الهيئة الوطنية تعلن النتيجة الرسمية لجولة لإعادة بالمرحلة الأولى الاثنين    بمشاركة مصرية وأجنبية.. انطلاق فعاليات الملتقي الدولي للجيوفيزياء بعلوم طنطا    تركيا تترنح.. الليرة تهبط مجددا والأتراك يبيعونها ويشترون الذهب    إنارة طريق الفيوم من الرماية إلى هضبة الأهرام    استجابة ل«بوابة أخبار اليوم».. حل أزمة «مصرف أبو جاموس»    أسباب عدم استقبال عداد الكهرباء بيانات جديدة.. تعرف عليها    مستشار وزير المالية: غرامة تأخير على المتخلفين عن تقديم 6 إقرارات ضريبية للقيمة المضافة    مدينة بنها: مسئولو الأندية المطلة على النيل وافقوا على التخلي عن مسافة 10 أمتار لإنشاء ممشى "أهل مصر"    مركز السيطرة على الأمراض الأمريكى: لقاح كورونا جاهز للتوزيع منتصف ديسمبر    المتحدث باسم الحكومة العراقية: وضع خطة لإغلاق مخيمات النازحين وعودتهم إلى مناطقهم    12 مليار دولار تعهدات من المانحين لدعم أفغانستان في السنوات الأربع القادمة    مسؤول قضائي تونسي: المشتبه به في التحضير لهجوم إرهابي في العاصمة مضطرب نفسيا    تحذير عاجل من الأعلى للإعلام لجماهير الأهلي والزمالك    مباشر ليلة الأبطال – برشلونة ضد دينامو كييف.. يونايتد أمام باشاك شهير    تحديد تفاصيل مواجهتي المقاولون العرب وأرتا سولار 7 في الكونفدرالية    ميدو جابر وفونسينيو يخوضان تدريبات تأهيلية في مران سيراميكا كليوباترا    القابضة للمياه ترفع درجة الاستعداد القصوى بالمحافظات لمواجهة الأمطار    حبس عصابة سرقة المواطنين في النزهة 4 أيام    انهيار جزئي بعقار من 9 طوابق شرقي الإسكندرية دون إصابات    في الذكرى الثالثة لحادث الروضة.. خطيب المسجد يروى لحظات الألم والدماء    قصة الكلمة التي أثارت غضب الشيخ الحصري وجعلته يتفق مع عبد الناصر علي إنشاء إذاعة القرآن الكريم    غدا.. عرض "فيرس" بالسينمات    الله على الرقة والجمال.. سمية الخشاب تتألق فى إطلالة جديدة.. شاهد    غدا.. معرض أثري لمقتنيات الملك فؤاد بمتحف مجوهرات الإسكندرية    إدانة ودلائل .. نانسي عجرم وزوجها في مرمى قضية القتل مجددًا    بالفيديو.. دعاء الرئيس السيسي لحماية المصريين من كورونا    نقابة الأشراف تطلق حملة للتعريف بتاريخ مساجد آل البيت في مصر    بسام راضى: الرئيس السيسى وجه بتعزيز اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات    بدء فرز الأصوات الانتخابية بعد إغلاق اللجان ببنى سويف    منتخب الشباب يخضع لمسحة طبية أولى غدًا    خاص| «التعليم» تكشف عقوبة المدارس الرافضة لدمج الطلاب ذوي الإعاقة    تمريض عين شمس تستقبل طلابها الجدد باحتفالية فنية وثقافية    بفستان مثير ولافت .. جرأة ميرهان حسين تُثير الجدل وتحذف تعليقات جمهورها    بتوجيهات الرئيس.."عزيرة" مريضة "داء الفيل" تبدأ رحلة العلاج    5 ورش للشباب والأطفال في خامس دورات مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة    «عبدالقوي»: وصلنا لمرحلة الفقر المائي.. ونصيب الفرد من المياء 650 متر مكعب سنويًا    إصابة 3 مواطنين في حادث تصادم سيارة بعمود إنارة فى الفيوم    تجديد اعتماد الأيزو بالشركة الوطنية لخدمات الملاحة الجوية    نجم ليفربول السابق: يمكن للريدز الاستغناء عن صلاح    رئيس الإمارات يأمر بالإفراج عن 628 سجينا بمناسبة اليوم الوطنى ال49    علي ربيع يهنئ كريم عفيفي بعيد ميلاده    رئيس «الشيوخ»: الدعم الكامل للخارجية فى كل المعارك الدبلوماسية    بعد توجيهات "السيسي" بشأنه.. 