اخبار ماسبيرو.. حوار لقائد القوات البحرية على راديو مصر غدا    فاروق الباز يكشف حقيقة تعرض سد النهضة للانهيار بسبب الزلازل    وزير النقل يكشف حقيقة تحريك أسعار تذاكر المترو    فاروق الباز: اكتشاف أنهار مياه في شرق العوينات    عمرو عبدالجليل وأحمد السقا ينعيان والد أحمد مكي    متخصص شئون دولية: ترامب لا يستطيع وقف عقوبات الكونجرس على تركيا    كريستيانو رونالدو يدعم نجله جونيور أمام ميلان    الاستخبارات العسكرية العراقية تعتقل إرهابيين اثنين في الموصل    "رياضة النواب" تبحث مع "صبحي" ملف تطوير مراكز الشباب والملاعب بالمحافظات    سيراميكا كليوباترا يفوز على 6 اكتوبر ويواصل تصدر تصفيات دوري القطاعات    خريطة الاحتراف المصرى.. ما لها وما عليها    كنزي هيثم تفوز بالمركز الثاني في بطولة مصر الدولية لتنس الطاولة    أمن الجيزة.. تفاصيل ضبط سوداني بحوزته 50 لفافة بانجو    إخلاء سبيل الموظفة المتهمة بالتسبب في وفاة مسن بعد ضربه بالحذاء    بيان مهم من النيابة العامة بشأن محاكمة راجح فى مقتل محمود البناء    إخماد حريق في سيارة محملة ب30 طن بنزين ب6 أكتوبر    دفاع «فتاة العياط»: تقرير الطب الشرعي في مصلحة موكلتي    نجوم الفن يشاركون بقوة فى احتجاجات لبنان من بينهم راغب علامة ورامى عياش    "الأقصر- أولى – بآثارها": خبراء السياحة: تجريف الأقصر من أثارها يهدد الحركة السياحية    المولود بين برجين| الحمل والثور .. مولود بين النار والتراب    تهمتان تلاحق «حمو بيكا» عقب فيديو الإساءة لنقابة الموسيقين.. وتلك العقوبة    موسم أفلام نصف العام.. منافسة شرسة بين هنيدى وأحمد السقا وكريم عبدالعزيز وتامر حسني    نسيج من الأصالة وخفة الدم.. كيف تشابهت ألحان محمد فوزي ومنير مراد؟    حكم كتابة اسم المتوفى على الصدقة الجارية والمصحف.. الأزهر يجيب    حكم صلاة الرجل بامرأته جماعة.. الإفتاء تكشف عن طريقة وقوف خاطئة تبطل الصلاة    خالد الجندى يكشف عن موقف صعب يدهش الإنسان يوم القيامة ..فيديو    الطقس غير مستقر من الغد للجمعة.. و"الأرصاد" تعلن أماكن سقوط السيول    البابا تواضروس يزور دير يوحنا كاسيان في مارسيليا    الرئاسة تنشر فيديو لحضور السيسي اختبارات كشف الهيئة لطلاب الكليات العسكرية    مانشستر يونايتد يحطم رغبة محمد ابن سلمان في شراء النادي    عمرو سليم يعلن انضمام التايكوندو لأنشطة وبطولات المدارس    "مسعود خان" يهدد بتسليح الكشميريين حال هذا الأمر    غارات جوية تستهدف مواقع مليشيا الحوثي في حجة    السلطات التونسية تعلن مقتل قيادي في القاعدة    حسام الخولي في ندوة "بوابة الأهرام": قضايا التعليم والصحة على رأس أولويات "مستقبل وطن"    افتتاح أسبوع الجامعات الإفريقية بإستاد أسوان الرياضي    قافلة طبية توقع الكشف