تنمية الساحل الشمالى الغربى لمصر    ممثلا عن تنسيقية الأحزاب.. محمود بدر يعلن ترشحه لانتخابات النواب    وزير النقل ومحافظ أسوان يتفقدان كباري كلابشة والخزان ودراو على النيل (صور)    خريف الإخوان واكتئاب الجماعة    محكمة بنها الابتدائية تتلقى 172 طلبًا من المرشحين للنواب    التعليم: إعادة اختبار القبول بمدارس المتفوقين لطلاب المشكلات التقنية الثلاثاء المُقبل    وزيرا التجارة والتموين يفتتحان معرض "أهلاً مدارس"    بروتوكول تعاون مع الأمم المتحدة لتنفيذ مشروع معالجة مياه الصرف الصحى بدمياط    مباحثات بين شركتين سعوديتين للاندماج بحجم أصول 11 مليار دولار    رئيس سفاجا تتابع ربط شبكات الصرف الحى ومبادرة محاربة الغلاء    وزير التموين يفتتح معرض "أهلا مدارس" بمدينة نصر    غدًا.. مصر للطيران تسيّر 21 رحلة جوية لنقل 3100    البحرين تدين إطلاق ميليشيا الحوثي مقذوفًا على إحدى القرى بمنطقة جازان    الزمالك: نمتلك عرضًا من أحد الأندية المغربية ب 650 الف دولار لشراء أحداد    العراق: المنافذ الحدودية مغلقة أمام الوافدين باستثناء الطلبة والمرضى    وزير القوي العاملة ينعى رائد الصناعة المصرية محمد فريد خميس    «يلا شوت» مشاهدة مباراة ليفربول وتشيلسي بث مباشر StrEam PLUS كورة جول LIVEr في الجول رابط مباراة ليفربول وتشيلسي NOW    سحر وشعوذة.. "شيخ" رضا عبدالعال يثير الجدل بعد واقعة استاد طنطا    فرج عامر: تلقيت عرضا خرافيا لحسام حسن    الإسماعيلى يؤكد سلامة جميع لاعبى الفريق من كورونا بعد تحليل رابيد تيست    بثلاثية نظيفة برايتون يفوز على نيوكاسل في الدوري الإنجليزي    ضبط 15 صنف أدويه مهربة بالقليوبية (صور)    تنفيذ 226 حكم قضائي متنوع بالمنافذ خلال يوم واحد    ضبط المتهم الثاني بواقعة تنمر صبية على مسن بفيديو على تيك توك    مياه القليوبية: 158 معدة وطلمبة غاطسة للاستعداد لموسم الأمطار    القصة الكاملة لأزمة ترامب و"تيك توك" من الحظر إلى المباركة    الأرصاد تتوقع طقسا مائلا للحرارة غدا وأمطار بسيناء والعظمى بالعاصمة 34درجة    شاهد.. محمد رمضان يوجه الشكر إلى الإدارة العامة للمرور    إكسترا نيوز تفضح أكاذيب الجزيرة.. القناة القطرية تدعى خروج مظاهرات بالإسكندرية والفيديو يكذبها.. وتصور سيارة نقل أموال على أنها تابعة للأمن المركزى.. وخبراء يكشفون ادعاءات القناة واعتمادها على الفبركة.. فيديو    وزير السياحة والآثار يتفقد متحف العاصمة الإدارية للوقف على سير الأعمال    على مسرح البالون .. عادل عبده يجري البروفة النهائية لحفل تأبين محمود رضا    الأوبرا تعلن عن اختبارات لضم مطربين وعازفين جدد لفرق الموسيقى العربية    وزير الأوقاف يعلن ضوابط صلاة الجنازة بالمساجد (التفاصيل كاملة)    انطلاق "100 مليون صحة" لفحص وعلاج الأمراض المزمنة بالجيزة    خلال 30 يوما.. 1000 استشارة طبية على تطبيق "البالطو" ببورسعيد    "بعد احتفال جوجل بماما