6 معلومات عن المشروع القومي لتجميع مشتقات البلازما    الرئيس السيسي يطلع على تفاصيل الوضع الراهن لانتشار فيروس كورونا على مستوى الجمهورية    ننشر أحكام «الإدارية العليا» في الطعون على نتيجة انتخابات المرحلة الثانية للنواب | صور    محافظ الفيوم يوجه بتجهيز موقف خاص بسيارات الأجرة بالشواشنة ويتفقد مستشفى أبشواي | صور    غلق لجنة الحجناية بدمنهور بعد مشاجرة بين أنصار المرشحين .. صور    "السكة الحديد": إعادة تشغيل خمسة قطارات بالوجه البحري اعتبارا من غد    لائحة «الشيوخ» تعطى الأعضاء حق طلب اسقاط العضوية عن احدهم.. تعرف على الشروط    محمد حلاوة: إعادة إدراج الإخوان على قوائم الإرهاب خطوة مهمة لصد مخططاتهم ضد مصر    دار الإفتاء: ارتداء الكمامة واجب شرعي    ليفربول يرحب بعودة الجماهير بعد قرارالحكومة البريطانية    ضبط 300 ألف عبوة دوائية منتهية الصلاحية بالشرقية    بيراميدز يواجه البنك الأهلي وسموحة وديا    «الصحة»: فيروس كورونا ساهم في خلق أنظمة صحية مرنة قادرة على مواجهة التحديات    استبعاد مهاجم بروج عن مواجهة دورتموند بسبب "مقعد في حافلة الفريق"    فضل الاستغفار وقت السحر    الصلاة هي رأس شعائر الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مراهقون بلا إرهاب أو تطرف
نشر في صدى البلد يوم 09 - 09 - 2015

مرحلة المراهقة من المراحل المحورية في حياة كل إنسان، والتي لا تقل أهمية عن مرحلة الشباب، وأن كانت الأكثر خطورة كونها مرحلة انتقالية بين الطفولة والشباب، ومثل أي مرحلة انتقالية تصادفها العديد من التحديات التي قد تعصف بالمستقبل، فيكون فيها الانسان أو لا يكون!!
والمعنى اللغوي لكمة المراهقة باللغة العربية هي رهق: (الرَّهَقُ هو الكذب أو كما قيل الرَّهَقُ هو الخِفّةُ والعَرْبَدةُ ، وقيل أيضاً في الرَّهَقُ أنه: جهل في الإِنسان وخِفَّة في عقله.
ودائماً تشبه هذه المرحلة الدقيقة بأنها مرحلة تتطلب مرور الطفل علي جسر طويل، أسفله بئر عميق، ليصل عبره إلي بر الامان... وتعتمد صلابة الجسر، علي احتمالية عبور المراهق بسلام إلي مرحلة الشباب بأمان، أو يختل الجسر فيفقد المراهق توازنه ليهوي إلى القاع.
وإذا بحثنا عن هذا الجسر الافتراضي، والأساس في تشكيلة ووجوده، تكون الإجابة: عوامل عديدة نتناولها تباعاً بعد أن نستعرض مرحلة المراهقة، والتي عرفتها منظمة الصحة العالمية علي أنها الفترة من 10 إلي 19 سنة.
يحدث خلال مرحلة المراهقة طفرة واضحة في النمو نتيجة تغيرات فسيولوجية، كمرحلة طبيعية من مراحل النمو الإنساني، خص الله بها الانسان، وذكر المراهقين بالقران لاسيما في سورة الكهف" أنهم فتية أمنوا بربهم وزدناهم هدي"، و" الفتية" هم المراهقين!!
يحدث خلال هذه مرحلة المراهقة طفرة كبيرة في النمو، ويشمل النمو التغير في ثلاثة أشياء : الحجم، والوزن، والخصائص الجنسية، وما يتبعها من تغيرات واضطرابات نفسية ومزاجية، ويلاحظ الجميع تحول الملامح الطفولية بشكل تدريجي إلى ملامح جسمية مختلفة بسبب اختلاف نسب أعضاء الجسم.
