مواقيت الصلاة اليوم الثلاثاء 5 يوليو 2022    تفاصيل القبض على منفذ هجوم مدينة شيكاغو الأمريكية    نيبوشا: سأشجع الزمالك أمام الأهلي في نهائي كأس مصر.. فيديو    شديد الحرارة نهارا.. حالة الجو ودرجات الحرارة اليوم الثلاثاء 5 يوليو    ربنا يصبركم.. فيفي عبده تنعى شقيق عبير صبري بكلمات مؤثرة    فيديو.. معيط: 588 مليار جنيه عجز في موازنة العام المالي الجديد    تعرف على موعد زيادة بدل الصحفيين كما أعلنها النقيب ضياء رشوان    أسرة مستقرة = مجتمع آمن.. الأزهر يحتفل بتخريج المقبلين على الزواج.. داوود: التكلف في الخطوبة يفسد الحياة بعدها.. مركز الفتوى: نشارك الناس حياتهم ونعيش آلامهم    مستشار الأهلي القانوني: حكم الحجز على أرصدة عبد الله السعيد «نهائي».. فيديو    الزمالك يرحب بالمشاركة في بطولة السوبر ليج    عدم تزويج الفتيات القاصرات قبل سن 18 عاما شرط للحصول على دعم تكافل وكرامة.. التفاصيل    شقيقة قاتل نيرة ضحية حادث المنصورة: شكرا فريد الديب. والعدالة ستتحقق في نقض حكم الإعدام    التعليم تنفي تداول امتحان الديناميكا قبل توزيعه في لجان الثانوية العامة    مصرع شخص وإصابة آخر في حريق داخل شقة سكنية بمنطقة بدر    بواقع 7 مليارات جنيه.. قناة السويس: ارتفاع أعداد مرور السفن 15.7%    بدون إمضاء النقيب .. كواليس مثيرة فى قرار منح حسن شاكوش تصريح الغناء «مستند»    انسحاب جامعة الأزهر من جميع أنشطة منظمة إيناكتس العالمية بسبب دعمها الشذوذ الجنسي    التليفزيون هذا المساء.. "فيروز الإسكندرية" كوكتيل مواهب هترجعك للزمن الجميل    "مودة": الخطوبة فترة الاستعداد الحقيقى للزواج.. والبعض يبالغ في التجمل    خروج الفنان حمدي الوزير من غرفة العمليات    أحمد كريمة: المبيت بمنى في أيام التشريق سنة وليس واجبا    عمرو الورداني: المجتمع أرهق فترة الخطوبة بالاهتمام بالماديات    خالد عبدالغفار: التأمين الصحي الشامل هو الأمل الكبير للمنظومة الصحية في مصر    تطبيق التأمين الصحي الشامل في 52 مستشفى و310 مراكز ووحدات    مصرع وإصابة 3 أشخاص في انقلاب «توك توك» بالبحيرة    موعد صلاة العيد 2022 في الكويت والأماكن المتاحة لها    ربة منزل تشعل النار في زوجها لإساءة معاملتها بكرداسة    محافظ الغربية يهنئ محمد السيد لحصوله على الذهبية وأحمد جابر على البرونزية بألعاب البحر المتوسط    مدرب الزمالك السابق: سواريش سيقاتل على الألقاب مع الأهلي    إدارة الإسماعيلي تدرس التراجع عن إقالة حمزة الجمل    الشباب والرياضة: لا نتدخل في الشئون الفنية لاتحاد كرة القدم    عقوبة تاريخية لطارق حامد في الزمالك    شاهد| قيس سعيد يجري محادثات مع عبد المجيد تبون في الجزائر    برج الدلو اليوم .. لا تتسرع في اتخاذ قراراتك    «دور القاضي الإداري للأمور المستعجلة في حماية الحريات».. رسالة دكتوراه بتقدير ممتاز في جامعة السادات    إزالة 232 مخالفة إشغال طريق بكفر الدوار    «صحة قنا» ترفع درجة الاستعداد القصوى لاستقبال عيد الأضحى المبارك    ضبط المتهمين بإلقاء الحجارة على قطار دهس شخصًا بالشرقية    خالد عبدالغفار: الزيادة في إصابات كورونا غير مؤثرة على المنظومة الصحية    إيطاليا تعلن حالة الطوارئ جرّاء الجفاف في خمس مناطق    موسكو تلوّح برد على مستوى الاتحاد الأوروبي بعد طرد بلغاريا دبلوماسيين روس    استمرار جهود الوحدات المحلية للتصدِّي لمخالفات البناء بالإسماعيلية    الأزمة الاقتصادية العالمية.. وزير المالية: لو علينا مش عاوزين نحمل المواطن حاجة    أخبار 24 ساعة.. التموين: ضخ أكثر من 160 طن لحوم يوميا من خلال 130 منفذا    هدى المفتى تروج لفيلمها الجديد "عمهم"    سكرتير عام الإسماعيلية يَتفقَّد بعض مشروعات مياه الشُّرب والصرفِ الصحيِّ    الجيش الروسى: تطهير أكثر من 3.7 ألف هكتار بدونيتسك ولوجانسك من الألغام    ما سبب الصيام في يوم عرفة ؟.. للفوز ب5 جوائز ربانية    مركز الأزهر العالمى للفتوى: الغش فى الامتحانات سلوك محرم ويهدر الحقوق    إصابة صحفى روسى بعد قصف قوات أوكرانيا لدونيتسك    بعد سيطرة قوات روسيا عليها.. حكومة منطقة خيرسون تباشر مهامها الثلاثاء    تفاصيل الاتصال الهاتفي بين السيسي ورئيس المجلس الرئاسي الليبي    فيديو.. تاج الدين: مسحة كورونا قد تكون سلبية بالرغم من إصابة الشخص بالفيروس    إجراء أول عمليتين جراحيتين لطفلين بعد تشغيل وحدة مناظير المخ بجامعة بنى سويف    10 أخطاء قد يقع فيها الحاجّ أثناء أداء المناسك.. تعرف عليها وكيفية تداركها من الأزهر للفتوى    فرصة تانية.. اختبارات طلاب الشهادات المُعادلة بالجامعات الأهلية بعد العيد    اليوم.. انطلاق أولى فعاليات الحوار الوطنى لرسم ملامح الجمهورية الجديدة    «صناعة بلدنا» يواصل استقبال الزائرين و«الوطنية للصحافة» تتابع تقديم التيسيرات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"موديز" تشيد باستمرار تحسن مؤشرات النمو فى مصر وتراجع البطالة والعجز
نشر في اليوم السابع يوم 27 - 05 - 2022

