السعودية تعلن وفاة الأمير خالد بن سعود بن عبد العزيز    "الوطنية للصحافة" تتقدم بالتعازي في وفاة الكاتب الصحفي محمد علي ابراهيم    نائب رئيس «صناعة مواد البناء»: مصر تتجه نحو التصنيع الشامل    الأوقاف: امتحان التصفية لمسابقة اللغة العربية الثلاثاء المقبل    محافظ الدقهلية يتفقد تنفيذ «ممشى أهل مصر»    وزير الدفاع يتلقى برقية تعزية من نظيره الكويتي في وفاة الفريق العصار    "الأعلى للإعلام" ينعي الكاتب الصحفي محمد علي إبراهيم    وزيرا خارجية روسيا وألمانيا يبحثان احتياجات سوريا من المساعدات الإنسانية    بعد تعليق ضخه.. عودة البترول العراقي للأردن من جديد    مصرع 21 شخصًا في حادث سقوط حافلة في بحيرة بالصين    الأمن الفيدرالى الروسى يعتقل أجنبيا خطط للانضمام إلى داعش    الرئيس اللبناني: تدقيق الحسابات المالية مهم لصالح المفاوضات مع صندوق النقد    أخبار الأهلي : عاجل ورسميا .. تحرك جديد من النادي الأهلي ضد قناة الزمالك    أبرزهم ديبالا ودي ليخت.. 8 غيابات عن موقعة ميلان ويوفنتوس بالدوري الإيطالي    بالصور.. أبو الوفا يراهن على أندية الصعيد في انتخابات الجبلاية    23 حالة غش لطالبات ثانوية عامة بكفر الشيخ وغياب 349 طالبا اليوم    ضبط نحو 4آلاف عبوة سجائر تلاعب تجار بأسعارها في المحافظات    "الداخلية" تعلن ضبط 4 قضايا أموال عامة جديدة    لامست ال 50 .. مدينتان سعوديتان تسجلان أعلى درجة حرارة اليوم    آخرهن ياسمين غيث.. مشاهير يروون حكايتهن مع التحرش    360 فرعا على مستوى الجمهورية.. استمرار المرحلة الثالثة عشرة من مبادرة كلنا واحد.. فيديو    مي كساب تنعي والدة المطرب حماده هلال    ساعة محمد رمضان بكليب تيك توك.. سعرها 275 ألف دولار وتضم أكثر من 1000 ماسة    منظمة الصحة العالمية: أدلة مبدئية على انتقال فيروس كورونا عبر الهواء    المجلس القومى للمرأة: نتلقي الشكاوي لحالات التحرش لفتيات في الصغر    المغرب تقرر إعادة فتح المساجد للصلوات الخمس    رئيس جامعة سوهاج يتابع الاستعدادات النهائية لانطلاق ماراثون امتحانات السنوات النهائية    دعم مستشفى السعديين المركزي في الشرقية بجهاز أشعة متنقل    الصحة العالمية: انتشار فيروس كورونا يتسارع ولم يبلغ مرحلة الذروة بعد    الاتحاد للطيران الإماراتية تستأنف رحلاتها تدريجيا إلى 58 وجهة عالمية    المعهد القومي للإدارة يطلق برنامج "قيادة التغيير في وقت الأزمات" اليوم    هدوء والتزام بلجان الدراسات العليا المهنية بتجارة القناة    بعد حذف حلا شيحة لفيديوهات "تيك توك".. أحمد الشامي: "كل اللي عملوها هيندموا عليها"    فى اجتماع مع وزير السياحة والآثار: رئيس الوزراء يكلف بسرعة البدء فى تطوير ميادين طلعت حرب والأوبرا والعتبة على غرار ميدان التحرير    «النيل في العصر البريطاني».. أحدث إصدارات القومي للترجمة    الإمام الأكبر ورئيس أساقفة كنيسة كانتربري: (كورونا) أظهر حاجة الإنسانية للعمل المشترك    محافظ الأقصر يتفقد أعمال رصف طريق المنطقة الصناعية بالبغدادي    رئيس برشلونة يصدم نيمار    وزير التموين يعلن إطلاق خدمة الحجز الإلكترونى للعلامات التجارية    «جوارديولا» يكشف سبب خسارة السيتي للقب الدوري الإنجليزي    «الحلم القياسى» للسعيد    عوض بدوي يكشف ل"الفجر الفني" تفاصيل تعاونه مع إيهاب توفيق في أغنية "هيا دنيا"    منذ تحويلها لمستشفى عزل .. تعافي 172 حالة مصابة بكورونا بمستشفى قنا العام    القومي للمرأة: تلقينا 400 شكوى واستفسار خلال 5 أيام    حوار| أحمد عكاشة: الإخوان نشروا فيروس "هشاشة الأخلاق".. و30 يونيو بداية العلاج    بيان قوي ودعم دولي.. كيف كشفت مصر أكاذيب الإخوان بشأن دورها بالقضية الفلسطينية؟    