أخبار ماتفوتكش| السيسي يستقبل رئيس إستونيا.. ومسلم أفضل رئيس تحرير    وصول سفير السودان بمصر لحضور المؤتمر الثالث لرؤساء المحاكم الدستورية    تعرف على التشكيل المتوقع للأهلي أمام الإنتاج    فتح بوغاز مينائي «الإسكندرية والدخيلة» بعد تحسن الأحوال الجومائية    مصرع المتهم ب«اقتحام مسجد أسيوط» في تبادل إطلاق نيران مع الشرطة    بالفيديو| غادة عادل تتحدث عن علاقتها ب«مجدي الهواري» بعد الطلاق    تعرف على أسعار الذهب والعملات الأجنبية بالأسواق اليوم ..فيديو    ارتفاع عدد ضحايا إطلاق النار فى ولاية إلينوى الأمريكية إلى 5 قتلى    مادورو يقترح خطة لنشر الجيش فى فنزويلا للتصدى لأى عدوان محتمل    تعرف على حالة المرورية في شوارع وميادين القاهرة والجيزة    الأرصاد: طقس اليوم مائل للبرودة.. والعظمى بالقاهرة 19    لجنة الانتخابات في نيجيريا تؤجل إجراء انتخابات الرئاسة إلى 23 فبراير    الأوسكار تتراجع عن خطة لتقديم 4 جوائز خلال فقرات إعلانية    العالم ينصت لمصر اليوم في ميونخ    نرمين خضر: المالك مطالب بتسليم بيانات المستأجر لقسم الشرطة    «مهندسين الإسكندرية» تناقش التغيرات المناخية وحماية الشواطئ    تعادل خيتافي وإيبار في الدورى الإسباني    انطلاق النسخة الأولى من حدث فيلم تصميمي «fmd» في سينما زاوية    غدا.. انطلاق فعاليات مهرجان أسوان الدولي للثقافة والفنون بمشاركة 17 دولة    مشروب سحري للتخلص من آلام الظهر والساقين    بدء محاكمة وزير الزراعة الأسبق بتهمة الكسب غير المشروع    تفاصيل افتتاح الدورة الثالثة لملتقى أولادنا لفنون ذوي القدرات الخاصة    فنانة شهيرة: أنا قليلة الأدب ولساني طويل    اليوم.. "العصار" يتوجه لأبوظبي للمشاركة في "إيديكس 2019"    غموض في آثاره السلبية علي الأرباح    يختتم فعاليات دورته ال 69 غدا    صور .. "شارموفرز" و"ديسكو مصر" يتألقون فى حفل جماهيرى بالقاهرة الجديدة    اليوم.. انقطاع المياه عن "دلهانس" وتوابعها في بني سويف    اليوم.. إطلاق حملة الكشف المبكر عن أمراض السمنة والتقزم لطلاب المدارس    الحنفي حكمًا للقاء الأهلي والإنتاج .. وحمدي لمواجهة الإسماعيلي والنجوم    شاهد.. حفل زفاف إسلام عيسي لاعب المصري البورسعيدي    بدء قبول مستندات المتقدمين لمسابقة العقود المؤقتة للمعلمين    .. سياسة ترامب الكارثية تضع العراق في مأزق.. الرئيس الأمريكي يراهن على مستقبل بلاد الرافدين بسبب إيران.. مسئولون عراقيون يحذرون: وجود واشنطن في بغداد يعزز نفوذ طهران    توقعات بإعلان قوات «قسد» سيطرتها على شرق الفرات السوري    جريمة جديدة لرئيس جامعة دمنهور    عقوبات مشددة