يكشفها متحدث الكنيسة الأرثوذكسية.. حقيقة صنع راهبات ل"كمامات كورونا"    "بروباجندا".. محمد علي خير معلقًا على ارتداء مجلس تحرير الأهرام ل"البالطو الأبيض"    وزارة التضامن تضىء مبانيها باللون الأزرق احتفالاً باليوم العالمي للتوحد    وقف احتفالات عيد القيامة.. 6 قرارات للطائفة الإنجيلية بسبب أزمة كورونا    المجمع الفقهي العراقي يعزي شيخ الأزهر في وفاة حمدي زقزوق    وزير الصحة البريطاني يطالب لاعبي الدوري الإنجليزي بتخفيص أجورهم    وزير التعليم يكشف حقيقة تأجيل امتحانات الثانوية العامة    «التهرب الجمركي» بالقاهرة تضبط محاولة تلاعب شركة في المستندات    الصفحة الرسمية للإنتاج الحربي تنشر لينك حلقة اليوم من "مصر تستيطع"    توزيع 10922 شريحة إنترنت على طلاب دمياط    الرئيس عباس يعلن تمديد حالة الطوارئ لمدة 30 يوماً    خبير: 2.7 تريليون دولار خسائر اقتصادية عالمية    شاهد| باحث حقوقي: تصاعد الوفيات بالإهمال الطبي سياسة ممنهجة    إنفانتينو عن عودة كرة القدم: حياة الإنسان أهم    أخبار الرياضة السعودية.. إعلامي يستشهد ب مرتضى منصور: صلاح لم يهز عرش الخطيب.. وصدمة مدوية ل الهلال    وزير الرياضة يدعو الشباب للاشتراك في أنشطة الوزارة «أونلاين»    السماح بنزول العاملين بمجال السياحة بمحافظة جنوب سيناء الى محافظاتهم لكل من امضى فترة الحجر الصحى    الحكومة توجه رسالة مهمة إلى القطاع الخاص    ضبط 173 متهمًا بالاتجار في المواد خلال 24 ساعة    فيديو..وزير النقل: زيادة عدد القطارات للقضاء على زحام يوم الخميس    تعقيم موقع تصوير «القمر آخر الدنيا» لمواجهة كورونا    برومو برنامج أحمد السقا على MBC مصر في رمضان (فيديو)    أحمد خالد توفيق يتصدر “تويتر” في الذكرى الثانية لرحيله.. ومغردون: جعل الشباب يقرءون    وزير الأوقاف يحذر من فتح المساجد خلسة: «سنتعامل بحسم مع المخالفين»    "البحوث الإسلامية": كفالة اليتيم والعناية به خلق إسلامي وإنساني رفيع وطريق لدخول الجنة    كورونا ليس فيروسًا طبيعيًا وتم تجهيزه لهذا السبب الخطير    الإدارة الأمريكية تستعد لإلزام الشعب بارتداء الكمامات لمنع تفشي كورونا    مسئول بريطاني: مباراة ليفربول وأتلتيكو خطأ كبير أدى إلى انتشار كورونا    الطيار أبو العينين رئيسا لشركة الخطوط الجوية    توزيع 1000 كرتونة مواد غذائية على الأسر ومحدودى الدخل بالفيوم    باحث بالشؤون الأسيوية: الصين بدأت تنتبه لانتشار كورونا بعد وصول الإصابات ل2000    مشاهير أصيبوا ب"كورونا".. بعضهم تعافى وفريق يحارب وثالث هزمه المرض    تعرف على أسعار السولار والبنزين والغاز بعد إنخفاض أسعارهم عالميًا في شهر أبريل 2020    بسبب صلاح.. مدرب ليفربول يرفض التعاقد مع هاري كين    بالفيديو.. تعليق الشيخ خالد الجندي عن إفطار رمضان بسبب «كورونا»    قرار جديد بشأن سائق التريلا المتسبب في دهس 14 سيارة ب كمين الحظر بالجيزة    خبير أرصاد يكشف موعد ارتداء الملابس الصيفية    برلماني يحذر من التخلص غير الآمن من الكمامات و"الجوانتيات"    قصر العيني: لدينا مستشفى متخصص للفيروسات يضاهي مستشفيات الجيش الأمريكي    توقعات شهر أبريل.. مفاجآت وأحداث غير متوقعة لهذه الأبراج    تموين الفيوم : ضبط طن دقيق بلدى مدعم قبل تهريبه للسوق السوداء بسنورس    مديرية تعليم شمال سيناء تواصل مبادرة "معلم أون لاين"    الأردن يفرض حظر التجوال الكامل لمدة 24 ساعة    لجنة الفتوى بالأزهر: تستحب إقامة الصلاة لمن يصلي منفردًا في بيته ويجوز تركها    بالفيديو.. كيف تعقم الداخلية مرافق السجون؟    