إدراج 16 جامعة مصرية في تصنيف «شنغهاي» للتخصصات 2019    ننشر تأخيرات القطارات الخميس 27 يونيو    نصار: مشاركة مصر بقمة العشرين الاقتصادية باليابان فرصة هامة لتعزيز التواجد الأفريقي على الأجندة الدولية    ارتفاع مؤشرات البورصة في جلسة نهاية الأسبوع    شاهد.. لحظة الهبوط الاضطراري لطائرة ركاب روسية قبل مقتل قائدي الطائرة    خاص| تفاصيل جلسة العفو عن عمرو وردة    بالصور.. السيطرة على حريق ضخم في سوق الخضار بالعتبة    العثور على جثة لشاب مجهول الهوية «مذبوحًا» بكفر الدوار    روساتوم تحتفل بذكرى تأسيس صناعة الطاقة النووية في العالم    تيريزا ماي تدعو إلى تخفيف حده التوترات بين واشنطن وطهران بشكل عاجل    سول: تفكيك مجمع «يونج بيون» يعد بداية نزع السلاح النووي بكوريا الشمالية    الدفاع الأفغانية: مقتل 57 مسلحا تابعا لطالبان في اشتباكات جنوبي البلاد    مدرب أنجولا: لا توجد منتخبات صغيرة وكبيرة فى امم افريقيا 2019    الإحصاء: 16.6% ارتفاعاً في قيمة التبادل التجاري بين مصر ودول مجموعة العشرين    تورنتو يستعيد انتصاراته في الدوري الأمريكي    التنمية المحلية: سوهاج وقنا نموذج جيد لتطبيق اللامركزية    100 محطة لرصد تلوث الهواء على مستوى الجمهورية    ننشر حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة غدًا الجمعة    التعليم: إجراء امتحانات المحاولة الثانية للصف الأول الثانوي ورقياً    السجون: الإفراج عن 413 سجينًا بموجب عفو رئاسي وشرطي    النجمات يتهافتن على محمد صلاح.. رسالة من هيفاء وهبي.. رقصة من رانيا يوسف.. وإليسا تتغزل في عيونه    على شاطئ برايا دا روشا.. البرتغال تستضيف أكبر مهرجان للموسيقى الحضرية بأوروبا    بعد 3 أسابيع.. فيلم الممر يتخطى 44 مليون جنيه    قبل الذهاب إلى زمزم.. سُنة بعد الطواف فضلها عظيم    كنت أصلي على جنابة 5 سنوات.. ماذا أفعل؟ علي جمعة يرد    دراسة: العيش بعيداً عن المساحات الخضراء يعرضك لأمراض القلب    وزير الدفاع يعود إلى أرض الوطن بعد انتهاء زيارته الرسمية إلى روسيا    «هواوي» تشحن أكثر من 150 ألف محطة أساسية لاتصالات الجيل الخامس لوجهات عالمية    مستشار عسكري: هجوم العريش عملية ناجحة في التصدي للإرهاب    ضم متهمة جديدة لتحقيقيات «خطة الأمل».. والنيابة تقرر حبسها 15 يوما على ذمة القضية    الكويت.. إحالة إمام مسجد للتحقيق بسبب مرسي    دورات تدريبية للعاملين بمجالس المدن وديوان عام الشرقية    مدغشقر تسعى لمواصلة المغامرة في أمم إفريقيا بمواجهة بوروندي    محمد عساف: أشارك بالحفلات الخيرية حاملًا رسائل السلام من الشعب الفلسطيني إلى العالم    رئيس رابطة السيارات السابق: مصر تتمتع بقاعدة صناعية عريضة    وزير الري: المياه العذبة في حوض النيل تكفي الاحتياجات المستقبلية لجميع الدول    ناجح إبراهيم: حمار المسيح كرمه الله ك "كلب أهل الكهف"    رئيس كوريا الجنوبية يتوجه إلى اليابان لحضور قمة مجموعة العشرين    طبق اليوم.. «دبابيس الدجاج»    نشر الخدمات المرورية بمحيط تحويلات شارع جامعة الدول منعا للزحام    ملعقة من هذا الخليط تعالج السعال وتذيب البلغم    الموت يفجع الفنان أحمد عز    الفتاة المكسيكية تشكر شخص ما بعد استبعاد "وردة".. فمن هو؟    شاهد| 8 أطعمة مختلفة تنقص الوزن بشكل سريع .. تعرف عليها    شاهد .. وردة يظهر في بيان مصور لتوضيح أزمته    جامعة بني سويف الأولى محليًا وال201 دوليًا في الرياضيات طبقًا لتصنيف شنغهاي    رسالة غامضة من محمد صلاح: الإيمان بالفرص الثانية.. التجنب ليس هو الحل    رضوى الشربيني تشعل السوشيال ميديا ب تيشيرت منتخب مصر    أجيري: الكونغو كانت أفضل بكثير في الشوط الثاني    حملات رش مكثفة لأماكن عرض مباريات بطولة إفريقيا بالغردقة    بشير سركيس يستعد لدخول الانتاج السينمائي بفيلم مصري لبناني    أحمد المحمدي: سعيد بهدفي أمام الكونغو والأهم الصعود إلى دور ال 16    مملكة «التوك توك».. «الحاجة أُم الفوضى» (ملف خاص)    أوبرا الاسكندرية تقدم مختارات غنائية من أفلام ديزني العالمية    التصديق على بعض أحكام قوانين النيابة الإدارية وهيئة قضايا الدولة والقضاء العسكري ومجلس الدولة    ضمن جولة تشمل عدداً من الدول الإفريقية.. أمين عام رابطة العالم الإسلامي يلتقي ملك الأشانتي في غانا.. ويدشن حملة مساعدات غذائية    أجرها عظيم.. عبادة حرص الصحابة على أدائها في الحر.. تعرف عليها    شاهد.. شريف إكرامي يعلق على استبعاد عمرو وردة من المنتخب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عز الدين شوكت
نشر في الأهرام اليومي يوم 27 - 12 - 2015

رحل عن دنيانا فجأة الصديق و الأخ العزيز عز الدين شوكت. بالنسبة لى شخصيا، عز كما كنا نناديه، كان صديقا شخصياً لأسرتى من خلال زمالتنا فى الاهرام. هو انضم الى أسرة الاهرام فى سنة 1968 حينما دعاه خبير اليونسكو الذى كان يترأس قسم المعلومات فى ذلك الوقت الاستاذ محمد حمدى ليطور به مع آخرين خدمة المعلومات فى الاهرام.
