كاتب بريطاني: ماي ليست جديرة بالبكاء وإنما ضحاياها    أمريكا وإيران.. صراع على حساب العرب    الحفاظ على المصالح!    الجيش السوري يعلن مقتل 350 إرهابيا خلال التصدى لهجمات لهيئة تحرير الشام    حرب الجيل الخامس    إصابة 16 فلسطينيا برصاص الاحتلال على حدود غزة    أوروجواي تهزم النرويج بثلاثية في كأس العالم للشباب    إبراهيم عثمان يوافق على سفر الإسماعيلي بالطيران    علي لطفي ينتظم في مران الأهلي الجماعي    أبرزهم شوبير وزاهر وشحاتة ومتعب والكاشف .. تعرف على قائمة مذيعي قناة تايم سبورت    موعد تسليم ملاعب بطولة الأمم الإفريقية ل«الكاف»    الأهلي اليوم : أزمة كبيرة في دفاع الأهلي .. والحل الأمثل لإنقاذ الفريق    ضبط 7806 مخالفة متنوعة بمحاور القاهرة خلال 24 ساعة    تراث ماسبيرو فى أمان.. بروتوكول التعاون بين التليفزيون والمتحدة للإعلام يحمى المحتوى الجديد والقديم للهيئة الوطنية للإعلام من القرصنة ويتيحه عبر تطبيق watch it.. ويقدم التراث النادر للمشاهد بأفضل جودة وصورة    تعرف على أبرز جوائز لجنة تحكيم "نظرة ما" بمهرجان كان السينمائى    رفع اسم «حبيب العادلي» من قائمة الممنوعين من التصرف بأموالهم    مفتي الجمهورية يدين بشدة التفجير الإرهابي بأحد مساجد باكستان    وزير المالية اللبناني : الموازنة الجديدة لا تمس الفقراء وتؤسس لانطلاقة اقتصادية شاملة    مجلس الأهلى الطارئ يناقش أزمة تأجيلات الدورى.. والقرارات بعد قليل    الإمارات تمنح «البطاقة الذهبية» لآلاف المستثمرين والكفاءات    أمانة مسعف وسائق.. سلما 27 ألف جنيه ومشغولات ذهبية عثرا عليها بحادث في بني سويف    إقبال كبير من طلاب الثانوية العامة على القوافل التعليمية المجانية بالمدينة الشبابية    بورصة وول ستريت تغلق مرتفعة بعد تعليقات متفائلة من ترامب بشأن التجارة مع الصين    إطلاق اسم صاحب أشهر صورة لنصر أكتوبر على ملاعب جامعة سوهاج الجديدة    بعد 10 سنوات.. أحمد فهمي يسخر من أغنية راندا حافظ ساكتة عليه في الواد سيد الشحات    حمادة هلال: «ابن أصول» يخاطب الأسر والعائلات.. و«ميشو» و«صولا» نماذج من الواقع    نسرين أمين ل "الموجز": محمد رمضان إنسان ناجح ويستاهل كل خير.. و"زلزال" رابع تعاون يجمعنا    عِبَادَاتُ الْعَشْرِ الْأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ    فيديو.. حسام موافي: يجب إزالة الطحال في هذه الحالة    منتصر بنسعيد: زيادة عدد الرحلات بين مصر والمغرب قبل انطلاق كأس الأمم الأفريقية    رد فعل نجم الأهلي على مقلب «رامز في الشلال»    فيديو.. السيسى يتفقد العاصمة الإدارية ويطّلع على الموقف التنفيذى للمشروعات    الداخلية :تأمين تنفيذ قرارات إزالة التعديات الواقعة علي أملاك الدولة بالمحافظات    فيديو.. خالد الجندى يحذر: هذا الأمر عقابه عند الله عظيم    مستقبل وطن بالسويس ينظم حفل إفطار جماعيا بعزبة الخشاينة    شيخ الأزهر: الإسلام احترم المرأة وأعطى لها ذمة مالية مستقلة    تحت درجة حرارة 45... إفطار وسحور علي أصوات «التعمير» في »العلمين الجديدة«    محافظ الإسماعيلية: رفع درجات الاستعداد القصوى لمواجهة موجة الطقس الحار    تقدم 5 جامعات مصرية في الترتيب العالمي    ضبط كميات كبيرة من الأغذية الفاسدة بالإسكندرية    المصريون يعانون من ارتفاع درجات الحرارة.. فيديو وصور    "الروضة للإنشاد" ب"طاز" و"الأصوات الذهبية" ب"بشتاك" و"حلقة ذكر" ب"المانسترلي" في ليالي رمضان    اللهم وفر حظي ببركاته.. من دعاء اليوم التاسع عشر من رمضان    أسعار اللحوم بالأسواق اليوم    شركة سياحية تُلغى تذاكر تذاكر سفر لمئات المصريين ..