وزيرة البيئة: المخلفات ليست ثروة أو كنز كما يردد البعض    بلتون: تأثير إيجابي لمبادرات البنك المركزي على شركات التمويل العقاري المشاركة    فيديو.. كامل الوزير: 60 قطارًا تدخل الخدمة 30 يونيو    رفع 857 طن قمامة بمراكز البحيرة    الجزائر: لا مكان للتزوير وسلب إرادة الشعب في انتخابات الرئاسة    أبطال «الأوليمبي»: فرحتنا اكتملت بتكريم الرئيس.. ونتعهد بإنجازات جديدة تسعد المصريين    «أنا اللي جاي الأول».. خناقة بين عفاريت الأسفلت تنتهي بجريمة قتل    حبس المتهم بسرقة أجهزة إليكترونية من مكتب محامي بالسيدة زينب    جمارك منفذ أرقين جنوب أسوان تحبط محاولة تهريب أدوية بشرية    تامر حسني يكشف تفاصيل دخوله موسوعة "جينيس" (فيديو)    طلاب معهد الفنون المسرحية يقدمون الوحوش الزجاجية بالإسكندرية    حكيم يطرح ثاني أغاني ألبومه الجديد "الجارسون" (فيديو)    خوفا من تجاهله بين الملوك.. تميم متردد بين حضور القمة الخليجية ورفض الدعوة    الأفلام الفائزة بجوائز المهرجان الدولي للفيلم بمراكش    متسابقة ب "ذا فويس" تغني ل وردة.. وأحلام: انتي ست العصر الجديد    الجهاز الفني لرينجرز يخفي أوراقه في تدرببه الختامي (صور)    وزير التعليم العالي يعلن صدور قرارات جمهورية بتعيين 5 عمداء جدد    مستقبل وطن يعقد ورشة حول نظام الامتحانات الذكية بحضور وزير التعليم    وزير الدفاع الأمريكي يرفض اعتبار هجوم القاعدة البحرية «إرهابًا» في هذه المرحلة    ضربة استباقية موجعة لتجار المخدرات بالمرج    أمطار في بحري وشبورة.. الأرصاد تعلن طقس الأحد بجميع المحافظات    قنوات الإخوان تروج لبيان مزيف عن البرلمان الليبي بشأن إتفاق “أردوغان -السراج”    إطلاق صواريخ من داخل قطاع غزة على إسرائيل (فيديو)    إيران ستكشف قريبا عن جيل جديد من أجهزة الطرد المركزى لتخصيب اليورانيوم    الجزائر: عازمون على صون صوت الشعب في الانتخابات    فيديو وصور| بن شرقي يقود الزمالك لفوز ثمين على أول أغسطس في دوري أبطال إفريقيا    فيديو..الإبراشي: ستاد السلام ليس مخصص للنادي الأهلي فقط    «الحياة اليوم» يناقش ملف التعليم في مصر وأهم التحديات    أولادي يسيئون إليّ فما حكم توريثهم؟.. تعرف على رد "البحوث الإسلامية"    مان يونايتد يقهر مان سيتي و يبعده عن لقب الدوري الإنجليزي    الأهلي يهزم سي ان اس اس الكونغولي بالبطولة الافريقية للسلة    خبير اقتصادي: مدينة الأثاث مشروع قومي يعيد للصناعة مجدها    كوريا الجنوبية.. عهد التكنولوجيا والرخاء    ردًا على شائعة زواجها من نور الشريف.. درة ساخرة: أنا متجوزة رشدي أباظة    الخارجية الأمريكية تحذر من هجمات جديدة ضد المحتجين في العراق    العصار: الشباب المصري واعد لكن يحتاج من يتولى إفهامه    كامل الوزير: الرئيس فاجأنا بمدة حفر قناة السويس وقاد عملية التفاوض لتخفيض سعر المعدات    هل يشعر الإنسان بموته قبل 40 يوما من الوفاة؟ حقائق لا تعرفها عن البرزخ    بابا الفاتيكان يلتقي رئيس وزراء مالطا رغم دعوات إلغاء الاجتماع    مايكروسوفت: تطبيق حلول الذكاء الاصطناعي في القطاع الزراعي    هاجر هشام: مباراة إنتر كلوب لم تكن سهلة.. وسنتخطى الخسارة    في ندوة "الأهرام".. هالة مصطفى: أعداء مصر لا يريدون لها النجاح    الأمم المتحدة: مصر من الدول العربية التي حققت تقدما بمناهضة العنف ضد المرأة    صور.. ضبط طن ونصف دقيق مدعم قبل بيعه في السوق السوداء    28 ديسمبر.. الحكم في الاستئناف على حبس الراقصة جوهرة بتهمة الفسق والفجور    اتحاد جدة يفوز على الصفا برباعية ويتأهل للدور ال16 بكأس خادم الحرمين    بالفيديو.. خالد الجندي: «الغل» أكثر مرض يصيب المتدينين    "الأوقاف" تعلن موضوع خطبة الجمعة المقبلة    عزة مصطفى: مشاكل كثيرة تواجه الصناعات والمصانع التي تعمل بالغاز.. فيديو    جامعة بنها تطلق قافلة متكاملة بمشاركة 8 كليات لأهالي قرية الأحراز بالقليوبية    بعد إلغاء زيارتها للإسماعيلية.. وزيرة الصحة في الأقصر غدًا    حكام دمياط يحتفلون بمشاركة العراقي والبساطي في كأس العالم للشاطئية وأمم إفريقيا | صور    مصدر طبي: حالة ال 80 تلميذ المصابين بالجدري في أسيوط مستقرة    من يستحق الشبكة في حالة فسخ الخطبة؟.. الإفتاء تجيب    جنايات القاهرة تؤجل محاكمة 14 متسبب في «حادث محطة مصر»    اختتام التدريب البحري المصري الروسي "جسر الصداقة"    غدًا.. «الأزهر» يطلق مبادرة «جدد صحتك.. تنقذ حياة» للحث على التبرع بالدم    جراحة نادرة تنقذ حياة مصاب بانفجار في الشريان الأورطي.. تفاصيل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مراهقون بلا إرهاب أو تطرف
نشر في صدى البلد يوم 09 - 09 - 2015

مرحلة المراهقة من المراحل المحورية في حياة كل إنسان، والتي لا تقل أهمية عن مرحلة الشباب، وأن كانت الأكثر خطورة كونها مرحلة انتقالية بين الطفولة والشباب، ومثل أي مرحلة انتقالية تصادفها العديد من التحديات التي قد تعصف بالمستقبل، فيكون فيها الانسان أو لا يكون!!
والمعنى اللغوي لكمة المراهقة باللغة العربية هي رهق: (الرَّهَقُ هو الكذب أو كما قيل الرَّهَقُ هو الخِفّةُ والعَرْبَدةُ ، وقيل أيضاً في الرَّهَقُ أنه: جهل في الإِنسان وخِفَّة في عقله.
ودائماً تشبه هذه المرحلة الدقيقة بأنها مرحلة تتطلب مرور الطفل علي جسر طويل، أسفله بئر عميق، ليصل عبره إلي بر الامان... وتعتمد صلابة الجسر، علي احتمالية عبور المراهق بسلام إلي مرحلة الشباب بأمان، أو يختل الجسر فيفقد المراهق توازنه ليهوي إلى القاع.
وإذا بحثنا عن هذا الجسر الافتراضي، والأساس في تشكيلة ووجوده، تكون الإجابة: عوامل عديدة نتناولها تباعاً بعد أن نستعرض مرحلة المراهقة، والتي عرفتها منظمة الصحة العالمية علي أنها الفترة من 10 إلي 19 سنة.
يحدث خلال مرحلة المراهقة طفرة واضحة في النمو نتيجة تغيرات فسيولوجية، كمرحلة طبيعية من مراحل النمو الإنساني، خص الله بها الانسان، وذكر المراهقين بالقران لاسيما في سورة الكهف" أنهم فتية أمنوا بربهم وزدناهم هدي"، و" الفتية" هم المراهقين!!
يحدث خلال هذه مرحلة المراهقة طفرة كبيرة في النمو، ويشمل النمو التغير في ثلاثة أشياء : الحجم، والوزن، والخصائص الجنسية، وما يتبعها من تغيرات واضطرابات نفسية ومزاجية، ويلاحظ الجميع تحول الملامح الطفولية بشكل تدريجي إلى ملامح جسمية مختلفة بسبب اختلاف نسب أعضاء الجسم.