لبنى".. حكاية "سمير" أعرق مجلات الأطفال العربية | صور    ب فستان أسود.. هند عبد الحليم تبرز جمالها بصورة سيلفي    اليوم الوطني ال90| سماء السعودية تشهد أكبر عرض جوي بمشاركة 60 طائرة    مصر إيطاليا العقارية.. أول مطور عقاري من القطاع الخاص يقوم بتسليمات بالعاصمة الإدارية الجديدة    روسيا: الهدنة في ليبيا يجب تثبيتها من أجل بناء حوار بين أطراف النزاع    ارتفاع عدد المرشحين لمجلس النواب في بني سويف إلى 61 مرشحا    بيطري البحر الأحمر: غلق عيادة الطبيب البيطري صاحب واقعة الفرخة بسفاجا.. والنقابة العامة: تفتح تحقيق (صور)    بإغلاق محطات المترو.. حكومة لوكاشينكو تستعد لمظاهرات الأحد    دعوي قضائية لوقف إلزام المحامين بضرائب القيمة المضافة    الشباب والرياضة: تنفيذ سلسلة من الدورات وتواصل الجلسات الحرفية    بالفيديو.. الصحة تكشف أهمية مشروع ميكنة قوائم الانتظار    سلبية مسحة لاعبي وإداريي سموحة قبل مواجهة المصرى بالدوري    تطهير المخرات والمعديات والبرابخ استعدادا لموسم السيول والأمطار بمطروح | صور    أول ظهور لرمضان صبحى فى تدريبات بيراميدز.. فيديو وصور    دار الإفتاء: التنمر والسخرية سلوكيات مرفوضة تتنافى مع مكارم الأخلاق    إحالة عاطل وطالب للجنايات بسوهاج بتهمة خطف شخص بالإكراه    جوتيريش عن عقوبات أمريكا على إيران: "لا أستطيع فعل شيء"    إغلاق باب التقديم لوظائف مدارس التكنولوجيا التطبيقية.. اليوم    مستوطنون يقتحمون الأقصى وشرطة الاحتلال تدنس الجامع القبلي    وفاة والد المطربة مروة ناجي    دعاء المريض للشفاء من المرض    أشرف حاتم: عودة الدراسة ضرورية وسنتعايش مع كورونا لفترة طويلة    ماهى مراتب قراءة القرآن الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تطبيق قانون منع تداول الدواجن الحية اشعل ازمة بدون "لازمة"
الزراعة : بروتوكول مع جهاز تنمية المشروعات الصغيرة لتوفير ثلاجات التبريد قبل تفعيل القانون
نشر في أخبار الأدب يوم 13 - 10 - 2018

اتحاد الدواجن : تطبيق القانون يقضي على انفلونزا الطيور .... والمتهربين من الضرائب !!!
عضو مجلس النقابة العامة للأطباء البيطريين : تطالب بتفعيل دور البورصة الحكومية لضمان الرقابة علي الاسعار
رئيس شعبة الثروة الداجنة بالغرفة التجارية : مهلة لاصحاب محلات بيع الدواجن الحية لتوفيق أوضاعهم
تجار الدواجن الحية : يشتكون من ارتفاع تكلفة انشاء المجازر والمبردات
المواطنين : يرحبون بتطبيق القانون للحفاظ على الصحة العامة
شهدت الايام الماضية حالة كبيرة جدا من الجدل خاصة بعد اعلان وزارة الزراعة بانها تستعد لتطبيق وتفعيل قانون 70 لسنة 2009 الخاص بحظر نقل الدواجن الحية خاصة ان القانون كان معمولا به خلال عامى 2009 و2010 ثم توقف عقب ثورة 25 يناير 2011 ويأتى ذلك استعداداً من الوزارة لمنع انتشار الأمراض التى تهدد صناعة الدواجن والتى منها انفلونزا الطيور التى تنشط فى فصل الشتاء ولن يتم إلا بعد تنفيذ عدد من الآليات منها تغيير نشاط المحلات التى تبيع الدواجن الحية الى دواجن مبردة ومجمدة وتوفير كافة الإمكانيات لتغيير النشاط وتهيئة المجتمع وقد قمنا بمعرفة اراء المتخصصين فى صناعة الدواجن والمواطنين وتجار الدواجن الحية بهدف نقل الحقيقة للقارىء
