وزير التعليم : سنرسل تفاصيل أنصبة حصص العام الجديد للمدارس لوضع الجداول خلال يومين    «الأوقاف»: انطلاق سيارات توزيع لحوم الأضاحي إلى الشرقية والإسماعيلية ودمياط وبورسعيد    محافظ الشرقية يفتتح أعمال تطوير ورفع كفاءة أقسام الاستقبال والحضانات بمستشفى ههيا المركزي    بطريرك الأقباط الكاثوليك يوقع عقد نقل ملكية مدرسة جيرار بالإسكندرية    قطاع الأعمال: مزايدة عالمية لتطوير الصوت والضوء بالأهرامات والمشاركة في الإدارة    بالم هيلز للتعمير تستهدف شطب برنامج شهادات الإيداع الدولية من بورصة لندن    رئيس الوزراء يتفقد مشروع تبطين وتأهيل الترع بكفر الشيخ    محافظ القليوبية يسلم كارت الفلاح الذكى لعدد من المزراعين ببنها.. صور    الأوقاف تعلن توزيع 104 أطنان لحوم صكوك أضاحى فى 25 محافظة الأسبوع المقبل    بعد دعمها ل أذربيجان.. روسيا تهاجم تركيا : تصب الزيت على النار    الإمارات تستنكر محاولة خلية إرهابية مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني تنفيذ عمليات تخريبية بالسعودية    الهجرة الدولية تعيد 20 ألف مهاجر لزيمبابوى خلال شهر    الصحف اللبنانية: جمود في اتصالات تشكيل الحكومة الجديدة والمشهد السياسي    بيلاروسيا توقع 70 اتفاقية مع موسكو بقيمة تزيد على 700 مليون دولار    فجر السعيد: ادعوا للكويت    تشكيل نادي إف سي مصر لمواجهة المقاولون العرب ب الدوري    مانشستر يونايتد يقترب من ضم مدافع برازيلي    وزير الشباب يترأس اجتماع مجلس إدارة صندوق الرياضة المصري    الصحف العالمية: ميار جعلت مواجهتها جحيما لبليسكوفا    تحرير 55 مخالفة خلال حملات تموينية على الأسواق والمخابز بالمنيا    الأرصاد: طقس الغد حار نهارا لطيف ليلا.. والعظمى بالقاهرة 34    انتداب المعمل الجنائي لمعاينة حريق نشب داخل شقة سكنية في الوايلي    تأجيل نظر تجديد حبس زياد العليمي ل 10 أكتوبر    تعرف على تفاصيل مسابقة الأوقاف والتربية والتعليم للقيادات التعليمية    حلفت على شيء ولن أستطيع الوفاء بالنذر.. فما حكم اليمين؟ «البحوث الإسلامية» يجيب    تحرير 6 محاضر وإغلاق صيدليتان في حملة تموينية لضبط الأسواق بسفاجا    «أمن المنافذ» تضبط 5 وقائع تهريب و26 قضية «مزاولة مهنة» خلال 24 ساعة    تامر حسني يغير اسم أغنية"أنت لوحدك" ل"أغيب عنك"    «لأول مرة ينتابني ذلك خلال مشواري»..«جينيفر أنيستون» توضح حقيقة اعتزالها    فنون النحت والرسم والعمارة في مصر القديمة بصالون السينما الوثائقية بدار الأوبرا    ثنائي هجومي لنادي مصر في مواجهة المقاولون بالدوري    وفد «البحوث الإسلامية» ينهي خصومة بين عائلتين بالعامرية    مدبولى يوجه ببدء أعمال التشطيبات الداخلية لمستشفى الطوارئ بجامعة كفر الشيخ    مدير التأمين الصحي بالغربية: نستهدف تقديم خدمة طبية آمنة بتكلفة معقولة    ميار شريف تودع «رولان جاروس» بشرف بعد خسارة ماراثونية أمام المصنة الرابعة عالميا    مواعيد مباريات الدوري المصري اليوم والقنوات الناقلة    تعاون بين التنمية المحلية والاتصالات لتدريب الموظفين بالمحافظات للبدء في المرحلة الثانية لمنظومة الت0مين الصحي الشامل    الإسكان