«البحوث الإسلامية» يطلق قافلتين دعويتين إلى الإسماعيلية وجنوب سيناء    وزير الري يؤكد أهمية مؤتمر المناخ في مناقشة تحديات القارة السمراء بمجال المياه    النهب الفلكي.. جدل بعد هرتلة السيسي عن تريليونات الخروج من "متاهة الفقر"!    "الغزالة رايقة وسط الأمطار".. تلاميذ رابعة ابتدائي داخل لجان الامتحان في كفر الشيخ - صور    سعر الدولار اليوم الأحد 16 يناير 2022    برلماني: الدولة رصدت 400 مليار جنيه لتوفير حياة كريمة والاهتمام بحقوق الإنسان    التأمين الصحي: إضافة أكثر من 100 خدمة طبية بقائمة الأسعار خلال 6 أشهر    شعبة القصابين: أسعار اللحوم تواصل استقرارها مع معروض يكفى احتياجات الأسواق    البورصة المصرية.. تراجع جماعى للمؤشرات بمستهل تعاملات جلسة بداية الأسبوع    السكة الحديد تعلن التأخيرات المتوقعة فى حركة القطارات اليوم    محافظ بورسعيد : تطوير ورفع كفاءة عدد من الطرق بحى المناخ .. صور    أسعار الأسمنت اليوم في مصر 16 يناير 2022    تشيلى تخلى الشواطئ والجزر بعد انفجار بركانى عنيف فى تونجا.. فيديو    نيويورك تايمز: ترامب يثير قلق الجمهوريين بشأن كيفية الانتصار فى انتخابات 2022    تطور ظاهرة الإسلاموفوبيا في إسبانيا خلال عام 2021    إصابة المتحدث باسم الحكومة الصومالية في تفجير انتحاري بالعاصمة مقديشو    الصحة العراقية تكشف عن 10 حالات مشتبه إصابتها ب"أوميكرون"    باحث أمريكي: هل الحرب حتمية إذا فشلت المباحثات مع روسيا؟    الجيش الأردني يعلن سقوط قتيل وجرحى في صفوفه على الحدودية الشمالية الشرقية    التشكيل المتوقع لمنتخب كوت ديفوار أمام سيراليون فى أمم أفريقيا 2021    موعد مباراة ليفربول وبرينتفورد في الدوري الإنجليزي    كان 2021.. بعثة منتخب مصر تتوجه إلى ياوندي للقاء السودان    جائزة ذا بيست.. أرقام صلاح تتحدث عن نفسها لاقتناص إنجاز أسطوري    إلغاء مباراة بيتيس وأشبيلية في كأس إسبانيا بسبب شغب الجماهير    المقاولون يختتم استعداداته للجونة    أمطار القاهرة.. الطقس: انخفاض حرارة أقل من الطبيعي ونصائح عاجلة للمواطنين    برلماني في طلب إحاطة لوزير التعليم: «ولادنا مش حقل تجارب»    لإتجاره بالمخدرات.. المشدد 6 سنوات لسائق في الشرقية    ضبط تشكيل عصابي لسرقة الدراجات النارية في الغربية    رفع 65 سيارة ودراجة نارية متهالكة بمحافظات الجمهورية    اليوم .. محاكمة 8 متهمين ب«التخابر مع داعش»    مصرع عامل تحت عجلات القطار في سوهاج    عزت زين عن تجسيد جلال الدين الرومي بمنتدى شباب العالم: ردود الفعل كانت إيجابية    اليوم.. مؤسسة روز اليوسف تقيم عزاءًا للإعلامي الراحل وائل الإبراشي    وحش الكون ونجمة الشباك.. ياسمين عبد العزيز.. إنفوجراف    الصحة تكشف إحصائيات أكبر المستشفيات الأمريكية: 75% من الحالات من غير الملقحين    الصحة: بدء تحليل 3 ملايين جرعة من لقاح فايزر وصلت مصر صباح اليوم    بعد اعتراف الطبيب.. علاقة عقار سوفالدي بعلاج فيروس كورونا    "الرقابة الصحية" تشارك في اجتماع لتطوير مستشفيات قصر العيني    شوبير: مصطفى فتحي يقترب من التعاون السعودي مقابل مليون دولار للزمالك    مواعيد مباريات الأحد 16 يناير – مواجهات نارية في أمم إفريقيا وكأس الرابطة وإنجلترا    مي عز الدين تعلن إصابة والدتها بكورونا    الإفتاء: يجوز نقل العظام من الميت إلى الحي في هذه الحالات    