القائمة الوطنية من أجل مصر تتقدم بأوراق مرشحيها لانتخابات مجلس النواب    «الأهلي» يحدد هذا الموعد لحسم مصير «فايلر»    صور| قافلة الأزهر الطبية بسيناء توقع الكشف الطبي على 1500 مريض    المدارس 2020| طريقة عمل العيش «الفينو» فى البيت    الجيزة تؤجل قطع المياه عن بولاق وأرض اللواء    بمشاركة وزيري السياحة والطيران.. ماراثون للدراجات بشرم الشيخ احتفالا بيوم السياحة العالمي    بوتين يدعو أمريكا لضمانات متبادلة بعدم التدخل في الشؤون الداخلية والانتخابات    إيران تسجل 3563 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"    تركيا تتراجع.. عاطف عبد الغني: لا تصح المقارنة بين السيسى وأردوغان    الأهلى يفوز على الصيد في دوري كرة الماء    صور .. وزارة الأوقاف تفتتح 3 مساجد جديدة بأسوان    تقرير- نجوم برشلونة يدعمون ميسي وسواريز ضد إدارة الفريق    سواريز باكيًا: الرحيل أمر صعب وأغادر فخورًا بمسيرتى مع برشلونة    4 ملاعب وحمام سباحة.. تفاصيل زيارة وزير الشباب لمحافظة أسيوط غدا    الأمن العام يضبط 33 قضية خلال يوم    لتحديد القرار الأفضل.. فريق فني يصل لموقع "بئر المياه المشتعل" في سوهاج    «كنا عايزين مليون جنيه وأبوها غني».. اعترافات المتهمون بخطف «طفلة كفر الشيخ»    أمطار وشبورة والرطوبة 73%.. «الأرصاد» تعلن تفاصيل طقس السبت    الليلة.. حماقي يحيي حفلًا غنائيًا بالمملكة العربية السعودية    ثقافة القليوبية تناقش «آثار حضارة الفراعنة في حياتنا الحالية»    أخبار السوشيال.. ميدو: كومان ذبحني ولا أقارن نفسى ب ميسي.. وأحمد مكى بلوك جديد    بالإنفو جراف... ننشر الحصاد الأسبوعي لمجلس الوزراء خلال أسبوع    وزير النقل يوجه بالانتهاء من مشروع القطار الكهربائي قبل أكتوبر 2021    "ميدل إيست مونيتور": لا يمكن الهروب من معتقل طرة.. وداخلية السيسي كاذبة    أمن القليوبية يعيد طفلة إلى أهلها بعد اختطافها بكفر الشيخ    من رحم الإرهابية ولد العنف.. جماعات أسستها الإخوان لإنهاك الدولة المصرية    عمرو جمال يقود تشكيل طلائع الجيش.. وثلاثي هجومي لحرس الحدود    رئيس البنك العقاري: 4 محفزات إيجابية للاقتصاد من قرار المركزي بخفض الفائدة    في ذكرى وفاته.. معلومات لاتعرفها عن النجم خالد صالح    مظاهرات الإخوان فشنك .. كل شئ هادئ فى ميدان الإسعاف.. فيديو    محافظ الدقهلية يؤدى صلاة الجمعة بمسجد النصر بالمنصورة ويطمئن على تطبيق الاجراءات الاحترازية    بالفيديو.. وزير الأوقاف يبكي أثناء إلقائه خطبة الجمعة بمسجد التقوى    ضبط شخصين لتجمعيهما مدخرات العاملين بالخارج بسوهاج    سكاي نيوز: فرض طوق أمني مشدد في محيط موقع هجوم باريس    الزراعة تنفى ظهور سلالة جديدة من أنفلونزا الطيور في مصر    تحسبا للموجة الثانية من كورونا.. حملة مكبرة لتطهير ديوان محافظة الغربية    خطيب الأزهر: صدق رمال سيناء وأهلها من أهم عوامل مكافحة الإرهاب في أرضهم    10 آلاف متظاهر فى ألمانيا للمطالبة بالتخلص من الفحم وحماية المناخ    دار الإفتاء: مصر دائمًا محفوظة بحفظ الله الجميل رغم طمع الطامعين وحقد الحاقدين ومكر الماكرين| موشن جرافيك    مصر للطيران تسير اليوم 45 رحلة جوية لنقل 5500 راكب    أزمة "بكار" في طريقها للحل مع بيراميدز    رئيس بنك saib: قرار خفض الفائدة يعكس التوجه لرفع معدلات النمو والإقراض    تشويه حوائط المتاحف الأثرية.. الحكومة تكشف الحقيقة    صور| تفاصيل وصول الدفعة السادسة من عربات القطارات الروسية الجديدة    فشل الإخوان «إكس لارج».. «يا لهوووي» و«حسن فايق» يدعوان لجمعة الغضب (صور)    بدءاً من اليوم.. تنفيذ مرسوم مساواة أجور النساء بالرجال في القطاع الخاص بالإمارات    الشيخ: الخطيب وعدني بإنهاء أزمة عقدي    الجمهوريون يؤكدون تمسكهم بالانتقال السلمى للسلطة حال فوز بايدن فى نوفمبر    جهود مكثفة لكشف لغز العثور على جثة ميكانيكى