بداية اكدت الدكتورة منى محرز نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة أنه سيتم توقيع بروتوكول تعاون مع الدكتورة نيفين جامع رئيس جهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة لتوفير ثلاجات التبريد لأصحاب المحلات بالقروض الميسرة ولابد من التأكد من تنفيذ هذه الاستعدادات قبل تطبيق وتفعيل قانون 70 لسنة 2009 الخاص بحظر نقل الدواجن الحية وضرورة تهيئة المجتمع بهدف منع انتشار مرض انفلونزا الطيور الذى ينشط فى فصل الشتاء منوهه الى ان القانون كان معمولا به خلال عامى 2009 و2010 ثم توقف عقب ثورة 25 يناير 2011 مشددة على إنه سيتم توفير كافة الإمكانيات لتغيير نشاط العاملين فى مجال الدواجن إلى العمل فى الدواجن المبردة والمجمدة وان الوزارة طالبت محافظة القاهرة بتوفير الأماكن المناسبة لاستغلالها كمنافذ لبيع الدواجن المبردة والمجمدة لتوفيرها بأسعار تنافسية مناسبة للمواطنين لتشجيع استهلاك الدجاج المبرد والمجمد حفاظا على صحة المواطنين وحفظا على البيئة من التلوث مشيرة الى ان الهدف من تفعيل قانون منع بيع الدواجن الحية إحداث توازن في الأسعار وعدم إلحاق الخسائر بالمربين وتحقيق مصلحة المواطن والمنتج ولحماية صناعة الدواجن كأحد ركائز الاقتصاد الوطني ودعم الأمن الغذائي خاصة ان إجمالي الاستثمارات في هذه الصناعة حوالى 64.5 مليار جنيه ويعمل بها ما يقرب من 2.5 مليون عامل ما بين عمالة مباشرة وغير مباشرة وأن إنتاج مصر من دواجن التسمين المعدة للأكل تتراوح بين 900 مليون ومليار دجاجة سنويا تكفي أكثر من 95% من الاستهلاك المحلي.
وقال الدكتور ثروت الزينى نائب رئيس اتحاد الدواجن ان اصحاب المصالح هم من يقفون وراء هذه الحرب التى تم شنها فور اعلان وزارة الزراعة عن استعدادها لتطبيق وتفعيل قانون 70 لسنة 2009 الخاص بحظر نقل الدواجن الحية مؤكدا ان هؤلاء يرغبون فى الابقاء على الاتجار بالدواجن الحية لانهم لا يدفعون ضرائب عن تجارتهم التى يحققون منها مبالغ طائلة بينما بعد التطبيق سيكونون ملزمين بتقديم اقراراتهم الضريبية عن انشطتهم وذلك جعلهم ينتفضون ضد القانون لانهم يحققون ثروات طائلة من تجارة الدواجن الحية لا يعلم عنها احد اى شىء بينما تمنع معظم دول العالم تداول الدواجن الحية ومنها السودان خاصة بعد انتشار مرض أنفلونزا الطيور التى دخلت مصر عام 2006 مشيرا الى ان كافة المحلات التى تقوم بييع والاتجار فى الدواجن الحية ستتحول إلى بيع دواجن مجمدة ومبردة وذلك بعد اتخاذ الخطوات اللازمة وسيتم تشكيل لجنة لتحديد آليات التطبيق خاصة أن مصر تمتلك مجازر حديثة لذبح الطيور ثم تبريدها أو تجميدها وتوزيعها .
