بوروسيا دورتموند يمدد عقد مديره الفني فافر حتى عام 2021    إخلاء سبيل 10 أمناء شرطة متهمين بتسريب معلومات أمنية لتجار المخدرات    رئيس النواب: مصر تولي اهتماما كبيرا لتطوير العلاقات مع الصين    هواوي مصر: التحول الرقمي فرصة هائلة لدعم الأنشطة الاقتصادية للدول    السيسي يلتقي رئيسي غرفتي البرلمان البيلاروسي لبحث تعزيز العلاقات    المشدد 15 سنة لعامل قتل آخر بسبب خلافات المخدرات في الساحل    رئيس الوزراء يوجه بوضع تصور متكامل لتعظيم الاستفادة من قصور الثقافة    القومى للترجمة يعلن شروط الاشتراك في أول مسابقة لترجمة الأدب الصيني    5 حكايات عن معركة الإطاحة ب "سامح عاشور" من نقابة المحامين    منتخب كينيا يعلن عن قميصه في كأس الأمم الإفريقية    مدافع الصفاقسي على رادار الزمالك في الصيف    رئيس الوزراء يتابع إجراءات بدء تنفيذ المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"    بعد زلزال بقوة 6.5 درجة.. السلطات اليابانية تحذر من تسونامي    شرطة التموين تضبط 77 قضية متنوعة في حملات أمنية خلال 24 ساعة    "الأرصاد" تكشف موعد بدء فصل الصيف    كوتينيو يرفض الانضمام إلى مانشستر يونايتد احترامًا لليفربول    سوبر كورة يرصد مواعيد وصول المنتخبات المشاركة فى أمم أفريقيا 2019    تدعيم مستشفى الأقصر العام بمولد للأكسجين بقيمة 5 ملايين جنيه    ميركل تأخذ موقف واشنطن تجاه إيران على محمل بالغ من الجد    قطع الكهرباء عن مدينة طوخ والقرى التابعة لها لأعمال الصيانة.. الجمعة    ماليزيا ضمن أفضل 10 وجهات للسياحة الصحية في آسيا والمحيط الهاديء    شعبة الأسمنت تشارك في مؤتمر الاتحاد العربي لمواد البناء في بيروت    استمرار الانتشار الأمني بكافة المنشآت الهامة والحيوية لتأمين أمم أفريقيا    قوات الحماية المدنية بالإسكندرية تنجح فى إنقاذ عامل بمطعم من تحت الأنقاض    ضبط سائق لاتجاره بالعملة فى السوق السوداء بالإسكندرية    رئيس ريال مدريد السابق: صفقة بوجبا خطيرة    إيوبي: المنافسة في كأس الأمم ستكون أشبه بالحرب    في نادي ال400.. أوروجواي تلحق بالأرجنتين والبرازيل    هيئة الاستعلامات: تغريدات هيومن رايتس عن وفاة محمد مرسى استغلال سياسي    مفتي الجمهورية: إعداد كتاب لتوضيح عدم علاقة الدين بمشكلة الزيادة السكانية    صلاة غائب وتظاهرات بعواصم العالم احتجاجًا على اغتيال الرئيس مرسي    عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى    .. وحسام يطلب الرحيل فى سموحة    النائب العام يكشف تفاصيل    استقبال وفود «الكان» بالورود    قبول دفعة جديدة بالمعاهد الصحية للقوات المسلحة    من المستشفى.. هيفاء وهبي توجه رسالة لجمهورها: أشتقتلكم    أستاذ لغة عبرية مشارك في "الممر": أشكر القوات المسلحة على دعمها    بالعربية والإنجليزية .. حكيم والنيجيري فيمي كوتيه يغنيان في كاف 2019    مريم نعوم فى «التحرير الثقافى»    تعرف على تفسير أية " قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ"    أحزان للبيع ..حافظ الشاعر يكتب عن : موت “مرسى” كشف عورات “الدببة “..واسدل الستار عن ثقافة الاختلاف فى زمن ردىء    «الداخلية» تتيح خدمة تسجيل بيانات الشقق والمحال والمزارع    تراجع مؤشرات البورصة في منتصف تعاملات اليوم    اليمن: انفجارات بمخزن أسلحة تابع للحوثيين شمال غربي حجة    شاهد..العسيلي يكشف الحجاب عن أغنيته الجديدة "ملايين"    في يوم الطعمية العالمي.. المصريون يحتفلون بالراعي الرسمي لفطار "الغلابة"    هل الرسول محمد "نور"؟.. "الإفتاء" توضح    قبل بدء ماراثون التنسيق.. تعرف على أقسام كلية الفنون التطبيقية بجامعة بدر وكيفية الالتحاق بها    مكتبة الإسكندرية تنظم ندوة عن حياة العالم على مصطفى مشرفة    محاربة الفساد    أمين الفتوى: سداد الدين مقدم على أداء الحج في هذه الحالة    الرئيس السيسي ونظيره البيلاروسي يشهدان توقيع عدد من الاتفاقيات    إحالة عدد من الأطباء وأطقم التمريض في الغربية للتحقيق    أوقاف دمياط توجه بالإبلاغ عن أي إمام يترك مسجده    دراسة تكشف خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم في الأطفال البدناء    دراسة: الحوامل اللاتي يتناولن عقاقير للصرع قد يلدن أطفالا بعيوب خلقية    توفيت الى رحمة الله تعالى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حفتر والسيطرة على طرابلس!