النسوية الإسلامية قذف المحصنات: اتهام المرأة فى عفتها.. من الكبائر! "7"    منتدى شباب العالم يشيد بجهود تعزيز المرأة المصرية الأمم المتحدة تفخر بما قدمته مصر لتمكين المرأة فى كل المجالات    خلال الجلسة الرئيسية لمنتدى شباب العالم.. الرئيس السيسى برهن عمليًا على الجمهورية القادرة    أمطار غزيرة على بورسعيد وبورفؤاد وطقس شديد البرودة وسماء ملبدة بالغيوم    انتهاء أزمة رهائن في كنيس يهودي بالولايات المتحدة استمرت 10 ساعات    برج الحوت اليوم..لديك وقت ممتع مع شريك حياتك    علي جمعة يبين حكم الشرع في زراعة قلب خنزير بجسم الإنسان    فيفي عبده تشجع السيدات على تجميد البويضات    عضو «الأطباء»: جميع التصريحات الصادرة بشأن وفاة الإبراشي خطأ كبير    تاج الدين يكشف تفاصيل مستجدات فيروس كورونا    أفضل الدعاء في جوف الليل: تبرأتُ من حولى وقوتى واعتصمت بحولك يارب وقوتك    النشرة الدينية| حكم تشغيل القرآن فى البيت دون الاستماع إليه .. وداعية يحذر النساء قبل رمضان    عبدالحيلم قنديل يشيد بحسن تنظيم منتدى شباب العالم    ينفي التحاقها بمدرسة حكومية.. والد ياسمين صبري يهاجمها: لبسها كان من باريس    شوقي: تطبيق القواعد على المدارس الخاصة التي منحت الطلاب إجازة بسبب كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سناتر الدروس الخصوصية بالإسكندرية.. مدارس موازية وأوكار للمشاجرات والتحرش والفضائح الجنسية.. 402 مركز غير مرخص بالمحافظة.. ومُعلمة: "الفصل فيه 60 طالب هنشرح إزاي؟"
نشر في أهل مصر يوم 14 - 11 - 2018

تحتل محافظة الإسكندرية نصيبا كبيرًا بين محافظات الجمهورية من حيث انتشار مراكز الدروس الخصوصية «السناتر»، والتي يدير عدد كبير منها من يطلق عليهم بزعماء «السناتر» وهم الذين لديهم صيت كبير بالمحافظة، فضلا عن إدارة مدرسين وأشخاص في العديد من المناطق بالمحافظة متهربين من سداد الضرائب، إضافة لمن يقومون بإعطاء الدروس الخصوصية للطلاب ب«السناتر» وهم ليسوا مدرسين بوزارة التربية والتعليم.
وبالرغم من إعلان وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، عمل حملات لغلق جميع مراكز الدروس الخصوصية على مستوى الجمهورية، والتي تستغرق مدة أقصاها شهرين، مُشددةً أن هناك توجيهات من القيادة السياسية بالقضاء على ظاهرة الدروس الخصوصية نهائياً، إلا أن الإسكندرية لم تشهد حتى الآن تحركًا فعليًا لغلق «السناتر»، حيث يبلغ عددها على مستوى المحافظة نحو 402 سنتر.
وتُكبد مراكز الدروس الخصوصية بالإسكندرية أولياء الأمور ملايين الجنيهات سنويًا، ويضطر أولياء الأمور اللجوء إليها نظرًا لعدم إعطاء بعض من المعلمين الطلاب حقهم في الشرح بسبب كثافة الفصول التي تمنع المعلم من إمكانية الشرح بالشكل المناسب، وقصر وقت الحصة بالإضافة للمناهج الدراسية التي تحتاج للتنقية، مما يجعل أولياء الأمور يلجئون للدروس الخصوصية.
وباتت مراكز الدروس الخصوصية أشبه بمدارس موازية، ورغم أن الوزارة شنت حملات خلال السنوات الماضية بالتعاون مع المحافظة وأغلقت أعدادا كبيرة منها، إلا أن هذه الخطوة لم تفلح وزادت السناتر انتشارًا، فيما تتحايل بعض المراكز التعليمية لإخفاء هويتها ك«سناتر» بوضع لافتات تُشير إلى أنها مراكز لتعليم اللغات والحاسب الآلى، كما يلجأ البعض لإعطاء الدروس الخصوصية فى بعض الحضانات، وذلك للهروب من أعين مسؤولى الوزارة.