بالمنصورة    «ده شغل تاجر عربيات مسروقة».. عمر طاهر يهاجم صناع «الخطة العايمة» بعد طرح البوستر    تزاحم المواطنين لتقنين أوضاع المباني المخالفة بالمنيا قبل انتهاء مواعيد تلقي الطلبات    التعليم نظام الحضور والغياب بالمدارس مستمر    الحكومة: لا صحة لإعادة فتح مراكز الدروس الخصوصية أمام الطلاب بالعام الدراسي الجديد    نجاح عودة الجماهير في السوبر الأوروبي    بث مباشر لخطبة وصلاة الجمعة في عدد من المساجد    الإفتاء تجيب.. فضل ووقت قراءة سورة الكهف يوم الجمعة (فيديو)    نادية الجندي تحكي كواليس صورة تجمعها ب 2 من أزواجها: في الباطنية    يوم الجمعة فى الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدكتورة مفيدة إبراهيم عميد كلية الدراسات الإسلامية:الأزهريات لم يحصلن على المكانة اللائقة فى ساحة الدعوة
نشر في الأهرام اليومي يوم 02 - 06 - 2017

الدكتورة مفيدة إبراهيم عميد كلية الدراسات الإسلامية بنات جامعة الأزهر بدمنهور، هى واحدة من العالمات الأزهريات المتميزات فى مجال الدعوة ونشر الفكر المستنير بين بنات جنسها. لم لا وهن الأولى والأعلم ب «فقه» المرأة من الرجال؟
ترى ان الأم هى حائط الصد الأول ضد التطرف والإرهاب، وأن المرأة أقدر من الرجل على إصلاح الأسرة، وان المرأة الداعية لم تحظ بمكانتها اللائقة على ساحة الدعوة الإسلامية. وفى حوار مع « الأهرام» أكدت الدكتورة مفيدة إبراهيم، أن الانشغال بالمسلسلات والبرامج قد يُفسد العبادة فى رمضان. وطالبت المرأة بالتركيز فى العبادة ورعاية الأسرة، وتوعية الأبناء وتوجيههم من مخاطر الفكر المتطرف. .. وإلى نص الحوار:
ما هى النصائح التى توجهينها للمرأة المسلمة فى هذا الشهر الكريم؟
رمضان موسم للطاعات، وينبغى على كل مسلم اغتنام أيامه ولياليه، وعلى المرأة المسلمة فى رمضان استحضار النية فى الصيام والقيام وتصحيح القصد، والتخلص من المنكرات، من كذب وغيبة ونميمة وفحش وتبرج واختلاط، وعقد العزم الصادق على أن يكون هذا الشهر من أعظم الشهور فى الحياة، والهمة العالية على تعمير رمضان بالأعمال الصالحة، وعدم تضييع أوقاته فيما لا يفيد، وهذا يتحقق بكثرة الذكر والاستغفار وتلاوة القرآن، وتنويع العبادات فى رمضان، ما بين صيام وقيام وقراءة القرآن وإنفاق الصدقات، لقوله صلى الله عليه وسلم «تصدقن يا معشر النساء»، وهذا يعنى ضرورة الحرص على رعاية الفقراء والمحتاجين والأيتام، سواء فى رمضان أو غيره من الشهور. وكذلك أنصح المرأة المسلمة بالبعد عن الملهيات والمجالس الطويلة الوقت والقليلة النفع، ومن الجود فى رمضان إطعام الصائمين، وعلى المرأة المسلمة أن تفطر صائما، فإن فى ذلك الأجر العظيم لقوله صلى الله عليه وسلم فى الحديث الشريف» من فطر صائما كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيء»، وأن تقوم المرأة بتدبير أمور المنزل، لأن الإسراف منهى عنه شرعا، وفى رمضان نجد نماذج واضحة للإسراف والتبذير، ولذلك على المرأة أن تحقق التوازن، لأنها مسئولة عن ذلك كما قال الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم فى الحديث الشريف «كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته».
وهل من الأفضل أن تذهب المرأة لصلاة التراويح فى المسجد، أم تصلى فى البيت؟
للمرأة أن تذهب إلى المسجد، لتؤدى فيه الصلوات، ومنها صلاة التراويح، غير أن صلاتها فى بيتها أفضل، لقول النبى الكريم صلى الله عليه وسلم فى الحديث الشريف:«لا تمنعوا نساءكم المساجد وبيوتهن خير لهن»، وعلى المرأة إذا أرادت الخروج إلى المسجد، أن تكون مُحتشمة، ولا تصطحب الأطفال الذين لا يصبرون على انشغالها عنهم بالصلاة، فيؤذون بقية المصلين بالبكاء والصراخ، وضرورة تفريغ الأوقات للعبادة قدر المستطاع، وينبغى أن يكون للمرأة ورد يومى من تلاوة القرآن الكريم، لحياة القلب وتزكية النفس وخشوع الجوارح، لأن رمضان هو شهر القرآن الكريم.