تعرف علي الأسباب والإجراءات    اليوم الجمعة .. موانئ بورسعيد تستقبل 21 سفينة    لزيادة الحرق في الجسم والمحافظة على الكتلة العضلية.. عليك بهذه النصائح    ما حكم إبقاء الرجل على الزوجة للإضرار بها؟.. الإفتاء تجيب    محافظ قنا: توريد 123 ألفا و746 طنا من القمح للصوامع والشون    على فرج ونور الطيب يتأهلان إلى نصف نهائى بطولة بريطانيا للاسكواش    غداً.. محاكمة 16 متهمًا بتشكيل خلية إرهابية    امتحانات الجامعات تهزم الطقس الحار    من أجل إنجاح الرجيم.. تعرفي على أهم 6 نصائح    «حلاوة روح».. خطة الإخوان لعرقلة قرار ترامب لإدراجها كيان إرهابي    الموجة الحارة مستمرة.. تعرف على تفاصيل طقس اليوم    على شرف افطار نادى الحوار الدقهلية تحقق المركز الأول في مبادرة 100مليون صحة بفضل تضافر الجهود    ارتفاع وظائف الكلى مع الإصابة بالجلطات يمنع من الصيام فى "المريض أهم"    انتقلت إلى رحمة الله تعالى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دراما «النوتردام»
نشر في أخبار الأدب يوم 20 - 04 - 2019

تكررت زياراتي لباريس منذ عام 2011 بشكل شبه منتظم، لأسباب الدراسة والمشاركة في المؤتمرات وورش العمل. كنت أقيم في كل مرة في المنطقة الخامسة التي تقع بها كاتدرائية نوتردام وجامعة السوربون والبانثيوم والحي اللاتيني وشارع سان ميشيل وغيرها من المعالم التي يعرفها ويعشقها كل من زار باريس أو تمني زيارتها.
أدهشني أن المَعلَم الوحيد الذي لم ألتقط له أو معه صورًا هو كاتدرائية نوتردام أو »النوتردام»‬ كما نطلق عليها، رغم زيارتي لها في أول يوم من زيارة لي لمدينة الحضارة والتنوير، لا تفسير لذلك لديَّ سوي أنني اعتبرت وجودها هو وجود باريس ذاته، فمن الطبيعي أن ألتقط الصور لمعالم باريس لكني لا ألتقط صورًا مع باريس ذاتها... بل أشعر بها، أدركها كمعني وأستقبلها كتأثير وهي نفس مواصفات العلاقة بيني وبين »‬النوتردام».
كما كنت أتعامل معها كأمر دائم ومضمون الوجود أو كما نقول for granted، أمرّ عليها كل يوم مرتين علي الأقل وأربع مرات في المتوسط أثناء إقامتي بباريس، فلماذا الصور؟ ولماذا أفكر في تسجيل اللحظة وهي القائمة دائمًا في كل مرور عليها.. آسرة شامخة لأكثر من 600 عامًا.
تتجاوز الكاتدرائية كونها الرمز الديني الكاثوليكي الأهم والأشهر في باريس بل ولا نبالغ إذا قلنا في العالم، لتحتل مكانة معمارية وحضارية استثنائية، فهي التمثيل الأكثر فخامة ورهافة عن الفن القوطي. استغرق بنائها أقل من مئتي عام بقليل (1163-1345) وشهدت كل العصور التاريخية والتقلبات السياسية الفارقة في العصور الوسطي والحديثة التي شهدتها أوروربا. حجزت مكانها، لمئات السنين، باعتبارها أكبر وأعلي مبني ديني في أوروربا كما ألهمت العديد من الكتاب العظام علي مر التاريخ وورد ذكرها في الكثير من الأعمال الأدبية الهامة، بل وكانت مركز الأحداث في واحدة من أشهر الروايات الكلاسيكية رواية »‬أحدب نوتردام» لفيكتور هوجو.