وعلى الرغم من تطور «السناتر» وتميزها بشكل أفضل تنظيمًا من المدارس الحكومية، إلا أنها أصبحت مؤخرًا تشكل خطرًا أيضًا في ذات الوقت بسبب انتشار أعمال البلطجة والتحرش بالطالبات من قِبل الطلاب، وانتظار الشباب للفتيات أمام المراكز التعليمية في وقت خروجهن واعتراض طريقهن، ووقوع العديد من المشاجرات بين الطلاب والتي تصل إلى حد التعدي على بعضهم البعض بالأسلحة البيضاء.
كما شهدت بعض المراكز التعليمية وقائع اعتداء بعض المعلمين علي الطلاب بالضرب والسب، وجاءت آخر تلك الوقائع ما شهده أحد مراكز الدروس الخصوصية «سنتر» بمنطقة الورديان، غرب الإسكندرية، من اعتداء معلم بالضرب والسب على الطلاب وبألفاظ نابية، وأثارت الواقعة الرأي العام المصري، وأصدر الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، على إثر ذلك، قرارًا بفصل المعلم نهائيًا.
كما شهد أحد مراكز الدروس الخصوصية بمنطقة ميامي، شرق الإسكندرية، والمخصص لطلاب الإعدادية والثانوية العامة، والذي يتوافد عليه أعداد مأهولة من الطلاب يوميًا، وقوع العديد من حالات الشغب والاشتباك والعراك بين الطلاب أمام السنتر، وانتظار الطلاب خروج الطالبات لمعاكستهن، وينتج عن ذلك مشاجرات بين الطلاب وتصل في كثير من الأحيان لحد الاشتباك بالأسلحة البيضاء «السيوف» وسط غياب تام للأجهزة الأمنية، ويتسبب ذلك في إثارة حالة من الذعر والخوف بين سكان المنطقة الذين تقدموا بالعديد من الشكاوي للجهات المعنية بالمحافظة للمطالبة بغلق «السنتر» إلا أنه دون جدوى، الأمر الذي دفع بعض سكان المنطقة للمغادرة والانتقال للعيش في منطقة أخرى أكثر أمانًا.
كما شهد المركز التعليمي واقعة سابقة بقيام أحد المعلمين بالتحرش بطالبة داخل «السنتر»، وقام أهل الطالبة بتحرير محضر ضد المعلم بقسم شرطة المنتزه أول، وما زال الأمر يزداد سوءًا يومًا بعد يوم ولا يجد أهالي المنطقة تلبية لاستغاثاتهم بغلق السنتر حفاظًا على سلامتهم وسلامة أبنائهم.
وتقول أحلام محمد، معلمة بأحد المدارس الإعدادية بنات، إن عدد التلاميذ داخل الفصل الواحد بلغ فى السنوات الأخيرة 60 تلميذا أو أكثر ولا يستطيع الطالب استيعاب المعلومة بسهولة لعدم قدرة المعلم علي توصيلها بشكل كافِ للطالب نظرا لزيادة الأعداد فى الفصل، وبالتالى أصبح أيضا أولياء الأمور هم الذين يطالبون المعلمين بإعطاء أبنائهم دروس خصوصية خوفا من رسوبهم لعدم استيعابهم فى المدرسة .
وأشارت «أحلام»، إلى أنها لا تقوم بإعطاء دروس خصوصية ولكن هناك من المعلمين من يستغلون الفرصة لرفع سعر الدرس بصورة مستمرة لعلمهم احتياج الطلاب لهم نظرا لأنهم من يدرسون لهم فى المدرسة أيضا، ويكون فى يد المعلم السلطة فى رسوبهم فى الامتحانات الشهرية.
وقال إبراهيم محمد، أحد أولياء الأمور: إن الدروس الخصوصية أصبحت فى كل المواد بلا استثناء وهذا الأمر فوق طاقتنا، فعلى الرغم من أنني أعمل فترتين إلا أنني غير قادر على كل هذه المصروفات ولا أدري ماذا أفعل"، متسائلا أين وزارة التربية والتعليم والمسؤولين بالحافظة من ذلك.
من جههتا أصدرت آمال عبد الظاهر، وكيل وزارة التربية والتعليم بالإسكندرية، مع بداية العام الدراسي الحالي، تعليماتها بالالتزام بالإشراف اليومي ومحاربة الدروس الخصوصية بتفعيل القرار الوزاري رقم 53 والخاص بالمجموعات المدرسية، والالتزام بالخريطة الزمنية للمناهج وجذب الطلاب للمدارس وإعادة جسور الثقة ما بين الطالب والمدرسة وكذلك أولياء الأمور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.