"السيسي": هذا هو موعد حصد ثمار تطوير التعليم    غدا.. على النعيمي يترأس جلسة "فقه الدولة" بمؤتمر الأوقاف    «النواب» الليبي يسقط عضوية الأعضاء المقاطعين للمجلس    سعر الدولار اليوم - تحديث يومي على مدار الساعة    حزب «مستقبل وطن» بقنا يفتتح معرضين للمستلزمات المدرسية    جيش الاحتلال: إحباط عملية تهريب أسلحة من لبنان    للأسبوع ال44.. "السترات الصفراء" تتظاهر في شوارع فرنسا    بومبيو يشن هجوما لاذعا على إيران بسبب استهداف منشأتين نفطيتين في السعودية    رئيس أركان الجيش السوداني يؤكد حرص بلاده على تطوير القوات المسلحة    برشلونة يسحق فالنسيا بخماسية فى الدوري الإسباني.. فيديو    موعد مع الفرحة.. بطلة الجودو كاريمان كامل تكشف ل"الوطن" كواليس تكريم السيسي    صور| محمد صلاح يحتفل بفوزه على نيوكاسل    إنبى 2003 حامل اللقب يهزم أسوان برباعية نظيفة بدوري الجمهورية    وزير الداخلية السعودي يسدد دين والد الطفل المتوفى مخنوقًا بالرياض    الاثنين.. استكمال محاكمة المتهمين ب"جبهة النصرة"    رفضت الزواج.. انتحار فتاة قبل زفافها بأيام في سوهاج    فيديو.. أحمد موسى: "أردوغان من 3 سنين بنى قصر 1000 غرفة.. ومسمعناش كلمة"    فيديو| بعد غنائها في حفل زفاف نجلها.. نشوى مصطفى تغني لابنتها    الأوقاف: الجماعات المتطرفة تعد خطة لزعزعة 52 دولة بعد سقوطها عسكريا    نادين نجيم تعلن انفصالها عن زوجها وتعلق: الفراق صعب    مسلسل عروس بيروت حلقة 12 | مسلسل عروس بيروت التفاصيل الكاملة    #بث_الأزهر_مصراوي.. ما حكم السرحان المتكرر في الصلاة؟    خبير صيدلي يطمئن المرضى من تحذيرات هيئة الدواء الأمريكية    السيسي تحدث عنها.. تعرف على جامعة الجلالة في 7 معلومات    فيديو.. حسين الديك يطرح فيديو كليب "تعي"    ترامب: نضرب طالبان تلك الأيام بقوة أكثر من أي وقت مضى    وقت صلاة الفجر وكيفية أدائها لمن يسافر وينتهي موعدها قبل الوصول    عن الغاز الذى صار متوفرا    الكشف على 1414 في قافلة طبية مجانية ب"كفر يوسف" بالدقهلية    فريق دمشير ممثلا لمركز المنيا فى تصفيات دورى "مستقبل وطن" على مستوى المحافظة |صور    تنسيق الجامعات 2019.. غلق باب الاغتراب لطلاب مدارس النيل والمتفوقين    كيفية التوكل الحقيقي على الله    انتشال جثة طالب بمياه النيل فى بنى سويف بعد غرقها بمركز سمالوط    شاهد البوستر الرسمي لفيلم "الفلوس" لتامر حسني    بعد مطالبة الرئيس بمناقشته.. كل ما تريد معرفته عن قانون الإدارة المحلية    الرائد يسقط في فخ التعادل أمام أبها    حى سكنى بأسعار مخفضة للموظفين بتكلفة 25 مليار جنيه    طقس معتدل على الوجه البحري.. درجات الحرارة غدا الأحد    دراسة: تحضير الشاي باستخدام الميكروويف أفضل الطرق الصحية    وزير قطاع الأعمال ومحافظ الغربية يتفقدا شركة مصر للغزل والنسيج لمناقشة مخططات التطوير    صورة| هنا الزاهد وأحمد فهمي في شهر العسل    ناشئات الكرة الطائرة تخسرن أمام تركيا وتحققن المركز العاشر في بطولة العالم    يوفنتوس يسقط في «فخ» التعادل السلبي أمام فيورنتينا    هل نزول قطرة بول بعد الوضوء يفسده؟    