تحريك أسعار الطاقة يرفع تكلفة الإنتاج بالمصانع الصناعة لا تتحمل أعباء جديدة.. ولابد من حلول لمشاكل التمويل والطاقة    د.عاطف عبداللطيف: صندوق تطويرالمنشآت السياحية يساهم فى إعادة الهيكلة المالية للفنادق المتعثرة    أجيري: سأترك مصر فورا إذا أجبرني أحد على إشراك لاعب.. وجنش «الأكثر جنونا»    افتتاح الدورة الثالثة لملتقى رؤية لسينما الشباب    «القاهرة» ينتظر موافقة «المركزى الإثيوبى» للاستحواذ على بنك «القاهرة كمبالا»    الإصابة تنهي موسمه.. الإسماعيلي يفقد دونجا أمام الجونة    ميلانيا ترامب وزوجة رئيس الوزراء اليابانى فى معرض للفنون الرقمية بطوكيو    مسلسل ابن أصول الحلقة 20.. الزواج يفرق حمادة هلال وسوزان نجم الدين    بالصور.."هنرسم- هنلون- هنزين".. طلاب فنية أسوان يطلقون "أراجيد"    بالمستندات .. الأسباب الحقيقية لوقف " بسمة وهبة " ومنع إذاعة برنامج " شيخ الحارة "    ضبط 23 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال أسبوعين .. اعرف السبب    احتدام السباق بين المرشحين لخلافة رئيس الوزراء البريطانية تريزا ماى    تنفيذ 96% من طريق «الفرافرة - ديروط» ب1.7 مليار جنيه    رغم دعم ميسي.. فالفيردي فى طريقه للرحيل عن برشلونة    الإسماعيلي يعلن فسخ تعاقدة مع مهاجم الفريق    أول كلية للنانو تكنولوجي بجامعة القاهرة    "المالية": المواطن شريكنا في إعداد الموازنة    6 سنوات دعوة بلا مخالفات ولا يزيد السن علي 55 عاماً    السيطرة علي حريق في ماسورة غاز.. بكرموز    مدارس وجامعات    متابعة الموقف التنفيذي لإنشاء الجامعات الجديدة    بعد استقالة تيريزا ماي    الأمين العام للأمم المتحدة:    نور العالمين    من فكر الإمام الأكبر    محافظ أسيوط : تدريب الاطباء والتمريض علي مكافحة العدوي وإحالة 8 موظفين للتحقيق لتغيبهم ببني رافع    مع الناس    وجبات سحور مجانًا.. قرار من إمارة مكة بمناسبة ال10 الأواخر من رمضان    بالفيديو.. مصطفى شعبان يهرب من السجن بعد اتهامه بقتل أطفاله في "أبو جبل"    أجيري: لا أعرف مصير أزمة الدوري.. وهذا أكثر ما يهمني    أحمد موسى: موقع "تذكرتى" قضى على السوق السوداء ومستمر بعد أمم أفريقيا    لأنها الخطوة الأخيرة.. على الفوز الليلة حارب يا زمالك    فالفيردي: أُفضل الخسارة في النهائي على توديع البطولة من دور ال 8    أجيري يهرب من الإجابة عن سؤال انتقال محمد صلاح ل ريال مدريد    "الإعلاميين": وقف بسمة وهبة لمخالفة ميثاق الشرف وعدم تقنين أوضاعها    حسن نصر الله: استهداف إيران في الخليج مرتبط بقوة ب«صفقة القرن»    شاهد.. خالد يوسف يعلن مقاضاته ل"ياسمين الخطيب" بعد تصريحاتها في "شيخ الحارة"    اندلاع قتال شرس في طرابلس الليبية    البابا تواضروس يعود للقاهرة بعد جولة رعوية بألمانيا وسويسرا وإنجلترا    "الإعلاميين الأفروآسيوي" يهنئ وسائل الإعلام في القارة السمراء بيوم أفريقيا    اليوم.. طلاب الأدبي بالثانوية الأزهرية يؤدون امتحان الفقه والمنطق الحديث    في حادث قتل طفل شرم الشيخ.. النيابة تقرر تحليل «DNA» للأم المتهمة بارتكاب الجريمة    إصلاح تسريب خط مياه في شارع بالأقصر    محمد بدرالدين زايد يكتب: دلالات التصعيد التركي في ليبيا    ابن عبدالباسط عبدالصمد: قال لي بعد تخرجي في كلية الشرطة «اتق الله ولا تظلم أحدًا» (حوار)    خلال ساعات.. استئناف امتحانات الصف الأول الثانوي    تأجيل إعادة محاكمة 5 ب«خلية الوراق»    انتقل إلى رحمة الله الزميل    توفى إلى رحمة الله تعالى    سيرة الصحابى سعد بن أبى وقاص ب"رجال وسيدات فى محكم الآيات"    أفكار عابرة    حديث السحر    يغفل عنه كثير من الناس..    عبد الحفيظ: الأهلي لم تؤجل له مباراة واحدة للحصول على راحة    للمرة الثانية.. بنك مصر يفوز بلقب عملية العام فى إفريقيا من مجلة ذا بانكر العالمية    تفاديا للحر    «مخللات الأرصفة» .. سموم على المائدة    «قلب المحلة» على طريق إنهاء قوائم الانتظار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المنظمة العربية لحقوق الانسان تناقش القيود على الحريات في البلدان الأفريقية