أكد الدكتور محمد معيط وزير المالية، أن قرار مؤسسة موديز للتصنيف الائتماني بتثبيت التصنيف الائتماني لمصر، على الرغم من الصدمات الخارجية المركبة التي تواجه الاقتصاد العالمي والدول الناشئة يعتبر قرار إيجابي جدًا، ويؤكد استمرار ثقة المؤسسات الدولية في مرونة وصلابة الاقتصاد المصري في ضوء السياسات والإصلاحات الاقتصادية والمالية المنفذة خلال السنوات الماضية.

وأوضح وزير المالية، في بيان صحفي، اليوم الجمعة، أن تقرير وتقييم مؤسسة موديز يتضمن إشادة بفاعلية واستباقية السياسات والتدابير الحكومية المنفذة والإشادة أيضًا بقدرة الحكومة المصرية في التعامل مع الازمات بصفة عامة وبصفة خاصة الأزمة الحالية بآلية تتصف بالفاعلية.

وقال الوزير، إن تقرير المؤسسة الأخير الصادر عن مصر أوضح وجود تحسن في القدرات المؤسسية للدولة والحكومة المصرية، حيث أشارت في تقريرها الى أن تأكيدها على التصنيف الائتمانى لمصر عند مستوى B2 يعود إلى "السجل الحافل لفاعلية السياسات المطبقة".

أشار التقرير إلى أن المؤسسة ستتابع الأوضاع الاقتصادية بمصر عن قرب خلال الشهور القادمة لاتخاذ قرار بخصوص التقييم السيادي لمصر مع وجود إمكانية لتعديل النظرة المستقبلية للاقتصاد المصري إلى نظرة مستقرة مع حدوث تحسن إيجابي في الأوضاع الاقتصادية والمالية بمصر وهو الهدف الذي تعمل الحكومة المصرية على تحقيقه بشكل جماعي ومنسق خلال الفترة القادمة.

أوضح وزير المالية، أن قرار تثبيت التصنيف الائتماني لمصر من قبل الثلاث مؤسسات الكبرى عالميًا والمعنية بالتصنيف الائتماني للدول في شهري إبريل ومايو وخلال أقل من شهر خلال تلك الأزمة العالمية الطاحنة شديدة الصعوبة والتي تلقي بظلالها على كل دول العالم يؤكد بشكل كبير وحيادي على قوة وصلابة الاقتصاد المصري في ضوء استمرار تحسن معظم المؤشرات الاقتصادية والمالية سواء على مستوى ارتفاع معدلات نمو الاقتصاد المصري لتصل إلى 7.8% خلال الفترة يوليو-مارس 2021/2022 ومن المتوقع أن يحقق النمو 6.2% خلال العام المالي كله ومن خلال تراجع معدلات البطالة لتصل إلى 7.2% في مارس 2022- وهو أقل معدل للبطالة يتحقق منذ سنوات طويلة.