والسياحة والآثار تتابعان المشروعات المشتركة بالقاهرة التاريخية    عاصي الحلاني يستعيد ذكرى موسم الرياض العام الماضي برفقة ابنه    وزير الأوقاف: جماعة الإخوان عامل مشترك في زعزعة استقرار العالم العربي والإسلامي    جامعة سوهاج تواصل تسكين الطلاب القدامى بمدنها الجامعية    انتشال جثة غريق بالمنيا    وصول 13 مليون جنيه من مستحقات 502 عاملًا مصريًا غادروا الأردن    23 أكتوبر.. لأول مرة نور بروجيكت بأوبرا الإسكندرية    المواجهة المرتقبة.. كل ما تود معرفته عن مناظرة ترامب وبايدن التليفزيونية الليلة    خطوات تجهيز فصل دراسي "أون لاين" للطلاب في المنزل    المُشدد 7 سنوات لعاطل اعتدى جنسيًا على طفل داخل نادي في الشرقية    تنسيق الجامعات 2020.. التعليم العالي تعلن مواعيد وشروط اختبارات القدرات لطلاب الشهادات الفنية    صحة الشرقية: فحص 1.2 مليون مواطن في مبادرة علاج الأمراض المزمنة    جامعة القاهرة ترد على فيديو شجار مستشفى قصر العيني.. وتكشف الكواليس    اليوم .. رئيس الوزراء يفتتح متحف آثار كفر الشيخ ويتابع مشروعات خدمية بالمحافظة    تعرف على مفهوم المغفرة والعفو والفرق بينهما    مصرع شخص وإصابة آخرين في مشاجرة بفرشوط    هل الشيطان يدخل المسجد    دعاء في جوف الليل: اللهم اجمع على الهدى أمرنا وألف برحمتك بين قلوبنا    محمد رمضان يفجر مفاجأة من العيار الثقيل: أعد جمهوري بأفلام عالمية    رضا عبد العال عن أزمته مع إبراهيم سعيد: "معرفش حد بالاسم ده خالص"    ما حكم قضاء الأذكار إن فات وقتها أو سببها؟.. البحوث الإسلامية يرد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اليوم العالمى للصحة العقلية..
نصف الاضطرابات النفسية تبدأ قبل سن العشرين
نشر في الأهرام اليومي يوم 09 - 10 - 2018

تحت شعار الشباب والصحة العقلية فى عالم متغير يحتفل العالم غدا باليوم العالمى للصحة النفسية. وحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية تبدأ نصف الأمراض العقلية فى سن الرابعة عشرة تقريبا، بينما يبدأ 75% منها منتصف العشرينات. لكن معظم الحالات لايتم اكتشافها أو علاجها. هذه التغيرات الاجتماعية والنفسية التى تحدث من حولنا ويخضع لها المراهقون كما يراها المتخصصون تحتم مواجهتها بالعلم والتمسك بالجذور المصرية الراسخة من أجل حماية وإعادة توجيه أبنائنا من المراهقين نحو ما فيه خير لهم ولمجتمعهم.
وتقول د. منى الرخاوي، أستاذ الطب النفسى بجامعة القاهرة : تعتبر مرحلة المراهقة من أصعب المراحل العمرية، خاصة فى وقتنا الحالى الذى نشهد فيه تغيرات فى مختلف الجوانب الاجتماعية والتكنولوجية والاقتصادية والأمنية، والتى تؤثر على أبنائنا من المراهقين والشباب تأثيرا يجب أن ندركه ونتفهمه.
فالمراهقة هى مرحلة يعبُر فيها الفرد من الطفولة إلى البلوغ حيث يخضع المراهق لتغيرات هرمونية ينعكس مفعولها على كل من تكوينه الجسدى والنفسي. فتختلط عليه الأمور وقد يثور على نفسه وعلى الآخرين، وقد يضطرب تقديره ورؤيته لنفسه فيسعى شعوريا ولا شعوريا إلى تكون ذاته أو إيجادها أو إعادة اكتشافها، مما يؤثر حتما على علاقاته بأهله وأصدقائه والبيئة المحيطة.