للمخالفين    السودان: إنتاج 93 طنا من الذهب قيمتها 4 مليارات دولار خلال عام 2018    ضبط تشكيل عصابى لسرقة الدراجات النارية بسوهاج وبحوزتهم قطعتى سلاح نارى    وزير مالية تركيا يتوقع خفض الفائدة خلال الربع الثاني    رئيس الوزراء اللبنانى: "سيدر" فرصة لبنان للنهوض الاقتصادي    استغرق دقيقتين.. «الشروق» تكشف تفاصيل السطو المسلح على محل حدائق الأهرام    موعد مباراة الاتحاد السكندري والهلال السعودي والقنوات الناقلة    فيديو| أسامة الأزهري: مصر تواجه حروب متعددة وشرسة    ساسي: الزمالك خسر نقطتين أمام بيراميدز بسبب التحكيم.. وهدفي دائما الاستمتاع في الملعب    ضياء رشوان: قرار ترشحي نابع من دماغي..فيديو    عماد النحاس: انتقالات يناير مصدر ضغط على لاعبي ذئاب الجبل.. فيديو    بعد مخاوف.. "الناظر" يطمئن الأهالي بشأن الحملة ضد الديدان المعوية    المنيا ترصد 75 حالة وتنقل اثنين لدور المسنين والعلاج بمستشفى ملوى    وثيقة الإخوة الإنسانية: العقلاء يصنعون التاريخ    مواطنة إنسانية لمواجهة التعصب والتربح الأعمى    غادة والي تشهد افتتاح الملتقى الثالث لفنون ذوي الاحتياجات الخاصة    توفى إلي رحمة الله تعالى    توفى إلى رحمة الله تعالي    طرق سحرية لتحفيز طفلك للقيام بالأعمال المنزلية    مأساة الطعام فى العالم    خطيب الجامع الأزهر: بالعمل والبناء تستمر الحياة    خطيب الجامع الأزهر: بالعمل والبناء تستمر الحياة ويستقر الأمن ويعم السلام    الحب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحلت وبقىّ ذنبها عالقاً فى رقبته!

بالتأكيد لم ينتبها أدني شك في أن تجد في قلبه بقايا رحمة أو انسانية فيحنو عليها ويستجيب لرجائها وينقذها مما تعانيه.. فسارعت إليه ولم لا؟!.. فهو في المقام الأول إنسان بصرف النظر عن موقعه الذي يفرض عليه مراعاة مواطني محافظته وبخاصة من هم في حاجة إلي مثل هذه المساعدات البسيطة التي لن تكلفه شيئا يذكر.. وحتي إن كلفته الكثير فلا شيء يوازي انقاذ حياة مواطنة تستنجد به بعد أن توسمت فيه مروءة تكفي لنجدتها ،غير أن ظنها به خيراً قد خاب ولم يتحرك هو أو أحد نوابه.. فاستسلمت لمصيرها ورحلت عن هذه الدنيا التي باتت أشبه بالغابة في وحشيتها!. فجر يوم 11 يناير الماضي نشر مواطن من مدينة المحلة يدعي احمد القطري صورة لجثمان سيدة ملقي أمام أبواب مبني حي أول المحلة الكبري وكتب تحتها تعليقا أنقله بالحرف: مواطنة تستغيث من البرد فلا يستجيب لها أحد حتي فارقت الحياة.. رئيس حي أول المحلة ونوابه اللي مش فاضيين لم يهتموا بمواطنة مصرية استغاثت بالحي لإنقاذها من الصقيع حتي ماتت أمام أبوابه من البرد.