رئيس جنوب أفريقيا يواجه هتافات معادية.. ويعتذر عن أعمال العنف ضد أجانب    الداخلية التونسية: خصصنا 70 ألف عسكرى لتأمين الانتخابات    نائبة: الإرهاب أداة استخدمت لتدمير البلاد    مصرع شاب في مشاجرة بالأسلحة البيضاء بالمحلة    لجنة «نقل النواب» تختتم زيارتها لمطروح    الهيئة العامة للتأمين الصحي الشامل تتلقى طلبات القطاع الخاص للانضمام خلال أيام    مستشار بالأمم المتحدة يكشف أهمية مؤتمر العلاج النفسي الجمعي    مصدر: الزمالك متمسك باستمرار بوطيب    محافظ قنا يتابع سير العمل بقسم "أورام الأطفال" للاطمئنان على الخدمة المقدمة    التسمية قبل الوضوء.. تعرف على الحكم من "البحوث الإسلامية"    ضبط مسئول عن مطبعة بالقاهرة بعد طباعة أغلفة منتجات بدون تصريح    مجدي سبع: جامعة طنطا تنظم الملتقى الأول للأنشطة الطلابية لجامعات الدلتا    مجهولون يقتلون سائق بوابل من الرصاص في قنا.. و"التحريات": خصومة ثأرية    صباحك أوروبي.. زيدان يبحث عن المفتاح.. وفيروس فيفا يضرب برشلونة والريال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تطبيق قانون منع تداول الدواجن الحية اشعل ازمة بدون "لازمة"
الزراعة : بروتوكول مع جهاز تنمية المشروعات الصغيرة لتوفير ثلاجات التبريد قبل تفعيل القانون
نشر في أخبار الأدب يوم 13 - 10 - 2018

اتحاد الدواجن : تطبيق القانون يقضي على انفلونزا الطيور .... والمتهربين من الضرائب !!!
عضو مجلس النقابة العامة للأطباء البيطريين : تطالب بتفعيل دور البورصة الحكومية لضمان الرقابة علي الاسعار
رئيس شعبة الثروة الداجنة بالغرفة التجارية : مهلة لاصحاب محلات بيع الدواجن الحية لتوفيق أوضاعهم
تجار الدواجن الحية : يشتكون من ارتفاع تكلفة انشاء المجازر والمبردات
المواطنين : يرحبون بتطبيق القانون للحفاظ على الصحة العامة
شهدت الايام الماضية حالة كبيرة جدا من الجدل خاصة بعد اعلان وزارة الزراعة بانها تستعد لتطبيق وتفعيل قانون 70 لسنة 2009 الخاص بحظر نقل الدواجن الحية خاصة ان القانون كان معمولا به خلال عامى 2009 و2010 ثم توقف عقب ثورة 25 يناير 2011 ويأتى ذلك استعداداً من الوزارة لمنع انتشار الأمراض التى تهدد صناعة الدواجن والتى منها انفلونزا الطيور التى تنشط فى فصل الشتاء ولن يتم إلا بعد تنفيذ عدد من الآليات منها تغيير نشاط المحلات التى تبيع الدواجن الحية الى دواجن مبردة ومجمدة وتوفير كافة الإمكانيات لتغيير النشاط وتهيئة المجتمع وقد قمنا بمعرفة اراء المتخصصين فى صناعة الدواجن والمواطنين وتجار الدواجن الحية بهدف نقل الحقيقة للقارىء