على 1245حالة مرضية بقرية كوم بلال بقنا    رئيس جامعة بني سويف يؤكد حرص الجامعة على استقدام الرموز الوطنية    "السلع التموينية" تعلن أول مناقصة لشراء الزيت في العام المالي الجديد    حظر تجوال في تشيلي.. وتفريق متظاهري "هونج كونج"    محمود يس ما زال يحمل الرصاصة في جيبه    جنايات كفر الشيخ تعاقب عاطلا هتك عرض طفلة بالمشدد 15 سنة    تطوير العشوائيات: لن يسكن مواطن "عشة" أو "كوخ" في 2020    الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر تطلق فيديو حول استغلال أطفال بلا مأوى    فيديو وصور.. «حمو بيكا» يغني لأطفال مستشفى 57357    هل ترث الزوجة إذا طلقت في مرض الموت؟.. «الإفتاء» تجيب    اقرأ غدا في "البوابة".. "السيسي": نختار رجال القوات المسلحة بحيادية ونزاهة والأفضلية لمن يجتاز الاختبارات    "صحة الإسكندرية": لا توجد حالات التهاب سحائي وبائي في المحافظة    في اليوم العالمي لهشاشة العظام.. أطعمة يجب تجنبها    الحكومة البريطانية تصر على الخروج في الموعد من الاتحاد الأوروبي    أبوالرجال ثاني مساعد مصري يظهر في كأس العالم للأندية.. ولا وجود للساحة    شيخ الأزهر: حريصون على تعزيز التعاون مع دول القارة الأفريقية    كلوب يكشف سبب استبعاد صلاح أمام مانشستر يونايتد    تأجيل محاكمة أب وأبنائه بتهمة إحراز أسلحة نارية لجلسة 21 نوفمبر    "صحة البرلمان" تطلب تفاصيل خطة تطبيق نظام التأمين الصحي الشامل بحنوب سيناء    النواب يوافق على مشروع قانون هيئات القطاع العام    إمام بإدارة أوقاف العمرانية: من لا يذكر الله يضيق عليه في الدنيا    خبراء في جراحة العمود الفقري والحنجرة وزراعة الكبد بالمستشفيات العسكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"بيت المعمار" أول متحف يؤرخ للعمارة المصرية عبر العصور
نشر في الأهرام اليومي يوم 23 - 03 - 2014

"بيت المعمار المصري" مشروع متحفى يعد الأول من نوعه فى تاريخ المتاحف المصرية .. حلم أوشك أن يتحول إلى حقيقة خلال شهر يونيو المقبل، يهدف الى توثيق وتأريخ العمارة المصرية، بداية من العمارة الشعبية التى صاحبت الاستقرار على ضفاف النيل ومرورا بالعمارة الفرعونية والقبطية والإسلامية وحتى الآن.
انطلقت فكرة المشروع منذ سنوات، على يد المعمارى عصام صفى الدين، واستجاب لها وزير الثقافة الأسبق الفنان فاروق حسنى عام 2009، وخصص له مقرا دائما فى أحد البيوت الأثرية - يطلق عليه أهل الحي "بيت الفنانين" - فى منطقة درب اللبانه بالقلعة.. بناه الاخوين عمر وابراهيم الملاطيلى منذ اكثر من 300 عام بتقاليد العمارة المملوكية.. سكن فى هذا البيت عدد من اشهر الفنانين المستشرقين، إضافة للمعمارى حسن فتحى الذى مكث به حتى وفاته، مما جعل البيت يشتهر محليا وعالميا بإسم "بيت حسن فتحي" .