وكيف ترين الدعوة النسائية فى رمضان؟
الفترة الأخيرة شهدت اهتماما بالدعوة النسائية، وعلى الرغم من التركيز فى الآونة الأخيرة على ضرورة تكثيف الدعوة النسائية، من خلال كوادر دعوية من فتيات الأزهر، فإن شهر رمضان يحتاج بالفعل لجهود كبيرة فى هذا المجال، من خلال الداعيات الأزهريات، للقيام بتوعية النساء فى المساجد، لأن طبيعة الدراسة والتخصص فى العلوم الشرعية والعربية تؤهلهن للقيام بهذه المهمة، وأرى أن الأمر سيصبح أفضل مما كان، وستأخذ الدعوة النسائية مسارها الطبيعي، لأنه من واقع التجربة، المرأة أقدر من الرجل على إصلاح الأسرة، وحينما نقارن دورها بالرجل فى إصلاح المعوج، نجده أكثر أثرا، ولذلك يجب أن نعطى الفرصة للأزهريات، للقيام بمهمة الدعوة بين النساء فى المساجد، وذلك لبيان الحقوق والواجبات لكل من الزوج والزوجة، للحفاظ على الأسرة المسلمة، والحد من ظاهرة الطلاق، وغيرها من القضايا التى تهم المرأة والأسرة المسلمة.
كثير من السيدات ينشغلن بالمسلسلات والتسوق فى هذا الشهر، كيف نواجه هذه الظاهرة؟
يتسابق المنتجون فى رمضان لعرض أحدث الأعمال التليفزيونية، من المسلسلات والبرامج الترفيهية بكثرة مبالغ فيها، أما البرامج والمسلسلات الدينية، فتكاد تكون شبه منعدمة، فى ظل هذا العمل الإعلامى الضخم الذى يجمع ما بين البلطجة والدعارة وتجارة المخدرات، ويتضمن أفظع الألفاظ، التى تؤدى لانحدار الذوق العام، وتراجع القيم والأخلاق، ولذلك أنصح المرأة المسلمة بضرورة التركيز فى العبادة، وتنظيم الوقت ما بين أمور العمل والبيت والعبادة، لأن رمضان موسم للطاعات، والنبى الكريم صلى الله عليه وسلم يقول فى الحديث الشريف» من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه «، فعلى كل مسلم فى هذا الشهر المبارك، تفريغ الأوقات للعبادة، مع تنوع العبادات، وتجنب الملهيات الإعلامية قدر المستطاع .
وماذا عن دور الإعلام الدينى فى ظل طوفان البرامج والمسلسلات؟
المؤكد أن البرامج الدينية تلعب دورا كبيرا فى التوعية، لكن من المهم أن يتم استضافة العلماء المتخصصين، وذلك لغرس القيم والمفاهيم، والتركيز على القضايا التى تهم الوطن، والبعد عن القضايا التى تثير جدلا فى المجتمع، وأن تعتمد هذه البرامج على الموعظة الحسنة، للتوعية بقضايا الأسرة والحقوق والواجبات للزوج والزوجة، وكذلك تناول أحكام الصيام، والنصائح التى يقدمها العلماء للصائمين، ومن المهم أن تكون هذه البرامج فى أوقات مناسبة، وذلك حتى يكون لها تأثير فعال فى نشر الثقافة الإسلامية وتصحيح المفاهيم، لأنه فى ظل الكم الكبير من الإنتاج الإعلامى من مسلسلات وبرامج وغيرها، يجب أن تكون هناك برامج دينية قوية، لأن رمضان هو شهر عبادة وذكر، ومن غير المقبول أن يكون موسما للمسلسلات والبرامج التى تعتمد على الإثارة لجذب المشاهدين.
بعض الأسر تغالى فى المهور والمتطلبات التى ترهق المقبلين على الزواج، كيف نوضح منهج الإسلام فى التيسير فى الزواج؟
ظاهرة غلاء المهور فرضتها العادات والتقاليد، وللأسف يدفع ثمنها الشباب، فنرى البنات تتعنس ولا نبالي، ونرى شبابنا يضيع ولا نكترث، ونقف أمام شرع الله مكتوفى الأيدي، نخشى الناس ولا نخشى الله عز وجل، فقد حثنا الدين على الزواج وإكمال نصف الدين، وحفظ النفس من النزوات والانحراف، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فى الحديث الشريف «من استطاع منكم الباءة فليتزوج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء»، وقد نهى أيضا عن المغالاة فى المهور، بقوله صلى الله عليه وسلم «التمس ولو خاتما من حديد»، فتيسير الزواج من شأنه حماية الشباب من الانحراف والوقوع فى المعصية، ولابد من التصدى بكل قوة لهذه العادات السيئة، وإقامة حملات للتوعية بمخاطر هذه العادات ودورها الهدام، وعلى أولياء الأمور الأخذ بتعاليم الإسلام فى بناء الأسرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.