بداية اكدت الدكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة أنه سيتم توقيع بروتوكول تعاون مع الدكتورة نيفين جامع رئيس جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة لتوفير ثلاجات التبريد لأصحاب المحلات بالقروض الميسرة ولابد من التأكد من تنفيذ هذه الاستعدادات قبل تطبيق وتفعيل قانون 70 لسنة 2009 الخاص بحظر نقل الدواجن الحية وضرورة تهيئة المجتمع بهدف منع انتشار مرض انفلونزا الطيور الذى ينشط فى فصل الشتاء منوهه الى ان القانون كان معمولا به خلال عامى 2009 و2010 ثم توقف عقب ثورة 25 يناير 2011 مشددة على إنه سيتم توفير كافة الإمكانيات لتغيير نشاط العاملين فى مجال الدواجن إلى العمل فى الدواجن المبردة والمجمدة وان الوزارة طالبت محافظة القاهرة بتوفير الأماكن المناسبة لاستغلالها كمنافذ لبيع الدواجن المبردة والمجمدة لتوفيرها بأسعار تنافسية مناسبة للمواطنين لتشجيع استهلاك الدجاج المبرد والمجمد حفاظا على صحة المواطنين وحفظا على البيئة من التلوث مشيرة الى ان الهدف من تفعيل قانون منع بيع الدواجن الحية إحداث توازن في الأسعار وعدم إلحاق الخسائر بالمربين وتحقيق مصلحة المواطن والمنتج ولحماية صناعة الدواجن كأحد ركائز الاقتصاد الوطني ودعم الأمن الغذائي خاصة ان إجمالي الاستثمارات في هذه الصناعة حوالى 64.5 مليار جنيه ويعمل بها ما يقرب من 2.5 مليون عامل ما بين عمالة مباشرة وغير مباشرة وأن إنتاج مصر من دواجن التسمين المعدة للأكل تتراوح بين 900 مليون ومليار دجاجة سنويا تكفي أكثر من 95% من الاستهلاك المحلي.
وقال الدكتور ثروت الزينى نائب رئيس اتحاد الدواجن ان اصحاب المصالح هم من يقفون وراء هذه الحرب التى تم شنها فور اعلان وزارة الزراعة عن استعدادها لتطبيق وتفعيل قانون 70 لسنة 2009 الخاص بحظر نقل الدواجن الحية مؤكدا ان هؤلاء يرغبون فى الابقاء على الاتجار بالدواجن الحية لانهم لا يدفعون ضرائب عن تجارتهم التى يحققون منها مبالغ طائلة بينما بعد التطبيق سيكونون ملزمين بتقديم اقراراتهم الضريبية عن انشطتهم وذلك جعلهم ينتفضون ضد القانون لانهم يحققون ثروات طائلة من تجارة الدواجن الحية لا يعلم عنها احد اى شىء بينما تمنع معظم دول العالم تداول الدواجن الحية ومنها السودان خاصة بعد انتشار مرض أنفلونزا الطيور التى دخلت مصر عام 2006 مشيرا الى ان كافة المحلات التى تقوم بييع والاتجار فى الدواجن الحية ستتحول إلى بيع دواجن مجمدة ومبردة وذلك بعد اتخاذ الخطوات اللازمة وسيتم تشكيل لجنة لتحديد آليات التطبيق خاصة أن مصر تمتلك مجازر حديثة لذبح الطيور ثم تبريدها أو تجميدها وتوزيعها .