وتابع بالإضافة إلى استمرار الموازنة في تحقيق فائض أولى قوى متوقع وكبير أن يكون في حدود 1.2%، وانخفاض عجز الموازنة للعام الحالي إلى نحو 6.2% من الناتج مما يعكس استمرار تحسن مؤشرات المالية العامة والموازنة على الرغم من كافة التحديات والصدمات الخارجية التي تعرض لها الاقتصاد المصري شأنه مثل كافة الدول الناشئة بل والاقتصادات المتقدمة التي شهدت معظمها تراجع في معدلات النشاط الاقتصادي وتدهور مؤشرات المالية العامة بها.

وتجدر الاشارة إلى أنه تم تخفيض التصنيف الائتماني لثلثي الدول الافريقية من قبل إحدى مؤسسات التصنيف الائتماني الثلاث الكبرى على الأقل منذ أوائل عام 2020 ولكن مصر نجحت في تثبيت تصنيفها خلال نفس الفترة مع حدوث تأكيدات على الابقاء على التصنيف الائتماني لمصر مؤخرا من قبل كافة المؤسسات الكبرى.

أكد الوزير، أن الحكومة المصرية تستهدف جذب استثمارات اجنبية مباشرة بنحو 10 مليار دولار سنويًا خلال السنوات الاربع القادمة من خلال مزيد من التنشيط والتفعيل لبرنامج الطروحات الحكومية واستهداف وجذب استثمارات إضافية في مجالات ومشروعات متنوعة بما يسمح بإطلاق إمكانات ضخمة لتدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى داخل مصر، وتم تحديد بعض المشروعات والمجالات والانشطة الاقتصادية مثل مشروعات الطاقة المتجددة وإنتاج الهيدرجين الاخضر، والاستثمار في المجال العقاري خاصة مع التوسع في إنشاء المدن الجديدة وفقا لأعلى المعايير الدولية في التخطيط العمراني، وكذلك استهداف التوسع فى طرح مشروعات جديدة فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وفي مجال تحلية المياه والتعليم والصحة وكذلك مجال الخدمات المالية.

أشار وزير المالية، إلى أن الاقتصاد المصري واصل التفوق في الأداء بسبب استمرار وتيرة الاصلاحات الاقتصادية والمالية بالإضافة الى بدء تنفيذ الإصلاحات الهيكلية فى ضوء خطة الدولة في هذا الشأن والمعلن عنها مؤخرا، موضحًا بان القرارات الأخيرة المعلن عنها مؤخرًا ومنها قيام الحكومة بإعداد وثيقة عن الملكية الحكومية بالنشاط الاقتصادى تستهدف تحديد الانشطة والمجالات التى تنوى الدولة المصرية التخارج منها وتركها بالكامل للقطاع الخاص تعد وثيقة هامة تضيف إلى رصيد الحكومة فى اتباع اصلاحات وسياسات تستهدف تعزيز الشفافية والوضوح وفقًا للمعايير الدولية.

أشار إلى أن تفعيل برنامج الطروحات الحكومية والتركيز على جذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة وتعظيم الاستثمار الخاص المحلى والعمل المتواصل والمستمر لتعزيز وتنمية قدرات القطاعات الموجهة للتصدير وغيرها من الاصلاحات الهيكلية سيؤدي إلى دفع معدلات النمو وتقوية وتحسين الأوضاع الاقتصادية بمصر على المدى المتوسط.

أوضح أحمد كجوك نائب وزير المالية للسياسات المالية والتطوير المؤسسى، أن مصر حققت معدلات نمو إيجابية خلال عامى 2020 و 2021 بما مكن الاقتصاد المصرى بأن يكون مصنف ضمن عدد قليل جدا من الدول (تقل عن 20% من الدول على مستوى العالم) التى نجحت فى تحقيق معدلات نمو ايجابية متواصلة خلال عامي 2020 و2021.