نشر في الأهرام اليومي يوم 08 - 04 - 2019

قالت قوات المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطنى الليبى التى تتقدم تجاه العاصمة طرابلس إنها سيطرت بالكامل على مطار طرابلس جنوب العاصمة، وإنها مستمرة فى عملياتها إلى أن تحقق أهدافها، لكن القوات الموالية لحكومة فايز السراج التى تساندها الأمم المتحدة تقول إنها قامت بهجوم مضاد أوقف تقدم قوات حفتر، ولم تعرف بعد نتائج المعارك المستمرة بين الجانبين، ولا من الذى يسيطر بالفعل على مطار طرابلس، وهناك مخاوف من سقوط العديد من المدنيين، بينما يواجه المشير حفتر سيلاً من الانتقادات الدولية بعد فشل لقائه مع سكرتير عام الأمم المتحدة انطونيو جوتيريش الذى تم فى بنغازى، وبعد الجلسة الطارئة التى عقدها مجلس الأمن الدولى ودعا فيها مجلس الأمن حفتر إلى سحب قواته، مؤكداً فى بيان أعلنه رئيس المجلس أن أى تقدم إضافى لقوات حفتر سوف يؤدى إلى القضاء على استقرار ليبيا، لأنه لا حل عسكريا للأزمة الليبية التى تراوح مكانها منذ شهور.
ولو أن مطار طرابلس سقط بالفعل فى أيدى قوات حفتر، فسوف يشكل ذلك ضربة قوية لحكومة طرابلس، خاصة أن حفتر سوف يستخدم المطار فى السيطرة على باقى أرجاء ليبيا..، وكانت قوات حفتر قد استولت على بلدة غريان التى تقع على مسافة 60 ميلاً من العاصمة الليبية فى طريق تقدمها إلى طرابس، وقال حفتر فى تسجيل صوتى موجه لقواته ونشر على صفحتها على فيسبوك: تقدموا بثقة وادخلوها بسلام ومرافق العاصمة أمانة فى أعناقكم ونقلت وكالة رويترز عن متحدث باسم قوات شرق ليبيا، أن قوات حفتر أمنت مدينة غريان بشكل كامل ووصلت إلى منطقة الهبرة لتنفيذ الخطة «ب» من العمليات، بينما أغلقت حكومة فايز السراج المعترف بها دولياً كل المنافذ والمداخل المؤدية إلى طرابلس، وأعلنت الاستنفار العام كما دفعت مدينة مصراتة بتعزيزات عسكرية ضخمة إلى طرابلس، وكان اللواء أحمد المسمارى المتحدث باسم قوات حفتر قد أعلن فى تصريحات تليفزيونية أن قوات الجيش الوطنى الليبى اشتبكت مع جماعات مسلحة جنوب طرابلس وأن عددا كبيرا من قوات حفتر موجود فى مناطق مجاورة إلى العاصمة طرابلس، ووصف السراج تحركات القوات الموالية لحفتر بأنها تصعيد، وأعلن أنه أمر القوات الموالية لحكومة طرابلس بالاستعداد لمواجهة جميع التهديدات، سواء من الجماعات الإرهابية أو الخارجين على القانون وكل من يهدد أمن كل مدينة ليبية، وأشار السراج إلى أن إعلان قوات حفتر تحركاتها يوم الأربعاء الماضى جاء قبل عقد مؤتمر تدعمه الأمم المتحدة فى منتصف أبريل الحالى بهدف وضع خريطة طريق لتحقيق استقرار ليبيا ،وأن الليبيين يرون فى عقد المؤتمر بصيص أمل للخروج من الأزمة، وأن خصومه يهدفون إلى تقويض العملية السياسية.