و قالت الدكتورة شيرين على ذكى عضو مجلس النقابة العامة للأطباء البيطريين هو قرار قديم يحمل رقم 70 صادر من وزارة الزراعة في عام 2009 بنقل مجازر الدواجن خارج الكتلة السكنية وغلق جميع محال الطيور الحية القرار كان لمكافحة مرض انفلونزا الطيور والسيطرة على انتشاره وظل غير مفعل قرابة العشر سنوات لكن تطبيقه الآن يجب ان تسبقه الكثير من الاجراءات والتى منها توفير عدد اكبر من الأطباء البيطريين للتفتيش على محلات المبرد والمجمد وللمتابعة والمرور على الاسواق والكمائن التي نوهت عنها نائب الوزير وقد يكون هذا باب وفرصة للمطالبة بتعيين اطباء و توفير عدد من المجازر وليكن مجزر في نطاق كل عدة مزارع حتى نقلل مسافات نقل الدواجن وخطورة نقلها عبر بؤر مصابة ونقلل السعر عبر تقليل عدد الأيدي المتداولة وضرورة اتخاذ قرارات صارمة ضد الدواجن المستوردة المجمدة حتى نضمن ان التطبيق في هذا التوقيت لصالح الوطن بأكمله وليس لصالح مستورد بعينه وشحنات قاربت صلاحيتها على النفاذ وان يتم معاملة الدواجن المجمدة المستوردة بنفس لوائح قبول الدواجن في المستشفيات بمعنى ان فترة صلاحية المجمد المستورد تكون في اول ستة شهور من الإنتاج وليس قبل نهاية الصلاحية بشهر او اثنين و رفع الجمارك عن الاعلاف لتقليل سعرها وبالتالي تقليل سعر الدواجن وانشاء كوتة تشرف عليها وزارة الزراعة لمنع الاحتكار و تفعيل البورصة الحكومية الخاصة بوزارة الزراعة لضمان الرقابة والتحكم في الاسعار بدون هذه الاجراءات سيظل هذا القرار قراراً عشوائياً كغيره من قرارات عديدة تخص الثروة الحيوانية لان توفير المعطيات اهم وأولى من تطبيق القرارات .
وقال الدكتور عبدالعزيز السيد رئيس شعبة الثروة الداجنة بالغرفة التجارية إنه وفقًا لهذا القانون فمن المفروض منع بيع وتداول الدواجن الحية بالمحلات والأسواق إلا من خلال المجازر المصرح لها لكن هناك آليات لابد من تنفيذها و انه تم منح جميع المحلات التى تعمل فى الاتجار بالدواجن الحية مهلة لتوفيق أوضاعها مشيرا الى ان ذلك يأتى للحفاظ على الصحة العامة للمواطنين لان معظم محلات الاتجار فى الدواجن تتوسط الكتلة السكنية و من المفترض أنه ممنوع لأنها لا تملك ترخيصًا بذلك ولا تملك الإجراءات الوقائية المشترطة على المجازر كما ان الغرفة التجارية لم تتخلى عن هؤلاء التجار فى ازمة انفلونزا الطيور عام 2006 اثناء تعرض المزارع للفيروس حيث تم صرف الف جنيه فى لكل صاحب محل دواجن حية من السبعة آلاف محل اى حوالى 7 مليون جنيه مشيرًا إلى أن وظيفة المجتمع المدني هو تذليل عقبات أصحاب هذه المحلات ليحصلوا على دواجن مذبوحة طازة من المجازر لبيعها و أن كل ذلك هو للصالح العام وتنظيف البيئة لتكون أفضل نسبيًا.
بينما قال المهندس احمد درويش انه يؤيد تطبيق القانون خاصة لاغلاق محلات ذبح وبيع الطيور الحية عادة تكون اسفل العقارات التى يقيمون فيها مما يجعلها احد المصادر الرئيسية فى تلوث الاحياء السكنية من مخلفاتها ولا نستطيع ان نتحاور مع اصحابها خاصة بعد ان يقومون بدفع المعلوم الى موظفى المحليات لعدم تحرير المحاضر لهم مشيرا الى ان المصريين لديهم الوعى الكافى لمعرفة المخاطر التى تحيق بهم فى حالة انتشار فيروس انفلونزا الطيور خاصة بعد انتشار الاسواق العشوائية بالشوارع كما شاهدنا جميع عند ارتفاع الاسعر ولجوء الدولة الى استيراد دواجن مجمدة من الخارج ان المواطنين كانوا يقبلون عليها بشدة
وقال محمد بيسو أحد موردى الدواجن الحية لمحلات البيع ان هناك عمالة كثيرة تعمل فى هذا المجال فكيف سيتم استيعابهم كما ان عملية انشاء المجازر تحتاج الى مبالغ طائلة ونحن مقبلن على فصل الشتاء حيث يتعرض تجار ومربى الدواجن معا الى خسائر فادحة بسبب الامراض وارتفاع تكاليف التربية والنقل وهناك من يتوقفون عن التربية بجانب اسعار الأعلاف لسبب المخاطر التى تتعرض لها ناقلات الاعلاف فى البحار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.