للمراهقة خصائص تميزها، ومتطلبات تتناسق وطابع المرحلة ، وكل مدرس، وأب أو أم، أو متولي رعاية طفل بحاجة للتعرف، وبدقة على هذه المرحلة، ليدرك التأثيرات التي تؤثر على تشكيل فكر ووجدان المراهق، ومعرفة خصائص نموه النفسية، والجسمية والانفعالية والاجتماعية، لكي يستطيع التعامل معها بحكمة، وبدون عصبية أو عناد، ليرسخ فيها الأسلوب الأمثل وفقاً لثقافتنا، وهويتنا المصرية ووفقاً للأديان السماوية التي تأمرنا برعاية هؤلاء المراهقين، وتنشئتهم أفضل تنشئه، بعيداً عن العنف والإرهاب الذي بدعته الجماعات الإرهابية، وأخرها الفكر الداعشي الاجرامي.
وتعتبر ثقافة البيئة المحيطة بالمراهق، والأسلوب الذي يتعامل به متولي رعايته، هي الداعم لصلابة الجسر الافتراضي الذي ذكرناه، واعتبرنا أنه وسيلة محورية لعبور الطفل من مرحلة المراهقة، إلي مرحلة الشباب بسلام.
وقد كثر الحديث عن هذه المرحلة، ووصفها البعض بأنها مرحلة سلبية، بينما هي مرحلة إيجابية تعج بالنشاط والحيوية، يمكن أن نستثمر خلالها نشاط المراهقين، ونكتشف مواهبهم، ونوجههم التوجيه الذي يؤسس لجسر رصين، لا يختل ولا يهتز المراهق أثناء عبوره بثقة، يخلق جيلا من الشباب والشابات المبدعين.. جيل من الأمهات والأبناء الذين يتفانوا في بناء وطنهم مصر ..... بهم تستظل الأسرة التي تقوم علي المودة والعطف، والسلام والأمن.
بالطبع حدث العديد من التغيرات نتيجة المستجدات التي فرضها الواقع، والظروف السياسية، والأمنية، والاجتماعية، والثقافية التي مرت بها مصر، والمنطقة بأكملها، وسط أفكار متطرفة إرهابية، حملتها كما ذكرنا جماعة إرهابية، كادت تعصف بالمجتمع المصري، وتؤسس للتطرف والإرهاب .. وللتمييز والحض علي الكراهية بتنشاه أجيال متطرفة، يسهل استغلالها فيما بعد وصلت للمدرسة في بعض الأحيان من خلال بعض المدرسين للأسف.
تنمية المهارات الاجتماعية لدى الطالب المراهق ضرورة تربوية لمناهضة العنف والتطرف، فالطالب بحاجة إلى ثقافة اجتماعية متوازنة، تعينه على التفاعل الاجتماعي الناجح مع الآخرين، وتعوده على استخدام المنهج العلمي في حياته، وتنمي لديه مهارات التفاعل الاجتماعي، كما أنها تعود عليه بمردود تعليمي يحقق له مكاسب كثيرة كزيادة التحصيل الدراسي، ونمو المهارات الأكاديمية والاجتماعية، وبناء اتجاهات إيجابية تساعده على تحقيق الذات، والتوافق الاجتماعي، وزيادة الثقة بالنفس، و بالآخرين، وتقبل الرأي، والرأي الأخر، والسماحة، وعدم التميز، وتنمي لديه مفهوم إيجابي للذات، وتحد من الصراعات النفسية، والبيئية، والعنصرية.
كل ما سبق يتطلب بيئة مدرسية تساعد علي ذلك، في وقت يتفاقم فيه العنف داخل المدرسة، وهي المنبر الأول بجانب المنزل الذي يدعم وينمي الطالب المراهق، فلا يمكن تفسير التباين في أداء المراهقين في النواحي الأكاديمية، وتقبل الأخر، أو غيرها بالعوامل العقلية فقط، فالذكاء وحده، أو العوامل العقلية وحدها، ما هي إلا عوامل تسهم في تحقيق النجاح لكنها لا تضمن ذلك، فهي لا تصنع الإنسان الناجح، ومن ثم فإنه يجب الأخذ في الاعتبار تأثير العوامل الانفعالية، والاجتماعية، على حياة المراهق، ووصوله إلي مرحلة الشباب بشكل متزن.
