شيخ الأزهر: الإعلاميون الأفارقة يساهمون في الارتقاء بالقارة السمراء .. صور    4 مليارات جنيه صافي أرباح بنك القاهرة    فيديو.. نشأت الديهي عن تصنيع لودر محليًا: فخر الصناعة المصرية    حملة استرداد الأراضي    فيديو.. الكهرباء: تلقينا 8 ملايين شكوى خلال 3 سنوات    "غُمة وانزاحت".. مشاهد من رجوع مصريين "ووهان" بعد الحجر الصحي    مجلس الاتحاد الأوروبي يمدد حظر الأسلحة المفروض على بيلاروسيا عام    رئيس وزراء لبنان يستقبل رئيس برلمان إيران    القُربان    قائد عسكري يمني: الجيش لقن الحوثي دورسًا قاسية في الجوف    مجلس أبو ظبي: جماهير الأهلي "مصدر قوة".. والسوبر الإفريقي زاد مبيعات تذاكر الزمالك    وزير الرياضة يشهد توقيع عقد اتفاق تركيب نظام التوقيت والنتائج الإلكتروني لمسابقات السباحة    خالد أبو بكر: الدولة تواجه الفساد بقوة.. و«محدش فوق القانون»    شديد البرودة.. الأرصاد تكشف تفاصيل طقس الثلاثاء 18 فبراير (بيان بالدرجات)    غدًا.. أولى جلسات محاكمة زياد العليمي بتهمة بث أخبار كاذبة    غلق جزئي لمطلع كوبري 15 مايو 5 ساعات الليلة للصيانة    بعد أزمة النقابة.. عمر كمال يطرح أحدث أغانيه "أيام زمان"    لبنانى يفوز بجائزة مجمع الموسيقى عن لحن موشح ابن الفارض    درة بطلة الجزء الثاني من مسلسل "الحرملك 2"| صور    حنان مطاوع: «إيرينى» شخصية صعبة.. و«درة»: «ميرفت» تشبه فتيات السيدة زينب    وزير السياحة والآثار في حفل تأبين الدكتور علي رضوان: يوم حزين على أي أثري    اربح مليون درهم.. خطوات التسجيل في مسابقة أفضل معلم    تطعيم 33 ألفًا و312 طفلاً ضد شلل الأطفال في الوادي الجديد    "طبيعيون 100%".. مجاهد يطمئن المواطنين على الخارجين من الحجر الصحي    بعد إعادة تشكيلها.. أمانة الخدمة المجتمعية بمستقبل وطن تناقش خطة عملها المقبلة    أحمد موسى: تلقيت اتصالات من نجوم الصف الأول من مؤيدي ومعارضي المهرجانات.. فيديو    "فاعل ذلك آثم شرعًا".. الإفتاء: إساءة الرجل لزوجته وأولاده لا علاقة له بتعاليم الشرع    موسكو: الناتو يفاقم مشاكل أوكرانيا ولا يزيدها إلا تعقيدًا    لأول مرة فى تاريخها بنها تصعد لدور الل 16 لكأس مصر لكرة اليد وتلاقى نادى الزمالك    رئيس صندوق العمليات الإرهابية يكشف أعداد شهداء ومصابي الجيش والشرطة    أمن أسوان يسيطر على مشاجرة بين عائلتين بعد إصابة شخص بطلق ناري    التعليم تحذر جميع القطاعات من انتشار لعبة خطيرة بالمدارس    البابا تواضروس يستقبل سفير إريتريا بالقاهرة    البرلمان يعلق على جواز صلاة المرأة ب«تي شيرت وبنطلون»    حكومة الفخفاخ في مأزق والمشهد السياسي التونسي مفتوح على كل الاحتمالات    الأطباء: استخراخ تراخيص مزاولة المهنة أول مارس للدفع الجديدة    بعد منع محمد رمضان من الغناء.. ما حكم الدين من أغاني المهرجانات؟    «الخشت»: السيطرة علي حريق «الحقوق» ولا خسائر تذكر    رسميا.. ميسي أول لاعب كرة قدم يتوج بجائزة رياضي العام    توصيل الكهرباء دون انقطاع على مدار ال24 ساعة وأتوبيس لنقل التلاميذ من التجمعات البدوية بمرسى علم    ندوة طبية عن طرق العدوى ووسائل الوقاية ل"فيروس كورونا" لطلاب "آداب المنيا"    القوات البحرية المصرية والفرنسية تنفذان تدريباً بحرياً عابراً بالبحر المتوسط    وزير الأوقاف في "الأمم المتحدة": مصر نجحت في تحقيق المواطنة    المصرف المتحد: حققنا أقل من 2% نسبة تعثرات في محفظة قروض الأفراد    محافظ البحر الأحمر يوجه بتوفير وسيلة مواصلات مجانية من منطقة وادي الجمال إلى مرسى علم | صور    نقل المتولد اليومي للقمامة من النقاط الوسيطة الي المدفن الصحي بالدقهلية    وزارة الرياضة تطلق المرحلة الثالثة من سفينة الجنوب للأقصر وأسوان    الانضباط تقبل التماس بيراميدز وتخفض عقوبات لاعبى الفريق    حبس عامل نقل جثة والده في "تروسيكل" بعد سرقة فاشلة بالقطامية    رويتر: فريق فنى من صندوق النقد الدولى يبدأ محادثات مع لبنان يوم الخميس    فيلم "سونيك" يتصدر إيرادات السينما بقارة أمريكا الشمالية ب57 مليون دولار    قوافل الإصحاح البيئي التابعة لجامعة القناة تجوب قرية الحجاز بالإسماعيلية    قطاع السجون يوافق على نقل 21 من نزلاء السجون بالقرب من محال إقامة ذويهم    مدير التعاقدات السابق بالأهلي: صالح جمعة سيندم على الفرصة التي أضاعها    الإفتاء ترد على السؤال: ما رأي الشرع في تناول آراء العلماء بالنقد والتشكيك في مناهجهم؟    بركات للبريمو.. الزمالك يستحق اللقب الإفريقي وعبد العال لم اتوقغ الفوز    الأزهر للفتوى: تحدي «كسّارة الجمجمة» سلوك عدواني مرفوض ومُحرَّم    كوريا الجنوبية: 30 حالة إصابة مؤكدة بفيروس «كورونا»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حتشبسوت ورمسيس الثانى على رأس الآثار المنقولة
نشر في الأهرام اليومي يوم 24 - 05 - 2019

مديرة المتحف المصرى: نقل 22 مومياء إلى متحف الحضارة

الملكة حتشبسوت والملك رمسيس الثانى ضمن المومياوات الملكية التى تستعد للانتقال من المتحف المصرى بالتحرير الى المتحف القومى للحضارة المصرية فى الفسطاط فى موكب ملكى يليق بها بحسب وصف وزارة الاثار التى صرحت أنها بصدد الإعداد لنقل المومياوات خلال الربع الاخير من 2019.
22 مومياء ملكية سيتم نقلها الى متحف الحضارة، هكذا قالت صباح عبد الرازق مديرة عام المتحف المصرى بالتحرير، 12 من قاعة المومياوات الاولي وهى مومياوات الملكة حتشبسوت و رمسيس الثانى والملكة ميريت آمون، وسقنن رع، وامنحتب الاول وامنحتب الثانى، وتحتمس الاول وتحتمس الثاني وتحتمس الثالث وتحتمس الرابع، وسيتى الاول و مرنبتاح، و4 من القاعة الثانية وهى مومياوات رمسيس الثالث، ورمسيس الرابع، و رمسيس الخامس رمسيس التاسع، و6 مومياوات من مخازن المتحف منها الملك امنحتب الثالث والد الملك اخناتون.