للمراهقة خصائص تميزها، ومتطلبات تتناسق وطابع المرحلة ، وكل مدرس، وأب أو أم، أو متولي رعاية طفل بحاجة للتعرف، وبدقة على هذه المرحلة، ليدرك التأثيرات التي تؤثر على تشكيل فكر ووجدان المراهق، ومعرفة خصائص نموه النفسية، والجسمية والانفعالية والاجتماعية، لكي يستطيع التعامل معها بحكمة، وبدون عصبية أو عناد، ليرسخ فيها الأسلوب الأمثل وفقاً لثقافتنا، وهويتنا المصرية ووفقاً للأديان السماوية التي تأمرنا برعاية هؤلاء المراهقين، وتنشئتهم أفضل تنشئه، بعيداً عن العنف والإرهاب الذي بدعته الجماعات الإرهابية، وأخرها الفكر الداعشي الاجرامي.
وتعتبر ثقافة البيئة المحيطة بالمراهق، والأسلوب الذي يتعامل به متولي رعايته، هي الداعم لصلابة الجسر الافتراضي الذي ذكرناه، واعتبرنا أنه وسيلة محورية لعبور الطفل من مرحلة المراهقة، إلي مرحلة الشباب بسلام.
وقد كثر الحديث عن هذه المرحلة، ووصفها البعض بأنها مرحلة سلبية، بينما هي مرحلة إيجابية تعج بالنشاط والحيوية، يمكن أن نستثمر خلالها نشاط المراهقين، ونكتشف مواهبهم، ونوجههم التوجيه الذي يؤسس لجسر رصين، لا يختل ولا يهتز المراهق أثناء عبوره بثقة، يخلق جيلا من الشباب والشابات المبدعين.. جيل من الأمهات والأبناء الذين يتفانوا في بناء وطنهم مصر ..... بهم تستظل الأسرة التي تقوم علي المودة والعطف، والسلام والأمن.
بالطبع حدث العديد من التغيرات نتيجة المستجدات التي فرضها الواقع، والظروف السياسية، والأمنية، والاجتماعية، والثقافية التي مرت بها مصر، والمنطقة بأكملها، وسط أفكار متطرفة إرهابية، حملتها كما ذكرنا جماعة إرهابية، كادت تعصف بالمجتمع المصري، وتؤسس للتطرف والإرهاب .. وللتمييز والحض علي الكراهية بتنشاه أجيال متطرفة، يسهل استغلالها فيما بعد وصلت للمدرسة في بعض الأحيان من خلال بعض المدرسين للأسف.
تنمية المهارات الاجتماعية لدى الطالب المراهق ضرورة تربوية لمناهضة العنف والتطرف، فالطالب بحاجة إلى ثقافة اجتماعية متوازنة، تعينه على التفاعل الاجتماعي الناجح مع الآخرين، وتعوده على استخدام المنهج العلمي في حياته، وتنمي لديه مهارات التفاعل الاجتماعي، كما أنها تعود عليه بمردود تعليمي يحقق له مكاسب كثيرة كزيادة التحصيل الدراسي، ونمو المهارات الأكاديمية والاجتماعية، وبناء اتجاهات إيجابية تساعده على تحقيق الذات، والتوافق الاجتماعي، وزيادة الثقة بالنفس، و بالآخرين، وتقبل الرأي، والرأي الأخر، والسماحة، وعدم التميز، وتنمي لديه مفهوم إيجابي للذات، وتحد من الصراعات النفسية، والبيئية، والعنصرية.
كل ما سبق يتطلب بيئة مدرسية تساعد علي ذلك، في وقت يتفاقم فيه العنف داخل المدرسة، وهي المنبر الأول بجانب المنزل الذي يدعم وينمي الطالب المراهق، فلا يمكن تفسير التباين في أداء المراهقين في النواحي الأكاديمية، وتقبل الأخر، أو غيرها بالعوامل العقلية فقط، فالذكاء وحده، أو العوامل العقلية وحدها، ما هي إلا عوامل تسهم في تحقيق النجاح لكنها لا تضمن ذلك، فهي لا تصنع الإنسان الناجح، ومن ثم فإنه يجب الأخذ في الاعتبار تأثير العوامل الانفعالية، والاجتماعية، على حياة المراهق، ووصوله إلي مرحلة الشباب بشكل متزن.