حصلت المنظمة العربية لحقوق الانسان على ٧٥ دقيقة لعقد جلسة خاصة ضمن الفعالية العامة لمنتدى المنظمات غير الحكومية للجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب، بشرم الشيخ، بحضور كافة المشاركين، وخصصت المنظمة الجلسة لقضية الحريات العامة في البلدان العربية الأفريقية.
وعرضت هايدي علي، من المنظمة، موجز للتقرير السنوي من ٢٠١٦ إلى ٢٠١٨ تناول القيود على الحريات في البلدان التسعة بشكل مختصر.
وعرض عبد المنعم الحر، أمين صندوق المنظمة ورئيس فرعها في ليبيا، عن حالة الحريات في ليبيا شارحا الانقسام الوطني والنزاع المسلح وسيطرة الجماعات غير الشرعية والانعدام التام للحريات العامة واستهداف أصحاب الرأى والحقوقيين والإعلاميين، مؤكدا أن حقوق الانسان لا تزدهر في ظل الحرب واللا استقرار.

وعرض حافظ أبو سعدة، لثلاث نقاط تناولت تحديات حرية العمل الأهلي وصولا إلى معالجة أزمة قانون الجمعيات وقضية المنظمات الأجنبية والحوارات المجتمعية والإسهام الإيجابي للمنظمة العربية وجهود جارية لسد الفجوات التشريعية في تجريم التعذيب، مع الإشادة بجهود ملاحقة ومحاسبة المتهمين في جرائم التعذيب خلال السنوات الأخيرة.
وأشار إلى أن الجهود الجارية للحد من عقوبة الإعدام من خلال المشروع الذي تنفذه المنظمة العربية خلال عامين الآن وتجاوب السلطات مع هذه الجهود مؤخرا.

وعرض عبد الإله بن عبد السلام، لحالة الحريات العامة في المغرب والقيود المتزايدة خلال السنوات الأخيرة علي الإعلام والجمعيات، وتفصيلات القيود على الجمعية المغربية لحقوق الانسان التي يمثلها.

وأوضح علاء شلبي، مخاطر النزاعات المسلحة في ليبيا والسودان والصومال، وخطر القيود علي الحريات العامة عندما يمتزج مع تردي الوضع الاقتصادي والاجتماعي والذي أدي الي ثورات شعبية وانتفاضات اصلاحية.
وأضاف أن الثورات حققت انفراجة في الحريات في الواقع دون تعديل التشريعات وهو ما أدى إلى انتكاسات لاحقة وتراجعات.
وأكد ان نموذج الحريات في تونس يبقي مهددا بسبب الضغوط الاقتصادية الأجنبية، منوها بأهمية دور المنظمات المدافعة ذات الخبرة بدلا من الاعتماد على المنظمات المسيسة.

وتوجهت مداخلات المشاركين إلى التساؤل عن ظروف العمل في مصر، وإمكانية الحوار مع حكومات المنطقة، ودور المنظمات الدولية، والاتجار في الرقيق من الأفارقة في ليبيا.
وأوضح علاء شلبي، ضرورة الاستناد إلى المنظمات العاملة داخل بلدانها، وعدم الاعتماد على مصادر غير موثوقة من خارج بلدانها، مؤكدا أن مصر اتخذت منحى مغاير خلال العام ونصف الأخير بفضل جهد الجمعيات المحلية في الضغط الناجح من أجل تعديل القانون وإغلاق ملف قضايا التمويل، مشددا على أنه يجب على المنظمات الدولية الشراكة مع المنظمات النزيهة ذات الخبرة في الدفاع عن حقوق الانسان.

وأشار عبد المنعم الحر، لإشكاليات استغلال المهاجرين في ليبيا، فيما أوضح حافظ أبو سعدة أن هناك مجال جيد للتأثير في توجهات الحكومات بناء على معلومات حقيقية، مشيرا إلى الدور التاريخي المتواصل للمنظمة العربية لحقوق الانسان في لعب دور الجسر ومعالجة الأزمات مع الحكومات العربية.

وقدم عبد الإله بن عبد السلام، توضيحا بأن القيود في المغرب ذات طبيعة منهجية.

وختم علاء شلبي، بتوجيه الشكر للمركز الأفريقي والأمل في لعب دور مشترك بين مؤسسات المجتمع المدني في كافة مناطق القارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.