ربما بسبب ذكرها في تلك الاعمال الأدبية، امتزجت مع مخيلتنا التأسيسية لصورة باريس الأولي في أذهاننا حتي أننا لم نفرق بينها وبين المدينة التي تحتويها. اللافت بالنسبة لي أنني لم أدقق يومًا في تفاصيلها سوي في زيارتي الأخيرة لباريس والتي تكررت مرتين في شهر واحد هو شهر مارس الماضي. كنت أسكن في فندق بالقرب من نوتردام، أمرّ بمحاذاتها يوميًا لأصل إليه، في آخر يوم من زيارتي الأولي جلست أتناول إفطاري علي مقهي اسمه »‬نوتردام»، مواجه لها، مقهي مشمس ومتسع، يملك ناصية كبري ويستحوذ علي أفضل مشهد للكاتدرائية. للمرة الأولي أجدني جالسة قرابة الساعتين أتأمل تفاصيلها المعمارية علي مهل وأنا أشرب قهوتي الأولي والثانية، تفاصيلها الأمامية والجانبية... أطالع السقالات المعدنية والخشبية في الجهة الجانبية منها وأتصور منظرها الأجمل بعد انتهاء الإصلاحات وإزالة تلك السقالات.
لم أكن أدرك حينها أنني كنت أختزن مشهدًا يعلم الله ما إذا كنت سآراه مجددًا. ثم عدت بعد أسبوعين من مدينة أكس إلي باريس للمشاركة في معرض الكتاب وافتقدت المشهد من علي ذلك المقهي فعدت لزيارته ولرؤيتها، بل وتوقفت عند محلات التذكارات الملاصقة لها واشتريت كارتين بوستال للكاتدرائية! أحدهم رسم بالفحم والآخر صورة فوتوغرافية، أحدهم للواجهة والآخر للجزء الجانبي. أشعر الآن بتلك الطاقة المبهمة التي دفعتني لأهيم في مجال »‬النوتردام» قبل الحادث المفجع بأيام قليلة وبعد زيارات عدة لي إلي باريس دون أن يصيبني هذا الاهتمام بها.
حين رأيت مشهد النيران تلتهم الكاتدرائية في مساء يوم الاثنين 15 أبريل عام 2019، لم أصدّق وأصابتني حالة من التيبّس الجسدي والشعوري أعقبه شعور حزن ثقيل. راقبت ذلك الدخان المتصاعد بكثافة يشق سماء باريس، تأملته بتركيز، أكاد أراه محملًا بأكثر من رائحة الحريق وذرات الخشب المتفحمة... رأيته متشبعًا بوجوه وملامح إنسانية.. مشاعر.. أمنيات وذكريات. سرحت في تصور عدد البشر الذين جاءوا من أوطانهم محملين بأمنية قديمة لزيارة المكان... رحت أستدعي تلك الوجوه الآسيوية والأفريقية والأمريكية التي كنت أراها أمام المبني عابرة عند مروري وكل منهم يحمل كاميرا تصوير وحقيبة ظهر... ينتظر صامتًا في طابور الدخول أو يقف منفردًا رافعًا رأسه ليستجمع بنظره ارتفاعها الشاهق ويملأ عينيه بواقع طالما رأه مصورًا في الكتب أو علي الانترنت ثم تكسو الوجوه ابتسامة نشوة أو رضا.
كذلك تلك الأمنيات السرية التي ملأت أروقة المكان من الداخل.. تلك الصلوات.. الشموع التي أضاءها أصحاب الرجاء والطلب. كم من دعوة متضرعة انطلقت من القلوب والألسنة نحو الرب، كم من توسّل، كم من أمل لا يخيب. وحين انهار برج الكاتدرائية الشهير كان ضلعًا من أضلع التاريخ ينكسر وكان الزمن يبكي.
انطلقت في صبيحة اليوم التالي مباشرة قاطرة التبرعات والهبات من الأثرياء لإعادة الكاتدرائية لما كانت عليه قبل الحريق. انطلقت حالما أدرك العالم واستوعب ما رآه منذ ساعات، وحين استطاع البعض التسليم والاعتراف بالخسارة الإنسانية والتاريخية الفادحة. ستعود الكاتدرائية ربما كما كانت وربما مختلفة بعض الشيء.. سيعود الزائرون وتعود الصور والكروت البوستال.. وربما احتفظت الأرض والجدران الداخلية المتبقية بالتضرعات والأمنيات التي انسابت فيها لقرون.. كل ذلك يمكن إصلاحه وتداركه، لكن هذا الجيل الذي رأي المشهد مرأي العين سيبقي محتفظًا بمشهدية فاجعة لا تُمحي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.