يقول المعمارى عصام صفى الدين: "فكرة بيت المعمار حلم راودنى منذ عام 1959 عندما كنت طالبا بكلية الفنون الجميلة قسم عمارة، وكنت أتساءل لماذا لا توجد مناهج تتصل بالبيئة المصرية مباشرة وتراثها المعمارى حيث كانت جميعها وفقاً لمناهج التعليم الاوروبى وبعد تخرجى وبتشجيع من اساتذتى رمسيس ويصا واصف وحسن فتحى قمت بعمل دراسات اجتهادية عن معمار القاهرة التاريخية وخواصه التى يجب أن نستمد منها المعمار المدنى المعاصر وعلى مدار السنوات التالية ظل المخزون يتزايد بالملاحظات والتصوير والرسومات إلى أن طلب وزير الثقافة الفنان فاروق حسنى فى عام 2009 إقامة معرض شخصى لأعمالى بدار الاوبرا"
ويستطرد عصام كلماته: " بعدها تقدمت بفكرة مشروع بيت المعمار إلى وزير الثقافة والذى بادر بالموافقة، مع توليتى مسئولية الاشراف على المشروع ويدار من خلال صندوق التنمية الثقافية برئاسة المهندس محمد ابو سعده، وجرى تخصيص بيت الفنانين أو بيت حسن فتحى لهذا المشروع، باعتباره مزاراً سياحياً وأثرياً، ويؤرخ لتاريخ العمارة والمعمار المصرى لما يتميز به من ندرة خواصه المعمارية والحرفية"
ويضيف صفى الدين:"يهدف مشروع بيت المعمار إلى توضيح تاريخ العمارة وما يحويه من ثقافة وحضارة، وتواصلها عبر العصور، وتنوعها عبر البيئات الجغرافية، بداية من عمارة مصر الشعبية بعمومها وأنماطها البيئية، مرورا بالعصور التى لها تاريخ معمارى عظيم وحتى عمارة مصر الحديثة المعاصرة، مع توضيح الطابع المعمارى المعبر عن كل عصر تاريخى وبيئة معمارية وهذا يسهم فى التعريف والإدراك لايجابية التراث العمرانى والمعمارى المصرى وهذا ما تفتقده المناهج الدراسية للتعليم المعمارى والفني، كما يسهم فى تحقيق تربية فنية وثقافة معمارية لكل من يتوجه إليه من الباحثين أو طلبة المدارس أو دارسى المعمار من طلبة الكليات والمعاهد المتنوعة و الفنون والإعلام والتربية الفنية، وكذلك التعريف بأهم رواد العمارة فى مصر خلال القرن العشرين وخاصة المعماريان حسن فتحى ورمسيس ويصا واصف والذى يضم البيت متحفا خاص بهما، هذا الى جانب إقامة عدد من الأنشطة الثقافية والموسيقية والمجتمعية سواء للزوار أو لأهل الحى خاصة بعد استكمال الدراسة الخاصة بحديقة المحمودية بالميدان لتكون ملحقاً بأنشطة بيت المعمار بالتعاون مع وزارة الآثار، كما سيقوم المشروع بإقامة المعارض المتنوعة والندوات والمحاضرات وعمل دورات تدريبية فى كافة المجالات"، ويضم المشروع مكتبة بحثية حديثة والكترونية تسهم فى توفير القاعدة المعلوماتية والبحثية المرجعية.
ويضيف صفى الدين: كان من المفترض الانتهاء من المشروع منذ فترة ولكنه توقف بعد قيام الثورة المصرية وفقاً للمتغيرات وانفصال وزارة الآثار عن الثقافة وعدم توافر الدعم المالى الكافي، مما حتم على إنجاز المشروع على نفقتى الخاصة وتحمل مبلغ 96 الف جنيه، بالإضافة إلى كثير من الكتب النادرة من مكتبتى الخاصة والتى سأقوم بالتبرع بها لصالح المشروع وكذلك عدد كبير من النماذج المجسمة التى نفذتها منذ بداية دراستى المعمارية
ومؤخرا وفر المهندس محمد ابوسعدة جزءا من التمويل اللازم لاستكمال المشروع والذى سيفتتح فى يونيو المقبل ويشمل القاعات الخاصة بملحمة تراث العمارة، بيت الفنانين، مقعد استقبال كبار الزوار، فناء الاستقبال وفناء التربية الفنية والأمسيات الموسيقية، كما سيتم افتتاح جزئى لقاعات عمارة مصر الشعبية، العمارة المسيحية والإسلامية، المعماريون المصريون عبر القرن العشرين، قاعة الأثاث والعمارة الداخلية، ثم متحف رمسيس ويصا واصف وحسن فتحى أما المؤجل نسيبا فهى المكتبة البحثية والتى سوف تحوى أقراصا مدمجة لكل المعروض بالتفصيل بجانب دراسات بحثية فى العمارة التراثية والحديثة والمعاصرة وكذلك المعماريين المصريين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.