أبوشقة: لن نسمح بالمساس ب الرئيس أو الجيش أو الشرطة المصرية.. فيديو    وائل غنيم يعمل بخطة محددة ويستهدف كسر هيبة الدولة.. فيديو    نادي قضاة مجلس الدولة بالإسكندرية يهنئ رئيس مجلس الدولة الجديد    المصريون فى نيويورك يواصلون الاحتشاد لدعم وتأييد مصر والرئيس السيسى    ضياء رشوان: «الاستعلامات» لا تتدخل في عمل المراسلين الأجانب    على مدار 3 أيام.. قطع الكهرباء عن عدة مناطق بالقليوبية    أكثر 5 أسهم إنخفاضاً بالبورصة اليوم بعد نزيف التراجعات    "الإسكندرية التجارية": الاتفاق على تسيير رحلات شارتر بين مصر ودبي    القائمة العربية في إسرائيل تقرر دعم جانتس لإسقاط نتنياهو    «مصر» يوقع بروتوكولات تعاون لتنمية قرى صعيد مصر    رسائل قادة مصر والعراق والأردن من نيويورك: تعزيز التعاون السياسي والاقتصادي والإستراتيجي.. دعم الحل السياسي الشامل للقضية الفلسطينية.. القضاء على التنظيمات الإرهابية.. وتأمين حرية الملاحة في الخليج    ترامب يعلن عن إجراء أول تدريب عسكري مشترك مع الهند في نوفمبر    تفجير عبوة ناسفة ومقتل 12 مواطنا.. السعودية تصدر بيانا عاجلا حول هجوم كربلاء الدموي    الجزائر تحاكم رموز نظام بوتفليقة.. شقيق الرئيس وجنرالات بالمخابرات الأبرز    رئيس البرلمان العراقي يؤكد ضرورة إبعاد بلاده عن شبح الحرب    ترتيب الدوري الإنجليزي بعد نهاية الجولة السادسة    المصري ب10 لاعبين فقط يتعادل أمام حرس الحدود    صدمة قوية ل بيراميدز قبل مواجهة بلوزداد الجزائري في الكونفدرالية    لامبارد: كنا أفضل من ليفربول وأكثر هجومًا وأتمنى أن نستمر بهذا الأداء    ميدو يطير إلى إيطاليا للمشاركة في احتفالية أفضل لاعب بالعالم    الأرصاد تعلن درجات الحرارة المتوقعة غد    بعد سرقتها .. صحة القليوبية تشكل لجنة لجرد عهدة مستشفى طحانوب    تأجيل محاكمة المتهمين في قضية "فساد المليار دولار"    جسم غريب يثير الذعر بشارع مصدق.. والمفرقعات: «شنطة بداخلها بوكيه ورد»    شرطة التموين تحرر 1008 مخالفات تموينية خلال 24 ساعة    بالصور| ناهد السباعي وأبو بكر شوقي ضمن حضور "1982" في "الجونة السينمائي"    اليمنية أروى توجه رسالة حب للشعب المصري والقوات المسلحة    معرض توت عنخ آمون يحطم الأرقام القياسية في تاريخ فرنسا    إعصار قوي يضرب اليابان يحول دون إقامة بعض مباريات كأس العالم للركبي 2019    مرجان ل"الفجر الرياضي": حصلنا على الموافقة الأمنية بحضور 5 آلاف مشجع للقاء الأهلي وكانو سبورت    حبس عصابة تخصصت في خطف الحقائب بالطالبية    إطلالة جريئة لمذيعة «العربية».. ومتابعون: «جوهرة»    التعليم: التابلت بديلا للكتاب بدءًا من العام المقبل    النائب محمد زين الدين يشيد بتصريحات وزير قطاع الاعمال العام لحل مشكلات صناعات الغزل والنسيج    بالفيديو.. شرطة هونغ كونغ تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين    فيديو يثير غضب جماعة الإخوان وتسعى لحذفه من مواقع التواصل .. تعرف عليه    خالد الجندى: الظن واجب فى هذه الحالة ليس حراما.. فيديو    وزارة الصحة: 499 ألفا سجلوا بياناتهم في التأمين الصحي الشامل ببورسعيد    دورات تدريبية للطلاب والخريجين بقسم الاستعاضة الصناعية المتحركة ب"أسنان الأزهر"    منة فضالي على البحر في إطلالة جديدة (صور)    النادي الإعلامي يفتح التسجيل لحضور النسخة الثانية من "منتدى إعلام مصر"    "الأثقال" يكشف دور "الرياضة" واللجنة الأولمبية