عبد الحكيم عبد الناصر: ثورة يوليو تستعيد شبابها من جديد    ل طلاب الثانوية العامة .. رابط نتيجة المرحلة الأولى من التنسيق    حقوق الإنسان: قانون الجمعيات الأهلية يلبي مطالب المجتمع بنسبة 90%    عميد تجارة عين شمس: خريجو كليتنا فرصهم للعمل متوفرة بمختلف المجالات    الأربعاء.. فصل التيار الكهربائي عن مناطق سكنية في طنطا للصيانة    محافظ سوهاج يدعم مبادرة «يلا نبدأ».. ويوزع الهدايا العينية على الأطفال الأيتام    تسجيل صوتي للسفير القطري يكشف تورط الدوحة بتفجيرات إرهابية في مقديشو لتعزيز مصالحها    عقوبات أمريكية على شركة صينية بسبب انتهاكها عقوبات إيران    بولتون يشيد بجهود آمانو بشأن حظر الانتشار النووي    ميليشيات الحوثي تقصف مواقع القوات المشتركة في الدريهمي بالحديدة    السيطرة على حريق شب فى قطعة أرض فضاء فى المحلة الكبرى    محامي "فتاة العياط" يكشف تفاصيل جديدة عن الواقعة (فيديو)    ثورة يوليو «نجيب»: رفض مطالب القصر بالتراجع.. و«الإصلاح الزراعى» بداية الشقاق    "أيامنا الحلوة" يحيى أول حفلات المهرجان الصيفى بالمسرح الرومانى    عقد قران هبة السيسي بحضور نجوم الفن (صور)    نسبة شفاء الأطفال تتخطى 99%.. مكافحة الفيروسات توضح كيفية الوقاية من فيروس سي    روسيا: الانتخابات الأوكرانية الأخيرة بمثابة «تصويت أمل»    هل غضب كلوب بسبب تأخر عودة محمد صلاح ل«ليفربول»؟    بعد وصول عدد سكان مصر ل99 مليون.. تامر آمين: "ارحمونا عايزين نتنفس"    خالد ميري يكتب.. وطن مرفوع الرأس    تعرّف على درجات الحرارة وحالة طقس الثلاثاء    خاص| تعرف على موعد حجز قطارات عيد الأضحى    رئيس دينية البرلمان يزور شيخ الأزهر للاطمئنان على حالته الصحية    سعر الذهب والدولار اليوم الأثنين 22-07-2019 في البنوك المصرية وسعر اليورو والريال السعودي    وزارة الأوقاف تطلق خدمة توصيل صكوك الأضاحي للمنازل    حمادة هلال يعتذر عن استلام جائزة «الميما» بسبب مرض والدته    الدفاع التركية: اتفقنا مع واشنطن على بذل جهود لإقامة منطقة آمنة في سوريا    راكيتيتش يرد على شائعات رحيله    الانتهاء من صيانة وإنارة 50% من طريق الساحل الشمالى    بتوجيهات الرئيس.. مجلس الوزراء يكشف خطة تطوير منطقة العتبة.. فيديو    بن ناصر نجم الجزائر يجري الفحوصات الطبية بأزياء غريبة في ميلان (فيديو)    أرسنال يتقدم خطوة في مفاوضاته لضم نجم يوفنتوس    السنغال تؤكد قوة العلاقات المتميزة مع موريتانيا    لطفي زيتون يعلن رفضه الترشح عن قائمة الغنوشي بالإنتخابات التشريعية    تعرف على محظورات الإحرام    "الإنتاج الحربى": تعاون مصرى روسى لتصنيع عربات القطارات محلياً    جامعة السويس تنظم قافلة إصحاح بقرية الشلوفة    محافظ الوادي الجديد يوجه بتوفير أتوبيسات لنقل الحجاج مجانا    محافظ بني سويف يكرّم «سارة» ثاني الجمهورية علمي علوم في الثانوية العامة    تركي آل الشيخ يوجه رسالة دعم لهاني أبو ريدة (صورة)    إعادة تشكيل اللجنة العليا لزرع الأعضاء البشرية برئاسة وزيرة الصحة    الجريدة الرسمية تنشر قرار إنشاء منطقة استثمارية للصناعات الصغيرة ببنها    المقاصة يهزم "وكيلة سبورت" 0/2 وديا (صور)    بعد مروره بأزمة صحية.. تفاصيل خروج فاروق الفيشاوي من المستشفى    الشروط والأحكام.. ما هي أركان الحج؟    بالفيديو.. خالد الجندي: العرب لم يكونوا ملحدين قبل الإسلام    اللواء عبد الجليل إمام يمثل الاتحاد السكندري فى قرعة البطولة العربية لكرة القدم    بالفيديو.. رد الشيخ خالد الجندي على مزاعم بناء الفراعنة للكعبة    الإفتاء توضح السن المحددة شرعا للأضحية .. فيديو    الأندية تعترض على مواعيد انطلاق دوري الجمهورية للناشئين    شاهد.. مصطفى حجاج يحيي حفلا بالنادي الأهلي قريبا    تطعيم 2 مليون و598 ألف طفل في الحملة القومية بالشرقية    محمد سعد نجم ستار أكاديمي يطرح "عايش وخلاص" (فيديو)    مفتي الجمهورية يهنئ الرئيس والشعب المصري بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو    انطلاق فعاليات التدريب البحري المصري الأمريكي المشترك    دراسة جديدة: العملية القيصرية تؤثر سلبا على تطور التوائم النفسي    دراسة طبية: فقدان السمع مرتبط بأمراض أخرى لدى كبار السن    «الإسكان» توفر أراضٍ بمساحة 4400 فدان بقيمة 42 مليار جنيه بنظام التخصيص المباشر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هموم البسطاء
نشر في الأهرام اليومي يوم 15 - 02 - 2014