سلفى "عدم الاختلاط" وهدم الأضرحة علاج ل"كورونا" والإفتاء: فكر متشدد    حادث متكرر.. تهشم سيارة أجرة اصطدمت ب"جيب" بالطريق السريع في البدرشين    الثقافة بين يديك    ممرض يقتل طبيبة لاعتقاده بنقلها فيروس «كورونا» له    الصين تؤكد استعدادها لمساعدة بلجيكا وإندونيسيا فى مكافحة كورونا    «تأجيل تحصيل فواتير الكهرباء من المواطنين لمدة 3 أشهر؟».. الحكومة توضح    الوزراء: تقسيط مقايسة تركيب العداد الكودي علي 24 شهرا بدون فوائد    منهجيات البحث العلمي في علوم الآثار.. محاضرة عن بعد بالمتحف المصري    تاريخ كبير.. أحمد علاء يوجه رسالة ل أحمد فتحي بعد رحيله عن الأهلي    لماذ يختلف أداء الأهلى فى الدورى عن بطولة أفريقيا؟ فايلر يكشف الاختلافات الثلاثة    هند النعساني تشيد بحملة أبو العينين لتنظيم صرف المعاشات وتطهير وتعقيم الجيزة.. فيديو    رئيس الفلبين يظهر العين الحمراء لمخالفى العزل    30 وفاة و6211 إصابة بكورونا في إسرائيل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعثة الرسل هداية العالمين
نشر في الأهرام اليومي يوم 02 - 01 - 2016

لا ريب أن الإنسان يولد على الفطرة؛ إذ نشأته الأولى خلقها الله تعالى بيده ثم امتن عليه بأن نفخ فيه من روحه، كما جاء فى قوله سبحانه: (إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّى خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ .فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِى فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ)[ص:71- 72]، وهذا من تكريم الله تعالى للإنسان وبيان فضله على المخلوقات الأخرى، وهو صريح قوله عز وجل: (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِى آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِى الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا)[الإسراء : 70].
ولما كانت نشأة الإنسان وتكوينه بعد ولادته تعتمد بالأساس على تلك الفطرة المجبولة فيه ثم على البيئة والمناخ الذى ينشأ فيه مع ما فيه من متغيرات ونوازع نفسية وأهواء وصراعات أتم الله تعالى رحمته ومنته على البشر بأن أرسل إليهم الأنبياء والرسل ليعودوا بهم إلى أصل الفطرة والخلق الأول؛ عدلا من الله بل فضلا؛ وهذا ما قررته النصوص الشرعية فى مثل قوله تعالى: (رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا)[سورة النساء 165].
ولقد عمَّ إرسال الأنبياء والرسل كل الأمم، ولم تكن حصرًا على أمة معينة، فشملت رحمة الله الخلق جميعًا، حتى لا يبقى الضلال فى البشرية رائجا، ويرشد إلى ذلك قوله تعالى: (وَلَقَدْ بَعَثْنا فِى كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ) [النحل:36]، وقوله: (وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلَّا خَلا فِيها نَذِيرٌ)[فاطر: 24]، ولا شك أن فى ذلك دلالة على تعهد الله لخلقه بالدعوة إلى الحق والاهتداء به، سواء عملوا بها أو لم يعملوا؛ فإنها لا تخلو من أثر صالح فيهم.