عندما دهمتها شدة برودة الجو والصقيع لم تجد حلا سوي اللجوء إلي ذات المكان, الذي كانت قد اعتادت التردد عليه لتقتسم لُقيّماتها القليلة مع القطط التي تحوم فيه, طلباً للمساعدة والحماية، إذ ربما لم تجد أحدا من جيرانها ينقذها من هذا الصقيع فهم بالتأكيد في مثل حالتها وفي حاجة لمن يعطف عليهم أيضا إلا أن رئيس الحي لم يكلف نفسه, أو أي أحد في ذلك المبني الذي يعج بعشرات من المساعدين, بأن يمد يد المساعدة لهذه البائسة وتركوها حتي لفظت أنفاسها بعد أن تجمدت في هذا الصقيع دون حتي أن يلقي لها أحد ما يقيها من هذا الجو القارص حتي ولو كان غطاء سيارة من تلك المخصصة لتنقلاته.. أو بمكالمة تليفونية لأي جمعية أهلية اعتادت تقديم مثل هذه المساعدات للمحتاجين.. أو أحد بيوت المسنين ليأويها ضمن من يأويهم من أصحاب هذه الاحتياجات.. أو من رجال الأعمال الذين لن تنقص ثرواتهم شيئا إذا ما قدموا لها غطاء يحميها.. وبعد وفاتها تبين أن السيدة تدعي مني الششتاوي أبو الغيط وكانت تبلغ من العمر 54 عاما وهي من منطقة سوق اللبن أمام حي أول المحلة وقال الزميل مراسل المصري اليوم بالمحلة إن محافظ الغربية هشام السعيد أصدر بيانا يؤكد فيه أن الوفاة جاءت نتيجة اصابتها بهبوط حاد في الدورة الدموية, وهو السبب الدائم الذي يلجأ إليه كل مسئول في محاولة لنفي أي تقصير من جانبه أو من جانب أي من مرءوسيه, غير أنه لم يذكر السبب الذي أدي إلي ذلك الهبوط , بينما تؤكد كل الشواهد والملابسات التي أحاطت بهذا الحادث أن السيدة توفيت متأثرة بموجة البرودة والصقيع حيث اصيبت بنزلة برد شديدة وفقا لشهادة بعض المواطنين. لم يكتف المحافظ بذلك التبرير الساذج بل أقدم علي خطوة أكثر سذاجة، إذ نشر صورة له وهو يصطحب سيدة مسنة، مدعيا أنه ذاهب بها إلي مستشفي الرمد لإجراء جراحة لها! هذا الحادث المؤلم إنسانيا جاء بعد أيام قليلة لا تتعدي 10 أيام من إطلاق الرئيس السيسي مبادرته الإنسانية التي تستهدف ضمان حياة كريمة لهذه الفئة من المواطنين الذين سحقهم الفقر والعوز وغابوا طويلاً في متاهة النسيان والإهمال الممنهج واعتادوا المعاناة في كل شيء.. مواطنون معدومو الدخل يفتك بهم الفقر والجوع والمعاناة .. يقاتلون من أجل لقمة عيش إذا تصادف ووُجدت.. يصارعون الفقر غير أنهم في النهاية يستسلمون له.. وباختصار هم ضحايا حياة كشرت لهم عن أنيابها ورشقت أظافرها في رقابهم ولم يجدوا من يحنو عليهم ويرفع عنهم متاعبهم ويقدم لهم يد العون والمساعدة فرفعوا الراية البيضاء في مواجهتها دون أن يشعر بهم أصحاب القرار أو ينتبهوا إلي ما يعانونه من شظف العيش وتدني مستوي المعيشة نظرا لضيق ذات اليد. وللمفارقة وعلي عكس حالة بائسة المحلة أمر الرئيس السيسي يوم الثلاثاء الماضي الأجهزة المعنية بالقاهرة بنقل سيدة مسنة تدعي الحاجة صفية إلي المستشفي وتوفير جميع ما يلزم من رعاية صحية واجتماعية بعد أن انتشرت صورتها علي مواقع التواصل وهي تقيم في أحد الشوارع بجوار محطة سعد زغلول بمنطقة المنيرة بوسط العاصمة، وحالتها الصحية سيئة جدًا, وجري إنقاذها بالفعل من مصير بائسة المحلة التي لم يتوافر لها أي فرصة للاختيار في حياتها سوي مرة واحدة عندما اختارت مكان رحيلها في ذات الموقع الذي اعتادت فيه اطعام قططه. فربما تشهد هذه الكائنات علي الظلم الذي عانت منه في اللحظات الأخيرة من حياتها! وهذا هو الفارق بين أن يكون المسئول إنسانا أو أن يكون رئيسا لحي أول المحلة الكبري!.
لمزيد من مقالات عبد العظيم درويش


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.