في ملف أزمة إيقاف الاتحاد دوليا    "الشباب والرياضة" تنظم ملتقى توظيف لشباب الخريجين بالفيوم    فتح باب التسجيل ببرنامج التأهيل التربوي لطلاب الأزهر في جنوب سيناء    أحمد العوضي يفضح المقاول الهارب محمد علي: عندك مرض هوس الشهرة    بعد وقف الزنتاك والراني تعرف علي البدائل    وزير الأوقاف يعتمد 15 محفظًا جديداً    حكم صلاة الرجل مع زوجته جماعة في البيت .. هل يحصل على الثواب كاملا    قلعة صلاح الدين تحتضن مهرجان "سماع" الدولي للإنشاد الديني    موعد حفل جوائز The Best فى ايطاليا (الصور)    انفجار ماسورة صرف وثعابين.. شكاوى أولياء الأمور في أول يوم دراسة بالغربية    انطلاق مؤتمر "الجهاز الهضمي والكبد والأمراض المعدية".. الأربعاء    «الزراعة» تبحث التعاون في تسويق منتجات الصوب الزراعية من محاصيل الخضر    بيان عاجل من القوات المسلحة    وزير النقل وسفير المجر في جولة تفقدية بمصنع «سيماف» (تفاصيل الزيارة)    هل قول صدق الله العظيم بدعة؟ .. الإفتاء ترد    طرح أول دواء مصري يخفض السكر عبر الكلى وليس البنكرياس    الابراج اليومية حظك اليوم برج الحوت الإثنين 23-9-2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شخصيات قبطية ترد على حملات الهجوم عليهم لحضورهم لقاء هيلارى كلينتون..إيهاب عزيز: وزيرة الخارجية خرجت برؤية جديدة عن الانتخابات المصرية.. يوسف سيدهم: حضرنا بصفتنا وطلبنا عدم التدخل فى شئون المصريين
نشر في اليوم السابع يوم 17 - 07 - 2012

مازالت أصداء لقاء مجموعة من مثقفى الأقباط بوزيرة الخارجية الأمريكية تلقى بظلالها على الشارع القبطى، حيث حضر اللقاء 9 شخصيات قبطية مع مقاطعة الكنيسة الأرثوذكسية.
قال إيهاب عزيز أحد النشطاء الأقباط والذى كان من ضمن الوفد الذى قابل "هيلارى كلينتون" وزيرة الخارجية الأمريكية: إن هناك عدة أسباب للغضب المصرى المدنى بشكل عام والقبطى تحديدا من مواقف الولايات المتحدة الأمريكية، لأنها أخطأت منذ 25 يناير، حيث أعلنت ثقتها فى نظام مبارك ثم أعلنت دعمها للثوار، ثم طالبت مبارك بالرحيل، بالإضافة إلى التصريحات بشكل غير مباشر والمعادية للحفاظ على مدنية الدولة عن طريق مسانداتها الشرعية لوصول الإسلاميين للحكم.
مؤكدا أنهم بعد اللقاء خرجوا برؤية جديدة حول العملية الانتخابية وما شابها من مخالفات جسيمة تشمل وجود عشرين حزبا إسلاميا بما يخالف قانون الأحزاب المصرية، وهو الأمر الذى لم تضعه أمريكا فى حساباتها، فهم كانوا يعتقدون أن الديمقراطية فى الصناديق.
وأضاف خلال اللقاء صرحت هيلارى مرتين بأنها عرفت أن الديمقراطية ليست فى الصناديق، وأوضحت أنها قالت هذا للرئيس مرسى أثناء لقائها معه، وطالبته بتنفيذ القانون، ولدى أمل فى التغيير فى سياسات الولايات المتحدة وإن كان ليس بالكبير أو بالفورى، ولكن إذا استمرت النوايا طيبة نستطيع أن نتفاءل، موضحا أن الكنيسة الأرثوذكسية لها مبرراتها فى المقاطعة وإن كان من الممكن أن تبعث بشخص مدنى ربما من المجلس الملى لأن السياسية ليست مدفوعة بعواطف الغضب والمقاطعة جزء من العواطف.
موضحا أن من قاطع لهم حق فى هذ طبقا للديمقراطية ولكن جلسات الحوار المباشرة جزء من المواجهة، وأستطيع أن أؤكد أن "كلينتون" لم تستمتع بالحوار وكانت أمام هجوم من كل الحضور لدرجة أن تعبيرات وجهها والوفد المرافق لها كانت تعكس هذا، وأوضحنا لها أن مستوى العلاقات بين الولايات المتحدة والأقباط فى أدنى معدلاتها فى عدم الثقة.
