الجلسة فى بعض الأحيان يرجع لرؤية الطبيب المعالج، وقد تكون جلسة ساعتين وتفى بالاحتياج المطلوب للمريض.
وعن المرضى الذين تعرضوا للإصابة بكورونا، أوضح "حيدر" أن هناك الكثير من الأماكن التى تعد العدة لهذا الأمر، وكان على رأسها قصر العينى فى ذروة الموجة الأولى لانتشار الفيروس، قائلاً «نفترض أن شخص يغسل كلى أصيب بكورونا، فإذا كان يحتاج لمستشفى عزل يتم توفير الغسيل له فى المستشفى، وفى حال عدم وجود غسيل كلوى فى إحدى مستشفيات العزل يتم تحويل كل المرضى المحتاجين للغسيل لمستشفى مجهز لهذا».
وأضاف: «اذا كانت الحالة بسيطة أو مجرد اشتباه وتحتاج للعزل المنزلى فقط، فله الحق فى الغسيل فى مكانه المعتاد، وهذه الأماكن جميعها تخضع لوزارة الصحة وتخضع لكافة الاحتياطات، ولو جاءت لنا شكوى بغير ذلك نتخذ مع المكان المخالف الإجراءات اللازمة».
واختتم حديثه قائلاً :«خبرتنا فى المواجهة أصبحت أفضل، وبالطبع ستكون قدرتنا على المواجهة فى حال الموجة الثانية من الفيروس أقوى».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.