من المشكلات الهامة التي تؤثر علي فكر ووجدان المراهقين أيضاً ضعف المهارات الاجتماعية في المدرسة نتيجة ضعف مستوي المدرس نفسة، وعدم تدريبة وتنمية مهاراته المستمرة، وتبادل الخبرات مع مدرسين أخرين بمدارس خاصة ومن دول أخري، وهو ما يؤدي إلي انخفاض مستوى كفاءه الطلبة المراهقين الدراسية، وفاعلية سلوكهم، وانخفاض إنتاجيتهم، والاستغراق في أحلام اليقظة، والاستعداد العالي للعدوان، والعنف، والشعور بالاكتئاب النفسي، والعديد من المشكلات النفسية، والسلوكية نتيجة طبيعة المرحلة، والتي تسبب بدورها انحراف اجتماعي، وفقدان للتوافق الاجتماعي، وانتشار الأفكار الهدامة.
وهو أيضاً نتيجة لما يحدث من تغييرات، وتطورات فرضها الواقع، و ترسخها مواقع التواصل الاجتماعي التي فاقت الوصف في سرعة نشر الأفكار الهدامة، فتحتاج العملية التعليمية برمتها إلي مراجعة شاملة، ويحتاج الطلبة المراهقين إلي المزيد، والمزيد من الجهد مع مسايرة المجتمع لهذه التغييرات والتطورات، كما ينبغي أن نسعى بالبحث عن مناهج دراسية، وأساليب تدريس، وأنشطة منهجية، ولامنهجية تثير اهتمام الطلاب المراهقين، وتهيئهم للتفاعل الإيجابي مع المواقف المختلفة التي ستقابلهم بالمستقبل، وحتى لا يكون ما يتم تعليمه للطلبة المراهقين منعزلاً عن جوانب الحياة الاجتماعية التي يعيشونها.
ولا نغفل مفهوم وأشكال المهارات الاجتماعية المطلوبة، في إطار المعطيات الثقافية العامة للمجتمع، والتواصل مع أسر المراهقين باستمرار، والسعي إلي إيجاد مشروعات تنموية مشتركة، ترتكز علي العمل الفريقي المجتمعي، والمناقشة والحوار، وغيرها من طرق التدريس الحديثة، التي تساعد على الاتصال الاجتماعي بين الطلبة المراهقين.
بعيداً عن طرق التدريس المستخدمة في الحصص الدراسية الحالية والتي تفقد حماس الطالب المراهق، وتزيد من مشكلة العنف داخل الفصول، لعجز الطالب المراهق عن الإحساس بذاته من خلال إحساسه بقدرته على المشاركة، والفهم والتفاعل الاجتماعي، و بالتالي لا يتحقق النمو المتوازن للمهارات الاجتماعية المختلفة عند الطالب المراهق الذي يضل طريقة، سيما إذا أخذه المدرس لطريق أخر، يقضي علي أي أمل في التواصل الجماعي، واحترام الرأي، والرأي الأخر نتيجة غياب التشويق، وتعمد أثارة قضايا تنمي روح العدوانية والعنف لدي المراهقين..
الفصل الدراسي يمثل وحدة اجتماعية تضم تفاعلات، وعلاقات اجتماعية بين أفراده، ومجموعاته تعتمد اعتماداً كلياً علي المدرس، ومدي ملائمة الأنشطة الصفية، وللاصفيه التي يمارسها المراهق الطالب داخل المدرسة، وخارجها تحت إشراف، وتوجيه المعلم ايضاً، لأنها تحقق ما يحتاجه المراهق ليعبر الجسر، ويصل إلي مرحلة الشباب بسلام.
فلنجعل مرحلة المراهقة فرصة لا نضيعها، فرصة لاكتشاف الهويات والمواهب، وبناء الخبرات، وتشجيع الرياضة، والفن من أجل تكامل اجتماعي بين هذه المهارات الاجتماعية المختلفة.
علينا أن نجعل المدرسة فرصة لتحمل الطالب المراهق مسؤولية التحدث بالاجتماعات، والمناسبات، وتنظيم الندوات، والحلقات النقاشية، وتشجيعه بالجوائز، وشهادات التقدير، فرصة للتعاون والتواصل، والتنسيق المستمر بين البيت، والمدرسة فعدة مشكلات يعاني منها الطالب المراهق، تنشأ في العائلة، وتؤثر في السلوك الاجتماعي له، فالمراهق يحتاج إلى تكوين صورة ايجابية عن ذاته، وهو ما يبني جزئياً من خلال المرور بخبرات اجتماعية ناجحة، سواء في البيت أو في المدرسة بعيداً عن التطرف والإرهاب الفكري والديني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.