الحكومة: بدء تطوير ميادين طلعت حرب والأوبرا والعتبة على غرار ميدان التحرير    ضبط مرتكب واقعة مقتل سائق "توك توك" بسوهاج    كنت على سفر وفاتني العصر فهل أصليه ركعتين أم أربعًا؟.. البحوث الإسلامية يجيب    نجاح أول عملية لمسن مريض بكورنا بكفر الزيات    البابا تواضروس: للأسف .. الإنسان ينسى الخيرات التي يقدمها الله كل وقت    قبل عودة الدوري.. كل ما قدمه "المُقاتل" طارق حامد مع الزمالك (أرقام)    نصر سالم: الفريق العصار استطاع إصلاح العلاقات مع واشنطن بعد ثورتي يناير ويونيو.. فيديو    بقيمة تعويضية 53 مليون جنيه .. ضبط 124 قضية تهريب خلال شهر    جامعة الأزهر: التحرش سلوك منحرف ويجب محاكمة مرتكبه    مازيمبي ل في الجول: لا توجد محادثات مع أي ناد حول موليكا    ما هي مراتب الإيمان الثلاثة    تعرف على مصير روح الإنسان بعد الموت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زعيم المعارضة الفنزويلى يتحدى مادورو: حاول أن تخطفنى
نشر في الأهرام اليومي يوم 27 - 01 - 2019

* أسوشييتد برس: جوايدو حصل على دعم دول الجوار عبر تسلل الحدود بشكل غير قانونى
* المرتزقة الروس يحمون «الرئيس».. وواشنطن تخنق كاراكاس اقتصاديا وتجمد أصولها فى الخارج

فى أول ظهور جماهيرى علنى له منذ إعلان نفسه رئيسا لفنزويلا وسط دعم من الدول الكبري، تحدى خوان جوايدو خصمه الرئيس الفنزويلى نيكولا مادورو بأن يتمكن من اختطافه، وذلك قبل ساعات من اجتماع مجلس الأمن الدولى بطلب من واشنطن لبحث الأزمة فى الدولة اللاتينية.
وأمام المئات من أنصاره، الذين تجمعوا وسط وجود أمنى مكثف فى غرب العاصمة كاراكاس، قال جوايدو، الذى يترأس الجمعية الوطنية «البرلمان»، ويبلغ من العمر 35 عاما، «لقد استيقظنا من كابوس طويل»، داعيا إلى مواصلة التعبئة ضد سلطات مادورو.
وعلى الرغم من إعلان مادورو رغبته فى إجراء حوار وطنى مع جوايدو، إلا أن الأخير رفض قائلا إن «القمع عندما لا يعطى نتيجة يتحول إلى حوار شكلي». وأعلن فى تصريحات لصحيفة «لاستامبا» الإيطالية عن خطة انتقالية من 3 نقاط، لضمان انتقال السلطة فى فنزويلا.
وأضاف أن «الذين يعتقدون أننا انحسرنا سيخيب أملهم لأن المواطنين ينتشرون فى الشارع الآن إلى أن يتوقف الاستيلاء على الحكم، ويصبح هناك حكومة انتقالية وانتخابات حرة».
ومن جهة أخري، كشفت وكالة رويترز أن عددا من «المرتزقة» الروس سافروا إلى كاراكاس بغرض مساندة مادورو، حليف موسكو، فى خضم الأزمة السياسية.
وأوردت رويترز نقلا عن ثلاثة مصادر، أن «المرتزقة» تابعون لمجموعة «فاجنر» الروسية وهى شركة عسكرية خاصة سبق لها أن نفذت مهمات بأوكرانيا وسوريا، وتقول تقارير إعلامية إنها حاضرة أيضا فى دول إفريقية.
ومن جهة أخري، ذكرت وكالة «أسوشييتد برس» الأمريكية أن تحالف حكومات أمريكا اللاتينية الذى انضم سريعا إلى واشنطن فى دعم زعيم المعارضة الفنزويلية جاء بعد أسابيع مما وصفته بالدبلوماسية السرية، والتى تضمنت رسائل إلى نشطاء يتعرضون لمراقبة مستمرة وسفريات شديدة الخطورة لجوايدو.
وقالت الوكالة الأمريكية إن جوايدو سافر منتصف الشهر الماضى إلى واشنطن وكولومبيا والبرازيل لإطلاع المسئولين على استراتيجية المعارضة، وإنه غادر البلاد بشكل غير قانونى عبر الحدود الكولومبية حتى لا يثير ريبة مسئولى الهجرة الذين يقومون بمضايقة المعارضين فى المطارات ويمنعونهم من السفر إلى الخارج.