من المشكلات الهامة التي تؤثر علي فكر ووجدان المراهقين أيضاً ضعف المهارات الاجتماعية في المدرسة نتيجة ضعف مستوي المدرس نفسة، وعدم تدريبة وتنمية مهاراته المستمرة، وتبادل الخبرات مع مدرسين أخرين بمدارس خاصة ومن دول أخري، وهو ما يؤدي إلي انخفاض مستوى كفاءه الطلبة المراهقين الدراسية، وفاعلية سلوكهم، وانخفاض إنتاجيتهم، والاستغراق في أحلام اليقظة، والاستعداد العالي للعدوان، والعنف، والشعور بالاكتئاب النفسي، والعديد من المشكلات النفسية، والسلوكية نتيجة طبيعة المرحلة، والتي تسبب بدورها انحراف اجتماعي، وفقدان للتوافق الاجتماعي، وانتشار الأفكار الهدامة.
وهو أيضاً نتيجة لما يحدث من تغييرات، وتطورات فرضها الواقع، و ترسخها مواقع التواصل الاجتماعي التي فاقت الوصف في سرعة نشر الأفكار الهدامة، فتحتاج العملية التعليمية برمتها إلي مراجعة شاملة، ويحتاج الطلبة المراهقين إلي المزيد، والمزيد من الجهد مع مسايرة المجتمع لهذه التغييرات والتطورات، كما ينبغي أن نسعى بالبحث عن مناهج دراسية، وأساليب تدريس، وأنشطة منهجية، ولامنهجية تثير اهتمام الطلاب المراهقين، وتهيئهم للتفاعل الإيجابي مع المواقف المختلفة التي ستقابلهم بالمستقبل، وحتى لا يكون ما يتم تعليمه للطلبة المراهقين منعزلاً عن جوانب الحياة الاجتماعية التي يعيشونها.
ولا نغفل مفهوم وأشكال المهارات الاجتماعية المطلوبة، في إطار المعطيات الثقافية العامة للمجتمع، والتواصل مع أسر المراهقين باستمرار، والسعي إلي إيجاد مشروعات تنموية مشتركة، ترتكز علي العمل الفريقي المجتمعي، والمناقشة والحوار، وغيرها من طرق التدريس الحديثة، التي تساعد على الاتصال الاجتماعي بين الطلبة المراهقين.
بعيداً عن طرق التدريس المستخدمة في الحصص الدراسية الحالية والتي تفقد حماس الطالب المراهق، وتزيد من مشكلة العنف داخل الفصول، لعجز الطالب المراهق عن الإحساس بذاته من خلال إحساسه بقدرته على المشاركة، والفهم والتفاعل الاجتماعي، و بالتالي لا يتحقق النمو المتوازن للمهارات الاجتماعية المختلفة عند الطالب المراهق الذي يضل طريقة، سيما إذا أخذه المدرس لطريق أخر، يقضي علي أي أمل في التواصل الجماعي، واحترام الرأي، والرأي الأخر نتيجة غياب التشويق، وتعمد أثارة قضايا تنمي روح العدوانية والعنف لدي المراهقين..
الفصل الدراسي يمثل وحدة اجتماعية تضم تفاعلات، وعلاقات اجتماعية بين أفراده، ومجموعاته تعتمد اعتماداً كلياً علي المدرس، ومدي ملائمة الأنشطة الصفية، وللاصفيه التي يمارسها المراهق الطالب داخل المدرسة، وخارجها تحت إشراف، وتوجيه المعلم ايضاً، لأنها تحقق ما يحتاجه المراهق ليعبر الجسر، ويصل إلي مرحلة الشباب بسلام.
فلنجعل مرحلة المراهقة فرصة لا نضيعها، فرصة لاكتشاف الهويات والمواهب، وبناء الخبرات، وتشجيع الرياضة، والفن من أجل تكامل اجتماعي بين هذه المهارات الاجتماعية المختلفة.
علينا أن نجعل المدرسة فرصة لتحمل الطالب المراهق مسؤولية التحدث بالاجتماعات، والمناسبات، وتنظيم الندوات، والحلقات النقاشية، وتشجيعه بالجوائز، وشهادات التقدير، فرصة للتعاون والتواصل، والتنسيق المستمر بين البيت، والمدرسة فعدة مشكلات يعاني منها الطالب المراهق، تنشأ في العائلة، وتؤثر في السلوك الاجتماعي له، فالمراهق يحتاج إلى تكوين صورة ايجابية عن ذاته، وهو ما يبني جزئياً من خلال المرور بخبرات اجتماعية ناجحة، سواء في البيت أو في المدرسة بعيداً عن التطرف والإرهاب الفكري والديني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.