كان عز يحسن إدارة علاقاته بالناس، فهو ودود، محب للناس، حبل المودة معه لا ينقطع. احيانا كنا جميعا نطلق عليه تسمية «بيت العز» نسبة الى شخصيته الكريمة و عطائه مع الآخرين.
عز الدين شوكت كان خبيراً دولياً فى مجاله-المعلومات-و اثرى مؤسسات كثيرة أنضم إليها بهذه الخبرة. كانت له رؤية كونية فسبق عصره و سبق جيله فى قطاع المعرفة المعلوماتية.
وفى شبابه عمل مع عدة محطات تليفزيونية أمريكية وغيرها ففتح المجال لعدد كبير من الصحفيين للعمل فى مجال العمل الصحفى على الشاشة الصغيرة، و كان من الرواد فى هذا المجال.
ذكريات و ذكريات المودة والصداقة و الزمالة منها أنه كان يطلق على والدتى نادية حسين مظهر الطوبجى «ميس إليmiss ely “ نسبة الى تشابهها فى الشكل مع ربة الاسرة فى مسلسل بايتون بلاس peyton place الشهير. و كان يحب اولاد اختى كوكو حين ولدا حسين ومحمد، واستمرت صلته بمحمد لانه صديق شخصى لآمنة ابنته.
يعنى نحن نتحدث عن صداقة تفوق السنوات الأربعين من عمرينا. ولكن الدنيا أخذتنى سنوات و سنوات وانا بعيدة عن الوطن ثم وانا أعد لمجلة حقوق الناس للإصدار منذ سنة ونصف السنة فلم أعد أرى احداً إلا من هم فى دائرة هذا العمل وأسرتى المباشرة واندم كثيرا لأننى لم استوقفه فى آخر مرة رأيته بنادى الجزيرة لنتحاور عن ماذا جرى فى حياتنا.
أتذكر اليوم بعضا من ذكرياتى فى صحيفة الاهرام حين كنت عضوا فى القسم الدبلوماسى كانت تغطيتى للصحيفة محصورة ما بين وزارة الخارجية فى التحرير وفى الجيزة أى فى مربع محدد وبقية القسم يجوبون الدنيا طولا وعرضا بالسفر فما كان من عز ان هب للدفاع عنى و قال للمسؤولين «هى هدايت مندوبة مربع التحرير - الجيزة و لا إيه»؟
عز الدين شوكت خرج من عائلة عسكرية فقد كان والده أميرالى بالجيش المصري.
و لكن عز لم يبق داخل الحدود فقد اخذه العمل الى واشنطن حيث عمل ملحقا إعلاميا لمصر و شرف مصر هناك و هو عمل مع الراحل الاستاذ محمد حقي، الذى كان مستشارا إعلاميا لمصر فى العاصمة الامريكية، و توفى منذ أسابيع أيضاً. الاستاذ محمد حقى كان فى الاهرام رئيساً للقسم الخارجى و اول رئيس لى عملت معه.
و بعد عودته من واشنطن عمل عز مع صاحب السمو الملكى الامير طلال بن عبد العزيز ال سعود، الرئيس والمؤسس لبرنامج الخليج العربى للتنمية (أجفند). و خلال تلك الفترة عملت المملكة العربية السعودية على جس النبض من خلال حديث صحفى يدلى به الامير طلال لصحيفة الاهرام لعودة العلاقات المصرية العربية بعد كإمب ديفيد و القطيعة، و اختارنى عز لإجراء الحديث و كان قد نشر فى الاهرام و كان صداه كبيرا.
ثروته من مؤسسة الأهرام هى أسرته حيث تعرف على زوجته هناك، زميلته و زميلتنا فى الاهرام ليلى حافظ اسماعيل، وكان من بين مناصبها مديرة لمكتب الأهرام فى باريس. و أنجب منها يحى وآمنة وله حفيدة من يحى هى الجميلة تايا.
رحم الله عز الدين شوكت واحد من قدامى الأهراميين و من أعمدتها.
لمزيد من مقالات هدايت عبد النبى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.