و قالت الدكتورة شيرين على ذكى عضو مجلس النقابة العامة للأطباء البيطريين هو قرار قديم يحمل رقم 70 صادر من وزارة الزراعة في عام 2009 بنقل مجازر الدواجن خارج الكتلة السكنية وغلق جميع محال الطيور الحية القرار كان لمكافحة مرض انفلونزا الطيور والسيطرة على انتشاره وظل غير مفعل قرابة العشر سنوات لكن تطبيقه الآن يجب ان تسبقه الكثير من الاجراءات والتى منها توفير عدد اكبر من الأطباء البيطريين للتفتيش على محلات المبرد والمجمد وللمتابعة والمرور على الاسواق والكمائن التي نوهت عنها نائب الوزير وقد يكون هذا باب وفرصة للمطالبة بتعيين اطباء و توفير عدد من المجازر وليكن مجزر في نطاق كل عدة مزارع حتى نقلل مسافات نقل الدواجن وخطورة نقلها عبر بؤر مصابة ونقلل السعر عبر تقليل عدد الأيدي المتداولة وضرورة اتخاذ قرارات صارمة ضد الدواجن المستوردة المجمدة حتى نضمن ان التطبيق في هذا التوقيت لصالح الوطن بأكمله وليس لصالح مستورد بعينه وشحنات قاربت صلاحيتها على النفاذ وان يتم معاملة الدواجن المجمدة المستوردة بنفس لوائح قبول الدواجن في المستشفيات بمعنى ان فترة صلاحية المجمد المستورد تكون في اول ستة شهور من الإنتاج وليس قبل نهاية الصلاحية بشهر او اثنين و رفع الجمارك عن الاعلاف لتقليل سعرها وبالتالي تقليل سعر الدواجن وانشاء كوتة تشرف عليها وزارة الزراعة لمنع الاحتكار و تفعيل البورصة الحكومية الخاصة بوزارة الزراعة لضمان الرقابة والتحكم في الاسعار بدون هذه الاجراءات سيظل هذا القرار قراراً عشوائياً كغيره من قرارات عديدة تخص الثروة الحيوانية لان توفير المعطيات اهم وأولى من تطبيق القرارات .
وقال الدكتور عبدالعزيز السيد رئيس شعبة الثروة الداجنة بالغرفة التجارية إنه وفقًا لهذا القانون فمن المفروض منع بيع وتداول الدواجن الحية بالمحلات والأسواق إلا من خلال المجازر المصرح لها لكن هناك آليات لابد من تنفيذها و انه تم منح جميع المحلات التى تعمل فى الاتجار بالدواجن الحية مهلة لتوفيق أوضاعها مشيرا الى ان ذلك يأتى للحفاظ على الصحة العامة للمواطنين لان معظم محلات الاتجار فى الدواجن تتوسط الكتلة السكنية و من المفترض أنه ممنوع لأنها لا تملك ترخيصًا بذلك ولا تملك الإجراءات الوقائية المشترطة على المجازر كما ان الغرفة التجارية لم تتخلى عن هؤلاء التجار فى ازمة انفلونزا الطيور عام 2006 اثناء تعرض المزارع للفيروس حيث تم صرف الف جنيه فى لكل صاحب محل دواجن حية من السبعة آلاف محل اى حوالى 7 مليون جنيه مشيرًا إلى أن وظيفة المجتمع المدني هو تذليل عقبات أصحاب هذه المحلات ليحصلوا على دواجن مذبوحة طازة من المجازر لبيعها و أن كل ذلك هو للصالح العام وتنظيف البيئة لتكون أفضل نسبيًا.
بينما قال المهندس احمد درويش انه يؤيد تطبيق القانون خاصة لاغلاق محلات ذبح وبيع الطيور الحية عادة تكون اسفل العقارات التى يقيمون فيها مما يجعلها احد المصادر الرئيسية فى تلوث الاحياء السكنية من مخلفاتها ولا نستطيع ان نتحاور مع اصحابها خاصة بعد ان يقومون بدفع المعلوم الى موظفى المحليات لعدم تحرير المحاضر لهم مشيرا الى ان المصريين لديهم الوعى الكافى لمعرفة المخاطر التى تحيق بهم فى حالة انتشار فيروس انفلونزا الطيور خاصة بعد انتشار الاسواق العشوائية بالشوارع كما شاهدنا جميع عند ارتفاع الاسعر ولجوء الدولة الى استيراد دواجن مجمدة من الخارج ان المواطنين كانوا يقبلون عليها بشدة
وقال محمد بيسو أحد موردى الدواجن الحية لمحلات البيع ان هناك عمالة كثيرة تعمل فى هذا المجال فكيف سيتم استيعابهم كما ان عملية انشاء المجازر تحتاج الى مبالغ طائلة ونحن مقبلن على فصل الشتاء حيث يتعرض تجار ومربى الدواجن معا الى خسائر فادحة بسبب الامراض وارتفاع تكاليف التربية والنقل وهناك من يتوقفون عن التربية بجانب اسعار الأعلاف لسبب المخاطر التى تتعرض لها ناقلات الاعلاف فى البحار.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.