وأشارت تقارير صادرة من منظمة الصحة العالمية إلى أن النمو الصحى فى مرحلة الطفولة والمراهقة يؤثر بقدر كبير على نمو الأفراد وعلى قدرتهم على أن يعشوا حياة متوازنة لاحقا. فبعض الأمراض النفسية التى يعانى منها المراهق هى نتيجة ما تعرض له فى مراحل نموه السابقة كالمبالغة فى الحماية أو الإشباع أو الحرمان الزائدين.
وقد أثبتت نتائج البحوث ظهور العدد من الأمراض النفسية فى المراحل الأخيرة من الطفولة أو مراحل المراهقة، والتى قدرت نسبة حدوثها فى نحو 10 إلى 20% من الأطفال والمراهقين. ويتصدر الاكتئاب قائمة مشكلات الصحة النفسية باعتباره من أكبر أسباب الأعباء المرضية بين الشباب. يضاف لذلك ما يواجهه هؤلاء المراهقون من تحديات أخرى تتمثل فى الوصم من قبل المجتمع، فضلاً عن افتقار بعضهم إلى إمكانية العناية الصحية اللازمة لمواجهة تلك التحديات.
وأوضحت التقارير ان بعض المشكلات التى يعانى منها المراهقون تنبع من التغيرات الفردية والبعض الآخر هو نتاج بيئة محيطة مستجيبة بدرجة من الوعى أو اللاوعى لما يحدث حولها من التغيرات السلبية التى توغلت فى مجتمعنا عبر السنين.
وترى تقارير المنظمة ان رؤيتنا واستيعابنا لذلك يمثل بداية طيبة لاستعادة دائرة التحكم وإعطاء أبنائنا ما لم يستطيعوا إيجاده بنفس القوة والجودة بعيدا عنا. مؤكدة ضرورة الانتباه للتغيرات الطارئة على نفسية المراهق نظرا لتأثيراتها على نموه وتشكيله، لحمايته من بعض الاضطرابات النفسية التى قد يمر بها كتعاطى المخدرات والتدخين والانقطاع عن الدراسة واضطرابات الشخصية والسلوكيات المنحرفة والاضطرابات النفسية الأخرى كالاكتئاب والقلق واضطرابات الأكل والشهية.
وبحسب قول الدكتورة منى الرخاوى أنه على الرغم من تأثر المجتمع المصرى بما يحدث فى العالم الخارجى من سلبيات تسهم فى إرباك أفراده، خاصة المراهقين منهم واهتزاز انتمائهم لأسرهم والتحاقهم بأسر ومجتمعات خيالية عبر مواقع التواصل الاجتماعى وغيرها، فقد ظهرت حديثا تيارات بناءة، تستخدم نفس الآليات التكنولوجية الحديثة وتشير إلى صحوة قادمة قد تعيد التوازن إلى المجتمع المصرى ليستعيد ما يميزه من أصول عريقة وجذور راسخة عبر آلاف السنين.
أيضا يحتاج المراهق إلى حنان الأم وصرامة الأب ومعية الصديق معا، بصرف النظر عن مصدر تلك الاحتياجات أو عن من يؤدى تلك الأدوار. ولذا من المهم توفيرها لأبنائنا بدلاً عن انجذابهم نحو الإغراءات المغتربة أو المتطرفة.وتسهم الأنشطة الجماعية المنظمة داخل الأسرة أو المدارس فى تعزيز مهارات المراهق الاجتماعية ويحميه من الكثير من الاضطرابات النفسية.
وأضافت أنه بالنسبة للعاملين بمجال الصحة والتعليم والتوجيه الأسرى فهناك حاجة لفهم طبيعة فترة المراهقة، واكتساب هؤلاء الصغار مهارات التعامل مع صعوباتها. كذلك هناك حاجة للاعتماد على وسائل الكشف عن الاضطرابات النفسية، وتقدم العلاجات فى وقت مبكر مما عزز من النتائج المرجوة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.