شاهد على الدمار
مدحت مصطفي مواطن بسيط يمتلك سيارة أجرة مناصفة بينه وبين زميل له كوسيلة لتحسين ظروفهما الاجتماعية ويعمل عليها سائقان معهما وهكذا فانها مصدر دخل لاربع أسر،
ولكن دائما تأتي الرياح بما لاتشتهيه السفن، فوفقا لروايته كانت السيارة تمر فجر يوم الجمعة 24 يناير الماضي في شارع بورسعيد أمام متحف الفن الاسلامي وهو نفس التوقيت الذي حدث فيه انفجار مديرية أمن القاهرة الواقعة في المكان نفسه، وبالطبع لم تسلم سيارته هي الاخري من تأثير هذا الانفجار الارهابي الأليم. الذي اتلف سيارته ولم تعد صالحة للاستعمال علي الاطلاق، ومن منطلق انه لاذنب لهم فيما حدث من جراء هذا الانفجار فانهم يلتمسون تعويضهم عن الخسائر التي تكبدوها ليتمكنوا من شراء سيارة بديلة.
ان حطام السيارة موجود حاليا أمام قسم الدرب الاحمر وهو شاهد علي الدمار ومن محضر التحقيق الذي تم تحريره بعد الحادث تبين أنها لاتحمل لوحات معدنية وقد تهشم زجاجها الامامي والخلفي والجانبين والفوانيس وتحطمت جوانبها بالكامل وسقفها والكبوت كما تلاحظ وجود دم في منطقة الفتيس والكرسي الخاص بالسائق وتهتك في الفرش الداخلي وهي غير مؤمن عليها، وليست للأسر الاربع مصادر دخل تواجه بها متطلبات الحياة.
إيناس الجندى
أنا وابنتى
أنا أرملة في التاسعة والستين من عمري ولي ابنة وحيدة عمرها خمسة وثلاثون عاما، ولم تتزوج بعد وهي حاصلة علي دبلوم تجارة ولاتعمل، وقد أصبت بمرض السرطان وأتلقي علاجا كيماويا في المعهد القومي للأورام وكل دخلنا هو مبلغ ثلاثمائة جنيه فقط.
إننى طرقت كل السبل لكي تعمل ابنتي في أي وظيفة، أو أن اجد مصدرا للرزق أحصل منه علي مبلغ يساعدنا في توفير نفقات العلاج، لكن لم اتمكن من ذلك، ولم أجد من يقف إلي جانبي، وكل ما أرجوه هو أن ينظر من بيدهم الأمر إلي حالتي، وظروف ابنتي بعين الاعتبار ويساعدنا فى توفير المتطلبات الضرورية للعلاج والمعيشة.
منال الصاوى

صرخة نور
نور رب أسرة في الرابعة والأربعين من عمره ولديه أربعة أبناء تتراوح أعمارهم بين 5 و 14 سنة، وزوجته لاتعمل وقد أصيب بسرطان الغدد الليمفاوية، وامتدت الأورام إلي الصدر والبطن والحوض .. ويتلقي العلاج الكيماوي في مستشفي معهد ناصر، ويتقاضي معاش الضمان فئة عجز وقدره ثلاثمائة جنيه.
ولجأ إلى جهات عديدة أملا في العلاج، وهو في حاجة إلي عملية زرع نخاع، كما يتطلب اجراء التحاليل والأشعات وجوده في المستشفي علاوة علي المبالغ الكبيرة المطلوبة للجراحة والمتابعة..وينتظر هو وأسرته الفرج ويأمل في توفير احتياجات أسرته الضرورية.
ايمان توفيق
على وشك الهلاك
أنا شاب في الأربعين من عمري، ومصاب بالفشل الكلوي، وحاصل علي دبلوم المدارس التجارية ولا أعمل، وكل دخلي هو مائتان وأربعون جنيها قيمة معاش الضمان الاجتماعي، ولدي طفلان أحدهما عمره ثلاث سنوات، وقد ساءت حالته الصحية، ولما فحصه الاطباء أكدوا أنه يعاني من وجود مياه علي المخ، وخضع لجراحة دقيقة..وقد كثرت مطالب الاسرة، ويساعدني الجيران قدر طاقتهم، ولجأت إلي أكثر من جهة، ولم يأتني رد منها، وأرجو أن يتدخل المسئولون لعلاجنا علي نفقة الدولة، وتوفير ثمن الطعام والدواء وانقاذ أسرتي من الهلاك.
صفاء عبدالعزيز


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.