وقالت إن باقى المومياوات ستظل معروضة فى متحف التحرير مؤكدة ما قاله وزير الاثار اكثر من مرة ان متحف التحرير سيظل كما هو يحوى العديد من الكنوز الأثرية، مشيرة الى ان هناك مشروعا مع الاتحاد الأوروبى لإعادة إحياء المتحف وفقا لمعايير اليونسكو، و وسيعرض المتحف آثار يويا وتويا التى ستحل محل كنوز توت عنخ امون بعد نقلها للمتحف الكبير، وآثار صان الحجر الذهبية وحتشبسوت وغيرها من كنوز المتحف المصرى بالتحرير ، كما سيتم عرض بعض من المومياوات الموجودة فى مخازن المتحف مثل مومياء مرضعة حتشبسوت، و«المومياء الصارخة» وهي للأمير بنتاؤر ابن الملك رمسيس الثالث، الذى تآمر مع والدته، زوجة رمسيس الثانية، لقتل والده ليصبح هو ملكا على مصر، وهى مومياء شكلها مميز جدا، تظهر وكأن صاحبها قمات وهو يصرخ من الفزع أو الألم، لهذا سُميت ب «المومياء الصارخة». وقد عُثر عليها فى خبيئة الدير البحرى عام 1886 داخل تابوت من خشب الأرز ملفوفة فى جلد الأغنام.
وأشارت الى ان المومياوات الملكية معروضة الآن فى قاعتين بالمتحف المصرى، قاعة المومياوات الأولى والتي تم افتتاحها عام 1994، وقبلها كانت المومياوات مخزنة فى الدور الثالث من المتحف المصري وليست للعرض، وتحتوى هذه القاعة علي 12 مومياء ، اقدمها مومياء الملك سقنن رع الثانى الذى يرجع للاسرة ال 17، وتوفى اثناء حربه ضد الهكسوس، وقد تم تحنيطه بالحالة التى وجد عليها (حالة التشنج).
كما توجد بالقاعة مومياء الملكة حتشبسوت والتى تم التعرف عليها من خلال سنتها التى كانت موضوعة فى صندوق صغير منقوش عليه اسمها، وهى من أشهر الملكات التى حكمت مصر و حكمت كملك وظهرت فى التماثيل باللحية الملكية مثل الملوك الرجال، كما توجد بالقاعة مومياء الملك تحتمس الثالث وهو اعظم ملوك مصر المحاربين من الاسرة ال 18 ، وقد قاد 17 حملة عسكرية فى اسيا وفِى الجنوب، ويطلق عليه «نابليون مصر القديمة»، ومومياء الملك رمسيس الثانى والذى حكم مصر ما يقرب من 67 سنة تقريبا وتولى الحكم وعمره 20 سنة، وقد سافرت مومياء الملك رمسيس الثانى الى فرنسا عام 1977 لعلاجها نتيجة ظهور بعض البكتيريا عليها، وتم عمل اشعات و x-rays عليها لمعرفة المزيد من اسرار التحنيط، وتم استقبال هذه المومياء فى فرنسا فى موكب ملكى وتم إطلاق 21 طلقة احتفاء بها، اما القاعة الثانية للمومياوات بالمتحف فقد تم افتتاحها عام 2006.
وقالت ان مومياوات الملوك من الاسرة 18 و19 و20، قام الكهنة بتجميعها فى عهد الاسرة 21 وحفظها فى خبيئتين، وذلك نتيجة تعرض العديد من المقابر الملكية للنهب خلال الاسرة 20 و21، الخبيئة الاولى كانت فى الدير البحرى ومن المومياوات التى وجدت بها مومياء الملك سقنن رع و امنحتب الاول، حيث عثر بها 19 مومياء لملوك وزوجات ملوك وكهنة، وتم الكشف عنها عام 1881، اما الخبيئة الثانية فكانت فى حجرة ملحقة بمقبرة امنحتب الثانى وقد وجد بها على 13 مومياء واكتشفت عام 1897.
واشارت الى اهمية التحنيط عند المصرى القديم الذى آمن بالحياة بعد الموت، وانه سيبعث مرة اخرى ويحيا حياة اخرى، لذلك حاول الحفاظ على الجسد سليم، لذلك قام بتحنيط الجسد لتوفير اكبر قدر من الحماية له، مضيفة ان التحنيط بدأ من عصور ما قبل التاريخ ، واستمر فى التطور حتى وصل الى ذروته فى عصر الدولة الحديثة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.