أشار إلى ارتفاع حصيلة الصادرات السلعية خلال عام 2021 لتحقق مستويات قياسية بسبب ارتفاع حصيلة صادرات المنتجات البترولية والغاز المصرى بالإضافة إلى ارتفاع حصيلة الصادرات غير البترولية بشكل قوى وكبير مما يمثل إضافة قوية للمؤشرات الايجابية التى حققها الاقتصاد المصرى مؤخرًا، وبذلك أصبح قطاع البترول يساهم بشكل إيجابى فى توليد موارد اضافية من النقد الأجنبى للبلاد، كذلك يتوقع أن تحقق إيرادات قناة السويس أعلى حصيلة خلال العام المالى الحالى فى ضوء ارتفاع حصيلة قناة السويس بشكل قوى وكبير خلال النصف الاول من العام المالى الحالى مقارنة بالحصيلة المحققة خلال السنوات السابقة. كما حققت عائدات السياحة زيادة قوية مؤخرا فى ضوء جهود الحكومة فى تنويع اسواق السياحة الوافدة الى مصر بالاضافة الى جهود فتح اسواق جديدة وجذب شرائح سياحية جديدة ومتنوعة.

أضاف نائب وزير المالية، أن وكالة موديز أوضحت فى تقريرها الأخير بأن من أهم أسباب قرارها الخاص بتثبيت التصنيف الائتمانى لمصر دون تعديل وجود قدر متنوع من الإيجابيات أهمها السياسات الاستباقية التى اتخذتها الحكومة المصرية فى التعامل مع تداعيات الأزمات المركبة الحالية والتى تواجه الاقتصاد العالمى بشكل عام، وكذلك أشاد التقرير بوجود رصيد ايجابى وقوى لوتيرة الاصلاحات الاقتصادية والمالية المنفذة بمصر خلال السنوات الست الماضية مع وجود قاعدة تمويلية محلية كبيرة ومتنوعة بما يزيد من قدرة الدولة المصرية على تغطية وتلبية احتياجاتها التمويلية من السوق المحلى دون الاعتماد على الاسواق الخارجية.

كما أشاد التقرير بمعدلات النمو المرتفعة والقوية المحققة، والتى تتيح قدر أكبر من الصلابة والمرونة للاقتصاد المصرى فى التعامل مع الصدمات الخارجية، كذلك أشاد التقرير بقدرة مصر على جذب مزيد من تدفقات الاستثمار الأجنبى المباشر فى ضوء قرار الدولة المصرية بالتوسع وتنشيط عملية التخارج من بعض الانشطة وطرح العديد من المشروعات والاصول للقطاع الخاص.

أشار كجوك، إلى أن تقرير مؤسسة موديز أشاد بقدرة وزارة المالية على التعامل مع الصدمات الخارجية المتتالية بشكل احترافى مما ساهم فى تجنيب الموازنة حدوث انحرافات كبيرة مقارنة بالمستهدفات المالية الطموحة للحكومة المصرية على نحو يؤكد استمرار مسار الانضباط المالى للدولة المصرية وهو ما كان محل اشادة كبيرة من مؤسسة موديز فى تقريرها الاخير الصادر عن مصر.

أوضح أن سياسات الاصلاح المالى المنفذة خلال الفترات الماضية والمستمرة مكنت مصر أن تكون ضمن عدد محدود جدا من الدول على المستوى العالمى التي حققت فائض أولى بالموازنة خلال الفترة الممتدة من 2020 وحتى 2022 حيث تشير التقارير والمؤشرات الدولية بان اقل من 10% فقط من الدول على مستوى العالم استطاعت تحقيق فائض اولى بالموازنة خلال هذه الفترة، ومصر كانت ضمن هذه الدول المحدودة. كما نجحت وزارة المالية والحكومة المصرية فى خفض نسبة المديونية الحكومية للناتج المحلى خلال الفترة الممتدة من 2017 حتى 2021 لتصبح مصر ضمن أفضل 10% من الدول على المستوى العالمى التى حققت نجاحا فى تخفيض نسبة المديونية الحكومية للناتج المحلى وهو أمر لافت للنظر في سياق الضغوط والصدمات المستمرة التى يتعرض لها الاقتصاد العالمى وكافة الدول.

وأضاف بأن الحكومة تستهدف تحقيق فائض أولى قدره 1.5% من الناتج المحلى خلال العام المالى 2022/2023 وستواصل الحكومة تنفيذ استراتيجيتها لإدارة وخفض نسبة المديونية الحكومية للناتج المحلى لتصل الى 75% على المدى المتوسط مع استمرار جهود وخطط إطالة عمر الدين الذى وصل مؤخرًا إلى 3.3 عام بدلا من متوسط لعمر الدين بلغ نحو 1.5عام فى يونيو 2016، كما تم تنويع مصادر وأدوات التمويل الحكومية بشكل كبير خلال الفترة الماضية وهو ما يتزامن مع تمتع مصر بقاعدة تمويل محلية عميقة وقوية مما يميزها عن أقرانها ويقلل من مخاطر التمويل وفقا لما جاء بتحليل خبراء مؤسسة موديز الصادر بتقريرها الأخير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.