متظاهرون موالون لمادورو يرفعون صورة مجسمة للزعيم الراحل هوجو شافيز
وفى غضون ذلك، كشفت وكالة «بلومبرج» عن أن الرئيس الفنزويلى يحاول يائسا البحث عن مخرج عبر طلب ذهب بقيمة 1٫3 مليار دولار من بنك إنجلترا، إلا أن البنك رفض الطلب بعد ضغط من كبار المسئولين الأمريكيين، ومن بينهم مايك بومبيو وزير الخارجية وجون بولتون مستشار الأمن القومي، الذين طالبوا نظراءهم البريطانيين برفض منح النظام الفنزويلى أصوله فى الخارج.
وأعلن بومبيو أمس الأول أنه سيحث دولا أخرى على دعم جوايدو، الذى أعلن نفسه رئيسا مؤقتا لفنزويلا يوم الأربعاء الماضي.
كما عين الوزير الأمريكى الدبلوماسى إليوت آبرامز، الذى خدم فى إدارات جمهورية سابقة، مبعوثا خاصا لفنزويلا. وقال بومبيو للصحفيين إن آبرامز سيرافقه فى اجتماع لمجلس الأمن الدولى فى نيويورك خلال ساعات.
ومن جانبه، علق آبرامز «هذه الأزمة فى فنزويلا عميقة وصعبة وخطيرة وأتطلع للعمل من أجل حلها».
جاء ذلك فى الوقت الذى كشف فيه دبلوماسيون عن أن الولايات المتحدة تضغط من أجل إصدار مجلس الأمن بيانا يبدى فيه تأييده الكامل للجمعية الوطنية الفنزويلية باعتبارها «المؤسسة الوحيدة المنتخبة بشكل ديمقراطي» ولكن من المتوقع أن تعترض روسيا على هذا التحرك.
ووزعت واشنطن مسودة بيان للمجلس قبل الاجتماع العام ذكرت فيها أنه «مع استمرار تدهور الأوضاع فى جمهورية فنزويلا يبدى مجلس الأمن تأييده الكامل للجمعية الوطنية بوصفها المؤسسة الوحيدة المنتخبة بشكل ديمقراطى فى فنزويلا».
ولكن فاسيلى نيبينزيا سفير روسيا لدى الأمم المتحدة قال: إن موسكو ستعارض أى محاولة أمريكية لجعل مجلس الأمن يؤيد جوايدو رئيسا مؤقتا لفنزويلا ، مشددا على أن «هذا لن يمر ..بالنسبة لنا لم يتغير شيء».
ومن بين الإجراءات الأمريكية الهادفة إلى دعم خصم مادورو، أعلنت وزارة الخزانة أنّ الولايات المتّحدة ستستخدم «الأدوات الاقتصادية والدبلوماسية المتاحة لها، من أجل ضمان أن تكون التعاملات التجارية مع الحكومة الفنزويليّة متوافقة مع الاعتراف بجوايدو.
وأشارت الوزارة إلى أنها تعمل على تشديد الخناق المالى على الرئيس الفنزويلى مع تصعيدها جهودها لنقل السيطرة على الأصول الحكومية إلى زعيم المعارضة.
ولكن بيان الوزارة لم يصل إلى حد الإعلان صراحة عن تجميد أصول وحسابات فنزويلا فى الولايات المتحدة.
وفى موسكو، اعتبرت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم الخارجية الروسية تعيين آبرامز مسئولا عن استعادة الديمقراطية فى فنزويلا، محاولة للسيطرة المباشرة على الوضع السياسى فى هذا البلد.
وكتبت زاخاروفا على حسابها فى فيسبوك: هذه محاولة من واشنطن للسيطرة مباشرة على الوضع السياسى فى فنزويلا، التى تنظر إليها المؤسسة الأمريكية العميقة حديقة إقليمية تابعة لها فى المستقبل، قائلة: «فى العراق، عملوا على «استعادة» الديمقراطية، وفى ليبيا أيضا، فى سوريا لم يتمكنوا، أو بالأحرى لم يسمح لهم بذلك. الآن فنزويلا».
من جهة أخري، دعت لجنة حقوق الإنسان فى منظمة الدول الأمريكية فنزويلا إلى جوايدو «أبرز وجه فى المعارضة»، وعائلته.
وتؤكد اللجنة أنه فى أجواء الأزمة الخطيرة التى تشهدها فنزويلا، يجد المعارض نفسه «فى وضع بالغ الضعف» وقد يصبح «هدف هجمات». ودعت السلطات إلى ضمان أمنه وأمن عائلته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.