كما أن فى ذلك دلالة على أن ما جاء به الرسل صلوات الله وسلامه عليهم جميعا هو أصل واحد، يتحقق فى إخراج الإنسان من داعية هواه إلى عبادة الله؛ وقد قرر القرآن الكريم ذلك فى قوله سبحانه: (شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِى أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِى إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِى إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ)[الشورى: 13]، وبذلك فهم جميعًا فى مواجهة معركة واحدة،تلك التى تقوم بين الإيمان والكفر خاصة فيما ينتج عنهما من آثار خُلُقية تؤثر على الإنسان فى معاشه ومعاده، ومثل الأنبياء فى ذلك هو كما ضرب النبى صلى الله عليه وسلم بقوله: مثلى ومثل الأنبياء من قبلي، كمثل رجل بنى بيتا فأحسنه وأجمله، إلا موضع لبنة من زاوية، فجعل الناس يطوفون به، ويعجبون له، ويقولون هلا وضعت هذه اللبنة؟ قال: فأنا اللبنة وأنا خاتم النبيين.
ولا جرم فى تشابه دعوتهم فإن المرْسِل لهم واحدٌ والحكمة من بعثهم واحدة؛ فهم أولياء بعض، قال النبى صلى الله عليه وسلم: أنا أولى الناس بعيسى ابن مريم، فى الأولى والآخرة قالوا: كيف؟ يا رسول الله قال: الأنبياء إخوة من علات، وأمهاتهم شتى، ودينهم واحد، وذلك قول فصل فى إثبات أن أصل دينهم واحد، وهو التوجه لله بالعبادة مع اختلاف شرائعهم فى الفروع والجزئيات بما يناسب كل نبى مع قومه فى زمانه وبيئته.
ويؤكد ذلك أن هناك قاسما مشتركا آخر كبيرا تلتقى فيه شرائع الأنبياء جميعًا، بل وعقائدهم وهو ما ينتج عن تلك الشعائر والشرائع من منظومة القيم والأخلاق التى كانوا عليهم السلام نبراسا مضيئا وقمرا ساطعا وأسوة حسنة للناس فيها؛ كما جاء ذلك فى قوله عز وجل: (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِيهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ)[الممتحنة: 6]، ومن ثَمَّ كانت الأديان السماوية رحما بين أهلها؛ لا يُكْرَه أحدٌ على تركها والدخول فى غيرها؛ إذ الأصل فيها أنها جاءت كلها لهداية البشر وللأخذ بأيديهم إلى طريق النور وإسعادهم فى الدنيا والآخرة.
وبهذا المعنى كانت العلاقة بين أصحاب هذه الديانات تقوم على التعارف والتعاون والاحترام وإظهار ما فيهم من قيم شرائعهم التى أسلفنا أنها لا تدعو إلا إلى الحق والخير والجمال ثم البر فيما بينهم؛ وهو الركن الأصيل والقاعدة العريضة التى أشار إليها القرآن الكريم، فقال تعالى: (لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِى الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ)[الممتحنة: 8]؛ وقال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)[الحجرات: 13]، ومن معنى الآية الكريمة ما خطب به رسول الله صلى الله عليه وسلم فى حجة الوداع إذ قال: يا أيها الناس، إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، ألا لا فضل لعربى على عجمي، ولا لعجمى على عربي، ولا لأحمر على أسود، ولا أسودعلى أحمر، إلا بالتقوى، إن أكرمكم عند الله أتقاكم، ألا هل بلغت؟،قالوا: بلى يا رسول الله، قال: فليبلغ الشاهد الغائب.
فهذا هو دستور التعامل مع أبناء الشرائع السماوية الأخرى؛ وهو ما أثبتت نجاحه - ومازالت - التجربة المصرية العريقة فى التعايش والاندماج النموذجى بين أهل هذا البلد المبارك الأمين. حفظ الله مصر بكل أبنائها المخلصين من كل مكروه وسوء، وكل عام وجميع المصريين وغيرهم بخير وسلام وأمن وأمان.
لمزيد من مقالات د شوقى علام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.