وتأتى خطوة المشير حفتر للسيطرة على طرابلس بعد نجاحه المهم فى السيطرة على جميع المدن الإستراتيجية فى الشرق والجنوب، وتمكنه من خلال حملة عسكرية شنها فى يناير الماضى من السيطرة على جنوب ليبيا وعلى الآبار البترولية فى مناطق الجنوب، ونجاحه فى إخضاع مدينة سبها ذات الموقع الإستراتيجى وحقلها البترولى المهم دون قتال، كما حصل حفتر على دعم محلى من سكان الجنوب الذين يناصرون تدخله للقضاء على عصابات الإرهابيين وتنظيماتهم المسلحة التى تحاول السيطرة على جنوب ليبيا، لكن الوضع فى غرب البلاد يختلف تماماً عن الشرق والجنوب حيث تسيطر الميليشيات المسلحة على معظم المدن، وأقواها ميليشيات مدينة مصراتة التى تشكل تحدياً كبيراً لقوات حفتر التى بدأت هجومها على العاصمة طرابلس مساء الخميس الماضى، حيث سيطرت على حاجز عسكرى يقع على مسافة 27 كيلو متراً من البوابة الغربية لطرابلس، وأكد اللواء عبدالسلام الحاسى أن قواته سيطرت دون قتال على الحاجز وقد شوهد 15 شاحنة بيك أب مسلحة بمضادات للطائرات وعشرات العسكريين يسيطرون على هذا الحاجز، لكن الناطق بإسم قيادة الجيش الوطنى الليبى اعترف بأسر 128 عنصرا من قواته فى منطقة البوابة 27 كم، مشيراً إلى أن القوات التى تم أسرها لم تكن مزودة بالسلاح أو الذخيرة ودخلت إلى المنطقة دون أوامر، وأن النيابة العسكرية تحقق مع أمر الكتيبة، وأكد اللواء أحمد المسمارى الناطق باسم الجيش الوطنى أن العملية العسكرية لدخول طرابلس التى أطلق عليها اسم طوفان الكرامة انطلقت من قاعدة الجفرة ووصلت إلى غريان وسيطرت على بلدة العزيزية وأمنت بالكامل منطقة ترهونة وصولاً إلى مطار طرابلس، وأن القوات ترعى مصالح وسلامة الأهالى لأن العمل الإنسانى يسبق فى أولوياته العمل العسكرى، وأنها بسطت سيطرتها على مناطق قصر بن غشير ووادى الربيع وسوق الخميس بالعاصمة، كما دخلت منطقة السوانى على الطرف الجنوبى لطرابلس وألقت القبض على مجموعة من الإرهابيين الفارين من بنغازى، كما أكد شهود العيان أن الاشتباكات العنيفة التى دارت فى محيط طرابلس جرت باستخدام المدفعية الثقيلة بين قوات الجيش المتقدم من الشرق وبعض الكتائب التابعة لقوات حماية طرابلس، وذكر المكتب الإعلامى للجيش الوطنى الليبى أن حفتر أبلغ المبعوث الأممى غسان سلامة بأن الجيش الوطنى مستمر فى عملياته إلى أن يتم تخليص العاصمة من قبضة الميليشيات التى ضاق الجميع ذرعا بها لأنها سرقت أرزاق الناس.
والواضح أن عملية طوفان الكرامة تسببت فى قلق دولى عارم عبرت عنه حكومات فرنسا وإيطاليا والإمارات وبريطانيا والولايات المتحدة فى بيان مشترك يحذر من الفوضى التى يمكن أن تلحق بليبيا نتيجة سعى حفتر للسيطرة على طرابلس، لأنه لا حل عسكريا للصراع، كما أكد الاتحاد الأوروبى فى بيان منفصل أنه لن يكون هناك حل عسكرى للأزمة الليبية، وأن الاتحاد يساند جهود المبعوث الأممى غسان سلامة، وقد دعت وزارة الدفاع التونسية إلى مراقبة حدودها الجنوبية الشرقية مع ليبيا، وأكدت يقظة منظومات المراقبة الإلكترونية للإنذار المبكر وإتخذت كل الإجراءات لتأمين حدودها مع ليبيا، لكن السؤال الذى لا يزال ينتظر إجابة واضحة، هل ينجح حفتر فى السيطرة على طرابلس رغم المعارضة الدولية الواسعة لحملته الأخيرة، لأن نجاح حفتر يعنى وحدة الأراضى الليبية، ووحدة الدولة الليبية، ووحدة الشعب الليبى، ووحدة المؤسسة العسكرية الليبية، وهو الأمر الذى تعارضه معظم الدول الأوروبية بحجة الخوف من استنساخ صورة ثانية من العقيد القذافى رغم الاختلاف البين بين حفتر والقذافى.
لمزيد من مقالات مكرم محمد أحمد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.