وتابع عزيز أن هيلارى طلبت منا مقترحات بتحسين العلاقة، وطلبنا منها أن تساند الدولة المدنية، مؤكدا أنهم أنكروا تماما أنهم يدعمون الإخوان، وإنما دعموا الشرعية التى تتمثل فى صندوق الانتخاب، كما طلبنا منهم البعد عن أخونة مؤسسات الدولة وشرحنا لهم الوضع فى الشارع وما يكتبه الإعلام المصرى والعالمى وكانوا مهتمين، ودونت الوزيرة أكتر من 3 صفحات من الملاحظات بنية الاستفادة من الغضب القبطى.
وأشار الدكتور القس صفوت البياضى، رئيس الطائفة الإنجيلية، أنه حضر اللقاء متأخرا، وقدم مقترحا بعدم إجراء مثل هذه اللقاءات –فى حالة تكرارها – داخل السفارة، وأيضا الاهتمام بالتعليم والسياسات التعليمية التى تتخذها الحكومة المقبلة.
أما نيقولا انطونيوس المتحدث الرسمى لبطريركية الإسكندرية وسائر أفريقيا للروم الأرثوذكس وأحد أفراد الوفد الذى حضر لقاء وزيرة الخارجية الأمريكية هيلارى كلينتون فقال نحترم الأصوات التى طالبت بالمقاطعة ولكن اللقاء كان مهما وأكثر إفادة من المقاطعة، وأضاف كان علينا توصيل وجهة نظر الكنائس فيما يحدث فى الوطن ونقل الصورة للإدارة الأمريكية من خلال وزيرة الخارجية هيلارى كلينتون.
موضحا نحن ككنائس مصرية جزء لا يتجزأ من نسيج الأمة المصرية الواحدة ونرفض أية وصايا أو أى تدخل بالحماية، وهذا الرأى ما أجمع عليه الحضور وقابله الجانب الأمريكى بتفهم.
وأشار إلى أن أهم ما عرض بالاجتماع عدم تأييد قيام دولة على أساس دينى، وذلك لأن الدولة التى تحكم باسم الدين تكون أكثر دكتاتورية من الدولة الدكتاتورية العلمانية.
وتابع لقد عبرنا عن وجهة نظرنا الرافضة إلى وجود تمويل أمريكى للأحزاب القائمة على أساس دينى، وشددنا على تطبيق الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان والمواطنة الكاملة لجميع المواطنين بدون تمييز للجنس أو اللون أو الديانة أو العرق.
وقال يوسف سيدهم، رئيس تحرير جريدة وطنى وعضو المجلس الملى "يجب أن أصحح أننا عندما ذهبنا للقاء وزيرة الخارجية لم نذهب كممثلين للأقباط أو متحدثين باسمهم وأنا شخصيا لم أكن أعرف من سيحضر اللقاء إلا عندما ذهبت إلى السفارة الأمريكية ونحن ذهبنا كأفراد بصفتنا.
وقال فى بداية اللقاء أكدت "كلينتون" أن الإدارة الأمريكية مهتمة بسماع كل التيارات وأن اهتمامها يرجع إلى وجود صداقة ومصالح استراتيجة بينها وبين مصر وأكدت أنها بعد لقائنا ستلتقى بممثلين عن المجتمع المدنى وكل أطياف المجتمع وذلك لمساعدة التحول الديمقراطى.
وأضافت الوزيرة فى اللقاء، أعرف أن هناك تيارا يشجب اللقاء ويتهمنا بمناصرة تيارات بعينها، وأننا نتآمر مع الإسلام السياسى وهذا بعيد عن السياسية الأمريكية، وإنما نحن نترك أى قرارات إلى ما يتفق عليه المصريون وكل ما يهمنا التحول إلى حكم مدنى يحترم حقوق المصريين.
وشرح سيدهم قائلا: كنا 9 منهم أربعة مدنين وخمسة ينتمون لرجال الدين، وعرضنا متاعب الأقباط قبل 25 يناير وبعدها ومسار الملف القبطى وتطلعنا كأقباط إلى الدستور الجديد ليعالج هذا الخلل.
وأوضح سيدهم عندما عرضنا مشاكل الأقباط أمام الإدارة الأمريكية كان العرض ليس بهدف التدخل، بل على العكس طلبنا منهم أن يرفعوا أيديهم عن مشاكل الأقباط ولا يتدخلوا لأننا كمصريين نحل مشاكلنا على مائدة الحوار الوطنى بدون التدخل من أحد وأوضحنا أن تدخلها فى مشاكل الأقباط فى مصر لن يحلها.
وعن الأصوات المعارضة للقاء قال سيدهم: مع احترامى وتقديرى للتيارات التى تفضل المقاطعة لكن أنا اختلف معهم أن وسيلتهم فى التعبير عن موقفهم الوطنى يختلف مع قناعتى فى التعبير عن موقفى الوطنى لأن عدم الحوار يزيد المسافات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.